تطوير الذات بين الوهم والحقيقة

تطوير الذات بين الوهم والحقيقة

تطوير الذات مفهوم عظيم ومجال مثير للإهتمام في نظر البعض، بينما هو مضيعة للوقت وتلاعب بالناس والأفراد بالنسبة للبعض الآخر.

اي الفريقين على صواب ؟ هل حقا تطوير الذات يعد مضيعة للوقت ومجال ابتدعه البعض ليستغلوا حاجة البعض الآخر ويتلاعبوا بمشاعرهم ؟

أم هو مجال مهم وثري استطاع من خلاله العديد من الأشخاص تغيير حياتهم نحو الأفضل، عن طريق تطوير أنفسهم وصقل مهاراتهم وتوسيع مجال تفكيرهم. ؟

هل يمكن حقا لمجال تطوير الذات أن يكون دافعا محركا للبشر من أجل أن يعملوا على أنفسهم أولا وثانيا وثالثا بدلا من البقاء في نفس الوضع المزري وفي نفس العادات السلبية وبنفس الأفكار الغبية والبائسة التي حطمت نفسيتهم وقضت على آمالهم لسنوات طويلة ؟

أم كل ما يقال عن تطوير الذات في مختلف المواقع والكتب والبرامج التلفزيونية ما هو إلا وهم وخرافة وأفكار لا تلامس الواقع لا من قريب ولا من بعيد، وانما هي أفكار يمكن تطبيقها فقط في عالم آخر مثالي غير عالمنا هذا ؟

مهما يكن فأنت على وشك معرفة الطريقة التي أنظر بها إلى الأمر، قد تتفق معي في الأمر وقد تختلف، ولكن الأهم من ذلك هو أنك لن تغادر من دون معرفة بعض الأمور المهمة جدا فيما يخص هذا المجال، وأولها هو كون تطوير الذات ليس للأغبياء.

تطوير الذات ليس للأغبياء

الغباء شيء خطير جدا. أن تكون شخصا غبيا (آسف على الكلمة) يجعل الحياة صعبة يا صديقي، ولهذا فإن تطوير الذات كما هو الحال في الكثير من المجالات الأخرى في الحياة، ليس للأغبياء، لأنه في حالة ما كنت لا تستخدم عقلك إلا نادرا فإنك ومن دون شك سوف تقع في فخ ما يسمى بهراء التنمية البشرية وتطوير الذات وبائعي الوهم والأحلام.

عليك أن تدرك حقيقة أن هناك بعض الأشخاص ولأهداف كثيرة صراحة يحاولون دائما ايهامك بأنك قادر على أن تكون شخصا آخر، أو أن تعيش حياة آخرى، وبأنه هناك كنز في انتظارك وبأنك شخص مختلف ومتميز عن الآخرين، بأنك شخص يستحق الأفضل وأن باقي الناس كلهم أغبياء ولا يعرفون شيئا اذا لم يتبعوا كلامهم. ولأنك لا ترغب في أن تكون مثل البقية فإنك سوف تتبع كلامهم وتؤمن به.

ولكن ليس بعد اليوم. أعدك يا صديقي .

عندما يتعلق الأمر بـ تطوير الذات يجب عليك أن تفتح عقلك جيدا وتفكر في كل كلمة تقرأوها في أي موقع أو كتاب، يجب أن تكون شخصا فطنا يفرق بين الحقيقة والوهم، بين ما هو قابل للتطبيق وبين ماهو خيال وأحلام يقظة.

لم يخدعوك في شيء واحد فقط

أتعلم ما هو ؟

أنه بامكانك أن تصبح شخصا أفضل. شخصا أفضل بكثير مما أنت عليه الآن. 

ما الهدف من تطوير الذات اذا لم يكن جعلك شخصا أفضل، شخصا تشعر بالسعادة والراحة عندما تراه في المرآة، شخصا تفخر به ويفخر به الأشخاص من حولك ممن يحبونك.

ولكنهم كذبوا عليك في الكثير، الكثير جدا.

لأنه في نفس الفقرة التي قالوا لك فيها بأنه في استطاعتك أن تكون شخصا أفضل وهذه حقيقة، قد كذبوا عليك بعد ذلك عندما قدموا لك الطريقة التي تجعلك تصل إلى ذلك الشخص الأفضل، أو تلك الحياة الأجمل، أو ذلك الهدف الأعظم.

لأن كل ما قدموه لك لم يكن سوى مجرد هراء، هراء ما بعده هراء ، هذه هي الحقيقة يا صديقي.

انسى كل ما قرأته عن تطوير الذات وهراء التنمية البشرية

انسى كل تلك العبارات المحفزة التي تقول بأنك شخص غير عادي وبأنك شخص لديه قدرات خفية وخارقة، انسى كل تلك الكلمات والمقالات التي قرأتها والتي تقول بأنك شخص متميز ومختلف وبأنك غير كل الناس…وانسى أيضا بأنك شخص يستحق الأفضل وبأن ما تعيشه الآن من أوضاع ماهي الا أوضاع مؤقتة وبأنك سوف تخرج منها إلى أوضاع أفضل في السنة القادمة وعليك فقط أن تؤمن بذلك وتفكر فيه طول الوقت.

انسى كل ذلك، لأن ايمانك بذلك وتصديقك له كله يعني بأنك قبلت بذلك الهراء ورضيت بكل ذلك الاستخفاف بعقلك وشخصك.

