تعلم كيف تقول لا وكيف تستفيد من ذلك في حياتك

تعلم كيف تقول لا وكيف تستفيد من ذلك في حياتك-عرب-لايف-ستايل

هل تجد صعوبة في قول لا للآخرين حتى وإن كان ذلك في مصلحتك؟ أو ربما ترغب في ذلك ولكنك لا تعرف كيف تقول لا بالشكل الصحيح؟ في الحقيقة قد يحدث معنا ذلك في بعض المواقف ومع بعض الأشخاص وقد يكون أمرا عاديا جدا، ولكن في حالة ما اذا كان الأمر يتكرر في كل مرة، فربما يكون الوقت قد حان لكي تتعلم كيف تقول لا عندما يكون ذلك في مصلحتك.

قول لا للآخرين قد لا يكون أمرا سهلاً في الحقيقة، خاصة إلى أولئك الأشخاص الذين نعتبرهم مهمين بالنسبة لنا (حتى وإن كنا نحن لسنا بتلك الأهمية بالنسبة لهم في بعض الأحيان)، إلا أنه من المهم جدا أن تعرف متى يجب عليك أن تقول نعم ومتى تقول لا، وأن تدرك مدى أهمية ذلك في بعض المواقف التي يكون فيها القرار حاسما وقد تترتب عليه لاحقا أمور أخرى مهمة.

عليك أن تعلم أيضا بأن تعلمك متى تقول لا وكيف تقولها بشكل مناسب قد يجعلك تحقق الكثير من التوازن في حياتك، وقد يكون ذلك سببا في تخلصك من نسبة كبيرة من القلق والتوتر والضغط الذي تعاني منه منذ فترة طويلة ربما…

فقولك نعم للآخرين بشكل دائم ومستمر لن يجعل منك شخصا محبوبا أو سعيدا بالشكل الكبير الذي تتخيله، ولن يجعل حياتك  سعيدة ورائعة وخالية من المشاكل والضغوطات. صحيح أن بعض الأشخاص قد يجدون ذلك لطفا منك، ولكن ماذا عنك أنت؟ ماذا عن شعورك؟ ماذا عن كل تلك الضغوطات التي قد تشعر بها في بعض المرات التي تقول فيها نعم عوض أن تقول لا؟ تلك الفترات الصعبة التي تمر بها بينك وبين نفسك من غير أن يعلم بها الآخرون من حولك؟

عليك أن تدرك بأن قولك نعم لبعض الأمور قد يعني في الكثير من الـأحيان قول لا لأمور أخرى قد تكون مهمة بالنسبة لك. فنحن نقول نعم في الكثير من الأحيان لأمور لا نكون مضطرين لفعلها، ونقول نعم لأشياء لا نحب القيام بها، وكل هذا على حساب أمور أخرى أكثر أهمية بالنسبة لنا، وهذا فقط لإعتقادنا بأننا بهذه الطريقة نتجنب جرح مشاعر الآخرين أو جعلم يشعرون بأننا نتخلى عنهم في الأوقات التي يحتاجوننا فيها.

قولك نعم للبقاء في منطقة الراحة الخاصة بك وعدم خوض بعض المخاطرة المدروسة وعدم محاولتك للقيام بأمور جديدة لتطوير نفسك وحياتك، يعني بأنك تقول لا لتحقيق أهدافك ولا للشخص الأفضل الذي يمكنك أن تصبحه اذا عملت على ذلك.

أن تقول نعم لشيء لا تحبه وليست لديك الرغبة في القيام به ولا تشعر بالسعادة بفعله فهذا يعني بأنك قلت لا لشيء آخر تحبه وتشعر بالسعادة في القيام به.

اذا كنت في غرفتك تقوم بالتحضير للإمتحان القادم الذي تطمح فيه إلى الحصول على درجة عالية، واتصل بك صديقك للخروج معه لبعض الوقت وأجبت بنعم، فقد يعني هذا أنك قلت لا لهدفك وهو الحصول على درجة عالية، لأنك قد ضيعت ساعات في الخارج كان بامكانك استغلالها في المزيد من التحضير والمراجعة وحل التمارين من أجل الإخنبار.

قول نعم لكل ما يقترح عليك ليس فكرة جيدة في كل الأخوال، فكر فقط في كم من مرة قلت فيها نعم ثم بعد دقائق قليلة فقط تمنيت لو أنك قلت لا. ولكنك تجد بأن الوقت قد فات، ولا مجال للتراجع عن قرارك الآن، فتصبح بعد ذلك في حالة نفسية غير مريحة وبالتالي تبدأ في الشعور بالقلق والتوتر.

