تطوير الذاتتطوير المهارات

كيف تكون صاحب شخصية جذابة باتباع الخطوات التالية

إذا كنت تبحث عن كيف تكون غامضاً بشكل جذاب أو عن كيف تبني شخصية مؤثرة وقوية فإنك على بعد خطوة واحدة فقط من إكتشاف ما يمكنه أن يساعدك على تحقيق هدفك. من خلال هذا المقال سوف تتعرف على بعض أهم النقاط التي عليك العمل على تطويرها في شخصيتك

بعد قراءتك لهذا المقال ستتوقف عن البحث عن كيف تكون شخصية غامضة وجذابة. ما أنت على وشك معرفته اليوم سيكون بمثابة الإكتشاف الذي لطالما بحثت عنه.

إذا قرأت جيدا ما سوف يأتي لاحقا في هذا المقال فإنك لن تكون بحاجة إلى أن تسأل نفسك أو شخصا آخر “كيف أكون شخصية جذابة؟” مرة أخرى.

دعني إذن اشارك معك بعض النصائح القوية حول كيف تكون شخصية غامضة وجذابة بطريقة صحيحة بعيدا عن جميع تلك النصائح التي لا تأتي بأي نتائج.

لنبدأ.

كيف تصبح شخصية جذابة

قبل أن نتطرق إلى النقاط المتعلقة بـ كيف تكون شخصية جذابة، يجب عليك أولا معرفة الأسباب التي أدت إلى غياب “الجاذبية” عن شخصيتك.

هل فكرت يوماً في السبب الذي يمنعك ويمنع العديد من الأشخاص من الوصول إلى الشخصية الجذابة التي يحلمون بها؟ ماهي في إعتقادك الأمور التي تجعل شخصا ما يتمتع بكاريزما قوية وشخص آخر لا يتمتع بأي جاذبية؟

دعني أخبرك بشيء مهم، قبل أن تبحث عن كيف تكون شخصا غامضا بشكل جذاب أو عن كيف تكون قياديا وذو شخصية قوية، أنت بحاجة إلى معرفة نقطتين مهمتين:

النقطة الأولى هي أنه باستطاعتك أن تصبح شخصا جذاباً. حتى وإن لم تكن كذلك في الوقت الراهن أو لم تكن من أولئك الأشخاص الذين يتمتعون بشخصية جذابة بالفطرة.

أما النقطة الثانية ورغم بساطتها إلا أنها الأصعب لأنها تتعلق بشيء مهم جدا ولكن أغلب الأشخاص لا يبدون استعدادا ورغبة حقيقية في القيام به، هذه النقطة تتعلق بالعمل وبذل الجهد وإبداء رغبة حقيقية في العمل على تطوير نفسك وبناء شخصية قوية وجذابة.

عدم فهم العديد من الأشخاص للنقطتين السابقتين هو السبب الذي يؤدي بهم إلى الفشل وعدم النجاح في أن يكونوا أصحاب شخصيات جذابة وكاريزماتية.

والآن، هل أنت مستعد للعمل على تطوير شخصيتك والإنتقال بها إلى مستوى أعلى؟ نعم؟ حسنا، دعني إذن اشرح لك ما هي الشخصية الجذابة وكيف يمكنك أن تصل إليها.

الشخصية الجذابة

لن أحدثك هنا عن كيف تكون جذابا بالكلام ولا عن كيف تكون هادئا وجذابا. وهذا ليس تقليلا من أهمية فن الحديث والكلام بشكل جيد ولا استخفافاً بقوة الرصانة والهدوء في اضفاء قوة وجاذبية على الشخصية، ولكن لأنني أود قبل ذلك أن أتطرق لشيء في نظري هو الأساس الذي يجب أن تبنى عليه كل الأمور الإيجابية الأخرى.

إنه ذلك الشعور بالرضى عن نفسك هو الذي سيجعلك تبدو أكثر جاذبية في نظر الآخرين. عندما تبدأ في إحترام نفسك وتقديرها فإن ذلك سوف ينعكس بشكل ايجابي على طريقة تصرفك مع الآخرين.

سوف تجد نفسك تتعامل بطريقة محترمة ولائقة مع المحيطين بك، وهذا سينعكس بشكل ايجابي على حياتك بشكل عام وعلى علاقاتك بشكل خاص، إذ أنك سوف تجد بأن أغلب علاقاتك بمن هم حولك قد اصبحت سهلة وعفوية أكثر.