أخبرني بماذا أفادتك كل تلك النصائح التي تقول بأنك شخص مختلف وبأنك شخص متميز عن الآخرين تحتاج فقط أن تثق بأنك كذلك وتكررها على نفسك كل يوم عندما تستيقظ وعندما تذهب إلى النوم ؟

أخبرني عن السر وقانون الجذب ذاك الذي بدأت بتطبيقه في حياتك منذ يوم سماعك عنه وأنت تتخيل منزلك الفخم وسيارتك المرسديس، زوجتك الحسناء الجميلة، وزيادة على ذلك فقد طليت جميع جدران غرفتك برسومات لأهدافك وكل ما تتمنى تحقيقه والحصول عليه، هل حصلت على شيء من ذلك ؟ شيء واحد فقط ؟

لقد حصلت على لا شيء، أنا أعلم ذلك وأنت تعلم ذلك ايضا، وحتى من أخبروك بالطريقة يعلمون ذلك.

أخبرني هل تخلصت من الخجل الذي تعاني منه منذ سنوات طويلة في سبعة أيام بعد أن قرأت ذلك الكتاب ؟ هل حققت هدفك الكبير بمجرد أن بدأت التفكير بطريقة ايجابية فقط ؟

هل حققت أهدافك التي قمت بكتابتها في بداية هذه السنة ؟ هل نجح معك المخطط الطويل العريض الذي نصحك به ذلك الخبير في تحقيق كل ما كنت تحلم به في السنة الماضية ؟

ولهذا أقول لك اليوم انسى كل ما قرأته سابقا عن تطوير الذات والتنمية البشرية وكل ما يتعلق بها، لأنه ببساطة أغلب ما اطلعت عليه أثبت فشله ولم ولن يكن الحل بالنسبة لك.

تطوير الذات ليس له علاقة بالسحر والتعويذات

الغريب في الأمر أنه في أغلب الأوقات التي أطلع فيها على ما يتم نشره من طرف أولئك الخبراء أشعر وكأن هؤلاء البشر ليسوا من كوكبنا، وكأنهم يعيشون في عالم آخر بعيد عن عالمنا له قواعد وقوانين تسيره تختلف عن القوانين التي تسير عالمنا نحن.

عندما تقرأ ما يكتب عن تطوير الذات في بعض المواقع يخيل إليك بأن الكاتب يتحدث عن أمور تخص السحر والتعويذات التي تجعل الأحلام تتحقق بين ليلة وضحاها. تشعر وكأن كل ما تتمناه يقع على بعد خطوة أو خطوتين فقط منك. ترى الحياة سهلة وجميلة ولا مكان للأمور المتعبة والصعبة فيها.

ولكن ذلك الشعور لا يبقى طويلا، وسريعا ما تعود إلى الواقع وتصطدم بواقع الحياة الذي هو مغاير تماما لما هو موجود في صفحات المواقع والكتب وغيرها.

اقرأ أيضا : 11 حقيقة عن الحياة لم يخبرك بها أحد

ولكن العودة إلى الواقع في مجال تطوير ذات يعني بداية الإنطلاقة الصحيحة. فهمك للواقع واستعاب كل ما يدور فيه وفهم قوانينه وكيف تعمل بالشكل الصحيح هو الأساس الذي يبنى عليه أي برنامج حقيقي يخص تطوير الذات.

فهم حقيقة تطوير الذات بعيدا عن هراء التنمية البشرية

عندما قررت انشاء موقع عرب لايف ستايل كان هدفي الأساسي هو القضاء على كل ذلك الهراء الذي كنت أقرأه في بعض المواقع، للأنني كنت على يقين بأن ذلك لم يكن أبدا الحقيقة التي تساعد الشخص الذي يبحث عن تطوير نفسه وتحسين حياته وصقل مهاراته في الوصول إلى ما يهدف إليه.

أتمىى أن تصل في يوم ما إلى فهم حقيقة تطوير الذات، وإلى الهدف من هذه المقالة التي أنت بصدد قراءتها الآن. وأنا هنا اليوم لكي أسعادك على ذلك.

قد تكون هذه المقالة مبهمة بالنسبة لك، قد لا تتمكن من فهمها من المرة الأولى، قد تختلف معي في أن معظم ما تقرأه على الأنترنت مجرد نظريات وكلام جميل لن يوصلك إلى أي شيء اذا لم تكن قد استوعبت الحقائق الصحيحة المتعلة بـ تطوير الذات، ولكن الشيء الوحيد الذي أنا متأكد من أنك ستفهمه هو أن ما تقرأه هنا على عرب لايف ستايل لن يكون أبدا مجرد نظريات، بل هو حقائق ومهارات وطرق أثبتت فعاليتها ونجاحها ولكن فقط مع أشخص فهموا حقيقة تطوير الذات.

ولكي تنجح في مهمتك المتعلقة بتطوير الذات أنت أيضا يجب عليك أن تستوعب هذه الحقائق.

تطوير الذات بين الوهم والحقيقة

الحقيقة 1 : تطوير الذات يكون على الواقع

اذا كنت شحصا يعيش في الأحلام وفي عالم أو كوكب آخر غير كوكبنا الأزرق فإن مجال تطوير الذات ليس لك يا صديقي.

لأن تحقيق أهدافك والوصول بشخصيتك وحياتك إلى مستوى أفضل من خلال تطوير الذات يحتاج منك أن تكون واقعيا، وأن تكون مقيما على نفس الكوكب الذي نحن عليه، ما يعني بأنك تخضع إلى نفس القوانين التي نخضع لها جميعنا.

اذا كنت قادرا على استعاب هذه الفكرة وهذه الحقيقة الأولى فأنت قد خطوت الخطوة الأولى نحو بداية رحلتك في تطوير الذات بشكل صحيح. وهذه الرحلة يمكنها أن تغير حياتك إلى الأفضل.

