التفكير الإيجابي

تخلص من الأفكار السلبية نهائيا وإمضي قدما

في هذا المقال سوف تجد اجابة لسؤالك كيف اتخلص من الافكار السلبية. سوف أرشدك خطوة بخطوة لكي لا تبحث مجددا عن كيف تكون ايجابيا في تفكيرك، لأن كل ما تحتاجه للتخلص من الأفكار السلبية ستجده في هذا المقال

أولا أريد أن أوضح شيئا مهما، هو أنك لن تجد هنا (في موقع عرب لايف ستايل) وفي هذا المقال بالذات، شيئاً مثل تخلص من الافكار السلبية والسوداوية خلال ثانية واحدة. إذا كان هذا ما تبحث عنه، فرجاء قم بإغلاق الصفحة، لأنك لن تجد شيئا من هذا هنا.

مازلت هنا؟ حسنا، هذا رائع. هذا يعني بأنك شخص يرغب حقاً في التخلص من الأفكار السلبية، ولكن بطريقة عقلانية منطقية صحيحة، وليس بأي طريقة كانت.

ولهذا فإنني من خلال هذا المقال سأحاول مساعدتك في ايجاد اجابة لسؤالك كيف أتخلص من الافكار السلبية الذي ربما تعبت من البحث عن اجابة مناسبة له.

التخلص من الأفكار السلبية التي تشغل تفكيرك وترهق عقلك

ما هي الأفكار السلبية التي نتحدث عنها؟ قد تسألني الآن. سأخبرك.

يقضي الكثير منا جُلّ وقته في التفكير في ما قد يحدث، وفي القلق حول المستقبل. ويعيش العديد منا في الماضي من خلال تشغيل اسطوانة أحداث وذكريات تجاوزها الزمن.

وهذا هو السبب في الغالب الذي قد يجعلك تقع فريسة للأفكار السلبية، ولا تستطيع بعد ذلك رؤية الأمور إلا من جوانبها السلبية.

فأنت تفكر دائما بأنك ستفشل قبل حتى أن تحاول، وترى نفسك بأنك ضعيف المستوى في مجال ما، وتنظر إلى نفسك في المرآة فترى صورة شخص لا يعجبك كثيراً.

كما أنك تفكر كثيرا في أخطائك الماضية، وفي المرة الأخيرة التي حاولت فيها القيام بشيء ايجابي ولكنك لم توفق، وتتذكر كل يوم ذلك الشعور السلبي الذي شعرت به عندما كلمك ذلك الشخص بطريقة ربما لم تكن كما كنت تتوقع.

قد تختلف الأفكار السلبية التي تراود كل واحد فينا، فربما الفكرة السلبية التي تراودك الآن هي أنك شخص فاشل لأنك لم تحصل على علامة جيدة في امتحان الأسبوع الماضي.

بينما زميلك في الصف الذي نجح في نفس الإمتحان، فقد تكون الفكرة السلبية التي تشغله في هذه الفترة هي أنه شخص خجول وليس لديه ثقة بنفسه، ولهذا السبب (في اعتقاده) فإن لا أحد يرغب في الجلوس معه والتحدث إليه.

قد تختلف الأفكار السلبية من شخص لآخر، ولكن تأثيرها يكون واحد في الكثير من الأحيان، فهي تمنعك من الإستمتاع بأبسط الأشياء في حياتك، وتشتت انتباهك، وتفقدك تركيزك على ماهو مهم بالنسبة لك، وتستنزف طاقتك الذهنية والجسدية، بالإضافة إلى أنها تعد مصدراً للقلق والإكتئاب.

ولكن الخبر السار هو أنه بالمحاولة، والممارسة الدائمة، يمكنك طرد الأفكار السلبية واستبدال نمط التفكير السلبي هذا بأفكار ايجابية تساعدك على التقدم في حياتك.

كيفية التخلص من الأفكار السلبية نهائياً

واحدة من بين الخطوات الأولى، والضرورية، لتغيير أنماط التفكير السلبي لديك، هي أن تحاول فهم طريقة تفكيرك في الوقت الراهن. ومن أجل هذا أنت بحاجة إلى معرفة بعض النماذج المشوهة للتفكير.

دعنا نبدأ إذن.

