كيف تحافظ على برودة أعصابك وسط الأوغاد والمزعجين

أن تكون شخصا بارد الأعصاب ليس بالأمر الهين أبدا خاصة وأن بعض الأشخاص المزعجين يحرصون على ألا تكون كذلك، بالإضافة إلى الظروف والمشاكل وبعض الصعوبات التي نواجهها في الحياة اليومية كلها أمور قد تجعل من الغضب والقلق وسرعة الإنفعال أول ردود لأفعالنا اتجاه أي مصدر ازعاج أو قلق لنا.

ولأن انفعالاتنا لا تكون دائما في الوقت والمكان المناسبين واتجاه الأشخاص أو المواقف المناسبة أيضا وجب علينا أن نتعلم كيف نتحكم في مشاعرنا السلبية وانفعالاتنا سواء كانت مبررة أو غير مبررة. يجب أن تتعلم كيف تكون شخص بارد الأعصاب اليوم وليس غدا.

أحد أهم الأسباب التي يجب أن تدفعك إلى اكتساب مهارة التحكم في أعصابك وابقائها باردة في بعض المواقف التي تتطلب منك ذلك هو كون بعض انفعالاتنا ونوبات الغضب التي تنتابنا تكون بلا فائدة. لأن بعض المواقف بصراحة لا تستحق منا كل ذلك الإنفعال والقلق والغضب وكل تلك الطاقة التي نبذلها في سبيل الرد على شخص تافه أو موقف سخيف.

وبالتالي سوء تقديرك للمواقف وعدم قدرتك على ابقاء أعصابك هادئة وباردة قد يجعلك تخسر الكثير وتقع في مشاكل أكبر وربما تزيد الوضع سوءا بتصرفك بطريقة غير مدروسة وبدون تفكير.

ولكن أن تكون قادر على التحكم في مشاعرك السلبية فهذا يعني بأنك شخص رصين وهادئ و الأهم من ذلك شخص واثق من نفسه ويتمتع بقوى ذهنية عالية.

ولهذا اذا كنت من بين الأشخاص الذين لا يعرفون كيف يسيطرون على مشاعرهم السلبية وكيف يحافظون على هدوئهم وعلى برودة أعصابهم في الأوقات المناسبة فعليك أن تكمل القراءة إلى النهاية لأن الموضوع يهمك.

كيف تكون بارد الأعصاب وتحافظ على هدوئك في مختلف المواقف

ليس سهلا أن تبقي أعصابك هادئة بينما يحاول شخص ما أو أشخاص ازعاجك واللعب بأعصابك. ولن أقول بأنه سوف يكون بامكانك التحكم في أعصابك وابقائها باردة في كل مرة وفي كل موقف، ولكن اذا عملت بما سوف أخبرك به فانك سوف تتمكن من اظهار ثقة بالنفس لا تقهر وهدوء سوف يجعل أي شخص يحاول ازعاجك في حالة من الذهول وعدم القدرة على التركيز ويدخله في حالة من الإضطراب والتوتر لم يعرفها من قبل، بينما تظهر أنت بمظهر الشخص الواثق والهادئ الذي لا يمكن لأحد أن يجعله يقلق أو يضطرب.

الأمر ليس سهلا كما قلت ولكنه في نفس الوقت ليس مستحيلا، فمع التدريب والمحاولة سوف يتحسن أدائك في ضبط أعصابك والمحافظة على أفكارك غير مشتتة، وبالتالي تكون طريقة تصرفك وتفكيرك في ذلك الموقف وخلال تلك اللحظة التي تتعرض فيها إلى الإزعاج ومحاولة اثارة أعصابك على أحسن ما يكون.