وبالتالي قبل أن تبحث عن كيف تكون قياديا وذو شخصية قوية حاول أن تتوقف عن تضييع وقتك وطاقتك في محاولة فهم ومعرفة ما يفكر به الآخرون عنك طول الوقت. لا يهم ما يفكر به الآخرون، كل ما يهم هو أن تكون في الطريق الصحيح بعيدا عن الحرام وما يغضب الله عز وجل وفقط.

عندما تكون لديك ثقة بالنفس وبالله عز وجل، وتكون لديك مبادئ وقيم وأخلاق حميدة عندها تكون قد خطوة أول خطوة نحو بناء شخصية جذابة وقوية.

تذكر دائما بأن الشخصية الجذابة تنبع مما هو موجود بداخلك من أفكار ايجابية ومبادئ وأخلاق حميدة. الشخصية الجذابة لا تأتي من الخارج بل من الداخل، من داخلك أنت.

والآن إليك بعض النقاط المهمة التي سوف تساعدك في أن تكون شخصية غامضة وجذابة:

لا تكن مصدرا للقلق والكآبة

أن تكون شخصا يشير إليه الآخرون على أنه مصدر للطاقة السلبية والأفكار الكئيبة ليس أمرا جيداً على الإطلاق، ولن يخدم أبدا هدفك في أن تصبح شخصية جذابة.

يقال بأن التفاؤل معدي ولكن للأسف السلبية كذلك.

الفرق الوحيد هو أن لا أحد يحب أن يتواجد حول شخص يشكو ويتذمر من كل شيء باستمرار، أو ينظر إلى الجانب السلبي من كل شيء.

التشاؤم الشديد والمبالغ فيه يؤدي إلى العجز والضعف والفشل في كل شيء، بينما يمنحنك التفاؤل شعورا بالقوة وبأنه باستطاعتك مواجهة التحديات التي تواجهك في الحياة.

ولهذا ينجذب الناس إلى الأشخاص الذين يمكنهم رؤية الجانب الإيجابي والمشرق للأشياء ويشعرون بالراحة مع أولئك الأشخاص الذين يمكنهم تحقيق أشياء إيجابية بغض النظر عن الظروف التي يتواجدون بها، خاصة الظروف الصعبة منها.

حافظ دائماً على هدوء أعصابك

لعل السبب الذي دفع بك إلى قراءة هذا المقال الآن هو أنك قمت بالبحث عن كيف تكون هادئا وجذبا. هل أنا محق؟ إذا كنت قد بحثت عن ذلك فعلاً فدعني أهنئك، لأنك قد إكتشفت بمفردك عنصراً مهما من عناصر الشخصية الجذابة وهو هدوء الأعصاب والرصانة.

إذن حاول دائما أن تجعل أعصابك هادئة ولا تسمح لمشاعرك السلبية أن تتحكم فيك وفي طريقة تصرفك، إجعل دائما حركتك القادمة وردت فعلك إتجاه شيء ما نابعة من تفكير صحيح وليس من غضب أو من مشاعر سلبية في داخلك.

للمزيد من التفاصيل عن كيف تتحكم في أعصابك وتصبح شخصا هدائا أنصحك بقراءة هاتين المقالتين: الأولى عن كيف تحافظ على برودة أعصباك وسط الأوغاد والمزعجين والثانية كيف تصبح شخصا هادئا ولماذا ؟

طور مهاراتك الإجتماعية

لكي تصبح شخصية جذابة بحق أنت بحاجة إلى تطوير مهاراتك الإجتماعية وتحسين قدراتك في التواصل مع الآخرين من حولك، لأن كونك شخص يبدو جذاباً من الخارج يختلف تماما عن كونك شخصا جذابا بشكل حقيقي.

فكلما زادت مهاراتك الإجتماعية وإرتفع مستواك في التواصل مع الآخرين وفي بناء علاقات إجتماعية إيجابية، كلما حققت نجاحاً أكبر في الجانب الإجتماعي في حياتك، مما سوف يعزز ثقتك بنفسك، والثقة بالنفس تساهم بشكل كبير في بناء الشخصية الجذابة التي تطمح إليها.

حاول إذن أن تتعلم فن الحديث مع الآخرين وكيف تكون جذاباً بالكلام، وتعلّم أيضا كيف تنصت جيدا لما يقوله الطرف الآخر. سيساعدك هذا كثيرا في تنمية قدرتك على التواصل الجيد مع الآخرين من حولك.