الحقيقة 2 : تطوير الذات يحتاج إليك

ليس هناك قيادة اتوماتكية في مجال تطوير الذات، وقبولك بالحقيقة الأولى يعني بأنك مستعد إلى تقبل هذه الحقيقة، بأن كل ما تريده يجب عليك أن تتدخل أنت لتغييره أو الحصول عليه.

لا مزيد من أحلام اليقظة، ولا مزيد من خرافة فكر في ما سوف تريده وسوف تحصل عليه، لا مزيد من قانون الجذب أو أي قانون لا يتبعه عمل وجهد وأخذ بالأسباب.

اقرأ ايضا : الرغبة في النجاح وحدها لا تكفي

عليك أن تكون مستعدا للعمل والتحرك في الإتجاه الذي يوجد فيه هدفك، يجب أن تفكر وتعمل، لأن التفكير من غير عمل لن يجعلك تتحرك من مكانك خطوة واحدة ولو كنت الإنسان الأكثر ايجابيا في العالم، ولو كنت الشخص الأذكى على الإطلاق. ما لم تبدأ في العمل فإنك لن تحقق شيئا على الإطلاق كن متأكدا من هذا.

الحقيقة 3 : أنت لا تستحق أي شيء حتى ثبت العكس

توقف عن تصديق أولئك الذين يقولون لك بأنك شخص يستحق حياة أفضل، أو بأنك شخص جميل ومثير للإهتمام ولكن الآخرين لم يعرفوا قيمتك…توقف عن تصديق بأنك شخص ناجح وبأنه من غير الممكن أن تكون شخصا فاشلا…توقف عن تصديق هذه التفاهات لأنها هي ما يحجب عنك الحقيقة الكاملة وتمنعك من التقدم عندما يتعلق الأمر بـ تطوير الذات.

أحيانا يقدم بعض الخبراء ( هكذا يطلقون على أنفسهم ) مجال تطوير الذات وكأنه مخدر، يتكلمون عن النجاح والتفوق والحياة الجميلة بشكل يجعل الذين يستمعون إليهم يدخلون في وهم يكون صعبا الخروج منه في بعض الأحيان ويضيعون حياة البشر بكلامهم ذاك.

لأن بعض الأشخاص ممن لا يفكرون كثيرا في ما يقرأون مع مرور الوقت يؤمنون بأنهم اشخاص ناجحون، يؤمنون بأنهم أشخاص جيدون والآخرون سيئون، يؤمنون بأنهم أشخاص يستحقون حياة أفضل والحياة المليئة بالسلبيات التي يعيشون فيها ليست نتيجة أخطائهم وقراراتهم، بل هي نتيجة أخطاء الآخرين.

تطوير الذات يا صديقي لم يكن يوما مخدرا تغيب به عن الواقع الحقيقي، لم يكن يوما طريقا للهروب من تحمل مسؤولياتك اتجاه نفسك وحياتك.

وبالتالي توقف عن التفكير وكأنك الأفضل على الإطلاق بينما لا شيء على الواقع يشير إلى ذلك. توقف عن التفوه بعبارات أنك شخص يستحق الأفضل ولكن الظروف لم تساعده وبأن الحظ لم يسعفه، توقف عن اعتبار نفسك ما لست أنت. لأنك لست شخصا متفوقا على الآخرين حتى تثبت ذلك، ولست انسانا ناجحا حتى تثبت ذلك، ولست شخصا متميزا وأفضل من الآخرين حتى تثبت ذلك.

الحقيقة 4 : لا مكان للحلول السحرية عندما يتعلق الأمر بـ تطوير الذات

اذا كنت تبحث عن تطوير الذات الذي يتحدث عنه أصحاب التنمية البشرية فإن مكانك ليس هناك يا صديقي، لأنك في عرب لايف ستايل لن تجد حلولا سحرية تجعلك قوي الشخصية غدا، أو شخصا ذكيا في أسبوع، أو شخصا اجتماعيا في ثلاث أيام.

في عرب لايف ستايل نتكلم عن تطوير الذات الحقيقي، نتطرق إلى مواضيع تخص تطوير الذات ولكن بعيدا عن تفاهات وهراء التنمية البشرية، في عرب لايف ستايل سوف تحتاج إلى العمل ثم العمل ثم العمل من أجل أن ترى النتائج، ولكن صدقني اذا عملت فسوف ترى النتائج من دون شك.

وبالتالي الحقيقة الرابعة هي أن مجال تطوير الذات متعلق أساسا بالعمل والتطبيق وليس بمجرد القراءة والإستماع إلى أولئك الخبراء، اذا لم تتمكن من تطبيق ما تقرأ فإن كل ذلك يصبح بلا معني وبلا فائدة.

والأمر الأساسي الثاني الذي يأتي بعد العمل والتطبيق مباشرة هو الصبر واعطاء نفسك الوقت لتتمكن من رؤية النتائج، لأن الأهداف العظيمة تستغرق وقتا أطول، ولكن الأهداف الصغيرة ايضا تستغرق وقتا ولو كان أقل من الأهداف العظيمة والكبيرة.

الحقيقة 5 : لن يكون الأمر سهلا

تطوير الذات قد لا يكون أمرا سهلا بالنسبة للبعض، وقد يكون صعبا جدا في بعض المرات، وهذه هي الحقيقة. هذه هي الحياة.

في أغلب الأحيان تسير الأمور عكس ما تخطط له وهذه حقيقة لا يخبرك بها الآخرون.