قول لا قد يكون أمرا صعبا صحيح، ولكن قول نعم طول الوقت قد لا يكون الخيار الأفضل أيضا، ولهذا يجب عليك أن تعرف كيف تقول لا ومتى تقولها.

تعلم كيف تقول لا عندما يكون ذلك ملائما وفي صالحك

يتجنب العديد من الأشخاص قول لا خوفا مما سيعتقده الآخرون بشأنهم، كأن يصفوهم بأنهم ليسوا أشخاصا طيبين، أو بأنه لا يمكن الإعتماد عليهم، أو أنهم أناس لا يحبون مساعدة الآخرين، وذلك حتى ولو كان على حسابك وليس في صالحك. والحقيقة أن بعض الأشخاص قد يفكرون بهذه الطريقة فعلا، ولكن أغلب الأشخاص سوف يتفهمون الأمر ولن يشعروا اتجاهك بأي شعور سلبي اذا تعلمت كيف تقول لا بالطريقة الصحيحة.

عليك دائما أن تفكر في نفسك أيضا ولا تجعل تفكيرك في ما سوف يقولوه الآخرون عنك ينسيك نفسك وراحتك، حاول دائما أن تفكر جيدا في ما سيعود به عليك قولك “لا” أو “نعم”.

اسأل نفسك دائما بعض الأسئلة مثل: اذا قلت نعم لهذا الأمر هل سوف أضع نفسي في وضع سيء يضر بي أو بأشخاص آخرين من حولي؟ هل قولي لنعم سوف يجعلني أضع نفسي تحت الضغط وأتعرض للقلق والتوتر بسبب ذلك؟ هل قولي نعم سوف يعرقل أموري الشخصية المهمة، هل سيجعلني أقصر في أمور حياتي الأخرى التي تعد أهم بالنسبة لي؟

اذا كان قولك نعم يؤثر سلبا على نفسيتك وراحتك، وقتك، صحتك وسعادتك فإنه اذن من الأفضل أن تقول لا.

تعلم كيف تقول لا للأشخاص المزعجين في حياتك، فلا تضيع وقتك بالبقاء برفقتهم وجد لنفسك أصدقاءً أفضل. تعلم كيف تقول لا للعادات السلبية في حياتك ولكل شيء يعزز هذا النوع من العادات في شخصيتك وحياتك. تعلم كيف تقول لا للأمور التي تتعارض مع أخلاقك وتربيتك الحسنة.

تعلم أن تقول لا وتوقف عن قول نعم

اذا لم تقم بالتفكير في الوضع الذي سوف تضع فيه نفسك بقولك نعم عوض لا فمن سيفعل؟ اذا لم تقل لا لما تراه غير مناسب لك والذي قد يعرقل ويؤخر بعضا من أعمالك المهمة، فمن سيفعل؟ اذا لم تقل لا للأشياء التي تتنافى مع مبادئك وأخلاقك فمتى ستقول لا؟

تخيل معي هذا المثال الآن:

لديك بعض الأعمال التي قمت الأسبوع الماضي بجدولتها للبدء في العمل عليها ابتدءًا من اليوم، وذلك بهدف الإنتهاء منها خلال الثلاث أيام المقبلة، لتسليمها في موعدها المحدد الذي أصبح قريبا جدا.

ولأن وظيفتك تأخذ الكثير من وقتك، فإنك قررت أن تخرج كل يوم خلال الثلاث أيام هذه لممارسة بعض التمارين الرياضية كالجري مثلا أو الذهاب إلى الجيم، وذلك لتخفيف الضغط المفروض عليك من العمل.

لتعود بعد ذلك إلى منزلك لتأخذ استراحة وتنام قليلا لكي تستعد لليوم التالي الذي ينتظرك فيه الكثير من العمل أيضا.

تخيل أنه في ظل جميع هذه الأعمال التي تنتظر منك القيام بها وانهائها يتصل بك شخص تعرفه، ليكن هذا الشخص صديقك مثلا، ليطلب منك خدمة معينة، كأن ترافقه إلى مكان معين كقاعة السينما مثلا لمشاهدة فيلمه المفضل، أو أن تقوم باسداء خدمة له تحتاج منك وقتا وجهدا أنت لا تملك أيا منهما. في هذه الحالة ماذا سيكون جوابك؟ هل ستقبل طلب صديقك؟ هل ستقول “نعم” أم “لا”؟

هل ستقوم بتأجيل أعمالك ليوم آخر وتضع نفسك تحت ضغط رهيب وفي حالة من القلق والتوتر بسبب أن الوقت أصبح ضيقا لإنجاز أعمالك؟

أم ستختار أن تقول لا بطريقة مهذبة ولائقة، بأنك لن تستطيع مرافقته هذه المرة أو بأنك لن تتمكن من اسدائه الخدمة التي طلبها منك، على الأقل في هذه الفترة بالذات، وذلك لأنك مشغول حقا ولديك الكثير من الأعمال التي تنتظر منك انجازها، وأنك ما إن تنتهي منها سوف تقوم بمساعدته أو بأنك سوف تكون جد سعيد بمرافقته في المرة القادمة التي يذهب فيها إلى السينما.