انتبه إلى لغة جسدك

تلعب لغة الجسد دورا مهما جداً عندما يتعلق الأمر بـ كيف تكون هادئاً وجذاباً.

هناك العديد من الأخطاء الشائعة في لغة الجسد التي قد تكون ترتكبها الآن والتي يجب عليك أن تتوقف عن ارتكابها إذا كنت ترغب في أن تكون جذاباً أكثر.

من بين الأمور التي يمكنك العمل عليها لتحسين لغة جسدك هي طريقة الوقوف الصحيحة، حاول أن تتجنب الوقوف بطريقة تجعل ظهرك منحنيا.

حاول أيضا أن تحافظ على الإتصال بالعين، لأن تجنبك للنظر إلى الشخص الذي تتحدث إليه قد يكون له دلالات عديدة ومختلفة من بينها أنك شخص خجول أو شخص لا يتمتع بثقة كبيرة في نفسه، أو ربما أنك لا تشعر بالراحة مع الطرف الآخر.

للمزيد من التفاصيل حول لغة الجسد أنصحك بشدة بقراءة المقال التالي الذي أتحدث فيه بالتفصل عن الموضوع: لغة الجسد : فن التواصل مع الأخرين بدون قول كلمة واحدة.

اعتني بصحة جسمك

اهتمامك بصحة جسمك وحرصك على أن يكون في وضع جيد سواء من الداخل أم من الخارج يعد أمرا في غاية الأهمية. فمن غير المعقول أن تبحث عن كيف تكون شخصية جذابة من دون أن تفكر في الإهتمام بجسمك وفي العناية بصحتك.

حاول أن تمارس الرياضة مرة أو مرتين في الأسبوع، فهذا سوف يساعدك في الحفاظ على جسمك في حالة جيدة، والإبقاء على معنوياتك عالية وأفكارك ايجابية.

عندما تكون في حالة صحية جيدة وجسمك يبدو في وضع نشيط ويتمتع بالحيوية هذا سوف يجعلك تبدو جذاباً أكثر من دون شك.

اهتم بمظهرك الخارجي

مظهرك الخارجي يلعب دورا أساسيا في جاذبيتك الشخصية وفي كيف تكون غامضا بشكل جذاب. لأن اختيارك للملابس المناسبة لك وطريقتك في التنسيق بين كل قطعة من قطع الملابس المتواجدة في خزانتك يعبر بشكل كبير عن ذوقك وثقافتك وشخصيتك.

مظهرك الجميل والنظيف يجعل الآخرين يودون التعرف على الشخصية القابعة وراء هذا المظهر المرتب والأنيق. وإذا كنت قد عملت مسبقا على تطوير مهاراتك الإجتماعية، وكنت شخصا يتمتع بأخلاق حسنة وخصال حميدة، فإنك من دون شك سوف تأسرهم بشخصيتك كما أسرتهم بمظهرك.

كن قيادياً وذو شخصية قوية

معرفة كيف تكون قياديا وذو شخصية قوية سيساعدك من دون أدنى شك في أن تصبح شخصية جذابة ومؤثرة في محيطك، ولهذا يجب عليك أن تعمل على تطوير المهارات والصفات اللازمة التي تمكنك من أن تكون قائدا فعالاً وناجحاً يحترمه ويقدّره الأشخاص من حوله.

من بين المهارات التي يجب عليك العمل على تطويرها هي مهارة إتخاذ القرارات الصحيحة والمناسبة عندما تقابلك بعض الظروف التي تحتاج فيها إلى إتخاذ قرار ما.

اقرأ أيضا: الذكاء العاطفي : كيف تتعرف على مشاعرك و تسيطر عليها

حاول أيضا أن تتعلم أسس وقواعد فن الحوار والتفاوض وكذلك مهارات التخطيط الجيد وتقدير المخاطر وغيرها من المهارات الضرورية في القيادة.

لا تنسى أيضا بأن القائد الحقيقي يتفهم الآخرين ولا يكون مشتددا أو متسلطا على الأشخاص الذين هم تحت قيادته، بل هو شخص يستمع للجميع ويحترم أفكارهم وآراءهم.

