التغييرتحقيق النجاحتطوير الذات

سر التميز و التفوق : كن مختلفا و لا تخف

هل تشعر بالخوف من كونك شخص مختلف عن الآخرين بمهاراتك وأخلاقك؟ هل تجد صعوبة في التعامل مع نظرات الآخرين نحوك ورأيهم فيك وفيما تقوم به وتحاول انجازه؟ لماذا نسمع دائما مقولة كن مختلفا، اذا كان الأمر بهذه الصعوبة؟ هذا ما سنحاول التعرف عليه اليوم.

ما سوف نتطرق إليه بعد لحظات هو كيف تكون مختلفا عن الآخرين بطريقة ايجابية، لأن الإختلاف الإيجابي عن الآخرين من حولنا يعد عنصرا مهما من عناصر النجاح. أن تكون شخصا مختلفا عن الآخرين في طريقة تفكيره والطريقة التي يعمل بها على تحقيق أهدافه وتطوير نفسه، يعني بأن فرصتك في النجاح كبيرة.

فإذا كنت صاحب شركة مثلا، وتقوم بتقديم خدمة أو منتج معين يوجد مثله بالآلاف في السوق، منتج لا يختلف عن باقي المنتجات الموجودة سوى في الإسم والعلامة التجارية والغلاف، بينما المحتوى والجودة والفائدة التي يقدمها لا تختلف في شيء عن المنافسين الآخرين، فهل تعتقد بأنك سوف تنجح؟ هل تعتقد بأنك سوف تفرض نفسك وعلامتك في السوق؟

ما الذي سيدفع بالمشتري إلى الشراء منك وليس من الشركة التي اعتاد على اقتناء منتجها لفترة طويلة؟ لماذا سيتخلى الزبون عن علامته المفضلة منذ فترة طويلة ليتحول إلى زبون وفي لعلامتك أنت؟

مثال آخر، اذا كنت تبحث عن وظيفة فإنك ربما تعتقد بأنه لكي يتم قبولك ما عليك سوف أن تكون مثل باقي الموظفين، لديك نفس الصفات والقدرات المعروفة والشائعة عند الأشخاص الذين يريدون الوظيفة أو الذين حصلوا على الوظيفة من قبل على الأقل.

ولكن ألم تسأل نفسك ما الذي يدفع صاحب الوظيفة إلى اختيارك أنت وليس شخصا آخر من بين عشرات أو مئات الأشخاص الذين تقدموا للوظيفة؟ لماذا أنت بالتحديد وليس الشخص الذي يجلس بجانبك في قاعة الإنتظار؟

سأخبرك عن الأمر الذي سيجعلك تتفوق على منافسيك في السوق، وعن الأمر الذي سيجعل صاحب الوظيفة يختارك أنت عوض شخص آخر لديه نفس شهادتك ودرس في نفس الجامعة التي درست فيها: السر يكمن في كونك شخصا مختلفا عن البقية، أن تكون متميزا بشكل لم يعتد الآخرون على رؤيته.

لعلك تسأل الآن عن كيف تكون مختلفا عن الآخرين؟ حسنا، إليك لماذا يجب عليك أن تكون مختلفا وكيف يكون الأمر باختصار:

كن مختلفا ولا تخف، فالأشخاص الناجحين حققوا انجازاتهم بفضل طريقتهم المختلفة في التفكير لإيجاد الحلول، عليك أن تعمل على تطوير قدرتك على الإبداع والرؤية بطريقة مختلفة، عليك أن تأتي بأفكار جديدة وأن تسلك طرقا لم يسلكها منافسوك من قبل. توقف عن التقليد الأعمى وعن اتباع سياسة القطيع، بهذه الطريقة فقط ستصبح أنت من يقود القطيع.

كن مختلفا عن الآخرين ولاتخف

أن تكون مختلفا عن الآخرين ليس أمرا سيئا كما يعتقد غالبية الناس، فالسبب الذي قد يدفع العديد من الأشخاص إلى عدم محاولة خلق ذلك الإختلاف في شخيصتهم وفي طريقة عملهم وفي أهدافهم أيضا، هو لأن كونك شخصا مختلفا عن الآخرين ليس أمرا سيئا بقدر ما هو أمر صعب.

لأن الإختلاف الإيجابي يتطلب ثقة بالنفس لا تقهر تمكنك من مواجهة نظرات الآخرين نحوك، وقدرة عالية على التعامل مع النقد الذي قد يوجه إليك بين الحين والآخر، وأخيرا ارادة قوية على تحقيق انجازًا مهمًا يعتقد الآخرون بأنه مستحيل وصعب وليس بامكانهم حتى التفكير فيه.

أغلب الأشخاص من حولنا يفكرون بطريقة تقليدية وبسيطة جدا، ولهذا السبب فإنهم يفشلون في تحقيق انجازات عظيمة والخروج بأفكار ابداعية.

أنت مطالب بأن تكون مختلفا عنهم، يجب أن تطور من قدرتك على الإبداع والتفكير خارج الصندوق، عليك أن تتعلم السباحة عكس التيار، لأن هذه الطريقة هي التي يتبعها أغلب الأشخاص الذين نجحوا في تحقيق انجازات عظيمة ومشاريع ابداعية حققت شهرة كبيرة.