اذن كيف تكون شخص هادئ وبارد الأعصاب في وجه الأشخاص المزعجين ؟

قبل أن نبدأ في شرح الطريقة دعني أسألك سؤالا أولا. في رأيك ايهما أكثر هيبة وأكثر ثقة بالنفس وأكثر حكمة، أي الشخصين يأخذ على محمل الجد عندما يغضب، هل الشخص الذي تعود على الغضب في كل ظرف وموقف وفي كل دقيقة حتى اصبحت تعرف عنه سرعة غضبه بسبب وبدون سبب وحتى لأتفه الأسباب، أم شخص هادئ لا يضطرب ولا يقلق لأسباب تافهة ونادرا ما يغضب ولكن اذا غضب فإن ذلك يكون على حق ؟

طبعا الشخص الثاني. فهو شخص يعرف متى يمزح ومتى لا يأخذ الأمور بجدية كبيرة ومتى يفعل العكس، أي يأخذ موقف جاد ويتكلم بطريقة صارمة ويدافع عن نفسه ويضع كل شخص يتجاوز حدوده عند حده بطريقة حكيمة وبعقلانية وبكل وعي وذكاء ( سوف اشرح بعض الحيل الذكية للتعامل في بعض المواقف ).

أهم شيء

أول شيء يجب عليك معرفته هو أنك الطرف الأهم في عملية التهجم التي قد تتعرض لها والتي يكون الهدف منها اثارة أعصابك وادخالك في دوامة من المشاعر السلبية.

الطرف الآخر لا ينجح حقا في اثارة غضبك ولا يتمكن من ايقاض تلك المشاعر السلبية التي تنام بداخلك وتنام بداخل كل واحد فينا الا بإذنك، لأنه في الحقيقة نحن من نساعد الشخص الآخر في مهمته لإغضابنا. وذلك من خلال استجابتنا السلبية السريعة.

وبالتالي يجب أن تتعلم وتحرص على اكتساب ذهنية الشخص الهادئ الذي لا يستفز بسرعة، ابقى دائما هادئا ومحافظا على تركيزك واعلم بأن أي اشارة منك من خلال لغة جسدك تدل على توترك أو غضبك أو على اهتزاز صورتك وثقتك بنفسك سوف تكون مثل كشف جميع أوراقك لخصمك. وصدقني لن يستغرق الطرف الآخر ثانية واحد لإكتشاف ذلك ولن يضيع الثانية التالية في استخدام ذلك ضدك.

باختصار : توقف عن مساعدة الآخرين ضدك نفسك.

تصرف بذكاء

أغلب الأشخاص يخرجون خاسرين ومنهزمين من الصراعات النفسية والذهنية التي يتعرضون لها لأنهم ببساطة ليسوا أذكياء ولا يعرفون قواعد وتقنيات اللعبة. لعبة اللعب على الأعصاب والنفسيات واختبار القوى الذهنية.

اذا صفعك أحدهم فسوف تحاول أن ترفع يدك وتصفعه أنت الآخر بشكل آلي وبدون تفكير وانتهى الأمر وذلك في اقل من ثانية. فليس هناك طريقة أخرى للرد على صفعة مفاجئة.

ولكن ماذا لو حاول شخص ما اللعب على أعصابك بطريقة غير مباشرة وأمام جمع من الناس، هل سوف تضربه ؟ اذا فعلت ذلك فسوف تصبح الشخص السيء والشخص الظالم هنا بالرغم من أنك الشخص المعتدى عليه أولا وسوف تصبح الشخص المنبوذ الذي يكرهه الجميع.

حسنا لنقل بأنك قررت أن تبقى هادئا وتحافظ على هدوئك وسوف تكتفي بالرد اللفظي عليه ولكنك لن تتهاون لحظة واحدة في جعل كلماتك قاسية جدا ومباشرة وفيها من الجمل والعبارات القاسية ما لا يخطر ببال أحد، هل تعتقد أنك فزت الآن ؟ هل اخذت حقك ؟ لا يا صديقي لأنك وللمرة الثانية لم تتصرف بذكاء وسمحت لنفسك بأن تظهر بمظهر الشخص المعتدي والظالم وأسوء شخص في المكان.

