كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

هل تبحث عن كيفية التخلص من الأفكار السلبية؟ هل أنت في حالة كائبة وحيرة وخوف مع شك كبير في نفسك وقدراتك؟

هل تعبت من الأفكار السلبية والهدامة التي تسيطر على عقلك وتفكيرك في كل وقت وفي كل مكان ولم تعرف كيف تتخلص منها؟

هل ترغب فعلا في معرفة كيفية طرد الأفكار السلبية من رأسك؟

من خلال هذه التدوينة سوف تتعلم كيفية التخلص من الأفكار السلبية واستبدالها بأفكار أخرى ايجابية، ستتعرف على بعض الطرق التي سوف تساعدك على وضع نفسك في حالة نفسية أفضل، كل هذا في مدة زمنية قصيرة لا تتعدى الخمسة دقائق، هل أنت مهتم؟ حسنا واصل القراءة إذن لتتعرق على الطريقة.

في التدوينة الماضية تحدثنا عن أهمية أن تحافظ على الحافز لديك لكي تتمكن من مواصلة العمل على تحقيق أهدافك وأداء واجباتك، وقد شرحنا ذلك بالتفصيل.

اليوم سوف نواصل الحديث عن هذا الموضوع أي أهمية التحفيز وضرورة الإبقاء على تفكيرك مركزا على أهدافك من خلال جعله ايجابيا وخاليا من بعض الأفكار السلبية المزعجة التي قد تتسبب في جعلك في حالة نفسية وذهنية لا تساعدان على زيادة إنتاجيتك ولا تدفعانك إلى العمل من أجل تحسين نفسك وحياتك للأفضل.

تأثير الأفكار السلبية في بعض الأحيان قد يكون كبيرا جدا على شخصيتك وحياتك بشكل عام، فهي قد تتسب في جعل يومك سيئا قبل حتى أن يبدأ، يمكنها أن تتعب عقلك وتجعل نفسيتك كئيبة وحزينة طوال الوقت، بحيث لا تستمتع بأي شيء تقوم به، هذا اذا رغبت في فعل شيء ما.

التفكير الذي تطغى وتسيطر عليه الأفكار السلبية يجعلك دائما في حالة من غياب الحماس والتحفيز وتشعر دائما بغياب الرغبة في القيام بأي شيء، تشعر وكأتك شخص ضعيف لا يقدر على فعل أي شيء ايجابي، ترى الأعمال والنشاطات البسيطة والسهلة شديدة الصعوبة والتعقيد.

كل ما تفكر في البدء في العمل على تحقيق بعض الأهداف في حياتك للتقدم بها نحو الأمام وإلى الأفضل تجد تلك الأفكار السلبية والسوداوية التي تجعل الأمر يبدو لك بأنه مستحيل تظهر من حولك من كل جهة.

تفكر في ممراسة الرياضة فتجعل الأفكار السلبية الأمر وكأنه شيء غير جيد لك، تظهر تلك الأفكار التي تخبرك بأنك غير قادر على بناء جسم رياضي جميل، تجد نفسك فجأة تفكر بأن الأمر صعب جدا ويحتاج إلى وقت ومهارة وأنت لا تملك أيا منهما.

ضرورة التخلص من الأفكار السلبية

الأمر الذي يجعل الأفكار السلبية خطيرة والتخلص منها أمرا صعبا للغاية هو حجم العوامل الخارجية والداخلية التي تساعد على إنتشارها بسرعة كبيرة.

فهناك العديد من الأشخاص السلبيين المحيطين بنا من كل مكان، والأمر الذي قد يجعل من هؤلاء الأشخاص مصدرا للإزعاج والقلق حقا هو قدرتهم الكبيرة على نقل مختلف الأفكار السلبية والمحبطة إليك ولكل شخص يقابلونه في طريقهم.

اقرأ أيضا: أفكار سلبية عليك أن تتخلى عنها من أجل حياة أفضل وأكثر سعادة

وهناك الجرائد والقنوات الإخبارية التي عادة تتسابق في نشر الأخبار السيئة والمحبطة التي تجعلك دائما تفكر في أمور سلبية ومحبطة متعلقة بما تسمع هنا وهناك، وبالتالي قد تفقد تركيزك، وعوض أن تفكر في كيفية تطور نفسك وتحسين حياتك في حدود قدرتك، تجد نفسك تفكر في نسبة البطالة المرتفعة، ومشكلة ارتفاع معدل الجريمة، وكيف أن بعض الشركات تراجعت أرباحها بشكل كبيرة في السنوات الأخيرة..الخ

حسب هؤلاء الأشخاص وتلك الصحف والقنوات الإخبارية، فإن العالم ليس فيه ما يدعو للفرح والأمل، وليس هناك فرصة لك لعيش حياة كريمة وسعيدة.

تخلص من الأفكار السلبية والسوداوية التالية:

عندما نقرر العمل على التخلص من عادة سلبية مثلا أو تعلم لغة أو مهارة جديدة فإننا نجد أنفسنا أمام مهمة التخلص من  الأفكار السلبية التي تحاول احباطنا واعاقتنا:

فإذا رغبت في أن تبدأ مشروعك الخاص فإنك قبل حتى أن تبدأ في التخطيط والتفكير ودراسة الفكرة ومدى قابلية المشروع للنجاح، تجد نفسك تفكر بأن الأمر مستحيل والفكرة غبية وبأنك شخص لا يمكنه أبدا أن يكون صاحب مشروع ناجح، فأنت لم يسبق لك وأن فعلت أمرا كبيرا كهذا.

اقرأ أيضا: كيف تتخلص من الخوف وتسيطر عليه (تعلم كيف تتعامل مع مخاوفك)

تجد نفسك وبعد كل محاولة فاشلة في تحقيق هدف معين تسعى من أجله منذ فترة كالتخلص من عادة سلبية على سبيل المثال تقول لنفسك: توقف عن المحاولة، لا فائدة من اعادة التجربة مرة ثانية، فأنت ستفشل حتما مثلما حدث في المرة السابقة.

لماذا ترغب في البدء في ممارسة الرياضة؟ هل تعتقد حقا بأن ذلك سوف يفيدك في الحفاظ على صحتك وفي التخلص من الدهون الزائدة التي تثقل جسمك؟ فقط إنسى الأمر وابقي في البيت وشاهد بعض الأفلام.

كانت هذه بعض الأمثلة عن بعض الأفكار السلبية (لمن يسأل عن ما هي الأفكار السلبية) التي تخطر على بالنا جميعا عندما نرغب في بدء العمل على تطوير أنفسنا. هذه هي الأفكار التي تمنعك دائما من الخروج من منطقة الراحة التي لن تحقق شيئا أبدا ببقائك فيها.

ما لم تتعلم كيفية طرد الأفكار السلبية هذه فإنك لن تتمكن أبدا من التحرك في الإتجاه الإيجابي في حياتك وسيكون من الصعب عليك تطوير نفسك والتخلص من عاداتك السلبية والتقدم في حياتك نحو الأفضل،

لأنك وقبل أن تخطو خطوتك الأولى لتنهض من أريكتك المفضلة وتضع فنجان القهوة الذي بين يديك للتتجه بعد ذلك إلى الجيم سوف تجد فكرة من تلك الأفكار السلبية السابقة قد ظهرت في ذهنك لكتي تفسد عليك الأمر وتبقيك في أريكتك لفترة أطول.

كيف تتخلص من الأفكار السلبية وتستبدلها بأخرى ايجابية

طرد الأفكار السلبية قد يكون مهمة صعبة في الكثير من الأحيان. ولكن هذا لا يجب أن يكون عذرا أو سببا يمنعك من محاولة التخلص منها.

عليك أن تكون قادرا على التحكم والسيطرة على أفكارك ومشاعرك، فأنت الذي يجب أن يتخذ القرار الذي تراه في صالحك والذي تعتقد بأنه سيجعلك تتقدم نحو الأفضل في حياتك.

ولكي تنجح في القيام بالأمر إليك بعض النصائح التي سوف تساعد بشكل كبير في التخلص من الأفكار السلبية التي إلى غاية اللحظة لم تعرف كيف تتعامل معها:

اعرف جيدا ما يدور في داخل رأسك من أفكار: أولا وقبل كل شيء عليك أن تكون يقظا ومتمكنا عندما يتعلق الأمر بمعرفة نوع الأفكار التي تخطر على بالك. ففي اليوم الواحد تمر علينا حوالي 60 ألف فكرة، وبالتالي يمكنك أن تتخيل عدد الأفكار السلبية التي قد تروادك خلال يوم واحد فقط.

ولهذا يجب أن تجعل أفكارك تحت المراقبة دائما، بالإضافة إلى مشاعرك أيضا وذلك من خلال تطوير الذكاء العاطفي لديك. حاول دائما أن تطرح على نفسك السؤال التالي: هل ما أفكر به الآن أمر ايجابي أم سلبي؟ هل مشاعري الآن تعمل في صالحي أم ضدي؟ لماذا أشعر بهذا الشعور الآن؟

اذا كنت تود الخروج والتوجه إلى الجيم ولكن أتتك فكرة تقول بأنك لست بحاجة إلى الجيم، وبأن وزنك الحالي مناسب وذهابك للجيم مضيعة للوقت، عندها توقف للحظة، واسأل نفسك: لماذا لا أرغب في الذهاب إلى الجيم؟ هل هناك سبب مقنع حقا؟ هل من المفيد بالنسبة لي أن أذهب للتمرن قليلا أم البقاء في المنزل ومواصلة مشاهدة المسلسلات؟

بهذه الطريقة سوف تصبح قادرا على تحديد ما إذا كانت الأفكار التي تخطر على بالك هي أفكار ايجابية تساعدك في العمل على تطوير نفسك وتحسين حياتك، أم هي أفكار سلبية تعيق تقدمك نحو الأفضل.

حاول أن تبقي تركيزك على الجانب الإيحابي:  عندما تبدأ الأفكار السلبية تغزوا تفكيرك بينما أنت تحاول العمل على هدفك وتطوير نفسك، ما عليك سوى أن تتذكر الجانب الإيجابي من كل الجهد والعمل الذي أنت مقبل على بذله.

ضع نصب عينك النهاية السعيدة التي سوف تعيشها بعد أن تحقق هدفك. تذكر تفاصيل تجاربك السابقة عندما حققت فوزا أو نجاحا في مجال معين سواء كان في المدرسة أو العمل أو حتى عند عملك على اكتساب مهاراة جديدة مثلا ونجحت في ذلك.

لا تعش في الماضي: قد تكون فشلت في العديد من الأمور في السابق، ولكن هذا لا يعني أبدا بأنك شخص فاشل أو بأنك سوف تبقى كذلك إلى الأبد.

يجب عليك أن تتعلم من أخطائك السابقة، هذا أمر لا شك فيه. ولكن بعد ذلك يجب عليك أن تحاول التقدم نحو الأمام، يجب عليك أن تحاول العمل على تطوير نفسك وتحسين حياتك بعيدا عن التفكير في كل تلك الأمور السلبية التي عشتها بعد اخفاقك في المرة الأولى.

عوض أن تسمح للأفكار السلبية من نوع “أنا فاشل بالفعل، لم أستطع القيام بالأمر بشكل صحيح في المرة السابقة ولا أظنني سأنجح هذه المرة أيضا”. حاول أن تفكر بالطريقة التالية “حسنا، في المرة الأولى ارتكبت العديد من الأخطاء أعترف بذلك، ولكنني الآن تعلمت الكثير من الأشياء الجديدة، كما أنني اكتشف الأسباب التي كانت وراء اخفاقي في المرة السابقة، ولهذا أنا متفائل هذه المرة، على كل حال هكذا نتعلم، بالخطأ ثم المحاولة من جديد بشكل أفضل”.