كيف تتخلص من الأفكار السلبية. الخطوة الأولى:

تعرف على النماذج المشوهة للتفكير

إن عقولنا لديها طرقاً ذكية وثابتة تحاول من خلالها اقناعنا بشيء ما قد لا يكون صحيحاً بالضرورة. هذه الأفكار غير الدقيقة تعزز التفكير السلبي لدينا، وتجعلنا نشعر بالسوء حيال أنفسنا.

ولكن إذا كنت قادراً على التعرف على هذه التشوهات المعرفية، فإنك سوف تستطيع مواجهتها والتعامل معها بطريقة مناسبة، بحيث تعزز الأفكار الإيجابية عوض السلبية.

في ما يلي أربعة نماذج شائعة للتشوهات الفكرية:

1# التفكير بطريقة «أبيض أو أسود»

أنت ترى كل شيء إما أبيض أو أسود. اللون الرمادي بالنسبة لك غير موجود اطلاقاً.

فأنت ترى نفسك إما ناجحاً أو فاشلاً، وترى الأشخاص من حولك على أنهم إما أصدقاء أو أعداء.

الأشياء عندك تقع دائما بين خيارين إثنين لا ثالث لهما. فإما أنك تحب شخصا ما أو تكرهه، تتذوق طبق طعام معين، فتجده إما لذيذاً جدا وشهياً أو سيئاً جداً ولا يمكن تناوله.

عندما تنظر بهذه الطريقة إلى الأمور التي تحدث من حولك، فإنك تلغي أي فرصة للتحسين أو التطوير، وترفض أي خطأ مهما كان صغيرا، وتعتبره نقصاً غير مقبول تماماً، لدرجة أن يصل بك الأمر إلى أن تعتبر كل ما قمت به على أنه فشل ذريع، وذلك فقط لأنك لم تكن ممتازاً في جزء ما أو جانب معين.

2# الشخصنة

الأمر الآخر الذي قد يكون السبب في عدم قدرتك على طرد الأفكار السلبية من عقلك هو أنك تمارس ما يسمى بـ “الشخصنة”.

فأنت تعتقد بأنك السبب في كل ما يحدث من حولك، وأنك المسؤول عن أي شيء سار بشكل خاطئ، وتظن بأن ما يقوله أو يفعله الآخرون مرتبط دائما بك أنت شخصياً.

فإذا إلتقيت بشخص ما ولم يبتسم لك فإنك سوف تفكر “لقد فعلت شيئا ما أزعجه”، أو “هذا الشخص لم يعد يحبني”، أو أي فكرة أخرى من الأفكار السلبية التي قد تخطر على ذهنك في تلك اللحظة.

ستفكر دائما بأنك السبب في الطريقة التي يتفاعل بها الآخرون معك، ولن تفكر أبدا في احتمال أن يكون الشخص الذي في المثال السابق قد كان يمر بيوم عصيب في تلك اللحظة، وأن مزاجه السيء لم يكن له علاقة بك.

3# التصفية

يقصد بها أخذ التفاصيل السلبية لموقف ما وتسليط الضوء عليها، والتركيز عليها وحدها، وذلك طبعاً بعد أن يقوم عقلنا بعملية “تصفية” من أجل استبعاد كل التفاصيل الإيجابية لنفس الوقف.

فعندما تأخذ جانبا سلبيا معينا من موقف ما، أو تفصيلا واحداً سيء في نظرك، لتبدأ في التفكير فيه بعد ذلك بشكل مطول، مما يؤدي إلى ظهور الكثير من الأفكار السلبية الأخرى المتعلقة بذلك الأمر، سيصبح حجمه أكبر بكثير من حجمه الطبيعي، عندها سوف تجد نفسك أمام رؤية مظلمة وسلبية جدا، قد تكون مغايرة تماما للواقع.

لنقل على سبيل المثال أنك أنجزت عملاً معيناً، وعرضته على مجموعة من الأشخاص، وتلقيت الملاحظات والتعليقات.

ولكن لأنك تستخدم التشوه المعرفي «التصفية» في التفكير، فإنك سوف تركز على التعليقات السلبية فقط على قلتها، حتى وإن كانت هناك العديد من التعليقات الإيجابية، عقلك سيرفض رؤيتها، كل ما يهمه هو ذلك التعليق السلبي.