قد تعتقد بأنني هنا أفكر بطريقة سلبية أو بطريقة تتنافى ومبادئ تطوير الذات أليس كذلك ؟ لا أبدا يا صديقي، بل دعني أخبرك بأن هذه الحقيقة تعد من بين أهم الحقائق في تطوير الذات وفي الحياة أيضا .

لن يكون الأمر سهلا، دائما اضع هذه المقولة في رأسي في كل مرة أحاول فيها العمل على هدف ما أو مشروع معين، وهذا ما يجعلني أتفوق وأنجح في تحقيق ما أريده، لأنني منذ البداية أدخل بذهنية قوية، ذهنية محارب يعلم بأن كل معركة هي معركة صعبة وان لم تكن حقا كذلك، ولكن لا مجال للتهاون يا صديقي، هكذا يصنع الأقوياء، وهكذا يصنع الناجحون.

أغلب الأشخاص الذين يفشلون ويستسلمون بسرعة هم أولئك الذين صور لهم تطوير الذات على أنه حل سحري لمشاكلهم وبأن الأمر سهل ثم يجدون العكس.

أغلب الأشخاص الذين يفشلون ويستسلمون بسرعة هم أولئك الذين يحاولون تحقيق هدف معين وفي تفكيرهم يوجد أحلام يقظة وأوهام بأن الأمر سيكون سهل. فاذا وقع و واجهو بعض الصعوبات فإنهم يستسلمون.

لا تقع في الفخ، وبدأ العمل على هدفك وأنت مركز جيدا ومستعد ولا تدع مجالا للتفكير بأن الأمر سيكون سهل، لأنه في أغلب الأوقات لن يكون كذلك وسوف يحتاج منك الكثير من العمل والصبر والوقت.

اقرأ ايضا : مراحل ضرورية عليك المورو بها لتصل إلى الإتقان والتمكن في أي مجال

تطوير الذات 

تطوير الذات يمكن أن يغير حياتك إلى الأفضل وربما إلى الأسوء، الأمر يعتمد عليك.

ولكن اذا قمت بالأمر بالشكل الصحيح وفهمت جيدا هذه المقالة، وعملت على تطوير نفسك بالطريقة التي نعمل بها على عرب لايف ستايل، فكن متأكد من أنك سوف تصبح شخصا أفضل. لأنه ببساطة تطوير الذات شيء ممكن وحقيقي ولا شك في فيه.

اقرأ وتعلم واعمل على تطوير نفسك، ولكن كن ذكيا وفطنا، هذا كل شيء يا صديقي لأن تطوير الذات ليس للأغبياء.

وأنت يا صديقي ما رأيك ؟ هل سبق وأن اختبرت العمل على تطوير نفسك وتنمية قدراتك باتباع قواعد وأفكار مجال تطوير الذات ؟ هل حققت بعض التقدم ؟ أم اكتشفت حقيقة الأمر بأنه تم خداعك من قبل شخص أو برنامج أو أيا كان ؟

أنتظر تعليقك في الأسفل فلا تتردد في كتابة واحد :)

تطوير الذات بين الوهم والحقيقة

تطوير الذات مفهوم عظيم ومجال مثير للإهتمام في نظر البعض، بينما هو مضيعة للوقت وتلاعب بالناس والأفراد بالنسبة للبعض الآخر.

اي الفريقين على صواب ؟ هل حقا تطوير الذات يعد مضيعة للوقت ومجال ابتدعه البعض ليستغلوا حاجة البعض الآخر ويتلاعبوا بمشاعرهم ؟

أم هو مجال مهم وثري استطاع من خلاله العديد من الأشخاص تغيير حياتهم نحو الأفضل، عن طريق تطوير أنفسهم وصقل مهاراتهم وتوسيع مجال تفكيرهم. ؟

هل يمكن حقا لمجال تطوير الذات أن يكون دافعا محركا للبشر من أجل أن يعملوا على أنفسهم أولا وثانيا وثالثا بدلا من البقاء في نفس الوضع المزري وفي نفس العادات السلبية وبنفس الأفكار الغبية والبائسة التي حطمت نفسيتهم وقضت على آمالهم لسنوات طويلة ؟

أم كل ما يقال عن تطوير الذات في مختلف المواقع والكتب والبرامج التلفزيونية ما هو إلا وهم وخرافة وأفكار لا تلامس الواقع لا من قريب ولا من بعيد، وانما هي أفكار يمكن تطبيقها فقط في عالم آخر مثالي غير عالمنا هذا ؟

مهما يكن فأنت على وشك معرفة الطريقة التي أنظر بها إلى الأمر، قد تتفق معي في الأمر وقد تختلف، ولكن الأهم من ذلك هو أنك لن تغادر من دون معرفة بعض الأمور المهمة جدا فيما يخص هذا المجال، وأولها هو كون تطوير الذات ليس للأغبياء.

تطوير الذات ليس للأغبياء

الغباء شيء خطير جدا. أن تكون شخصا غبيا (آسف على الكلمة) يجعل الحياة صعبة يا صديقي، ولهذا فإن تطوير الذات كما هو الحال في الكثير من المجالات الأخرى في الحياة، ليس للأغبياء، لأنه في حالة ما كنت لا تستخدم عقلك إلا نادرا فإنك ومن دون شك سوف تقع في فخ ما يسمى بهراء التنمية البشرية وتطوير الذات وبائعي الوهم والأحلام.

عليك أن تدرك حقيقة أن هناك بعض الأشخاص ولأهداف كثيرة صراحة يحاولون دائما ايهامك بأنك قادر على أن تكون شخصا آخر، أو أن تعيش حياة آخرى، وبأنه هناك كنز في انتظارك وبأنك شخص مختلف ومتميز عن الآخرين، بأنك شخص يستحق الأفضل وأن باقي الناس كلهم أغبياء ولا يعرفون شيئا اذا لم يتبعوا كلامهم. ولأنك لا ترغب في أن تكون مثل البقية فإنك سوف تتبع كلامهم وتؤمن به.

ولكن ليس بعد اليوم. أعدك يا صديقي .

عندما يتعلق الأمر بـ تطوير الذات يجب عليك أن تفتح عقلك جيدا وتفكر في كل كلمة تقرأوها في أي موقع أو كتاب، يجب أن تكون شخصا فطنا يفرق بين الحقيقة والوهم، بين ما هو قابل للتطبيق وبين ماهو خيال وأحلام يقظة.

لم يخدعوك في شيء واحد فقط

أتعلم ما هو ؟

أنه بامكانك أن تصبح شخصا أفضل. شخصا أفضل بكثير مما أنت عليه الآن. 

ما الهدف من تطوير الذات اذا لم يكن جعلك شخصا أفضل، شخصا تشعر بالسعادة والراحة عندما تراه في المرآة، شخصا تفخر به ويفخر به الأشخاص من حولك ممن يحبونك.

ولكنهم كذبوا عليك في الكثير، الكثير جدا.

لأنه في نفس الفقرة التي قالوا لك فيها بأنه في استطاعتك أن تكون شخصا أفضل وهذه حقيقة، قد كذبوا عليك بعد ذلك عندما قدموا لك الطريقة التي تجعلك تصل إلى ذلك الشخص الأفضل، أو تلك الحياة الأجمل، أو ذلك الهدف الأعظم.

لأن كل ما قدموه لك لم يكن سوى مجرد هراء، هراء ما بعده هراء ، هذه هي الحقيقة يا صديقي.

انسى كل ما قرأته عن تطوير الذات وهراء التنمية البشرية

انسى كل تلك العبارات المحفزة التي تقول بأنك شخص غير عادي وبأنك شخص لديه قدرات خفية وخارقة، انسى كل تلك الكلمات والمقالات التي قرأتها والتي تقول بأنك شخص متميز ومختلف وبأنك غير كل الناس…وانسى أيضا بأنك شخص يستحق الأفضل وبأن ما تعيشه الآن من أوضاع ماهي الا أوضاع مؤقتة وبأنك سوف تخرج منها إلى أوضاع أفضل في السنة القادمة وعليك فقط أن تؤمن بذلك وتفكر فيه طول الوقت.

انسى كل ذلك، لأن ايمانك بذلك وتصديقك له كله يعني بأنك قبلت بذلك الهراء ورضيت بكل ذلك الاستخفاف بعقلك وشخصك.

أخبرني بماذا أفادتك كل تلك النصائح التي تقول بأنك شخص مختلف وبأنك شخص متميز عن الآخرين تحتاج فقط أن تثق بأنك كذلك وتكررها على نفسك كل يوم عندما تستيقظ وعندما تذهب إلى النوم ؟

أخبرني عن السر وقانون الجذب ذاك الذي بدأت بتطبيقه في حياتك منذ يوم سماعك عنه وأنت تتخيل منزلك الفخم وسيارتك المرسديس، زوجتك الحسناء الجميلة، وزيادة على ذلك فقد طليت جميع جدران غرفتك برسومات لأهدافك وكل ما تتمنى تحقيقه والحصول عليه، هل حصلت على شيء من ذلك ؟ شيء واحد فقط ؟

لقد حصلت على لا شيء، أنا أعلم ذلك وأنت تعلم ذلك ايضا، وحتى من أخبروك بالطريقة يعلمون ذلك.

أخبرني هل تخلصت من الخجل الذي تعاني منه منذ سنوات طويلة في سبعة أيام بعد أن قرأت ذلك الكتاب ؟ هل حققت هدفك الكبير بمجرد أن بدأت التفكير بطريقة ايجابية فقط ؟

هل حققت أهدافك التي قمت بكتابتها في بداية هذه السنة ؟ هل نجح معك المخطط الطويل العريض الذي نصحك به ذلك الخبير في تحقيق كل ما كنت تحلم به في السنة الماضية ؟

ولهذا أقول لك اليوم انسى كل ما قرأته سابقا عن تطوير الذات والتنمية البشرية وكل ما يتعلق بها، لأنه ببساطة أغلب ما اطلعت عليه أثبت فشله ولم ولن يكن الحل بالنسبة لك.

تطوير الذات ليس له علاقة بالسحر والتعويذات

الغريب في الأمر أنه في أغلب الأوقات التي أطلع فيها على ما يتم نشره من طرف أولئك الخبراء أشعر وكأن هؤلاء البشر ليسوا من كوكبنا، وكأنهم يعيشون في عالم آخر بعيد عن عالمنا له قواعد وقوانين تسيره تختلف عن القوانين التي تسير عالمنا نحن.

عندما تقرأ ما يكتب عن تطوير الذات في بعض المواقع يخيل إليك بأن الكاتب يتحدث عن أمور تخص السحر والتعويذات التي تجعل الأحلام تتحقق بين ليلة وضحاها. تشعر وكأن كل ما تتمناه يقع على بعد خطوة أو خطوتين فقط منك. ترى الحياة سهلة وجميلة ولا مكان للأمور المتعبة والصعبة فيها.

ولكن ذلك الشعور لا يبقى طويلا، وسريعا ما تعود إلى الواقع وتصطدم بواقع الحياة الذي هو مغاير تماما لما هو موجود في صفحات المواقع والكتب وغيرها.