اذا كنت تهتم فعلا بصحتك الذهينة والجسمية، واذا كنت فعلا مهتم بالنجاح في ما تقوم به، اذن أنت مطالب بمعرفة كيف تقول لا للآخرين عندما يكون فعلا قولك نعم يؤدي إلى جعلك في وضع سيئ وغير مريح وربما يجعلك تضيع العديد من الأمور المهمة في حياتك.

كيف تقول لا للآخرين

قد يكون قول لا أمر صعب القيام به بالفعل بالنسبة للبعض، ولكن هذا في البداية فقط، ولكنه كأي مهارة أخرى سوف يصبح أسهل بمرور الوقت. إليك بعض الخطوات التي قد تسهل عليك الأمر:

قول لا ليس أمرا سيئًا: هذه أول نقطة يجب عليك معرفتها وادراكها جيدا، قول لا ليس أمرا سيئا أبدا، ما دمت تفعل ذلك بالطريقة الصحيحة. والشخص الذي يرى بأن قول لا هو أمر سيء، فما هو إلا شخص أناني يفكر فقط في مصلحته الشخصية ويحب أن يحصل على ما يطلبه دائما حتى وإن كان على حساب الطرف الآخر.

هل ترضى بأن يقضي معك صديقك وقتا طويلا في الخارج بينما لديه امتحان غدا صباحا ولم تدع له أنت الوقت الكافي لكي يدرس ويستعد لإجتيازه بنجاح، فقط لأنه لا يمكنه أن يقول لا؟ هل يمكنك أن تثقل على شخص ما بالمزيد من العمل الخاص بك وهو أصلا غارق في العمل على أعماله وقد لا يكفيه الوقت لإنهائها، وذلك فقط لأنك تعلم بأنه لن يقول لك لا؟

وبالتالي الشخص الذي يرفض أن يقول له شخص آخر كلمة “لا” عندما يجد هذا الآخير أن الأمر لا يخدمه وقد يضعه في مشاكل هو في غنى عنها، فإن الشخص الأول ما هو إلا شخص لا يراعي مشاعر الآخرين وأوضاعهم.

أما أولئك الذين يتفهمون الأوضاع الصعبة التي قد يكون فيها الآخرون عندما يطلبون منهم مساعدتهم، وبالتالي لا يغضبون ولا ينزعجون اذا قيل لهم “لا” أو “ليس الآن” بخصوص بعض طلباتهم، فإنهم أشخاص متفهمون، أشخاص يتمتعون بذكاء اجتماعي، يدركون بأنهم عندما يطلبون خدمة من الآخرين فإنها مجرد طلب وليس أمر، وبالتالي يحق للطرف الآخر أن يقبل أو يرفض.

حدد أهدافك بدقة: يجب أن تكون مدركا وعارفا بما هي الأشياء التي تريدها وأيضا تلك التي لا تريدها. اذا كنت تعرف جيدا ماهي أهدافك، وماهي العوامل الخارجية التي قد تؤثر سلبا على نسبة احتمال تحقيقك لها، عندها سيكون من السهل عليك قول لا عندما تجد نفسك أمام موقف لا يخدمك.

معظمنا يقول نعم لأنه لا يعرف ما الذي يريده وما الذي يمثل القرار الأفضل بالنسبة له، فالشخص الذي ليس لديه هدف أو أهداف واضحة في ذهنه فإنه في الغالب يعرف لا متى يقول لا ومتى يقول نعم.

عندما يطلب منك أحدهم شيئا ما وقبل أن تجيب بـ نعم أو بـ لا، حاول أن تفكر في الأمر للحظة. اسأل نفسك ما الذي سوف يحدث إن أجبت بنعم، كيف ستكون حالتي النفسية بعد ذلك؟ هل سوف أصبح تحت ضغط أكبر؟ هل قبولي بهذا الأمر يجعلني أفقد تركيزي على أهدافي؟ هل سيزيد من حدة القلق والتوتر الذي أشعر به؟

الطريقة تهم: في الكثير من الأحيان الأمر الذي يتسبب في جرح مشاعر الطرف الآخر أو غضبه من وقولنا “لا” له، هو طريقتنا في فعل ذلك، وليس لأننا رفضنا طلبه أو اقتراحه أو أيا كان الأمر الذي الطلبه منا.