السمكة القوية هي التي تستطيع العوم عكس التيار، في حين يستطيع السمك الميت العوم مع التيار.

ما معنى أن تكون شخصا مختلفًا

كن مختلف من خلال طريقة تفكيرك، حاول دائما أن تفكر خارج الصندوق، تدرب على التفكير الإبداعي وطوره لديك باستمرار. كن مختلف بشخصيتك القوية والإيجابية، وذلك بالتخلص من عادات السلبية والعمل في المقابل على تطوير مهاراتك الشخصية وتنمية قدراتك الذاتية.

كن مختلفًا بأخلاقك، كن متميزا ومختلفًا بأهدافك وأحلامك، كن مختلفًا بإصرارك وإرادتك القوية على أن تكون شخصًا أفضل، شخص يبذل جهده ووقته في سبيل تحقيق ما يرغب في الوصول إليه. كن مختلفًا عن الآخرين بنجاحك وتميزك في مجالك.

أن تكون مختلفًا يعني أن تكون شخصا يعمل على الوصول إلى الأفضل، الإختلاف يجب أن يكون في الجانب الإيجابي، أما اذا كنت مختلفا في الجانب السلبي فهذا لا يعد تميزًا أبدًا. اذا كان اختلافك عن الآخرين من حولك لا يقودك نحو ما هو أفضل، اذن أنت تضيع وقتك. لأنك لم تفهم بعد التميز والإختلاف الذي نتكلم عنه هنا.

اذا كان اختلافك عن الآخرين هو اختلاف يساعدك على النجاح والتفوق، اذن كن مختلف ولا تخف. لأن خوفك من أن تكون مختلف بطريقة ايجابية هو الذي سيمنعك من تحقيق أهدافك. ومن منا لا يرغب في تحقيق أهدافه؟ من هذا الذي لا يود الوصول إلى أعلى مستوى ممكن في مجاله؟

الجميع يرغب في تحقيق النجاح ولكن القليل فقط من ينجحون في ذلك. والسبب أن الأغلبية يخافون من أن يكونوا مختلفين عن الآخرين عندما يكون ذلك في صالحهم.

الخوف من الفشل هو ما يقيد الكثير من الأشخاص ويمنعهم من النجاح. لأن تحقيق النجاحات العظيمة يتطلب منك أن تسيطر على خوفك من أن تكون مختلفا عن البقية، النجاح يتطلب منك أن تفكر بطريقة مختلفة، التفوق في مجالك يتطلب منك  استخدام مهاراتك وقدراتك بشكل مختلف.

أن تكون مختلفا يعني أن تعمل على تطوير نفسك وتنمية مهاراتك بمختلف الطرق بينما أقرانك يضيعون وقتهم على مواقع التواصل الإجتماعي.

أن تكون مختلفا يعني أن تفكر في اطلاق مشروعك الخاص بينما الأشخاص المحطين بك يخططون لقضاء بقية حياتهم في وظيفة لا ترقى إلى مستوى أحلامهم وآمالهم.

أن تكون مختلفا هو أن تستيقظ مبكرُا من أجل العمل على تحقيق هدفك ولتقترب منه أكثر فأكثر بينما يكون أصدقائك وأغلب الناس يغطون في نوم عميق، يحلمون فيه بكل الأمور الجميلة التي يرغبون في الحصول عليها وتحقيقها في الواقع في يوم ما.

العالم ليس بحاجة لمزيد من النسخ

لم تعد بحاجة لمزيد من الكلام عن الاختلاف والتميز كيف يكون. كل ما أنت بحاجة إلى معرفته هو أن كونك شخصا مختلفًا عن الآخرين يجب أن يعني بالنسبة لك أنك مطالب بالعمل على تطوير نفسك بشكل مستمر.

النجاح والتفوق الذي يترك الآخرين في دهشة كبيرة لا يكون إلا بالتميز، والتميز يكون بالإختلاف في الجانب الإيجابي، أن تكون شخصا مختلفا يعني أن تكون شخصا متميزا ومتفوقا في مجالك.

في المرة القادمة التي يخبرك فيها الآخرون بأنك شخص مختلف أود أن يعني ذلك أنك شخص أفضل…شخص لديه من المهارات والقدرات والصفات الإيجابية ما يجعل الآخرين يشعرون بأنه شخص مختلف، شخص لا يقابلونه كل يوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. ” إن لم تسعى من أجل هدفك فلن يسعى هو من أجلك ”
    **— جملة بــ ألف معنى —**
    جملة يمكنها أن تغيير مجرى حياتنا

  2. ففي الوقت ألذي يگون فيه أصدقآئگ يثرثرون ع الفيس بوك بكلاماً فارغ تكون أنت تقراء في گتآب عن تطوير ألذآت ،، حفزني ذالگ كثيراً في القرائه اگثر #سلمت يداگ اخي محمد

  3. واحب ان اشاركم مقالي بعنوان سر التميز الاجابة عن هذا السؤال . بمدونتي والسؤال هو
    كيف يمكنني رفع مستواي وتحسين ادائي غدا عن ما هو عليه اليوم ؟؟؟
    فهذا سر عظيم لكل من يريد التميز وهو منافسة النفس فكل يوم تزيد من مهارة او معلومة جديدة او تنفذ شيئا من حلمك سوف تصل الي التميز خلال شهور قليلة عن اقرانك ومنافسيك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق