عندما تبدأ التفكير بايجابية…هذا ما سيحدث !

عندما تبدأ التفكير بايجابية..

إن أكثر إنسان إعاقة في هذا العالم هو صاحب التفكير السلبي -جوان لونديل-

إن استطعت التخلص من الأفكار السلبية والتركيز على الأفكار الإيجابية في نفس الوقت تأكد أن تغيرات كثيرة ستطرأ على شخصيتك وحياتك.

لم تكن الأفكار السلبية يوما ذات فائدة بالنسبة للأشخاص الذين يطمحون للنجاح والتفوق، فعكس الأشخاص الفاشلين والذين لم يحققوا أشياء مهمة في حياتهم فإن الناجحين ايجابيين بطبعهم يركزون تفكيرهم على كل ما هو جميل ينبض بالأمل والتفاؤل.

أغلب الأشخاص لا يولون اهتماما كبيرا لأفكارهم وما يدور بأذهانهم طول الوقت، يعتقدون أن ما يفكرون فيه لا يؤثر على حياتهم بأي طريقة، لكن الحقيقة هي أن تفكيرك يؤثر على حياتك وشخصيتك بطريقة أو بأخرى ومن دون أن أن تشعر بذلك أو تلاحظه حتى.

الأفكار السلبية الكثيرة تجعلك شخصا معاقا ذهنيا وهذه الإعاقة أكثر ضررا من الإعاقة الجسمية لأنها تثبط عزيمتك وتقتل رغبتك في العمل من أجل أهدافك وأحلامك وتدخلك في عالم من الكسل والعجز والراحة المزيفة والقاتلة.

التفكير الإيجابي المصحوب بالعمل والأخذ بالأسباب يعود عليك بفوائد كثيرة قد لا تعيرها اهتماما كبيرا، فغالبا ما يكون أصحاب التفكير الإيجابي أكثر استقرارا وأكثر قدرة على تجاوز مراحل الفشل وتخطي الفترات الصعبة في الحياة مقارنة بأصحاب التفكير السلبي.

إليك خسمة فوائد لتبدأ التفكير بايجابية :

التفكير الإيجابي يزيد من نسبة نجاح علاقاتك بالآخرين

لا يختلف إثنان على أن الشخص السلبي شخص ممل جدا ويكون التعامل معه صعبا ولا يثير اهتمام أحد، فمن يرغب في المزيد من المشاكل والأفكار السلبية زيادة على أفكاره ومشاكله هو.

هل تفضل لقاء مع صديق مبتسم يخبرك بأنه قضى عطلة أسبوع رائعة وهو مستعد في أول أيام العمل أن ينهي ما كلفه به المدير هذا الصباح ويحتاج مساعدة منك. أم شخص عبوس يخبرك بنبرة سلبية وتذمر ودون أي مقدمات أن المدير كلفه بعمل اضافي هذا الصباح وعليك أن تساعده في ذلك لأنه في ورطة ولا يمكنه أن ينهي العمل في الوقت المحدد ؟ ( شخصيا سأساعد الشخص الأول بكل سرور :) رغم أن الطلب واحد ولكن الطريقة في طلب المساعدة مهمة بالنسبة لي )

الأشخاص الإيجابيين ينشرون طاقتهم الإيجابية من حولهم فينقلوها لغيرهم ممن يلتقون بهم فيؤثرون على تصرفات من حولهم ايجابيا.

إن أردت التأثير على الآخرين وتحسين علاقاتك معهم فأول سلوك عليك أن تطوره هو أن تكون ايجابيا في تعاملك معهم، عن طريق اختيار موضوعات ايجابية والمحافظة على الإبتسامة من حين لآخر دون تكلف أو مبالغة، وأن تبتعد عن التذمر والشكوى طول الوقت.

التفكير الإيجابي يقلل من القلق والتوتر ويجنبك الإكتئاب

غالبا ما يكون مصدر القلق والتوتر الذي يعيشه معظمنا هو الأفكار السلبية والتفكير المستمر في الأمور السلبية بدل الإيجابية وتوقع الأسوء دائما.

الأشخاص أصحاب التفكير السلبي هم الأكثر عرضة للوقوع في فخ الإكتئاب واليأس والفشل، لأنهم لا يستطيعون رؤية الأمور الإيجابية التي تكون محيطة بهم بينما هم مشغلون بالتفكير في الأسوء والفشل والمشكل بدل المحاولة في ايجاد الحل أو استخراج الأمور الإيجابية من الموقف السلبي.

اقرأ أيضا : كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

لا يكاد يخلو فشل أو تجربة غير موفقة من درس وخلاصة يمكن أن يخرج بها الشخص فائزا ومتفائلا بأن الغد سيكون أفضل، وأن الحياة صعود وهبوط، نجاح واخفاق، حزن وفرح، كل ما على الشخص فعله هو المحافظة على تفاؤله وعلى أفكاره ايجابية فقط.

اطالتك في الماضي والتفكير في المشكل وليس الحل لن يجعلك تتقدم أبدا ولن تستطيع أن تجد حلا مناسبا لوضعك بل ستشعر بالمزيد من القلق والتوتر وستسيطر الأفكار السلبية على تفكيرك بالكامل وبالتالي ستظهر لك المشكلة أنها لا تقبل حلا.

لكن توقفك عن التفكير في المشكل والتذمر وجذب المزيد من الأفكار السلبية سيجعلك تفكر في الحل وستجذب أفكار ايجابية أكثر فأكثر وبالتالي سيزول القلق والتوتر شيئا فشيئا.

ستصبح محفزا أكثر

أهم طرق تحفييز الذات هو التفكير بطريقة ايجابية، أن تفكر في الأشياء الإيجابية التي يمكن لها أن تحدث إن عملت بجهد واصرار على تحقيق أهدافك المهمة، إن كان تفكيرك منصب على احتمال نجاحك أكثر من فشلك فهذا سيدفعك للعمل والإجتهاد عوض الإستسلام والتراجع خوفا من الفشل إن فكرت بطريقة سلبية.

أن تفكر بايجابية يعني أن تكون منفتحا على كل ما يمكن أن يجعلك تتقدم وتتحسن للأفضل، أن تفكر بايجابية يعني أنك قادر على التخلي عن منطقة الراحة التي يكون صعبا على اصحاب التفكير السلبي الخروج منها.

شخص ايجابي يعني شخص جذاب 

الأشخاص الإيجابيين أكثر جاذبية من الأشخاص السلبيين يحب الناس الجلوس معهم والتعرف عليهم، بينما الأشخاص السلبيين ينفر منهم الناس ولا يحبون مصاحبتهم لأن طاقتهم سلبية جدا.

حاول أن تكون شخصا يدخل السرور على الناس يبتهجوا لرؤيته ويشتاقوا لصحبته، وليس شخصا يتمنون لو لم يتعرفوا عليه لأنه محبط ويدعو للفشل والعجز واليأس.

بالإضافة لكل ذلك فإن الإيجابية التي تتمتع بها سيكون لها أثرا مهما على شخصيتك وعلى الإنطباع الذي تعطيه عن نفسك للآخرين، فكونك شخص ايجابي يعني أن شخصك هادئ وصاحب أهداف وشخصية قوية وواثقة.

زيادة قدرتك على الإبداع 

لا يمكن لشخص لا يملك افكار ايجابية أن يكون مبدعا، كيف ستأتي بأفكار جديدة ومهمة ومفيدة إن لم تكن قادرا على التفكير بأسلوب ايجابي وبتفاؤل وأنه يمكنك أن تجعل حياتك وحياة أشخاص آخرين أفضل، كيف يمكن أن تفكر في بدء مشروع جديد إن لم تكن قادر على تخيل نجاحك وأهدافك بطريقة ايجابية.

التفكير الإيجابي يساعدك على الإبداع والنجاح أثناء عملك على تحقيق أهدافك، بينما التفكير السلبي يمنعك من الإبداع والتفكير في أهداف جديدة وكبيرة. ولهذا فإن نجاحك وفشلك مرتبط أيضا بطريقة تفكيرك.

التفكير الإيجابي يجعلك أكثر نشاطا وحيوية 

حاول أن تفكر في أشياء سلبية وأخرى ايجابية وسوف تلاحظ أن التفكير في الأمور السلبية متعب جدا ويجعلك تشعر بالإرهاق بعد كل فترة تستغرقها في التفكير بشكل سلبي، بينما التفكير الإيجابي لا يستهلك طاقة كبيرة ولا يجهدك مثلما يفعل التفكير السلبي، وبالإضافة لذلك فهو يمدك بالطاقة والحماس ويشحن همتك ويدفعك للعمل والتخطيط وعدم الفشل أو اليأس.

في الأخير 

حاول أن تسيطر على الأفكار التي تدور بذهنك لأنها تؤثر على شخصيتك وحياتك وعلى نجاحك أيضا، حاول أن تجعلها دائما ايجابية، ركز على الأفكار التي تدفعك للتقدم والنجاح والتحسن المستمر.

نلتقي في تدوينة قادمة بإذن الله تعالى، لا تسنى مشاركة التدوينة ومتابعتي على الفيس بوك والقائمة البريدية :)

عندما تبدأ التفكير بايجابية..