ولهذا يجب عليك أن تتعلم كيف تقول لا بطريقة محترمة ولائقة لكي لا تجرح مشاعر الشخص الآخر. اذا فعلت ذلك بطريقة صحيحة تليق بك كشخص يتمتع بقدرات عالية في التواصل الجيد مع الآخرين، فإن الطرف الآخر في أغلب الأحيان سوف يتفهم الأمر ولا يأخذه بشكل شخصي.

يمكنك مثلا أن تقول لصديقك الذي دعاك إلى حضور فيلم جديد يتم بثه في قاعات السينما ولكنك لا تستطيع حضوره معه بسبب انشغالك: لا شكرا، أقدر فعلا أنك فكرت بي يا صديقي لحضور هذا الفيلم الرائع، ولكنني للأسف مضطر لأن أرفض دعوتك التي أسعدتني حقا، ولكنني سأكون مشغول جدا يومها ولا أظنني أستطيع الحضور، على كل شكرا جزيلا لك.

أو أن تقول لشخص طلب مساعدتك في انجاز بعض أعماله: أود حقا تقديم يد المساعدة لك، ولكنك كما ترى لا أستطيع فأنا أعمل على بعض الملفات التي طلب مني مديري العمل عليها، ولا أظنني أستطيع القيام بالمزيد من الأعمال في الوقت الحالي.

حاول تجنب اعطاء الكثير من التفاصيل والتوضيحات عن سبب رفضك للأمر، فلا داعي سرد كامل قصتك واعطاء تبريرات لا تنتهي حول سبب عدم قبولك. قل فقط بأنك لا تستطيع أو لا ترغب في ذلك الأمر وانتهى. في المقابل، يمكن أن تقترح عليه بعض الأفكار بشكل سريع التي قد تساعده في حل مشكلته، أو يمكنك أن تقول له بأنك مشعول اليوم، ولكن بامكانك مساعدته في الغد أو في نهاية الأسبوع مثلا.

لماذا يجب عليك أن تتعود على قول لا عندما يكون ذلك مناسًا

لأنك ببساطة لست مجبرا على القيام بأشياء أنت لا ترغب في القيام بها. خاصة اذا كانت أمورا تؤثر سلبا على حياتك وشخصيتك.

ولكن النقطة الأهم التي يجب عليك مراعتها هنا وهي أن تتجنب التحول إلى شخص مزعج وسخيف لا يعرف سوى قول لا. فهذه المقالة ليست بهدف أن تجعل منك شخصا يقول لا لكل شيء ولكل شخص. لا أبدًا.

وانما الهدف من هذه المقالة هو أن تتعلم كيف تقول لا عندما يكون ذلك في صالحك، أن تكون شخصا يتمتع بثقة بالنفس ويعرف متى يقول نعم ومتى يقول لا عندما يكون الموقف مناسبًا.

تذكر، لكي تنجح في قول لا للأخرين بدون أن تجرح مشاعرهم عليك أن تظهر بعض التعاطف معهم، أظهر لهم بأنك تتفهم الأمر ولكنك للأسف لا تستطيع مساعدتهم في الوقت الحالي بسبب انشغالك بالعمل على أهدافك. ولا تنسى أن تخبرهم بأنك مستعد لتقديم المساعدة لهم في المرة القادمة عندما يكون لديك بعض الوقت.

نلتقي في تدوينة أخرى ان شاء الله :)

تعلم كيف تقول لا وكيف تستفيد من ذلك في حياتك-عرب-لايف-ستايل

هل تجد صعوبة في قول لا للآخرين حتى وإن كان ذلك في مصلحتك؟ أو ربما ترغب في ذلك ولكنك لا تعرف كيف تقول لا بالشكل الصحيح؟ في الحقيقة قد يحدث معنا ذلك في بعض المواقف ومع بعض الأشخاص وقد يكون أمرا عاديا جدا، ولكن في حالة ما اذا كان الأمر يتكرر في كل مرة، فربما يكون الوقت قد حان لكي تتعلم كيف تقول لا عندما يكون ذلك في مصلحتك.