ماذا لو كنت تفكر في انشاء شركتك الناشئة وبدء مشروعك الخاص وأخبرتك بأن 96% من الشركات الناشئة تفشل خلال العشر سنوات الأولى لها، والـ 4% هي التي تستمر فقط. في هذه الحالة ما الذي سوف تفعله؟ هل سوف تبدأ مشروعك رغم ذلك؟ أم أنك سوف تتخلى عن الفكرة؟

في هذه الحالة سوف تبدأ الأفكار السلبية بالظهور “ما الذي يجعلك تعتقد بأن مشروعك سوف يكون ضمن الـ 4% التي تصمد لأكثر من 10 سنوات؟” دعك من هذه الفكرة فهي فاشلة على كل حال”.

ولكن هل يمكنك أن تفكر في حالة ما إذا نجحت؟ كيف ستصبح حياتك بعد ذلك؟ بالتأكيد سوف يكون شيئا عظيما جدا ورائعا قد يقلب حياتك رأسا على عقب نحو الأفضل.

توقف عن العيش في الماضي، وابدأ التفكير في الحاضر.

قم بنشاطات أخرى: قيامك ببعض النشاطات الممتعة والمفيدة قد تساعدك كثيرا في التخلص من الأفكار السلبية التي تراودك. حاول عدم الجلوس لفترات طويلة بدون أن تقوم بشيء مفيد تشغل به وقتك، مارس الرياضة مثلا أو اخرج في نزهة مع أصدقائك أو أفراد عائلتك، شاهد بعض الفديوهات المضحكة أو الأفلام المسلية.

بهذه الطريقة يمكنك أن تقلل من الضغط المفروض عليك وبالتالي تتمكن من التخلص من الأفكار السلبية التي تراود، خاصة اثناء أوقات الفراغ والفترات التي تشعر فيها بالملل. تغيير الروتين اليومي قد يكون خيارا جيدا مناسبا أيضا.

 

تجنب كل ما هو سلبي قدر الإمكان: قد يكون الأمر صعبا أعترف بذلك، فلا يمكننا أبدا أن نتجنب الأخبار والأحداث السيئة حولنا، ولكنه بامكانك أن تقلل قراءة المواضيع السلبية في الصحف، تستطيع أيضا التخلي عن مشاهدة البرامج التلفزيونية التي تبث مواضيع وأخبار سلبية.

في المقابل يمكنك أن تقرأ كتاب حول قصة نجاح شخصية ما بدأت من الصفر ووصلت إلى تحقيق نجاح مهم، شاهد البرامج التلفزيونية التثقيفية والتي تتناول مواضيع ايجابية يمكنها أن تساعدك في تطوير نفسك وتحسين حياتك.

ختاما

التخلص من الأفكار السلبية قد يكون أمرا صعبا في بعض الأحيان، ولكن بالحاولة وتعلم الطرق الصحيحة لكيفية تحفيز النفس على انجاز ما يجب انجازه من أجل النجاح والتفوق في المجال الذي ترغب النجاح فيه قد يأتي بنتيجة جيدة.

إلى هنا نصل إلى نهاية تدوينتا لليوم والتي كانت بناءً على طلب أحد قراء مدونة عرب لايف ستايل الذي أراد أن يعرف كيفية التخلص من الأفكار السلبية.

لا تنسى أن تشارك التدوينة مع أصدقائك وتتابعنا على صفحتنا في الفيس بوك وتشترك بالقائمة البريدية لتصلك التدوينات أولا بأول.

كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

هل تبحث عن كيفية التخلص من الأفكار السلبية؟ هل أنت في حالة كائبة وحيرة وخوف مع شك كبير في نفسك وقدراتك؟

هل تعبت من الأفكار السلبية والهدامة التي تسيطر على عقلك وتفكيرك في كل وقت وفي كل مكان ولم تعرف كيف تتخلص منها؟

هل ترغب فعلا في معرفة كيفية طرد الأفكار السلبية من رأسك؟

من خلال هذه التدوينة سوف تتعلم كيفية التخلص من الأفكار السلبية واستبدالها بأفكار أخرى ايجابية، ستتعرف على بعض الطرق التي سوف تساعدك على وضع نفسك في حالة نفسية أفضل، كل هذا في مدة زمنية قصيرة لا تتعدى الخمسة دقائق، هل أنت مهتم؟ حسنا واصل القراءة إذن لتتعرق على الطريقة.

في التدوينة الماضية تحدثنا عن أهمية أن تحافظ على الحافز لديك لكي تتمكن من مواصلة العمل على تحقيق أهدافك وأداء واجباتك، وقد شرحنا ذلك بالتفصيل.

اليوم سوف نواصل الحديث عن هذا الموضوع أي أهمية التحفيز وضرورة الإبقاء على تفكيرك مركزا على أهدافك من خلال جعله ايجابيا وخاليا من بعض الأفكار السلبية المزعجة التي قد تتسبب في جعلك في حالة نفسية وذهنية لا تساعدان على زيادة إنتاجيتك ولا تدفعانك إلى العمل من أجل تحسين نفسك وحياتك للأفضل.

تأثير الأفكار السلبية في بعض الأحيان قد يكون كبيرا جدا على شخصيتك وحياتك بشكل عام، فهي قد تتسب في جعل يومك سيئا قبل حتى أن يبدأ، يمكنها أن تتعب عقلك وتجعل نفسيتك كئيبة وحزينة طوال الوقت، بحيث لا تستمتع بأي شيء تقوم به، هذا اذا رغبت في فعل شيء ما.

التفكير الذي تطغى وتسيطر عليه الأفكار السلبية يجعلك دائما في حالة من غياب الحماس والتحفيز وتشعر دائما بغياب الرغبة في القيام بأي شيء، تشعر وكأتك شخص ضعيف لا يقدر على فعل أي شيء ايجابي، ترى الأعمال والنشاطات البسيطة والسهلة شديدة الصعوبة والتعقيد.