اقرأ أيضا : 11 حقيقة عن الحياة لم يخبرك بها أحد

ولكن العودة إلى الواقع في مجال تطوير ذات يعني بداية الإنطلاقة الصحيحة. فهمك للواقع واستعاب كل ما يدور فيه وفهم قوانينه وكيف تعمل بالشكل الصحيح هو الأساس الذي يبنى عليه أي برنامج حقيقي يخص تطوير الذات.

فهم حقيقة تطوير الذات بعيدا عن هراء التنمية البشرية

عندما قررت انشاء موقع عرب لايف ستايل كان هدفي الأساسي هو القضاء على كل ذلك الهراء الذي كنت أقرأه في بعض المواقع، للأنني كنت على يقين بأن ذلك لم يكن أبدا الحقيقة التي تساعد الشخص الذي يبحث عن تطوير نفسه وتحسين حياته وصقل مهاراته في الوصول إلى ما يهدف إليه.

أتمىى أن تصل في يوم ما إلى فهم حقيقة تطوير الذات، وإلى الهدف من هذه المقالة التي أنت بصدد قراءتها الآن. وأنا هنا اليوم لكي أسعادك على ذلك.

قد تكون هذه المقالة مبهمة بالنسبة لك، قد لا تتمكن من فهمها من المرة الأولى، قد تختلف معي في أن معظم ما تقرأه على الأنترنت مجرد نظريات وكلام جميل لن يوصلك إلى أي شيء اذا لم تكن قد استوعبت الحقائق الصحيحة المتعلة بـ تطوير الذات، ولكن الشيء الوحيد الذي أنا متأكد من أنك ستفهمه هو أن ما تقرأه هنا على عرب لايف ستايل لن يكون أبدا مجرد نظريات، بل هو حقائق ومهارات وطرق أثبتت فعاليتها ونجاحها ولكن فقط مع أشخص فهموا حقيقة تطوير الذات.

ولكي تنجح في مهمتك المتعلقة بتطوير الذات أنت أيضا يجب عليك أن تستوعب هذه الحقائق.

تطوير الذات بين الوهم والحقيقة

الحقيقة 1 : تطوير الذات يكون على الواقع

اذا كنت شحصا يعيش في الأحلام وفي عالم أو كوكب آخر غير كوكبنا الأزرق فإن مجال تطوير الذات ليس لك يا صديقي.

لأن تحقيق أهدافك والوصول بشخصيتك وحياتك إلى مستوى أفضل من خلال تطوير الذات يحتاج منك أن تكون واقعيا، وأن تكون مقيما على نفس الكوكب الذي نحن عليه، ما يعني بأنك تخضع إلى نفس القوانين التي نخضع لها جميعنا.

اذا كنت قادرا على استعاب هذه الفكرة وهذه الحقيقة الأولى فأنت قد خطوت الخطوة الأولى نحو بداية رحلتك في تطوير الذات بشكل صحيح. وهذه الرحلة يمكنها أن تغير حياتك إلى الأفضل.

الحقيقة 2 : تطوير الذات يحتاج إليك

ليس هناك قيادة اتوماتكية في مجال تطوير الذات، وقبولك بالحقيقة الأولى يعني بأنك مستعد إلى تقبل هذه الحقيقة، بأن كل ما تريده يجب عليك أن تتدخل أنت لتغييره أو الحصول عليه.

لا مزيد من أحلام اليقظة، ولا مزيد من خرافة فكر في ما سوف تريده وسوف تحصل عليه، لا مزيد من قانون الجذب أو أي قانون لا يتبعه عمل وجهد وأخذ بالأسباب.

اقرأ ايضا : الرغبة في النجاح وحدها لا تكفي

عليك أن تكون مستعدا للعمل والتحرك في الإتجاه الذي يوجد فيه هدفك، يجب أن تفكر وتعمل، لأن التفكير من غير عمل لن يجعلك تتحرك من مكانك خطوة واحدة ولو كنت الإنسان الأكثر ايجابيا في العالم، ولو كنت الشخص الأذكى على الإطلاق. ما لم تبدأ في العمل فإنك لن تحقق شيئا على الإطلاق كن متأكدا من هذا.

الحقيقة 3 : أنت لا تستحق أي شيء حتى ثبت العكس

توقف عن تصديق أولئك الذين يقولون لك بأنك شخص يستحق حياة أفضل، أو بأنك شخص جميل ومثير للإهتمام ولكن الآخرين لم يعرفوا قيمتك…توقف عن تصديق بأنك شخص ناجح وبأنه من غير الممكن أن تكون شخصا فاشلا…توقف عن تصديق هذه التفاهات لأنها هي ما يحجب عنك الحقيقة الكاملة وتمنعك من التقدم عندما يتعلق الأمر بـ تطوير الذات.

أحيانا يقدم بعض الخبراء ( هكذا يطلقون على أنفسهم ) مجال تطوير الذات وكأنه مخدر، يتكلمون عن النجاح والتفوق والحياة الجميلة بشكل يجعل الذين يستمعون إليهم يدخلون في وهم يكون صعبا الخروج منه في بعض الأحيان ويضيعون حياة البشر بكلامهم ذاك.

لأن بعض الأشخاص ممن لا يفكرون كثيرا في ما يقرأون مع مرور الوقت يؤمنون بأنهم اشخاص ناجحون، يؤمنون بأنهم أشخاص جيدون والآخرون سيئون، يؤمنون بأنهم أشخاص يستحقون حياة أفضل والحياة المليئة بالسلبيات التي يعيشون فيها ليست نتيجة أخطائهم وقراراتهم، بل هي نتيجة أخطاء الآخرين.