قول لا للآخرين قد لا يكون أمرا سهلاً في الحقيقة، خاصة إلى أولئك الأشخاص الذين نعتبرهم مهمين بالنسبة لنا (حتى وإن كنا نحن لسنا بتلك الأهمية بالنسبة لهم في بعض الأحيان)، إلا أنه من المهم جدا أن تعرف متى يجب عليك أن تقول نعم ومتى تقول لا، وأن تدرك مدى أهمية ذلك في بعض المواقف التي يكون فيها القرار حاسما وقد تترتب عليه لاحقا أمور أخرى مهمة.

عليك أن تعلم أيضا بأن تعلمك متى تقول لا وكيف تقولها بشكل مناسب قد يجعلك تحقق الكثير من التوازن في حياتك، وقد يكون ذلك سببا في تخلصك من نسبة كبيرة من القلق والتوتر والضغط الذي تعاني منه منذ فترة طويلة ربما…

فقولك نعم للآخرين بشكل دائم ومستمر لن يجعل منك شخصا محبوبا أو سعيدا بالشكل الكبير الذي تتخيله، ولن يجعل حياتك  سعيدة ورائعة وخالية من المشاكل والضغوطات. صحيح أن بعض الأشخاص قد يجدون ذلك لطفا منك، ولكن ماذا عنك أنت؟ ماذا عن شعورك؟ ماذا عن كل تلك الضغوطات التي قد تشعر بها في بعض المرات التي تقول فيها نعم عوض أن تقول لا؟ تلك الفترات الصعبة التي تمر بها بينك وبين نفسك من غير أن يعلم بها الآخرون من حولك؟

عليك أن تدرك بأن قولك نعم لبعض الأمور قد يعني في الكثير من الـأحيان قول لا لأمور أخرى قد تكون مهمة بالنسبة لك. فنحن نقول نعم في الكثير من الأحيان لأمور لا نكون مضطرين لفعلها، ونقول نعم لأشياء لا نحب القيام بها، وكل هذا على حساب أمور أخرى أكثر أهمية بالنسبة لنا، وهذا فقط لإعتقادنا بأننا بهذه الطريقة نتجنب جرح مشاعر الآخرين أو جعلم يشعرون بأننا نتخلى عنهم في الأوقات التي يحتاجوننا فيها.

قولك نعم للبقاء في منطقة الراحة الخاصة بك وعدم خوض بعض المخاطرة المدروسة وعدم محاولتك للقيام بأمور جديدة لتطوير نفسك وحياتك، يعني بأنك تقول لا لتحقيق أهدافك ولا للشخص الأفضل الذي يمكنك أن تصبحه اذا عملت على ذلك.

أن تقول نعم لشيء لا تحبه وليست لديك الرغبة في القيام به ولا تشعر بالسعادة بفعله فهذا يعني بأنك قلت لا لشيء آخر تحبه وتشعر بالسعادة في القيام به.

اذا كنت في غرفتك تقوم بالتحضير للإمتحان القادم الذي تطمح فيه إلى الحصول على درجة عالية، واتصل بك صديقك للخروج معه لبعض الوقت وأجبت بنعم، فقد يعني هذا أنك قلت لا لهدفك وهو الحصول على درجة عالية، لأنك قد ضيعت ساعات في الخارج كان بامكانك استغلالها في المزيد من التحضير والمراجعة وحل التمارين من أجل الإخنبار.

قول نعم لكل ما يقترح عليك ليس فكرة جيدة في كل الأخوال، فكر فقط في كم من مرة قلت فيها نعم ثم بعد دقائق قليلة فقط تمنيت لو أنك قلت لا. ولكنك تجد بأن الوقت قد فات، ولا مجال للتراجع عن قرارك الآن، فتصبح بعد ذلك في حالة نفسية غير مريحة وبالتالي تبدأ في الشعور بالقلق والتوتر.

قول لا قد يكون أمرا صعبا صحيح، ولكن قول نعم طول الوقت قد لا يكون الخيار الأفضل أيضا، ولهذا يجب عليك أن تعرف كيف تقول لا ومتى تقولها.

تعلم كيف تقول لا عندما يكون ذلك ملائما وفي صالحك

يتجنب العديد من الأشخاص قول لا خوفا مما سيعتقده الآخرون بشأنهم، كأن يصفوهم بأنهم ليسوا أشخاصا طيبين، أو بأنه لا يمكن الإعتماد عليهم، أو أنهم أناس لا يحبون مساعدة الآخرين، وذلك حتى ولو كان على حسابك وليس في صالحك. والحقيقة أن بعض الأشخاص قد يفكرون بهذه الطريقة فعلا، ولكن أغلب الأشخاص سوف يتفهمون الأمر ولن يشعروا اتجاهك بأي شعور سلبي اذا تعلمت كيف تقول لا بالطريقة الصحيحة.