4# التهويل (والتهوين)

من أجل التخلص من الأفكار السلبية، قد تحتاج في بعض الحالات إلى أن تتوقف عن تهويل الأمور التي لا تحتاج إلى كل ذلك القلق ،والخوف، والتفكير السلبي الذي تخصصه لها، فقط.

فإذا كنت تعاني من هذا التشوه المعرفي – التهويل – فإنك في الغالب تعطي الأمور أكبر من حجمها الحقيقي.

فإذا فشلت في مادة دارسية معينة مثلاً، فإنك تجزم بأنك شخص فاشل، وبأنك لن تستطيع النجاح هذه السنة، وهذا في الغالب غير صحيح، لأنه سيكون لديك مواد دراسية أخرى عديدة يمكنك التعويض فيها والنجاح من خلالها. (إذا درست بجد طبعاً)

أو قد تكون ممن ينظرون بمبالغة كبيرة إلى الصفات الإيجابية في الآخرين، وفي نفس الوقت يقللون (يهونون) من شأن أنفسهم، ومن الصفات الإيجابية فيهم.

تحدى أفكارك السلبية

بعد أن تعرفت على بعض التشوهات المعرفية، لقد أصبحت الآن قادرا على التعامل مع الأفكار السلبية التي تشغل تفكيرك طول الوقت.

في البداية حاول أن تسأل نفسك هذا السؤال: هل هذه الفكرة التي تدور برأسي صحيحة أم خاطئة؟

اسأل نفسك عما إذا كنت تفكر بطريقة «أبيض أو أسود»، أو إذا كنت تهول الأمور، أو عما إذا كنت تلقي اللوم على نفسك لأن أمرا ما لم يسر بالطريقة التي كنت تريدها.

حاول أن تفكر بعد ذلك في النتائج الأخرى المحتملة، أو في الأسباب التي أثرت على سير الأمور بطريقة مختلفة عما كنت تريد وتتوقع.

بهذه الطريقة سوف تتمكن من فهم أفكارك السلبية بشكل أفضل، وكذلك سوف تستفيد من الأمور السيئة التي تحدث لك باستخلاص بعض الدورس والفوائد منها.

وهذا سوف يقودنا إلى النقطة التالية:

هناك دائما ما يمكنك تعلمه

عندما تجد نفسك في ما يبدو لك أنه موقف سلبي، حاول أن تبحث عما هو جيد أو مفيد في ذلك الموقف.

فعندما تواجه بعض الصعوبات، أو تتعثر، وتتعرض للفشل في شيء ما، فإن الأمور من حولك قد تصبح تبدو قاتمة ومظلمة، مما قد يمهد لظهور الأفكار السلبية التي تعزز نظرتك السوداء تلك.

للتصدي لهذه الأفكار السلبية، اسأل نفسك أسئلة أفضل.

أسئلة تساعدك على الشعور بشعور أفضل، ولكن في نفس تساعدك على التعلم من أخطائك، وذلك حتى تتمكن من تصحيح مسارك، وتطوير نفسك، وتحسين حياتك.

أسئلة مثل:

إذا كان هناك شيء واحد جيد في هذا الموقف، فماذا يكون؟

ما الأمر الذي يمكنني فعله بشكل مختلف في المرة القادمة للحصول على نتيجة أفضل؟

ما هو الدرس الذي يمكنني تعلمه من كل هذا؟

أنظر من زاوية أخرى

تحويل التفكير السلبي إلى ايجابي قد يتطلب منك أحيانا أن تسعى بنفسك وراء الأفكار الإيجابية التي أنت بحاجة إليها.

ولكي تسهل الأمر على نفسك، قم بكتابة الفكرة السلبية التي تود التخلص من منها على ورقة، ثم أكتب أمامها فكرة ايجابية واحدة على الأقل.

إذا كنت تخشى من الفشل مثلا، فاكتب مثالاً واحدا عن كيف ساعدك فشلك في الماضي في أن تصبح شخصاً أفضل اليوم.

إذا كنت متردداً بشأن قدرتك على التحدث أمام الجمهور، فاكتب مقدار التقدم الذي حققته منذ أن بدأت في العمل على تحسين مهاراتك في الإلقاء والخطابة.

إذا كنت تشعر بالقلق والتوتر نتيجة العمل أو الدراسة، فحاول أن تكتب بعض الفوائد التي تجينها أو سوف تجينها من عملك هذا أو من دراستك.

احمي نفسك

من الصعب جداً أن تكون ايجابيا في تفكيرك إذا كنت تعيش في بيئة مليئة بالسلبية.

حاول قدر الإمكان أن تقلل من جلوسك مع أشخاص سلبيين جداً. وعوض ذلك حاول أن تحيط نفسك بأشخاص ايجابيين ومتفائلين.

لا تستهن أبدا بالأشخاص السلبيين من حولك، وبقدرتهم على التأثير في طريقة تفكيرك. فإذا كنت ترغب في أن تصاب بالبَرد، فما عليك سوى أن تجلس مع أشخاص مصابين به.

ما بين الماضي والمستقبل

ما دمت غير قادر على التخلص من فكرة تراودك منذ فترة، ففي الغالب هذا يعني بأنك إما تفكر في شيء ما قد حدث بالفعل، شيء من الماضي،  شيء مرّ وانتهى.

اقرأ أيضا: كيف تتوقف عن العيش في الماضي وتبدأ في التفكير في الحاضر

وإما أنك تفكر في شيء قد يحدث في المستقبل، شيء لم يحدث بعد…شيء قد يحدث…وقد لا يحدث أبداً.

وإما أنك تعيش بين كليهما، وهو احتمال ثالث وارد أيضا.

للخروج من هذا الفخ يجب عليك أن تركز تفكيرك على الحاضر، عليك أن تعي بأن اللحظة الراهنة مهمة جدا، وأن الماضي لايهم كثيرا ما دمت قد استوعبت الدروس منه.

أما المستقبل فلا يمكنك التنبؤ به بشكل كامل، كل ما تملكه هو الحاضر، والذي من خلاله يمكنك أن تصنع مستقبلاً أفضل بإذن الله. ولكن هذا لا يكون إلا إذا عشته ولم تضيعه في الحزن على ما فات، والقلق على ما هو أت.

أنت تضيع وقتك

أعلم أنني أخبرتك في بداية هذا المقال أنك لن تجد شيئا مثل تخلص من الأفكار السلبية والسوداوية خلال ثانية واحدة. ولكنني في نهاية المطاف سوف أدلك على طريقتين.

الطريقة الأولى تسمى: توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين.

مقارنة نفسك بالآخرين بالطريقة الخاطئة التي تجعلك تشعر بالسوء حيال نفسك لن تخدمك، ولن تخدم هدفك ورغبتك في التخلص من الأفكار السلبية.

كل ما تجلبه المقارنة السلبية هو المزيد من المشاعر السلبية، كالغيرة، والحسد، وربما الكراهية، ولا ننسى الأفكار السلبية الأخرى من نوع:  “أنا شخص فاشل مقارنة بإبن جارتنا”، “أنا لست جميلاً/جميلة”،”لماذا دائما هو ولست أنا”.

عندما تشعر بأنك بدأت تقارن نفسك بشخص آخر، توقف فوراً.

أنصحك بقراءة مقال كيف تتوقف عن المقارنة نفسك بالآخرين مرة واحدة وإلى الأبد، وذلك لكي لا أطيل في هذه النقطة، ستشكرني لاحقاً :)

أما الطريقة الثانية فتسمى: تخلص من الخوف من نظرات الآخرين.

ما أقصده هنا بالخوف من نظرات الآخرين هو أنك تشعر بالخوف من أن تصعد على المنصة لتواجه جمهورا جاء ليستمع إليك، فقط لأنك تخاف من أن تفشل في عرضك، وأن يحكم عليك الآخرون بأنك فاشل في التحدث أمام الجمهور.

أنا أقصد ذلك الخوف من أن تظهر مهاراتك وصفاتك الجميلة للآخرين لأنك تخاف مما سيقولونه عنك، ذلك الخوف الذي يمنعك من أن تبدأ مشروعك الخاص، تجنبا لما سيفكر فيه الآخرون في حالة ما فشلت ولم توفق.

ذلك الخوف الذي يمنعك كطالب في المدرسة أو الجامعة من طرح بعض الأسئلة على أستاذك في مادة معنية، خوفا مما سيقوله أو يفكر فيه زملائك في الصف.

سيكون صعبا التخلص من الأفكار السلبية إذا كنت تفكر كثيراً قبل أن تقول أو أن تفعل شيئا تراه ايجابية وضروريا.

احمد الله واشكره

أحيانا يكون التخلص من الأفكار السلبية التي تدور بعقلك أسهل مما تعتقد.

يكفي أن تنظر إلى كل تلك النعم، والأمور الإيجابية التي هي موجودة بالفعل في حياتك، أنظر إلى كل الأمور التي تملكها والتي بالنسبة لأشخاص آخرين هي مجرد هدف أو حلم بعيد المنال.

في المرة القادمة قبل أن تبدأ في التذمر أو التفكير بطريقة سلبية، لأنك لم تحصل على ما تريده، أو لأن بعض الأمور لم تسر كما كان متوقعاً، خذ بعض الوقت لتحمد الله سبحانه وتعالى وتشكره على كل حال.

في الأخير

كانت هذه بعض النصائح حول كيفية التخلص من الافكار السلبية، كل ما عليك فعله الآن هو أن تحاول العمل بها وتجربتها لترى نتائجها.

ولكن تذكر بأن التخلص من الافكار السلبية نهائيا وإلى الأبد قد لا يكون أمرا سهلا أبدا، فمن الطبيعي جدا أن تخطر ببالك بعض الأفكار السلبية بين الحين والآخر، ولكن الأهم هو أن لا تستسلم لها، وأن لا تكون هي المسيطرة على تفكيرك  معظم الوقت.

نلتقي في تدوينة قادمة إن شاء الله.

لا تنسى كتابة تعليق ومشاركة المقال على مواقع التواصل الإجتماعي، لأن هذا يشجعني.

صديقك محمد :)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

    1. مرحبا Anas
      بارك الله فيك أخي الكريم وجزاك الله كل خير ان شاء الله.
      سعيد لأنك استفدت :)

      1. انا أمر بمشكلة تخصني وانسان يهددني
        وانا من كثر خوفي منه سار عقلي مايرتاح من كثر التفكير السلبي
        حاولت ماافكر كثير وانسى وحتى مع التسبيح
        والذكر افكر بتفكير سلبي وبكثره واحس بهلع وخوف
        من كثره افكاري السلبيه مااعرف كيف اتصرف
        ساعدني استاذ

  1. امنيتي ان التقي بك يا استاذ محمد ليس لأخذ نصائح منك … فقط اريد ان اسلم عليك والتقط صورة معك تذكارية … او اي شيئ من هذا القبيل .. المهم ان ألتقي بك .. مقالاتك تملئني بصور ايجابية عنك يا رجل .. ان لم يخني الظن فانت تبدو كشخصية من الشخصيات العظيمة مثل شيجيفارا او عمر بن الوليد .. لديك مبادئ قوية لا تتنازل عنها حتى وان كنت على وشك الموت ..
    روووووعة روووعة ..
    ربي يخليك لينا يا أستذي الفاضل .. تحية ليك من جنوب الجزائر أخوك بلال من ولاية ورقلة حاسي مسعوود ..

    1. مرحبا بلال
      وهي أمنيتي كذلك، أن ألتقي بكل واحد منكم، وأجلس معكم وأتحدث إليكم، أتمنى من كل قلبي أن تتاح لي هذه الفرصة يوما. سيكون الشرف لي يا صديقي بلقائك ولقاء كل أحبتي قراء موقع عرب لايف ستايل.
      شكرا لك بلال لأنك جعلت يومي هذا يوما سعيدا. سعيد جدا بقراءة تعليقك…سعيد لأني استطعت أن أقدم لك ولجميع القراء شيئا مفيدا ولو كان بسيطاً.
      أتمنى لك كل التوفيق لما يحبه الله تعالى ويرضاه.
      ربي يخليك خويا بلال وتحية كبيرة لك ولجميع اخوتنا في جنوبنا الكبير :)

  2. شكرا على النصائح القيمة. فأنا منذ مدة اعاني من مشكلة مقارنة النفس مع الأخرين، وخاصة فيما يتعلق بالانجازات.
    فأنا أقارن نفسي كثيرا مع ما حققه الذين في مثل سني مثل الزواج وشراء سيارة بينما انا لم أصل لذلك رغم توفري على جميع الامكانيات لأكون مثلهم أو أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!