اذن ما العمل في هذه الحالة ؟ كيف تتصرف اذا حاول شخص ما اثارة أعصابك بطريقة غير مباشرة وذلك مع المحافظة على أعصابك باردة وهادئة ؟ الإجابة هي :

استعمل نفس أسلوبه ضده

الأسلوب الأفضل الذي يمكنك أن تستعمله ضد هذا النوع من الأشخاص الذين يحبون اللعب على أعصاب الآخرين هو أن تلعب على أعصابهم أيضا مستخدما نفس أسلوبهم ولن يكون في وسعهم فهم ما يحدث، فبينما كانوا يحاولون اثارة أعصابك سوف يجدون أعصابهم التي يتم اللعب عليها من طرف شخص آخر وهذا الشخص هو أنت.

لا تتوقف عن الكلام وتدخل في تفكير عميق حول ما يقوله لك الشخص الذي أمامك، وبدل ذلك فكر بسرعة في طريقة ترد بها عليه تكون بنفس الأسلوب الذي تم به التعرض إليك.

لنقل مثلا بأن شخصا ما انتقد طريقة لباسك أو شيئا مثل هذا بطريقة فظة، فعوض أن تجلس وتحاول اقناع الشخص الآخر باختيارك جد شيئا في ملابسه وانتقده بنفس الطريقة والأسلوب الذي استعمله هو في انتقادك. لا أقصد بالأسلوب والطريقة أن تردد نفس كلامه ولكن ما أعنيه أن تكون جملتك في نفس سياق وطريقة الكلام التي عبر بها الشخص الآخر.

لنقل بأن شخصا ما سخر وانتقد بطريقة غير لائقة قطعة من ملابسك متعمدا احراجك أمام الآخرين، ماذا ستفعل هنا ؟ هل سوف تغضب وتقلق وتتوتر ؟ أم سوف تحاول ضربه وغيرها من الأمور السخيفة وغير المسؤولة التي تدل على نقص ثقتك بنفسك ؟

أفضل طريقة هي أن تبقى هادئا وتبتسم وتقول بأن الاذواق تختلف وبأن ما تشتريه ليس شرطا أن يعجب جميع الناس وبأن شخص تافه وغير حكيم لأنه ينتقد أذواق الأخرين بينما تسريحة شعره تشبه تسريحة جدتك أو كلبك أو أيا كان.

قد تبدو الجملة الأخيرة بسيطة ولكن اذا قلتها بثقة وبسخرية وبطريقة جيدة فإن الجميع سوف يضحك ويصبح هو في الموضع الأضعف وهنا اما أن يصمت ويغير الموضوع وانتهى النقاش واما أن يحاول الدفاع عن نفسه وفي كلتا الحالتين فقط خسر.

كأنه لم يقل وكأنك لم تسمع

في بعض المواقف مع بعض الأشخاص يكون عدم الرد هو أفضل وأقوى رد على الإطلاق، فأحيانا يستعمل الأشخاص ضعيفوا الشخصية والثقة بالنفس اساليب دنيئة للفت الإنتباه إليهم واظهار وجودهم بين الجموع ولأن شخصيتهم لا تسمح لهم بتحقيق ذلك فإنهم يبدؤون في خلق المشاكل.

ولكنك شخص هادئ وبارد الأعصاب وقوي الشخصية تتمتع بثقة بالنفس عالية فإنك لا تعطي أهمية لأي كلمة يتفوه بها شخص ما اذا لم تكن حقا مثيرة للإهتمام وتستحق الرد عليها، ولأن وقتك ثمين والحفاظ على طاقتك من أجل الأمور المهمة بالنسبة لك أمر مهم فإنك تفضل أن تتجاهل محاولات هؤلاء الأشخاص لإثارة انفعالك وغضبك.