عليك دائما أن تفكر في نفسك أيضا ولا تجعل تفكيرك في ما سوف يقولوه الآخرون عنك ينسيك نفسك وراحتك، حاول دائما أن تفكر جيدا في ما سيعود به عليك قولك “لا” أو “نعم”.

اسأل نفسك دائما بعض الأسئلة مثل: اذا قلت نعم لهذا الأمر هل سوف أضع نفسي في وضع سيء يضر بي أو بأشخاص آخرين من حولي؟ هل قولي لنعم سوف يجعلني أضع نفسي تحت الضغط وأتعرض للقلق والتوتر بسبب ذلك؟ هل قولي نعم سوف يعرقل أموري الشخصية المهمة، هل سيجعلني أقصر في أمور حياتي الأخرى التي تعد أهم بالنسبة لي؟

اذا كان قولك نعم يؤثر سلبا على نفسيتك وراحتك، وقتك، صحتك وسعادتك فإنه اذن من الأفضل أن تقول لا.

تعلم كيف تقول لا للأشخاص المزعجين في حياتك، فلا تضيع وقتك بالبقاء برفقتهم وجد لنفسك أصدقاءً أفضل. تعلم كيف تقول لا للعادات السلبية في حياتك ولكل شيء يعزز هذا النوع من العادات في شخصيتك وحياتك. تعلم كيف تقول لا للأمور التي تتعارض مع أخلاقك وتربيتك الحسنة.

تعلم أن تقول لا وتوقف عن قول نعم

اذا لم تقم بالتفكير في الوضع الذي سوف تضع فيه نفسك بقولك نعم عوض لا فمن سيفعل؟ اذا لم تقل لا لما تراه غير مناسب لك والذي قد يعرقل ويؤخر بعضا من أعمالك المهمة، فمن سيفعل؟ اذا لم تقل لا للأشياء التي تتنافى مع مبادئك وأخلاقك فمتى ستقول لا؟

تخيل معي هذا المثال الآن:

لديك بعض الأعمال التي قمت الأسبوع الماضي بجدولتها للبدء في العمل عليها ابتدءًا من اليوم، وذلك بهدف الإنتهاء منها خلال الثلاث أيام المقبلة، لتسليمها في موعدها المحدد الذي أصبح قريبا جدا.

ولأن وظيفتك تأخذ الكثير من وقتك، فإنك قررت أن تخرج كل يوم خلال الثلاث أيام هذه لممارسة بعض التمارين الرياضية كالجري مثلا أو الذهاب إلى الجيم، وذلك لتخفيف الضغط المفروض عليك من العمل.

لتعود بعد ذلك إلى منزلك لتأخذ استراحة وتنام قليلا لكي تستعد لليوم التالي الذي ينتظرك فيه الكثير من العمل أيضا.

تخيل أنه في ظل جميع هذه الأعمال التي تنتظر منك القيام بها وانهائها يتصل بك شخص تعرفه، ليكن هذا الشخص صديقك مثلا، ليطلب منك خدمة معينة، كأن ترافقه إلى مكان معين كقاعة السينما مثلا لمشاهدة فيلمه المفضل، أو أن تقوم باسداء خدمة له تحتاج منك وقتا وجهدا أنت لا تملك أيا منهما. في هذه الحالة ماذا سيكون جوابك؟ هل ستقبل طلب صديقك؟ هل ستقول “نعم” أم “لا”؟

هل ستقوم بتأجيل أعمالك ليوم آخر وتضع نفسك تحت ضغط رهيب وفي حالة من القلق والتوتر بسبب أن الوقت أصبح ضيقا لإنجاز أعمالك؟

أم ستختار أن تقول لا بطريقة مهذبة ولائقة، بأنك لن تستطيع مرافقته هذه المرة أو بأنك لن تتمكن من اسدائه الخدمة التي طلبها منك، على الأقل في هذه الفترة بالذات، وذلك لأنك مشغول حقا ولديك الكثير من الأعمال التي تنتظر منك انجازها، وأنك ما إن تنتهي منها سوف تقوم بمساعدته أو بأنك سوف تكون جد سعيد بمرافقته في المرة القادمة التي يذهب فيها إلى السينما.

اذا كنت تهتم فعلا بصحتك الذهينة والجسمية، واذا كنت فعلا مهتم بالنجاح في ما تقوم به، اذن أنت مطالب بمعرفة كيف تقول لا للآخرين عندما يكون فعلا قولك نعم يؤدي إلى جعلك في وضع سيئ وغير مريح وربما يجعلك تضيع العديد من الأمور المهمة في حياتك.