كن صاحب أهداف في الحياة

أن تكون شخصية جذابة يعني أنه لديك أهدافا في الحياة تود تحقيقها. لأن صاحب الشخصية الجذابة ليس ضعيف الهمة، ولا يعرف معنى الإستسلام للفشل والكسل، لأنه ببساطة يدرك حقيقة أن النجاح والتفوق يتطلب بعد التوكل على الله بذل الجهد والشروع في العمل.

الشخص الذي ليس لديه أهداف يرغب في تحقيقها ولا يسعى إلى تطوير نفسه وتحسين أوضاعه وحياته، في الغالب يكون شخص يعاني كثيرا في حياته ويعيش أوضاع سيئة جدا مما يجعله يدخل في صنف الفاشلين. والشخص الفاشل ليس جذاب يا صديقي. هذه هي الحقيقة.

أدرس بجد وتعلم ما يفيدك واعمل على تحقيق أشياء مهمة في حياتك وبعدها لن تسأل أبدا هذا السؤال: “كيف أكون شخصية جذابة؟”. لأنك ستكون كذلك بإذن الله.

كن صاحب كاريزما

لا يمكنني أن أحدثك عن كيف تصبح شخصية جذابة دون أن أذكر لك أهمية الكاريزما ودورها في الموضوع.

الكاريزما هي عنصر أساسي في أي شخصية جذابة، لأنها تتمثل في ثقتك بنفسك التي يشعر بها كل شخص من حولك، إنها ابتسامتك الرائعة التي تمنحها لكل شخص تقابله في الصباح، إنها أخلاقك الرائعة وأفكارك الإيجابية التي تعيش بها كل يوم، إنها ذكاؤك الإجتماعي وقدرتك على التفاعل والتواصل مع الآخرين بطريقة فريدة ومتميزة.

كن إذن صاحب كاريزما وسوف تكون شخصية غامضة وجذابة بكل تأكيد بعد ذلك.

في الأخير

كانت هذه بعض النصائح حول كيف تكون شخصية غامضة وجذابة. ولكن تذكر، الأمر لا يتعلق فقط بمعرفة كيف تصبح شخصية جذابة، بل بأن تصبح شخصيتك شخصية قوية وجذابة فعلاً، ولهذا كل ما عليك فعله الآن هو محاولة العمل على تطوير النقاط التي تطرقنا إليها لديك.

نلتقي في تدوينة جديدة إن شاء الله.

صديقك محمد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. أرى أن تطوير الصفات القيادية هي الأكثر أهمية بجانب نقطة الأهداف للحصول على شخصية جذابة .

    على الجانب / لماذا تلغي عمل زر الفأرة الأيمن … أريد أن أستخدمه لفتح الروابط في ألسنة جديدة يساعدني على التنقل داخل مدونتك .

    نظام أرشفة جوجل سيحميك .. لكن منع الزر الأيمن يمكن التغلب عليه بسهولة في حال النسخ و اللصق .. أرجوك فكر في الأمر .

    1. أوافقك الرأي الأخ محمد، فصفات القيادة تحمل من قوة الشخصية و الثقة بالنفس و حسن الرأي و التدبير الشيء الكثير و التي تتبعها الأهداف و هذا هو المطلوب بكل بساطة لإكتساب الشخصية الجذابة.
      أما عن ملاحظتك و اقتراحك أخي محمد فسوف نأخذه بعين الإعتبار ان شاء الله.
      شكرا جزيلا على الملاحظة.

  2. صحيح الافكار الايجابية هي اساس التطور والابداع في الشخص الذي يريد ان يطور نفسه وقدراته
    وانا لما كنت صغيرة كنتن احلم دائما اني احفظ كتاب الله العظيموبقيت محافظة على هذه الفكرة الى ان حققتها بفضل الله
    وغيرها من الاحلام والافكار التي يجب ان نحافظ عليها لهذا يجب الا نيأس ابدا ويكون املنا بالله كبيير
    *وجزاكم الله كل خير*

    1. هذا رائع و الله شيء جميل أنكي حافظت على حلمك و حققتي أفضل حلم يتمنى الجميع تحقيقه، أتمنى لكي المزيد من النجاح.
      شكرا لتعليقك :)

    1. أوافقك الرأي الأخ اسامة ولكنني أظن أن الوقت والجهد يبقيان الأهم على الإطلاق حتى وإن غاب المال يمكن للشخص أن يطور نفسه.

      شكرا لتعليقك :)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!