تطوير الذات يا صديقي لم يكن يوما مخدرا تغيب به عن الواقع الحقيقي، لم يكن يوما طريقا للهروب من تحمل مسؤولياتك اتجاه نفسك وحياتك.

وبالتالي توقف عن التفكير وكأنك الأفضل على الإطلاق بينما لا شيء على الواقع يشير إلى ذلك. توقف عن التفوه بعبارات أنك شخص يستحق الأفضل ولكن الظروف لم تساعده وبأن الحظ لم يسعفه، توقف عن اعتبار نفسك ما لست أنت. لأنك لست شخصا متفوقا على الآخرين حتى تثبت ذلك، ولست انسانا ناجحا حتى تثبت ذلك، ولست شخصا متميزا وأفضل من الآخرين حتى تثبت ذلك.

الحقيقة 4 : لا مكان للحلول السحرية عندما يتعلق الأمر بـ تطوير الذات

اذا كنت تبحث عن تطوير الذات الذي يتحدث عنه أصحاب التنمية البشرية فإن مكانك ليس هناك يا صديقي، لأنك في عرب لايف ستايل لن تجد حلولا سحرية تجعلك قوي الشخصية غدا، أو شخصا ذكيا في أسبوع، أو شخصا اجتماعيا في ثلاث أيام.

في عرب لايف ستايل نتكلم عن تطوير الذات الحقيقي، نتطرق إلى مواضيع تخص تطوير الذات ولكن بعيدا عن تفاهات وهراء التنمية البشرية، في عرب لايف ستايل سوف تحتاج إلى العمل ثم العمل ثم العمل من أجل أن ترى النتائج، ولكن صدقني اذا عملت فسوف ترى النتائج من دون شك.

وبالتالي الحقيقة الرابعة هي أن مجال تطوير الذات متعلق أساسا بالعمل والتطبيق وليس بمجرد القراءة والإستماع إلى أولئك الخبراء، اذا لم تتمكن من تطبيق ما تقرأ فإن كل ذلك يصبح بلا معني وبلا فائدة.

والأمر الأساسي الثاني الذي يأتي بعد العمل والتطبيق مباشرة هو الصبر واعطاء نفسك الوقت لتتمكن من رؤية النتائج، لأن الأهداف العظيمة تستغرق وقتا أطول، ولكن الأهداف الصغيرة ايضا تستغرق وقتا ولو كان أقل من الأهداف العظيمة والكبيرة.

الحقيقة 5 : لن يكون الأمر سهلا

تطوير الذات قد لا يكون أمرا سهلا بالنسبة للبعض، وقد يكون صعبا جدا في بعض المرات، وهذه هي الحقيقة. هذه هي الحياة.

في أغلب الأحيان تسير الأمور عكس ما تخطط له وهذه حقيقة لا يخبرك بها الآخرون.

قد تعتقد بأنني هنا أفكر بطريقة سلبية أو بطريقة تتنافى ومبادئ تطوير الذات أليس كذلك ؟ لا أبدا يا صديقي، بل دعني أخبرك بأن هذه الحقيقة تعد من بين أهم الحقائق في تطوير الذات وفي الحياة أيضا .

لن يكون الأمر سهلا، دائما اضع هذه المقولة في رأسي في كل مرة أحاول فيها العمل على هدف ما أو مشروع معين، وهذا ما يجعلني أتفوق وأنجح في تحقيق ما أريده، لأنني منذ البداية أدخل بذهنية قوية، ذهنية محارب يعلم بأن كل معركة هي معركة صعبة وان لم تكن حقا كذلك، ولكن لا مجال للتهاون يا صديقي، هكذا يصنع الأقوياء، وهكذا يصنع الناجحون.

أغلب الأشخاص الذين يفشلون ويستسلمون بسرعة هم أولئك الذين صور لهم تطوير الذات على أنه حل سحري لمشاكلهم وبأن الأمر سهل ثم يجدون العكس.

أغلب الأشخاص الذين يفشلون ويستسلمون بسرعة هم أولئك الذين يحاولون تحقيق هدف معين وفي تفكيرهم يوجد أحلام يقظة وأوهام بأن الأمر سيكون سهل. فاذا وقع و واجهو بعض الصعوبات فإنهم يستسلمون.

لا تقع في الفخ، وبدأ العمل على هدفك وأنت مركز جيدا ومستعد ولا تدع مجالا للتفكير بأن الأمر سيكون سهل، لأنه في أغلب الأوقات لن يكون كذلك وسوف يحتاج منك الكثير من العمل والصبر والوقت.

اقرأ ايضا : مراحل ضرورية عليك المورو بها لتصل إلى الإتقان والتمكن في أي مجال

تطوير الذات 

تطوير الذات يمكن أن يغير حياتك إلى الأفضل وربما إلى الأسوء، الأمر يعتمد عليك.

ولكن اذا قمت بالأمر بالشكل الصحيح وفهمت جيدا هذه المقالة، وعملت على تطوير نفسك بالطريقة التي نعمل بها على عرب لايف ستايل، فكن متأكد من أنك سوف تصبح شخصا أفضل. لأنه ببساطة تطوير الذات شيء ممكن وحقيقي ولا شك في فيه.

اقرأ وتعلم واعمل على تطوير نفسك، ولكن كن ذكيا وفطنا، هذا كل شيء يا صديقي لأن تطوير الذات ليس للأغبياء.