كيف تقول لا للآخرين

قد يكون قول لا أمر صعب القيام به بالفعل بالنسبة للبعض، ولكن هذا في البداية فقط، ولكنه كأي مهارة أخرى سوف يصبح أسهل بمرور الوقت. إليك بعض الخطوات التي قد تسهل عليك الأمر:

قول لا ليس أمرا سيئًا: هذه أول نقطة يجب عليك معرفتها وادراكها جيدا، قول لا ليس أمرا سيئا أبدا، ما دمت تفعل ذلك بالطريقة الصحيحة. والشخص الذي يرى بأن قول لا هو أمر سيء، فما هو إلا شخص أناني يفكر فقط في مصلحته الشخصية ويحب أن يحصل على ما يطلبه دائما حتى وإن كان على حساب الطرف الآخر.

هل ترضى بأن يقضي معك صديقك وقتا طويلا في الخارج بينما لديه امتحان غدا صباحا ولم تدع له أنت الوقت الكافي لكي يدرس ويستعد لإجتيازه بنجاح، فقط لأنه لا يمكنه أن يقول لا؟ هل يمكنك أن تثقل على شخص ما بالمزيد من العمل الخاص بك وهو أصلا غارق في العمل على أعماله وقد لا يكفيه الوقت لإنهائها، وذلك فقط لأنك تعلم بأنه لن يقول لك لا؟

وبالتالي الشخص الذي يرفض أن يقول له شخص آخر كلمة “لا” عندما يجد هذا الآخير أن الأمر لا يخدمه وقد يضعه في مشاكل هو في غنى عنها، فإن الشخص الأول ما هو إلا شخص لا يراعي مشاعر الآخرين وأوضاعهم.

أما أولئك الذين يتفهمون الأوضاع الصعبة التي قد يكون فيها الآخرون عندما يطلبون منهم مساعدتهم، وبالتالي لا يغضبون ولا ينزعجون اذا قيل لهم “لا” أو “ليس الآن” بخصوص بعض طلباتهم، فإنهم أشخاص متفهمون، أشخاص يتمتعون بذكاء اجتماعي، يدركون بأنهم عندما يطلبون خدمة من الآخرين فإنها مجرد طلب وليس أمر، وبالتالي يحق للطرف الآخر أن يقبل أو يرفض.

حدد أهدافك بدقة: يجب أن تكون مدركا وعارفا بما هي الأشياء التي تريدها وأيضا تلك التي لا تريدها. اذا كنت تعرف جيدا ماهي أهدافك، وماهي العوامل الخارجية التي قد تؤثر سلبا على نسبة احتمال تحقيقك لها، عندها سيكون من السهل عليك قول لا عندما تجد نفسك أمام موقف لا يخدمك.

معظمنا يقول نعم لأنه لا يعرف ما الذي يريده وما الذي يمثل القرار الأفضل بالنسبة له، فالشخص الذي ليس لديه هدف أو أهداف واضحة في ذهنه فإنه في الغالب يعرف لا متى يقول لا ومتى يقول نعم.

عندما يطلب منك أحدهم شيئا ما وقبل أن تجيب بـ نعم أو بـ لا، حاول أن تفكر في الأمر للحظة. اسأل نفسك ما الذي سوف يحدث إن أجبت بنعم، كيف ستكون حالتي النفسية بعد ذلك؟ هل سوف أصبح تحت ضغط أكبر؟ هل قبولي بهذا الأمر يجعلني أفقد تركيزي على أهدافي؟ هل سيزيد من حدة القلق والتوتر الذي أشعر به؟

الطريقة تهم: في الكثير من الأحيان الأمر الذي يتسبب في جرح مشاعر الطرف الآخر أو غضبه من وقولنا “لا” له، هو طريقتنا في فعل ذلك، وليس لأننا رفضنا طلبه أو اقتراحه أو أيا كان الأمر الذي الطلبه منا.

ولهذا يجب عليك أن تتعلم كيف تقول لا بطريقة محترمة ولائقة لكي لا تجرح مشاعر الشخص الآخر. اذا فعلت ذلك بطريقة صحيحة تليق بك كشخص يتمتع بقدرات عالية في التواصل الجيد مع الآخرين، فإن الطرف الآخر في أغلب الأحيان سوف يتفهم الأمر ولا يأخذه بشكل شخصي.

يمكنك مثلا أن تقول لصديقك الذي دعاك إلى حضور فيلم جديد يتم بثه في قاعات السينما ولكنك لا تستطيع حضوره معه بسبب انشغالك: لا شكرا، أقدر فعلا أنك فكرت بي يا صديقي لحضور هذا الفيلم الرائع، ولكنني للأسف مضطر لأن أرفض دعوتك التي أسعدتني حقا، ولكنني سأكون مشغول جدا يومها ولا أظنني أستطيع الحضور، على كل شكرا جزيلا لك.