كل ما تفكر في البدء في العمل على تحقيق بعض الأهداف في حياتك للتقدم بها نحو الأمام وإلى الأفضل تجد تلك الأفكار السلبية والسوداوية التي تجعل الأمر يبدو لك بأنه مستحيل تظهر من حولك من كل جهة.

تفكر في ممراسة الرياضة فتجعل الأفكار السلبية الأمر وكأنه شيء غير جيد لك، تظهر تلك الأفكار التي تخبرك بأنك غير قادر على بناء جسم رياضي جميل، تجد نفسك فجأة تفكر بأن الأمر صعب جدا ويحتاج إلى وقت ومهارة وأنت لا تملك أيا منهما.

ضرورة التخلص من الأفكار السلبية

الأمر الذي يجعل الأفكار السلبية خطيرة والتخلص منها أمرا صعبا للغاية هو حجم العوامل الخارجية والداخلية التي تساعد على إنتشارها بسرعة كبيرة.

فهناك العديد من الأشخاص السلبيين المحيطين بنا من كل مكان، والأمر الذي قد يجعل من هؤلاء الأشخاص مصدرا للإزعاج والقلق حقا هو قدرتهم الكبيرة على نقل مختلف الأفكار السلبية والمحبطة إليك ولكل شخص يقابلونه في طريقهم.

اقرأ أيضا: أفكار سلبية عليك أن تتخلى عنها من أجل حياة أفضل وأكثر سعادة

وهناك الجرائد والقنوات الإخبارية التي عادة تتسابق في نشر الأخبار السيئة والمحبطة التي تجعلك دائما تفكر في أمور سلبية ومحبطة متعلقة بما تسمع هنا وهناك، وبالتالي قد تفقد تركيزك، وعوض أن تفكر في كيفية تطور نفسك وتحسين حياتك في حدود قدرتك، تجد نفسك تفكر في نسبة البطالة المرتفعة، ومشكلة ارتفاع معدل الجريمة، وكيف أن بعض الشركات تراجعت أرباحها بشكل كبيرة في السنوات الأخيرة..الخ

حسب هؤلاء الأشخاص وتلك الصحف والقنوات الإخبارية، فإن العالم ليس فيه ما يدعو للفرح والأمل، وليس هناك فرصة لك لعيش حياة كريمة وسعيدة.

تخلص من الأفكار السلبية والسوداوية التالية:

عندما نقرر العمل على التخلص من عادة سلبية مثلا أو تعلم لغة أو مهارة جديدة فإننا نجد أنفسنا أمام مهمة التخلص من  الأفكار السلبية التي تحاول احباطنا واعاقتنا:

فإذا رغبت في أن تبدأ مشروعك الخاص فإنك قبل حتى أن تبدأ في التخطيط والتفكير ودراسة الفكرة ومدى قابلية المشروع للنجاح، تجد نفسك تفكر بأن الأمر مستحيل والفكرة غبية وبأنك شخص لا يمكنه أبدا أن يكون صاحب مشروع ناجح، فأنت لم يسبق لك وأن فعلت أمرا كبيرا كهذا.

اقرأ أيضا: كيف تتخلص من الخوف وتسيطر عليه (تعلم كيف تتعامل مع مخاوفك)

تجد نفسك وبعد كل محاولة فاشلة في تحقيق هدف معين تسعى من أجله منذ فترة كالتخلص من عادة سلبية على سبيل المثال تقول لنفسك: توقف عن المحاولة، لا فائدة من اعادة التجربة مرة ثانية، فأنت ستفشل حتما مثلما حدث في المرة السابقة.

لماذا ترغب في البدء في ممارسة الرياضة؟ هل تعتقد حقا بأن ذلك سوف يفيدك في الحفاظ على صحتك وفي التخلص من الدهون الزائدة التي تثقل جسمك؟ فقط إنسى الأمر وابقي في البيت وشاهد بعض الأفلام.

كانت هذه بعض الأمثلة عن بعض الأفكار السلبية (لمن يسأل عن ما هي الأفكار السلبية) التي تخطر على بالنا جميعا عندما نرغب في بدء العمل على تطوير أنفسنا. هذه هي الأفكار التي تمنعك دائما من الخروج من منطقة الراحة التي لن تحقق شيئا أبدا ببقائك فيها.

ما لم تتعلم كيفية طرد الأفكار السلبية هذه فإنك لن تتمكن أبدا من التحرك في الإتجاه الإيجابي في حياتك وسيكون من الصعب عليك تطوير نفسك والتخلص من عاداتك السلبية والتقدم في حياتك نحو الأفضل،

لأنك وقبل أن تخطو خطوتك الأولى لتنهض من أريكتك المفضلة وتضع فنجان القهوة الذي بين يديك للتتجه بعد ذلك إلى الجيم سوف تجد فكرة من تلك الأفكار السلبية السابقة قد ظهرت في ذهنك لكتي تفسد عليك الأمر وتبقيك في أريكتك لفترة أطول.

كيف تتخلص من الأفكار السلبية وتستبدلها بأخرى ايجابية

طرد الأفكار السلبية قد يكون مهمة صعبة في الكثير من الأحيان. ولكن هذا لا يجب أن يكون عذرا أو سببا يمنعك من محاولة التخلص منها.

عليك أن تكون قادرا على التحكم والسيطرة على أفكارك ومشاعرك، فأنت الذي يجب أن يتخذ القرار الذي تراه في صالحك والذي تعتقد بأنه سيجعلك تتقدم نحو الأفضل في حياتك.

ولكي تنجح في القيام بالأمر إليك بعض النصائح التي سوف تساعد بشكل كبير في التخلص من الأفكار السلبية التي إلى غاية اللحظة لم تعرف كيف تتعامل معها:

اعرف جيدا ما يدور في داخل رأسك من أفكار: أولا وقبل كل شيء عليك أن تكون يقظا ومتمكنا عندما يتعلق الأمر بمعرفة نوع الأفكار التي تخطر على بالك. ففي اليوم الواحد تمر علينا حوالي 60 ألف فكرة، وبالتالي يمكنك أن تتخيل عدد الأفكار السلبية التي قد تروادك خلال يوم واحد فقط.

ولهذا يجب أن تجعل أفكارك تحت المراقبة دائما، بالإضافة إلى مشاعرك أيضا وذلك من خلال تطوير الذكاء العاطفي لديك. حاول دائما أن تطرح على نفسك السؤال التالي: هل ما أفكر به الآن أمر ايجابي أم سلبي؟ هل مشاعري الآن تعمل في صالحي أم ضدي؟ لماذا أشعر بهذا الشعور الآن؟

اذا كنت تود الخروج والتوجه إلى الجيم ولكن أتتك فكرة تقول بأنك لست بحاجة إلى الجيم، وبأن وزنك الحالي مناسب وذهابك للجيم مضيعة للوقت، عندها توقف للحظة، واسأل نفسك: لماذا لا أرغب في الذهاب إلى الجيم؟ هل هناك سبب مقنع حقا؟ هل من المفيد بالنسبة لي أن أذهب للتمرن قليلا أم البقاء في المنزل ومواصلة مشاهدة المسلسلات؟

بهذه الطريقة سوف تصبح قادرا على تحديد ما إذا كانت الأفكار التي تخطر على بالك هي أفكار ايجابية تساعدك في العمل على تطوير نفسك وتحسين حياتك، أم هي أفكار سلبية تعيق تقدمك نحو الأفضل.

حاول أن تبقي تركيزك على الجانب الإيحابي:  عندما تبدأ الأفكار السلبية تغزوا تفكيرك بينما أنت تحاول العمل على هدفك وتطوير نفسك، ما عليك سوى أن تتذكر الجانب الإيجابي من كل الجهد والعمل الذي أنت مقبل على بذله.

ضع نصب عينك النهاية السعيدة التي سوف تعيشها بعد أن تحقق هدفك. تذكر تفاصيل تجاربك السابقة عندما حققت فوزا أو نجاحا في مجال معين سواء كان في المدرسة أو العمل أو حتى عند عملك على اكتساب مهاراة جديدة مثلا ونجحت في ذلك.

لا تعش في الماضي: قد تكون فشلت في العديد من الأمور في السابق، ولكن هذا لا يعني أبدا بأنك شخص فاشل أو بأنك سوف تبقى كذلك إلى الأبد.

يجب عليك أن تتعلم من أخطائك السابقة، هذا أمر لا شك فيه. ولكن بعد ذلك يجب عليك أن تحاول التقدم نحو الأمام، يجب عليك أن تحاول العمل على تطوير نفسك وتحسين حياتك بعيدا عن التفكير في كل تلك الأمور السلبية التي عشتها بعد اخفاقك في المرة الأولى.

عوض أن تسمح للأفكار السلبية من نوع “أنا فاشل بالفعل، لم أستطع القيام بالأمر بشكل صحيح في المرة السابقة ولا أظنني سأنجح هذه المرة أيضا”. حاول أن تفكر بالطريقة التالية “حسنا، في المرة الأولى ارتكبت العديد من الأخطاء أعترف بذلك، ولكنني الآن تعلمت الكثير من الأشياء الجديدة، كما أنني اكتشف الأسباب التي كانت وراء اخفاقي في المرة السابقة، ولهذا أنا متفائل هذه المرة، على كل حال هكذا نتعلم، بالخطأ ثم المحاولة من جديد بشكل أفضل”.

ماذا لو كنت تفكر في انشاء شركتك الناشئة وبدء مشروعك الخاص وأخبرتك بأن 96% من الشركات الناشئة تفشل خلال العشر سنوات الأولى لها، والـ 4% هي التي تستمر فقط. في هذه الحالة ما الذي سوف تفعله؟ هل سوف تبدأ مشروعك رغم ذلك؟ أم أنك سوف تتخلى عن الفكرة؟

في هذه الحالة سوف تبدأ الأفكار السلبية بالظهور “ما الذي يجعلك تعتقد بأن مشروعك سوف يكون ضمن الـ 4% التي تصمد لأكثر من 10 سنوات؟” دعك من هذه الفكرة فهي فاشلة على كل حال”.

ولكن هل يمكنك أن تفكر في حالة ما إذا نجحت؟ كيف ستصبح حياتك بعد ذلك؟ بالتأكيد سوف يكون شيئا عظيما جدا ورائعا قد يقلب حياتك رأسا على عقب نحو الأفضل.

توقف عن العيش في الماضي، وابدأ التفكير في الحاضر.

قم بنشاطات أخرى: قيامك ببعض النشاطات الممتعة والمفيدة قد تساعدك كثيرا في التخلص من الأفكار السلبية التي تراودك. حاول عدم الجلوس لفترات طويلة بدون أن تقوم بشيء مفيد تشغل به وقتك، مارس الرياضة مثلا أو اخرج في نزهة مع أصدقائك أو أفراد عائلتك، شاهد بعض الفديوهات المضحكة أو الأفلام المسلية.

بهذه الطريقة يمكنك أن تقلل من الضغط المفروض عليك وبالتالي تتمكن من التخلص من الأفكار السلبية التي تراود، خاصة اثناء أوقات الفراغ والفترات التي تشعر فيها بالملل. تغيير الروتين اليومي قد يكون خيارا جيدا مناسبا أيضا.

 

تجنب كل ما هو سلبي قدر الإمكان: قد يكون الأمر صعبا أعترف بذلك، فلا يمكننا أبدا أن نتجنب الأخبار والأحداث السيئة حولنا، ولكنه بامكانك أن تقلل قراءة المواضيع السلبية في الصحف، تستطيع أيضا التخلي عن مشاهدة البرامج التلفزيونية التي تبث مواضيع وأخبار سلبية.