إن أكثر إنسان إعاقة في هذا العالم هو صاحب التفكير السلبي -جوان لونديل-

إن استطعت التخلص من الأفكار السلبية والتركيز على الأفكار الإيجابية في نفس الوقت تأكد أن تغيرات كثيرة ستطرأ على شخصيتك وحياتك.

لم تكن الأفكار السلبية يوما ذات فائدة بالنسبة للأشخاص الذين يطمحون للنجاح والتفوق، فعكس الأشخاص الفاشلين والذين لم يحققوا أشياء مهمة في حياتهم فإن الناجحين ايجابيين بطبعهم يركزون تفكيرهم على كل ما هو جميل ينبض بالأمل والتفاؤل.

أغلب الأشخاص لا يولون اهتماما كبيرا لأفكارهم وما يدور بأذهانهم طول الوقت، يعتقدون أن ما يفكرون فيه لا يؤثر على حياتهم بأي طريقة، لكن الحقيقة هي أن تفكيرك يؤثر على حياتك وشخصيتك بطريقة أو بأخرى ومن دون أن أن تشعر بذلك أو تلاحظه حتى.

الأفكار السلبية الكثيرة تجعلك شخصا معاقا ذهنيا وهذه الإعاقة أكثر ضررا من الإعاقة الجسمية لأنها تثبط عزيمتك وتقتل رغبتك في العمل من أجل أهدافك وأحلامك وتدخلك في عالم من الكسل والعجز والراحة المزيفة والقاتلة.

التفكير الإيجابي المصحوب بالعمل والأخذ بالأسباب يعود عليك بفوائد كثيرة قد لا تعيرها اهتماما كبيرا، فغالبا ما يكون أصحاب التفكير الإيجابي أكثر استقرارا وأكثر قدرة على تجاوز مراحل الفشل وتخطي الفترات الصعبة في الحياة مقارنة بأصحاب التفكير السلبي.

إليك خسمة فوائد لتبدأ التفكير بايجابية :

التفكير الإيجابي يزيد من نسبة نجاح علاقاتك بالآخرين

لا يختلف إثنان على أن الشخص السلبي شخص ممل جدا ويكون التعامل معه صعبا ولا يثير اهتمام أحد، فمن يرغب في المزيد من المشاكل والأفكار السلبية زيادة على أفكاره ومشاكله هو.

هل تفضل لقاء مع صديق مبتسم يخبرك بأنه قضى عطلة أسبوع رائعة وهو مستعد في أول أيام العمل أن ينهي ما كلفه به المدير هذا الصباح ويحتاج مساعدة منك. أم شخص عبوس يخبرك بنبرة سلبية وتذمر ودون أي مقدمات أن المدير كلفه بعمل اضافي هذا الصباح وعليك أن تساعده في ذلك لأنه في ورطة ولا يمكنه أن ينهي العمل في الوقت المحدد ؟ ( شخصيا سأساعد الشخص الأول بكل سرور :) رغم أن الطلب واحد ولكن الطريقة في طلب المساعدة مهمة بالنسبة لي )

الأشخاص الإيجابيين ينشرون طاقتهم الإيجابية من حولهم فينقلوها لغيرهم ممن يلتقون بهم فيؤثرون على تصرفات من حولهم ايجابيا.

إن أردت التأثير على الآخرين وتحسين علاقاتك معهم فأول سلوك عليك أن تطوره هو أن تكون ايجابيا في تعاملك معهم، عن طريق اختيار موضوعات ايجابية والمحافظة على الإبتسامة من حين لآخر دون تكلف أو مبالغة، وأن تبتعد عن التذمر والشكوى طول الوقت.

التفكير الإيجابي يقلل من القلق والتوتر ويجنبك الإكتئاب

غالبا ما يكون مصدر القلق والتوتر الذي يعيشه معظمنا هو الأفكار السلبية والتفكير المستمر في الأمور السلبية بدل الإيجابية وتوقع الأسوء دائما.

الأشخاص أصحاب التفكير السلبي هم الأكثر عرضة للوقوع في فخ الإكتئاب واليأس والفشل، لأنهم لا يستطيعون رؤية الأمور الإيجابية التي تكون محيطة بهم بينما هم مشغلون بالتفكير في الأسوء والفشل والمشكل بدل المحاولة في ايجاد الحل أو استخراج الأمور الإيجابية من الموقف السلبي.

اقرأ أيضا : كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

لا يكاد يخلو فشل أو تجربة غير موفقة من درس وخلاصة يمكن أن يخرج بها الشخص فائزا ومتفائلا بأن الغد سيكون أفضل، وأن الحياة صعود وهبوط، نجاح واخفاق، حزن وفرح، كل ما على الشخص فعله هو المحافظة على تفاؤله وعلى أفكاره ايجابية فقط.