تجاهل هؤلاء الأشخاص سوف يجعلهم يشعرون بالإرتباك وعدم الراحة وهذا ما يجعلهم ينسحبون سريعا أو يلتزمون الصمت ويعودون عن فكرة ازعاجك، واذا لم يحدث ذلك وكان الشخص أكثر تصميما فما عليك سوى أن تخبره بأنك ومن معك قد سمعتموه وفضلتم عدم التعليق على كلامه لأنه سخيف وفي غير محله تجنبا للتعليق بشيء أكثر قسوة وبالتالي احراجه، فلماذا يصر هو على وضع نفسه في موقف محرج باعادة كلامه مرة أخرى والتركيز عليه.

لا تأخذ الأمور بجدية كبيرة 

أن تأخذ الأمور بجدية كبيرة قد يتحول إلى نقطة ضعف لا يتأخر الأشخاص المزعجين في استغلالها ضدك من أجل اللعب على أعصابك.

ما أقصده بأنك تأخذ الأمور بجدية كبيرة هو أنك تتأثر بكل كلمة أو نكتة مهما كانت صغيرة وتافهة قد يلقيها شخص ما عنك سواء كانت بقصد اثارة غضبك وازعاجك والتقليل من قيمتك أو بغير قصد وكانت مجرد مزحة بين أصدقاء أو مجموعة أشخاص لاضفاء جو من المرح والمزاح.

أحيانا يجدر بك اتباع التيار فقط، يعني اذا رأيت بأن المزحة ليست سيئة جدا ولا تقلل من قيمتك فيمكنك أن تضيف عليها شيئا من عندك وهنا تأخذ النكتة من صاحبها لتصبح مزحتك أنت، وبالتالي عوض أن يضحك الأخرون على النكتة الأولى للشخص الآخر فقط سوف يضحكون على نكتتك أنت أيضا وعلى الإضافة التي قمت باضافتها.

اذا عملت بهذه الطريقة في الوقت المناسب وبالشكل المناسب فصدقني سوف تصبح النجم الجديد للمجموعة والروح المرحة الأولى بين أصدقائك، وزيادة على ذلك فإن هذه الطريقة تجعل ثقتك بنفسك تزداد في نظر الآخرين، لأنك شخص هادئ ومرح ويعرف كيف يقلب الطاولة ويجلب الأنظار إليه بطريقة ذكية جدا.

اقرأ ايضا : كيف تتوقف عن كونك شخصا مملا وتجعل شخصيتك مثيرة للإهتمام أكثر

في الأخير 

الإبقاء على أعصابك هادئة وباردة ليس أمرا سهلا أعترف، خاصة في بعض المواقف وأمام بعض الأشخاص، ولكن يجب أن تتعلم كيف تتحكم في أعصابك معظم الوقت، لأنها مهارة قوية جدا سوف ترى نتائجها في حياتك من دون شك.

كن دائما ذلك الشخص الواثق من نفسه بارد الأعصاب الذي لا يمكن اللعب على أعصابه بسهولة لأنه يعرف كيف يتعامل مع الأشخاص المزعجين بطرق ذكية ويتغلب عليهم بدون أن ينفعل أو يغضب وذلك من خلال طرق بسيطة ولكنها ذكية تقلب الطاولة على الشخص المزعج.

في الأخير لا تنسى كتابة تعليق اذا كنت ترغب في ذلك ولا تنسى أيضا مشاركة المقال (:

 

أن تكون شخصا بارد الأعصاب ليس بالأمر الهين أبدا خاصة وأن بعض الأشخاص المزعجين يحرصون على ألا تكون كذلك، بالإضافة إلى الظروف والمشاكل وبعض الصعوبات التي نواجهها في الحياة اليومية كلها أمور قد تجعل من الغضب والقلق وسرعة الإنفعال أول ردود لأفعالنا اتجاه أي مصدر ازعاج أو قلق لنا.

ولأن انفعالاتنا لا تكون دائما في الوقت والمكان المناسبين واتجاه الأشخاص أو المواقف المناسبة أيضا وجب علينا أن نتعلم كيف نتحكم في مشاعرنا السلبية وانفعالاتنا سواء كانت مبررة أو غير مبررة. يجب أن تتعلم كيف تكون شخص بارد الأعصاب اليوم وليس غدا.