وأنت يا صديقي ما رأيك ؟ هل سبق وأن اختبرت العمل على تطوير نفسك وتنمية قدراتك باتباع قواعد وأفكار مجال تطوير الذات ؟ هل حققت بعض التقدم ؟ أم اكتشفت حقيقة الأمر بأنه تم خداعك من قبل شخص أو برنامج أو أيا كان ؟

أنتظر تعليقك في الأسفل فلا تتردد في كتابة واحد :)

عن الكاتب

8 تعليقات على “تطوير الذات بين الوهم والحقيقة

  1. Samira

    أنا لاأفهم هذا التناقظ التام بين ما تقوله تارة وبين ماتقوله تارة أخرى ,, مثلا انت تقول في أحدى مواضيعك بأن الكلام مع النفس أمر مهم وان ما تقوله سيصبح حقيقة في يوم من الأيام ,, والأن انت تقول ان هذا كله هراء وليس له اي معنى ابدا
    المعذرة اذا كان كلامي قد أغضبك .. وارجو الرد منك يا أستاذ محمد

    رد
    1. محمد فيراروني

      مرحبا سميرة
      لا أبدا لا يغضبني أبدا أن تطرح أسئلة مثل هذه بل أدعود كثيرا قراء المدونة إلى التعليق ومشاركة أرائهم ومثل تعليقك يسعدني جدا لأنها السبيل الوحيد لفهم الهدف من المقالات التي أكتبها ومن تطوير الذات.
      بخصوص سؤالك فأنا أوافقك الرأي قلت ذلك في العديد من المقالات وسوف أقوله في المستقبل،و هذا لا يعني بأنني أتناقض أو شيئا من هذا، لآ أبدا، لكن اذا قرأت العديد من المقالات في الموقع وكنت متابعة قديمة للموقع فلعلك لاحظت بأن ذلك دائما ما يكون مصحوب في مقال بنقاط أخرى وخاصة نقطة بمحددة بالذات، ولا أقول ذلك لوحده أبدا أو ربما نادرا جدا، وان قلته في مقال لوحده فذلك يعني بأن يكمل مقالة أخرى، يعني بعبارة أخرى جميع مواضيع الموقع مرتبطة ببعض.
      وبخصوص الكلام مع النفس والتفكير بطريقة ايجابية وهذه الأمور هي مهمة جدا، أقولها وأكررها مهمة جدا. ولو لم تكن مهمة لما كتبت العديد من المقالات عنها وعن كيف يمكن تطوير قوى ذهنية ونفسية قوية، ولكنني أتبعها غالبا ( حتى لا أقول دائما ) بنقطة مهمة جدا وهي العمل، العمل ثم العمل، دائما أدعو القارئ إلى التحرك، إلى العمل والتطبيق، لأن التفكير بطريقة ايجابية والكلام مع الذات بطريقة ايجابية يمكن اعتباره كالمكملات الغذائية التي تعد ضرورية بالنسبة لبعض الأشخاص في ظروف محددة ولكنها لا تغني أبدا عن الوجبات الأساسية أو التمارين الرياضية مثلا اذا تكلمنا عن الرياضيين على سبيل المثال فقط لا الحصر.
      ولكن ما قلت عليه هراء أن البعض يعتقد بأن التفكير بايجابية والكلام مع الذات كفيل بحل جميع مشاكله، وهذا هو الخطأ الكبير الذي لا يجب لأي شخص وخاصة متابعي موقع عرب لايف ستايل الوقوع فيه، التفكير وحده لا يكفي، قلتها في هذا المقال وقلتها في مقالات سابقة ويمكنك أن تطلعي عليها فيهي موجودة في الموقع.
      ما تفكر به يصبح حقيقة يكون صحيحا فقط اذا كان مصحوبا بالعمل والأخذ بالأسباب، أم التفكير وحده فإنه لم يصل بأحد إلى أي مكان.
      أتمنى أن تكون الفكرة اتضحت أكثر.
      أسعدني تعليقك سميرة وأتمنى لك الإستفادة والنجاح والتوفيق ان شاء الله.
      :)

      رد
  2. Israa

    يعطيك اللللللللف عافية ، المقال مفيد و جميل جدا ،جعلني أنظر للأمور بنظرة أخرى ، بالفعل كل ذلك الكلام عن التنمية البشرية لن يفيد ابدا من غير العمل والتوكل على الله :)

    رد
    1. محمد فيراروني

      سعيد جدا لسماع ذلك الأخت اسراء، فعلا التوكل على الله والعمل هو الشيء الوحيد الكفيل بتحقيق أهدافنا وتحسين حياتنا.
      شكرا على التعليق :)

      رد
  3. عفيف

    كل ما ذكرته يا اخي هو كلام متعلق بالتنمية البشرية،و لما تقول كلام لا تقل ويل للمصلين و تقف،لأن كل من عرفتهم لم يقولوا فقط فكر فيما ستحصل عليه و ستحصل عليه،بل قالوا بعدما تفكر فيما ستحصل عليه قم بخطوات عملية للوصول اليه الا و هو العمل لهذا دع اصحاب التنمية لنك كل كلامك هو نفس كلام اصحاب التنمية

    رد
    1. محمد فيراروني

      يأخي اذا قرأت لأشخاص قالوا لك فكر واعمل اذن أين المشكلة ؟ هذا جيد اعمل اذن وابقى متابعا لهم لماذا أزعجك ما قلته في المقال فقد قلت فكر واعمل ؟ بصراحة لم أرى هدفا من تعليقك ولا حاجة له لأن كلامي على ما يبدو لا يتعارض مع كلام من تعرفهم.
      بالتوفيق.

      رد
  4. سحر

    احببت واقعية المقاله

    رد
    1. محمد فيراروني

      سعيد بذلك سحر.
      شكرا لتعليقك (:

      رد

اترك تعليق على سحر الغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!