في المقابل يمكنك أن تقرأ كتاب حول قصة نجاح شخصية ما بدأت من الصفر ووصلت إلى تحقيق نجاح مهم، شاهد البرامج التلفزيونية التثقيفية والتي تتناول مواضيع ايجابية يمكنها أن تساعدك في تطوير نفسك وتحسين حياتك.

ختاما

التخلص من الأفكار السلبية قد يكون أمرا صعبا في بعض الأحيان، ولكن بالحاولة وتعلم الطرق الصحيحة لكيفية تحفيز النفس على انجاز ما يجب انجازه من أجل النجاح والتفوق في المجال الذي ترغب النجاح فيه قد يأتي بنتيجة جيدة.

إلى هنا نصل إلى نهاية تدوينتا لليوم والتي كانت بناءً على طلب أحد قراء مدونة عرب لايف ستايل الذي أراد أن يعرف كيفية التخلص من الأفكار السلبية.

لا تنسى أن تشارك التدوينة مع أصدقائك وتتابعنا على صفحتنا في الفيس بوك وتشترك بالقائمة البريدية لتصلك التدوينات أولا بأول.

عن الكاتب

21 تعليقات على “كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

  1. موضوع اكتر من رائع...خاصة في ظل حياة الضغوطات التي نعيشهل

    موضوع شيق جدا

  2. أعاني من خوف شديد من الحروب ولموت ونوبات بكأ وخلع لدرجه أسهل وارجع ابغى اتخلص منها

    1. محمد

      مرحبا خديجة أنصحك بزيارة طبيب مختص إن كانت مشكلتك كبيرة ومتكررة بشكل كبير فهو من يمكنه مساعدتك بشكل أفضل.

  3. السلام علكيم
    شكرا علي المعلومات القيمة.وجزاكم الله خيرا.
    ملاحظة صغيرة:في الفقرة الثالثة قبل الاخيرة من مقالكم ذكرتم الاتي(عندما تعطي الاولوية للافكار السلبية فانك تجد نفسك تتطور………) اتوقع انك تقصد:عندما تعطي الاولوية للافكار الايجابية. وشكرا.

    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      شكرا رشيد على الملاحظة تم التصحيح. :)

  4. دو

    كلامجميل جدا ومفيد ولكن دائما يقول المهتمين بتطوير الذات يناون بترك التفكير السلبي واستبداله بايجابي ولو كان الشخص العادي يستطيع فعل ذلك لحلت مشكلته السؤال تحديدا كيف نستبدل الفكرة السلبيه بإيجابيه مع ان السلبيه تكون واقع فكيف يقنع الشخص نفسه بالخيال وهو يعيش في قلب الواقع ؟

    1. محمد

      مرحبا دو
      الأفكار الإيجابية التي يحث خبراء تطوير الذات عليها هي الأفكار المسبقة غالبا، بمعنى آخر هناك أشخاص يفكرون في الأمور السلبية قبل أن تحدث وليس العكس، فلا مشكلة إن وقت في مشكل وحاولت أن تفكر في طريقة لحله، ولكن التفكير السلبي الذي لا يحبذ هو أن تفكر في أمور سلبية قبل أن تحدث. كأن تفكر في أنك ستفشل قبل أن تجرب، وأن تفكر دائما بشكل سلبي حتى في الأمور التي تبدو ايجابية في البداية، كأن تقول لا أستطيع…لا جدوى من المحاولة، أنا متأكد بأنني لن أنجح، فكرتي فاشلة ولا تستحق المحاولة، أنا شخص غير مهم وسوف ابقى هكذا….إلخ
      كما أنه في حالة وجود مشكلة يستحسن على الشخص أن يبحث فيها على شيء ايجابي وأن يفكر بطريقة ايجابية فهذا يساعده على ايجاد الحلول بينما إن كنت في مشكلة وفكرت بطريقة سلبية فإن المشكلة ستصبح وكأنها لا تنتهي وفي الحقيقة لكل مشكلة حل ولو لم يك ظاهرا في البداية.
      بالتوفيق

  5. تحذير شديد لكاتب الموضوع وللقراء
    ——————————
    ان كل محاولات الشخص للوصول الى الايجابية هي محاولات سلبية بحد ذاتية…فعندما تحاول التخلص من افكارك..فحتمآ ستستخدم ارادتك..واستخدام الارادة هو السبب الرئيسي لزيادة القلق والخوف وزيادة قوة الافكار السلبية.
    اخي كاتب الموضوع…ان لم تكن تعلم فانت تعلم الان..واحذرك بأنك تقضي على مستقبل الملايين من الشباب العربي اللذين يصدقون موضوعك لو قرأوة..فالافكار السلبية ناتجة عن تفكير سلبي قام بانتاجها..ولا يمكن ان تجعل هذا التفكير السلبي ان يقوم (بالتفكير) لحل مشكلة الافكار السلبية اللتي صنعها هو بنفسه..فلا يمكن ان تقول لصاحب الافكار السلبية ان يفكر بافكار ايجابية..فكيف سيفكر وينتج افكار ايجابية اذا كان تفكيره لا يعرف انتاج الى السلبية…ان الحل الوحيد للقضاء على الافكار السلبية والقلق والخوف المصاحب لها..هو بعدم التفكير.وتنمية الوعي وملاحظة التفكير بدون جهد…فقط السماح لهذه الافكار بالظهور في التفكير بدون قمعها ولا كبتها ولا الخوف منها..ابدأ بتنمية مهارة ملاحظة الافكار اللتي في تفكيرك الآن..وعندما تلاحظ أي فكرة..وافق عليها فورآ ولا تخف منها..واسمح لها بالظهور كاملة في تفكيرك..عندما لا تخاف من افكارك وتسمح لها بالظهور…تختفي تلك الافكار تدريجيآ بدون اي جهد منك..وعندما تختفي كل الافكار السلبية من تفكيرك..تستطيع عندها استخدام تفكيرك لانه اصبح ايجابي…يعني قضائك على السلبية يحولك الى الايجابية بدون جهج..لان الحياة ايجابية بطبعها..وعند قضائك على سلبيتك يرتبط تغكيرك تلقائيا مع موج الحياة الطاقوي..مع محبتي وتمنياتي بالشفاء للجميع.