اطالتك في الماضي والتفكير في المشكل وليس الحل لن يجعلك تتقدم أبدا ولن تستطيع أن تجد حلا مناسبا لوضعك بل ستشعر بالمزيد من القلق والتوتر وستسيطر الأفكار السلبية على تفكيرك بالكامل وبالتالي ستظهر لك المشكلة أنها لا تقبل حلا.

لكن توقفك عن التفكير في المشكل والتذمر وجذب المزيد من الأفكار السلبية سيجعلك تفكر في الحل وستجذب أفكار ايجابية أكثر فأكثر وبالتالي سيزول القلق والتوتر شيئا فشيئا.

ستصبح محفزا أكثر

أهم طرق تحفييز الذات هو التفكير بطريقة ايجابية، أن تفكر في الأشياء الإيجابية التي يمكن لها أن تحدث إن عملت بجهد واصرار على تحقيق أهدافك المهمة، إن كان تفكيرك منصب على احتمال نجاحك أكثر من فشلك فهذا سيدفعك للعمل والإجتهاد عوض الإستسلام والتراجع خوفا من الفشل إن فكرت بطريقة سلبية.

أن تفكر بايجابية يعني أن تكون منفتحا على كل ما يمكن أن يجعلك تتقدم وتتحسن للأفضل، أن تفكر بايجابية يعني أنك قادر على التخلي عن منطقة الراحة التي يكون صعبا على اصحاب التفكير السلبي الخروج منها.

شخص ايجابي يعني شخص جذاب 

الأشخاص الإيجابيين أكثر جاذبية من الأشخاص السلبيين يحب الناس الجلوس معهم والتعرف عليهم، بينما الأشخاص السلبيين ينفر منهم الناس ولا يحبون مصاحبتهم لأن طاقتهم سلبية جدا.

حاول أن تكون شخصا يدخل السرور على الناس يبتهجوا لرؤيته ويشتاقوا لصحبته، وليس شخصا يتمنون لو لم يتعرفوا عليه لأنه محبط ويدعو للفشل والعجز واليأس.

بالإضافة لكل ذلك فإن الإيجابية التي تتمتع بها سيكون لها أثرا مهما على شخصيتك وعلى الإنطباع الذي تعطيه عن نفسك للآخرين، فكونك شخص ايجابي يعني أن شخصك هادئ وصاحب أهداف وشخصية قوية وواثقة.

زيادة قدرتك على الإبداع 

لا يمكن لشخص لا يملك افكار ايجابية أن يكون مبدعا، كيف ستأتي بأفكار جديدة ومهمة ومفيدة إن لم تكن قادرا على التفكير بأسلوب ايجابي وبتفاؤل وأنه يمكنك أن تجعل حياتك وحياة أشخاص آخرين أفضل، كيف يمكن أن تفكر في بدء مشروع جديد إن لم تكن قادر على تخيل نجاحك وأهدافك بطريقة ايجابية.

التفكير الإيجابي يساعدك على الإبداع والنجاح أثناء عملك على تحقيق أهدافك، بينما التفكير السلبي يمنعك من الإبداع والتفكير في أهداف جديدة وكبيرة. ولهذا فإن نجاحك وفشلك مرتبط أيضا بطريقة تفكيرك.

التفكير الإيجابي يجعلك أكثر نشاطا وحيوية 

حاول أن تفكر في أشياء سلبية وأخرى ايجابية وسوف تلاحظ أن التفكير في الأمور السلبية متعب جدا ويجعلك تشعر بالإرهاق بعد كل فترة تستغرقها في التفكير بشكل سلبي، بينما التفكير الإيجابي لا يستهلك طاقة كبيرة ولا يجهدك مثلما يفعل التفكير السلبي، وبالإضافة لذلك فهو يمدك بالطاقة والحماس ويشحن همتك ويدفعك للعمل والتخطيط وعدم الفشل أو اليأس.

في الأخير 

حاول أن تسيطر على الأفكار التي تدور بذهنك لأنها تؤثر على شخصيتك وحياتك وعلى نجاحك أيضا، حاول أن تجعلها دائما ايجابية، ركز على الأفكار التي تدفعك للتقدم والنجاح والتحسن المستمر.

نلتقي في تدوينة قادمة بإذن الله تعالى، لا تسنى مشاركة التدوينة ومتابعتي على الفيس بوك والقائمة البريدية :)

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

يوجد تعليق واحد على “عندما تبدأ التفكير بايجابية…هذا ما سيحدث !

  1. Moon__

    السلام عليكم ورحمة الله
    هل انت معالج نفسي .. ما شاء الله كتاباتك مميزة جداً وتحاكي واقع الكثير منا ..
    جميع مدوناتك تعالج مشاكل يعاني منها الكثير .. استمر في عطائك .. ان شاء الله في موازين حسناتك

    رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!