أحد أهم الأسباب التي يجب أن تدفعك إلى اكتساب مهارة التحكم في أعصابك وابقائها باردة في بعض المواقف التي تتطلب منك ذلك هو كون بعض انفعالاتنا ونوبات الغضب التي تنتابنا تكون بلا فائدة. لأن بعض المواقف بصراحة لا تستحق منا كل ذلك الإنفعال والقلق والغضب وكل تلك الطاقة التي نبذلها في سبيل الرد على شخص تافه أو موقف سخيف.

وبالتالي سوء تقديرك للمواقف وعدم قدرتك على ابقاء أعصابك هادئة وباردة قد يجعلك تخسر الكثير وتقع في مشاكل أكبر وربما تزيد الوضع سوءا بتصرفك بطريقة غير مدروسة وبدون تفكير.

ولكن أن تكون قادر على التحكم في مشاعرك السلبية فهذا يعني بأنك شخص رصين وهادئ و الأهم من ذلك شخص واثق من نفسه ويتمتع بقوى ذهنية عالية.

ولهذا اذا كنت من بين الأشخاص الذين لا يعرفون كيف يسيطرون على مشاعرهم السلبية وكيف يحافظون على هدوئهم وعلى برودة أعصابهم في الأوقات المناسبة فعليك أن تكمل القراءة إلى النهاية لأن الموضوع يهمك.

كيف تكون بارد الأعصاب وتحافظ على هدوئك في مختلف المواقف

ليس سهلا أن تبقي أعصابك هادئة بينما يحاول شخص ما أو أشخاص ازعاجك واللعب بأعصابك. ولن أقول بأنه سوف يكون بامكانك التحكم في أعصابك وابقائها باردة في كل مرة وفي كل موقف، ولكن اذا عملت بما سوف أخبرك به فانك سوف تتمكن من اظهار ثقة بالنفس لا تقهر وهدوء سوف يجعل أي شخص يحاول ازعاجك في حالة من الذهول وعدم القدرة على التركيز ويدخله في حالة من الإضطراب والتوتر لم يعرفها من قبل، بينما تظهر أنت بمظهر الشخص الواثق والهادئ الذي لا يمكن لأحد أن يجعله يقلق أو يضطرب.

الأمر ليس سهلا كما قلت ولكنه في نفس الوقت ليس مستحيلا، فمع التدريب والمحاولة سوف يتحسن أدائك في ضبط أعصابك والمحافظة على أفكارك غير مشتتة، وبالتالي تكون طريقة تصرفك وتفكيرك في ذلك الموقف وخلال تلك اللحظة التي تتعرض فيها إلى الإزعاج ومحاولة اثارة أعصابك على أحسن ما يكون.

اذن كيف تكون شخص هادئ وبارد الأعصاب في وجه الأشخاص المزعجين ؟

قبل أن نبدأ في شرح الطريقة دعني أسألك سؤالا أولا. في رأيك ايهما أكثر هيبة وأكثر ثقة بالنفس وأكثر حكمة، أي الشخصين يأخذ على محمل الجد عندما يغضب، هل الشخص الذي تعود على الغضب في كل ظرف وموقف وفي كل دقيقة حتى اصبحت تعرف عنه سرعة غضبه بسبب وبدون سبب وحتى لأتفه الأسباب، أم شخص هادئ لا يضطرب ولا يقلق لأسباب تافهة ونادرا ما يغضب ولكن اذا غضب فإن ذلك يكون على حق ؟

طبعا الشخص الثاني. فهو شخص يعرف متى يمزح ومتى لا يأخذ الأمور بجدية كبيرة ومتى يفعل العكس، أي يأخذ موقف جاد ويتكلم بطريقة صارمة ويدافع عن نفسه ويضع كل شخص يتجاوز حدوده عند حده بطريقة حكيمة وبعقلانية وبكل وعي وذكاء ( سوف اشرح بعض الحيل الذكية للتعامل في بعض المواقف ).