    1. محمد

      أهلا مالك
      أتعلم في البداية عندما بدأت قراءة ما كتبت ظننت أنني ساقر شيئا سيغير من طريقة تفكيري في كيفية التخلص من الأفكار السلبية أويغير من نظرتي للموضوع تماما، فصراحة طريقتك التي كتبت به التعليق كانت جد موفقة في لفت انتباهي ولكنني للاسف سرعان ما اصبت بالإحباط لأن ما كتبته هو الذي سوف يقضي على أحلام وطموحات الشباب وحتى على حياتهم، أتعلم ما الذي كتبته، سأخبرك ماذا كتبت وألخصه لك في بضعة نقاط بالأمثلة :
      إذا خطرت ببالك فكرة سلبية على أنك شخص فاشل فلا تقلق فقط أتركها تدور وتدور في رأسك وغدا ستستيقظ وأنت تفكر بكونك شخصا ناجحا ومتفوقا، أتعلم لماذا ؟ لأن الحياة هكذا ايجابية والجميع ناجحون فيها ولهذا ستكون أنت أيضا ناجحا ومتفوقا فلا تقلق فقط اسمح للأفكار السلبية بأن تبقى في رأسك وستتغير وحدها إلى أفكار ايجابية.
      إذا كنت ترغب في تخفيف وزنك أو اكتساب جسم رياضي قوي وجميل وجاءتك تلك الأفكار السلبية تخبرك بأنه لا يمكنك ذلك أو أنك لن تقدر على ممراسة الرياضة بشكل يومي. أو حضرتك تلك الأفكار التي تزين لك منطقة الراحة والرخاء التي تعيش فيه فلا تقلق فقط دعها تدور في راسك لأيام فقط وسوف تذهب وتجد نفسك تجري لقاعة الرياضة وأنت بكامل حماسك.
      إذا كان لك هدف وترغب في تحقيقه وجاءتك الأفكار السلبية بأن الأمر صعب وأنك في وضعك الحالي أفضل فما الذي يدفعك لتحمل مشقة العمل الإضافي والمخاطر التي تلحقه، فأنت سعيد في الوضع الذي تعيشه فيه الآن دعك من أحلامك هذه فهي غير مهمة وأنت لست بحاجة لها فاياك وأن تحاول أن تواجه هذه الأفكار فقط قل نعم، هذا صحيح وواصل حياتك بشكل طبيعي، وبعد فترة بسيطة ستجد الحماس يشتعل بدخلك والأفكار الإيجابية تتهاطل عليك من السماء والإبداع يخرج من كل جزء من جسمك ليساعدك على الوصول لما تطمح إليه…
      يمكنني أن أعطيك مالا نهاية من الأمثلة مثل هذه، ولكنني متأكد من شيء واحد فقط، إن كنت تعتقد بأن الأفكار السلبية تذهب من تلقاء نفسها وزيادة على ذلك تأتي مكانها أفكار ايجابية هذا من دون أن تبذل جهدا فأنت حالم ياصديقي، حالم لم يعرف أبدا منعى أن يغرق إنسان في سلبية قاتلة لايام وأيام وأسابيع وأشهر وهناك حتى لسنوات ولن تفارقه أبدا لأنه لم يحاول أن يساعد نفسه بالتخلص منها وتوجيه تفكيره لما هو ايجابي. وما دمت كتبت هذا التعليق فأنت بالتأكيد لم تسمع بأن كل فكرة سلبية تجلب فكرة سلبية أخرى، إن وقعت في التفكير السلبي فلن تخرج منه أبدا.
      أتمنى لك التوفيق وأهلا بك في المدونة وسعيد لتعليقك

  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من وجهه نظري ان الافكار السلبيه يقطعها ويقمعها الانشغال بالعمل وخاصة الاعمال الممتعه والمفيده التي تتوافق مع شخصيه الفرد الذي يريد تغيير افكارة السلبيه ومنها سيتجهه تفكيرة تلقائيا للايجابيه لان الانسان بطبعه ايجابي محب للحياه لكن ضغوط الحياة المحيطة به هي من تصنع السلبيه . فمثلا ممارسة هوايه معينه او رياضه جماعيه او السفر كفيل ببدايه تغير الشخص
    وشكرا . واتمنى من صاحب الموضوع والمشاركين طرح افكار جديدة من الهوايات والممارسات الايجابيه التي ممكن القيام بها خلال الايام والتي تتناسب مع فئات المجتمع وخاصا الامهات . وشكرا مقدما للجميع .

    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      كلام سليم الأخت سارة عبد الله أوافقك عليه وما كتبته اضافة مهمة للتدوينة اشكرك عليها.
      بخصوص طرح أفكار وهوايات تساعد على تنمية الروح الإيجابية فسوف نعمل على كتابة تدوينة عنها إن شاء الله قريبا.
      شكرا لتعليقك مرة أخرى وبارك الله فيك على الإضافة المهمة.