أو أن تقول لشخص طلب مساعدتك في انجاز بعض أعماله: أود حقا تقديم يد المساعدة لك، ولكنك كما ترى لا أستطيع فأنا أعمل على بعض الملفات التي طلب مني مديري العمل عليها، ولا أظنني أستطيع القيام بالمزيد من الأعمال في الوقت الحالي.

حاول تجنب اعطاء الكثير من التفاصيل والتوضيحات عن سبب رفضك للأمر، فلا داعي سرد كامل قصتك واعطاء تبريرات لا تنتهي حول سبب عدم قبولك. قل فقط بأنك لا تستطيع أو لا ترغب في ذلك الأمر وانتهى. في المقابل، يمكن أن تقترح عليه بعض الأفكار بشكل سريع التي قد تساعده في حل مشكلته، أو يمكنك أن تقول له بأنك مشعول اليوم، ولكن بامكانك مساعدته في الغد أو في نهاية الأسبوع مثلا.

لماذا يجب عليك أن تتعود على قول لا عندما يكون ذلك مناسًا

لأنك ببساطة لست مجبرا على القيام بأشياء أنت لا ترغب في القيام بها. خاصة اذا كانت أمورا تؤثر سلبا على حياتك وشخصيتك.

ولكن النقطة الأهم التي يجب عليك مراعتها هنا وهي أن تتجنب التحول إلى شخص مزعج وسخيف لا يعرف سوى قول لا. فهذه المقالة ليست بهدف أن تجعل منك شخصا يقول لا لكل شيء ولكل شخص. لا أبدًا.

وانما الهدف من هذه المقالة هو أن تتعلم كيف تقول لا عندما يكون ذلك في صالحك، أن تكون شخصا يتمتع بثقة بالنفس ويعرف متى يقول نعم ومتى يقول لا عندما يكون الموقف مناسبًا.

تذكر، لكي تنجح في قول لا للأخرين بدون أن تجرح مشاعرهم عليك أن تظهر بعض التعاطف معهم، أظهر لهم بأنك تتفهم الأمر ولكنك للأسف لا تستطيع مساعدتهم في الوقت الحالي بسبب انشغالك بالعمل على أهدافك. ولا تنسى أن تخبرهم بأنك مستعد لتقديم المساعدة لهم في المرة القادمة عندما يكون لديك بعض الوقت.

نلتقي في تدوينة أخرى ان شاء الله :)

عن الكاتب

7 تعليقات على “تعلم كيف تقول لا وكيف تستفيد من ذلك في حياتك

  1. BLUELIGHT

    لماذا لم اصادف هذه المدونة من قبل …
    شكرا جزيلا

    رد
    1. محمد

      العفو BLUELIGHT و أهلا بك في المدونة :)

      رد
  2. مروة

    نعم كان صعبا بعض الشيء منذ البداية و لكن مع مرور الوقت اكتسبت هذه المهارة و أصبحت أقولها بطريقة لا تتسبب بجرح مشاعر الطرف الآخر يعني تعودت على الأمر
    شكرا :)

    رد
  3. مع الاسف لا أستطيع ابدا ان اقول لا :(

    رد
  4. للاشخاص اللذين يصعب عليهم قول لا !!

    من تجاربي المئوية سأقول لهم جملتين

    الاولى كم شخص تتوقع ان يقول لك نعم وحاضر ثم قال لك وصدمك !!لا

    وانت لم تقلها له ابدااً

    ٢-ضعف شخصيتك يجعلك تقول نعم دائماً … واخيراً تذكر هذه الحكمة واغرسها في عقلك ….. ارضاء الناس غاية لا تُدرك .

    ستبقى محل النقد لو اشعلت اصابعك العشر شموعاً فكسب من وقتك لنفسك

    شكراً لصاحب المدونة

    رد
    1. محمد

      شكرا على الإضافة عبد الله :)

      رد
  5. Sadoosh

    اصعب شي بالنسبه لي هو الرفض و السبب هو انني اخشى ان ابدو انانيه او ان يبتعدو عني و يتوقفو عن مساعدتي او الكلام معي
    اخاف من نظرة الشخص لي اذا رفضت اريد ان اقول لا لان قولي نعم في بعض المواقف يجعلني اشعر انني ضعيفه و لا حضت ان طلبات الاخرين فيها استغلال لي احيانا و على حسابي

    رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!