أهم شيء

أول شيء يجب عليك معرفته هو أنك الطرف الأهم في عملية التهجم التي قد تتعرض لها والتي يكون الهدف منها اثارة أعصابك وادخالك في دوامة من المشاعر السلبية.

الطرف الآخر لا ينجح حقا في اثارة غضبك ولا يتمكن من ايقاض تلك المشاعر السلبية التي تنام بداخلك وتنام بداخل كل واحد فينا الا بإذنك، لأنه في الحقيقة نحن من نساعد الشخص الآخر في مهمته لإغضابنا. وذلك من خلال استجابتنا السلبية السريعة.

وبالتالي يجب أن تتعلم وتحرص على اكتساب ذهنية الشخص الهادئ الذي لا يستفز بسرعة، ابقى دائما هادئا ومحافظا على تركيزك واعلم بأن أي اشارة منك من خلال لغة جسدك تدل على توترك أو غضبك أو على اهتزاز صورتك وثقتك بنفسك سوف تكون مثل كشف جميع أوراقك لخصمك. وصدقني لن يستغرق الطرف الآخر ثانية واحد لإكتشاف ذلك ولن يضيع الثانية التالية في استخدام ذلك ضدك.

باختصار : توقف عن مساعدة الآخرين ضدك نفسك.

تصرف بذكاء

أغلب الأشخاص يخرجون خاسرين ومنهزمين من الصراعات النفسية والذهنية التي يتعرضون لها لأنهم ببساطة ليسوا أذكياء ولا يعرفون قواعد وتقنيات اللعبة. لعبة اللعب على الأعصاب والنفسيات واختبار القوى الذهنية.

اذا صفعك أحدهم فسوف تحاول أن ترفع يدك وتصفعه أنت الآخر بشكل آلي وبدون تفكير وانتهى الأمر وذلك في اقل من ثانية. فليس هناك طريقة أخرى للرد على صفعة مفاجئة.

ولكن ماذا لو حاول شخص ما اللعب على أعصابك بطريقة غير مباشرة وأمام جمع من الناس، هل سوف تضربه ؟ اذا فعلت ذلك فسوف تصبح الشخص السيء والشخص الظالم هنا بالرغم من أنك الشخص المعتدى عليه أولا وسوف تصبح الشخص المنبوذ الذي يكرهه الجميع.

حسنا لنقل بأنك قررت أن تبقى هادئا وتحافظ على هدوئك وسوف تكتفي بالرد اللفظي عليه ولكنك لن تتهاون لحظة واحدة في جعل كلماتك قاسية جدا ومباشرة وفيها من الجمل والعبارات القاسية ما لا يخطر ببال أحد، هل تعتقد أنك فزت الآن ؟ هل اخذت حقك ؟ لا يا صديقي لأنك وللمرة الثانية لم تتصرف بذكاء وسمحت لنفسك بأن تظهر بمظهر الشخص المعتدي والظالم وأسوء شخص في المكان.

اذن ما العمل في هذه الحالة ؟ كيف تتصرف اذا حاول شخص ما اثارة أعصابك بطريقة غير مباشرة وذلك مع المحافظة على أعصابك باردة وهادئة ؟ الإجابة هي :

استعمل نفس أسلوبه ضده

الأسلوب الأفضل الذي يمكنك أن تستعمله ضد هذا النوع من الأشخاص الذين يحبون اللعب على أعصاب الآخرين هو أن تلعب على أعصابهم أيضا مستخدما نفس أسلوبهم ولن يكون في وسعهم فهم ما يحدث، فبينما كانوا يحاولون اثارة أعصابك سوف يجدون أعصابهم التي يتم اللعب عليها من طرف شخص آخر وهذا الشخص هو أنت.

لا تتوقف عن الكلام وتدخل في تفكير عميق حول ما يقوله لك الشخص الذي أمامك، وبدل ذلك فكر بسرعة في طريقة ترد بها عليه تكون بنفس الأسلوب الذي تم به التعرض إليك.

لنقل مثلا بأن شخصا ما انتقد طريقة لباسك أو شيئا مثل هذا بطريقة فظة، فعوض أن تجلس وتحاول اقناع الشخص الآخر باختيارك جد شيئا في ملابسه وانتقده بنفس الطريقة والأسلوب الذي استعمله هو في انتقادك. لا أقصد بالأسلوب والطريقة أن تردد نفس كلامه ولكن ما أعنيه أن تكون جملتك في نفس سياق وطريقة الكلام التي عبر بها الشخص الآخر.

لنقل بأن شخصا ما سخر وانتقد بطريقة غير لائقة قطعة من ملابسك متعمدا احراجك أمام الآخرين، ماذا ستفعل هنا ؟ هل سوف تغضب وتقلق وتتوتر ؟ أم سوف تحاول ضربه وغيرها من الأمور السخيفة وغير المسؤولة التي تدل على نقص ثقتك بنفسك ؟

أفضل طريقة هي أن تبقى هادئا وتبتسم وتقول بأن الاذواق تختلف وبأن ما تشتريه ليس شرطا أن يعجب جميع الناس وبأن شخص تافه وغير حكيم لأنه ينتقد أذواق الأخرين بينما تسريحة شعره تشبه تسريحة جدتك أو كلبك أو أيا كان.

قد تبدو الجملة الأخيرة بسيطة ولكن اذا قلتها بثقة وبسخرية وبطريقة جيدة فإن الجميع سوف يضحك ويصبح هو في الموضع الأضعف وهنا اما أن يصمت ويغير الموضوع وانتهى النقاش واما أن يحاول الدفاع عن نفسه وفي كلتا الحالتين فقط خسر.

كأنه لم يقل وكأنك لم تسمع

في بعض المواقف مع بعض الأشخاص يكون عدم الرد هو أفضل وأقوى رد على الإطلاق، فأحيانا يستعمل الأشخاص ضعيفوا الشخصية والثقة بالنفس اساليب دنيئة للفت الإنتباه إليهم واظهار وجودهم بين الجموع ولأن شخصيتهم لا تسمح لهم بتحقيق ذلك فإنهم يبدؤون في خلق المشاكل.

ولكنك شخص هادئ وبارد الأعصاب وقوي الشخصية تتمتع بثقة بالنفس عالية فإنك لا تعطي أهمية لأي كلمة يتفوه بها شخص ما اذا لم تكن حقا مثيرة للإهتمام وتستحق الرد عليها، ولأن وقتك ثمين والحفاظ على طاقتك من أجل الأمور المهمة بالنسبة لك أمر مهم فإنك تفضل أن تتجاهل محاولات هؤلاء الأشخاص لإثارة انفعالك وغضبك.

تجاهل هؤلاء الأشخاص سوف يجعلهم يشعرون بالإرتباك وعدم الراحة وهذا ما يجعلهم ينسحبون سريعا أو يلتزمون الصمت ويعودون عن فكرة ازعاجك، واذا لم يحدث ذلك وكان الشخص أكثر تصميما فما عليك سوى أن تخبره بأنك ومن معك قد سمعتموه وفضلتم عدم التعليق على كلامه لأنه سخيف وفي غير محله تجنبا للتعليق بشيء أكثر قسوة وبالتالي احراجه، فلماذا يصر هو على وضع نفسه في موقف محرج باعادة كلامه مرة أخرى والتركيز عليه.

لا تأخذ الأمور بجدية كبيرة 

أن تأخذ الأمور بجدية كبيرة قد يتحول إلى نقطة ضعف لا يتأخر الأشخاص المزعجين في استغلالها ضدك من أجل اللعب على أعصابك.

ما أقصده بأنك تأخذ الأمور بجدية كبيرة هو أنك تتأثر بكل كلمة أو نكتة مهما كانت صغيرة وتافهة قد يلقيها شخص ما عنك سواء كانت بقصد اثارة غضبك وازعاجك والتقليل من قيمتك أو بغير قصد وكانت مجرد مزحة بين أصدقاء أو مجموعة أشخاص لاضفاء جو من المرح والمزاح.

أحيانا يجدر بك اتباع التيار فقط، يعني اذا رأيت بأن المزحة ليست سيئة جدا ولا تقلل من قيمتك فيمكنك أن تضيف عليها شيئا من عندك وهنا تأخذ النكتة من صاحبها لتصبح مزحتك أنت، وبالتالي عوض أن يضحك الأخرون على النكتة الأولى للشخص الآخر فقط سوف يضحكون على نكتتك أنت أيضا وعلى الإضافة التي قمت باضافتها.

اذا عملت بهذه الطريقة في الوقت المناسب وبالشكل المناسب فصدقني سوف تصبح النجم الجديد للمجموعة والروح المرحة الأولى بين أصدقائك، وزيادة على ذلك فإن هذه الطريقة تجعل ثقتك بنفسك تزداد في نظر الآخرين، لأنك شخص هادئ ومرح ويعرف كيف يقلب الطاولة ويجلب الأنظار إليه بطريقة ذكية جدا.

اقرأ ايضا : كيف تتوقف عن كونك شخصا مملا وتجعل شخصيتك مثيرة للإهتمام أكثر

في الأخير 

الإبقاء على أعصابك هادئة وباردة ليس أمرا سهلا أعترف، خاصة في بعض المواقف وأمام بعض الأشخاص، ولكن يجب أن تتعلم كيف تتحكم في أعصابك معظم الوقت، لأنها مهارة قوية جدا سوف ترى نتائجها في حياتك من دون شك.

كن دائما ذلك الشخص الواثق من نفسه بارد الأعصاب الذي لا يمكن اللعب على أعصابه بسهولة لأنه يعرف كيف يتعامل مع الأشخاص المزعجين بطرق ذكية ويتغلب عليهم بدون أن ينفعل أو يغضب وذلك من خلال طرق بسيطة ولكنها ذكية تقلب الطاولة على الشخص المزعج.

في الأخير لا تنسى كتابة تعليق اذا كنت ترغب في ذلك ولا تنسى أيضا مشاركة المقال (:

 

عن الكاتب

6 تعليقات على “كيف تحافظ على برودة أعصابك وسط الأوغاد والمزعجين

  1. cheguevara

    موضوع مميز ;; بصراحة في مرحلة من حياتي كنت ضحية لهؤلاء خصوصا أيام الدراسة كنت استفز بسرعة لاتفه الأسباب وكنت فاكر الرد و التهجم على هؤلاء المزعجين قوة لكن مرور الوقت اكتشفت انها ضعف وليست قوة .. الحمدلله بعد اكتساب الخبرة في الحياة و الاحتكاك باشخاص عقلاء أصبحت اكثر هدوء و قوة شكرا لك واصل …

    رد
    1. محمد فيراروني

      مرحبا cheguevara
      سعيد جدا لتعليقك المفيد والذي يؤكد بأن الرد بحكمة هو أفضل طريقة للرد والتعامل مع مثل هؤلاء الأشخاص.
      شكرا لك :)

      رد
  2. عصام

    بعيدا عن الموضوع لدي طلب لو سمحت ياريت تعمل موضوع عن الشخص الدي يعاني من اختلال الانية تشرح فيه هده الظاهرة بالتفصيل لاني بدات اشك اني اعاني منها وهي سبب تعاستي .. بارك الله فيه

    رد
    1. محمد فيراروني

      مرحبا عصام
      ان شاء الله، سوف أحاول أن أكتب عن ذلك قريبا.
      .

      رد
  3. Awadia

    الفكرة حلوة وانا استخدمتها

    اراحتني جدا في بداية حياتي
    للتقليل من الاشياء التي تبدد الوقت والطاقة الذهنية

    انصح بتعلم تلك المهارات
    موفق بادن الله

    رد
    1. محمد فيراروني

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!