  7. سمير

    السلا م عليكم و رحمة الله
    الأخ محمد
    لنخرج من النظري إلى التطبيقي، لنفترض أنك تشعر بالخوف و الحزن بسبب ذكرى سيئة أنت المسؤول عنها، مثلا ارتكبت خطأ فادح في حق نفسك أو في حق شخص أخر في الماضي و لا يمكن تصحيح هذا الخطأ ، لكن تبعاته ستبقى أمام الله، و كلما تذكرت خطأك شعرت بالخوف والقلق. و كما تلاحظ هنا افكار سلبية تتغدى من واقع حقيقي تجلب لك الأسى و الخوف. كيف تغير الواقع و هو ليس بيدك و كيف تغير إحساسك السلبيو هو يتغدى من اخطاءك ؟
    سأعطيك مثالا أخر :
    جاءني شاب أسس مؤسسة قي اطار تشغيل الشباب ، نجح، تزوج، بني بيتا، بعد سنين طويلة اكتشف أن ماله حرام بسس قرض ربوي الذي اسس عليه مؤسسته، هو يشعر بالاسى و القلق بسبب الأفكار التي تراوده لأن الشرع الحكيم يقول له أن الربا حرام,

    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      مرحبا سمير
      معك حق في ما تفضلت به، هناك أشياء لا يمكننا تغييرها، أمور تحدث ويكون لنا يد فيها ومسؤولين عنها ولكننا لا نستطيع تغييرها، ولكن هل من المعقول أن نبقى نجلد أنفسنا بسببها في كل مرة، إن كانت أمور سلبية وسيئة فغالبا ما نكون قد دفعنا ثمن خطأئنا ذاك ( أتحدث هنا عن أخطاء معقولة طبعا كسوء اتخاذ قرار ما، أ وفشل في مشروع أو في تجربة معينة، وليس عن أشياء محرمة فتلك لها كلام وأحكام خاصة بها وأهل العلم هم أولى وأقدر بافادتك مني )، لنقل مثلا أنك حاولت بداية مشروع جديد وفشلت أو بعد مدة إكتشفت أن فكرتك كانت فاشلة ولكنك في تلك الفترة لم تكن مدركا لذلك والآن قد اتضح لك الأمر بعد أن خسرت وفشلت، بطبيعة الحال ستشعر بالحزن والإحباط والفشل وربما الندم على دخولك هذه المغامرة، ولكن هل ستبقى تبكي وتندب حظك واليوم الذي فكرت فيه القيام بذلك إلى آخر عمرك ؟
      إن الخطأ الذي يقع فيه الكثير من الأشخاص هو أنهم يقمون بالرجوع للماضي ليس من اجل استخلاص الدروس وانما لجلد الذات، وهذا ما يجعلهم يغرقون في الأفكار السلبية والمحبطة والمدمرة.
      وبخصوص قصة الشخص فهنا ما عليه إلا أن يقوم باستشارة أهل العلم والإفتاء فهم أعلم وأدرى بما يجب القيام به في مثل هذه الحالات.
      شكرا لتعليقك سمير.

  8. أستاذ محمد في البدايه شكرا على الموضوع الهام جدا
    للأسف الأفكار السلبيه تحول الإنسان القوي إلى شخص منهك القوي الجسمانيه و العقليه وللأسف نجد أن من حولنا من أفكار تفرض علينا و لا نستطيع الهروب منها كحال عالمنا العربي لا نستطيع حتى إذا أردنا أن نتناسي نجد أنفسنا كل لحظه في مواجهة تلك الحقيقه ما يولد ويرسخ المزيد من الأفكار السلبيه الصعب التخلص منها
    وحينما أحاول التفكير بشكل إيجابي و تناسي المشكاكل سرعان ما أعود و تسيطر عليا مرة أخرى
    أحاول دائماً الهروب من تلك الأفكار بمواجهتها ولكن أشعر بأنني عاجز عن تغيير أي شيء في واقعي سواء عملي الذي لا أرضى عنه أو عالمنا العربي الذي لا نجد فيه تغير حقيقي يوحي لك بمزيد من الثقه في المستقبل فللأسف حينما تكون التحديات أكبر منك وكذلك عدم وجود شعاع يضيء لك الطريق يكون الغالب هنا كل الأفكار السلبيه

    1. محمد

      مرحبا محمود
      كلامك صحيح لكن يبقى الأهم هو أن نحاول ولا نستسلم، ونبذل ما في وسعنا لتحسين الواقع الذي نعيشه بالقدر الذي نستطيع ولو ببسمة أو فكرة أو عمل صالح في سبيل الله. وإن شاء الله ما دام الإنسان يسعى لما فيه خير ويعمل ويتوكل على الله فسوف يصل لما يريد إن شاء الله.

  9. هشام عمار

    اشكرك كثيرا موضوع اكثر من رائع …….جزاك الله خيرا

    1. محمد

      العفو هشام وبارك الله فيك

  10. انا دائما افكر في سلبيه وأحس اني فاشل في عملي ودراستي وتعمل مع أصدقائي … حتى في اخر الأيام صديقي بداء يحس اني سلبي وكل يوم يقولي فكر في إيجابية اكثر .. انا اريد كسب صديقي في العمل ولكن هو يتهرب مني يقول لا يخرج من البيت ولا يحب انا يطّلع في السيارة وألخ وانا ارتحت لهذا الشخص جدا .. ماذا افعل لكي اكسب صديقي ؟ ولا يحب ان أشير بأصبعي أليه لماذا يفعل ذلك ؟ فهذا يشعرني بأحبط رهيب وأفكر بأن صديقي يتكلم عني بسوء ولكن هو لا يتكلم عني شيء ابدان ولحتى يذكر اسمي ولكن انا افكر انه هو يتكلم عني فماذا الحل اريد ان اكون إيجابي اريد ان اكسب قلب صديقي ماذا الحل لوسمحتم ساعدوني في حل موضوعي

  11. يونس مسون

    السلام عليكم
    كلام جميل بارك الله فيك
    الافكار السلبية تبذل جهدا للقضاء عليها وتحويلها لافكار ايجابية

    1. محمد فيراروني

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      جزاك الله خيرا أخي يونس وشكرا لتعليقك.
      عيد مبارك سعيد إن شاء الله

  12. محمود عيسى

    طلب ملكـ من رجل حكيم كآن يعمل في النقش علي الذهب أن ينقش له جملة علي خآتمة
    ولكنه طلب من الرجل الحكيم كلمة ليست ككل الكلآم بس هي ملخص الكلآم .
    قآل أريد كلمة حين أنظر أليهآ وأنآ حزين أبتسم .. وحين أنظر أليهآ وأنآ سعيد أحزن .فكتب له التآلي .
    (( هآذآ الوقت سيمضي ))

التعليقات مغلقة

error: Content is protected !!