6 أشياء عليك أن تتخلص منها لتستمتع بحياتك

السعادة

هل تبحث عن السعادة و الراحة و صفاء الذهن و هدوء النفس ؟ هل تبحث عن حياة هادئة بدون قلق و توتر و اكتئاب ؟ بالبطع تود ذلك فكل واحد منا يحب أن يعيش حياة هادئة و سعيدة بلا قلق أو ارتفاع في ضغط الدم بسبب مشاكلها التي لا تنتهي. لذا في هذه التدوينة تتعرف على 6 عادات عليك أن تتركها لكي تحصل على تلك الراحة و الهدوء الذي تبحث عنه.

توقف عن التفكير بشكل سلبي :

 

حاول أن تتخلص من الجانب السلبي في شخصيتك ذلك الذي يقول لك دائما : ما الذي يدفعك للقيام بهذا فأنت في وضعية مريحة…، كن حذرا هناك من سبقك و لم ينجح…،ماذا لو خسرت كل شي…، ألا تعتقد بأن الوقت مبكر جدا على بداية مشروعك الخاص.

هذا التفكير لن يسمح لك بالتقدم في حياتك أبدا و سوف تبقى دائما متأخرا و خائفا مترددا بينما أصحاب التفكير الإيجابي و المتفائلين يحققون ما يريدونه و الذي لطالما أردته أنت أيضا.

حاول أن تكون من الذين يرون النصف الممتلئ من الكوب و ليس الفارغ.

توقف عن التذمر و لعب دور الضحية :

 

التذمر و دور الضحية عليك أن تنساهم للأبد فتذمرك عن مشاكلك لن يحلها و لعبك دور الضحية لن ينقذك منها، فالمسؤولية مسؤوليتك و عليك أن تتحملها. إن كان مديرك في العمل لا يراعي ظروفك و يقوم بتركيز كل العمل عليك فهذا ليس مشكلته بل مشكلتك أنت ! نعم أنت فهو لن يتوقف عن اعطائك المزيد من العمل ما لم تضع أنت حدا لهذا و تخبره بأنه لم يعد بوسعك التحمل أكثر.

إن كنت تعاني من الخجل و طلب منك البروفيسور في الجامعة أن تعرض شيئا أمام الطلاب فهذا ليس مشكلته بل مشكلتك، فلا يوجد أحد أعلم بنفسك و مشاكلك منك ولهاذا كان عليك أن تعمل على تطوير نفسك و التخلص من خجلك مبكرا.

إن أردت أن تصبح حياتك أسهل و أفضل فعليك أن تتحمل مسؤولياتك اتجاه نفسك و حتى اتجاه الآخرين.

توقف عن محاولة ارضاء الآخرين دائما :

 

 كم من مرة اتخذت قرارات فقط لكي ترضي من حولك ؟ كم مرة اخترت وظيفة لا تطيقها فقط لأن عائلتك أخبرتك بأنها فرصة العمر و لن تجد مثلها و أن الكثير من الشباب يحلم بها ؟ كم من مرة اشتريت ذلك الـ t-shrit الموديل الآخير فقط لأن أصدقائك يسخرون منك لعدم اتباعك الموضا ؟

إن كانت قراراتك السابقة مبنية على الآخرين فقط حان الوقت لكي تراجع نفسك و تحاول أن تأخذ زمام الأمور في حياتك بيدك فهذه حياتك وليس حياة الآخرين.

هذا لا يعني بأن لا تستشير من هم أكثر خبرة منك و تجربة و أخذ آرائهم و لكن المطلوب هنا أن يكون القرار الأخير لك، استمع لهم و فكر فيما يوقلونه لك ثم قرر بما تراه أنت أفضل، فإن رأيت بأن رأيهم صائب فهذا رائع و إن كان العكس فعليك أن تتخذ القرار بشأن ذلك.

توقف عن القلق حيال كل شيء و أي شيء :

 

لا تتعب نفسك و عقلك بالقلق على أشياء غبية لا تستحق اعطائك لها كل تلك الأهمية، هناك بعض الأشخاص ينهمكون في القلق و التفكير طوال الوقت بدون توقف فينعزلون عن الناس و يصبحون قليلين الكلام مع الآخرين فإن سألت أحدهم عن سبب قلقه سيقول لك بأنه نسي المشط الذي عادة يأخذه معه في السيارة و الآن هو لا يعرف ماذا يفعل هل يدخل لمكتبه بتسريحته الغريبة تلك أم يعود للمنزل.

و أخر يقول لك بأنه كان يود أن يذهب في نزهة يوم الجمعة و لكن مقدم الأحوال الجوية قال بأن الجو سيكون ممطرا لذا هو يفكر في حل و  ما الذي سيفعله حيال هذه المشكلة الكبيرة.

ربما تجد هذه الأمثلة غريبة و غبية في نفس الوقت و أنت الآن تقول لا يمكن أن يكون هناك شخص يقلق بشأن هذه الأمور و لكن دعني أخبرك بأنك مخطئ و أنه هناك من يقلق حول أمور كهذه.

توقف عن القلق بسب أشياء تافهمة و أخرى خارجة عن سيطرتك لا يمكنك أن تغييرها، لديك الحق في القلق على الأمور التي يمكنك تغييرها فقط ماعدا ذلك فلا يحق لك أن تقلق.

 

توقف عن العيش بدون هدف أو حلم :

 

لا تكن شخصا بدون هدف في الحياة، شخص بلا طموح و لا حلم، شخص مسار حياته عمل، أكل و نوم فقط. ضع أهدافا في حياتك اعمل شيئا تحبه، مارس نشاطا تشعر بالسعادة و أنت تقوم به. لا تدع وقت فارغك يذهب بدون أن تعمل فيه شيئا يعود عليك بالفائدة، حاول أن تقرأ كتابا في تطوير الذات أو ادارة الأعمال أو البرمجة، مارس نشاطا جانبيا و اعمل على انجاحه فقد يصبح مشروعا كبيرا يوما من يدري، برمج تطبيقا إن كنت من هوات البرمجة مثلا فقد تصبح من ملياردريات العصر الحالي (;

 

لا تنعزل عن من تحب :

 

 أخرج في نزهة مع عائلتك في نهاية الأسبوع، لا تدع الوظيفة و كثرة العمل تأخذ وقتك في الجلوس و الإستمتاع مع عائلتك، تحدث مع أفراد عائلتك عن أشياء ايجابية، حاول أن تستمتع لأقصى درجة بالوقت الذي تقضيه معهم ابتسم و ابتهج و حاول أن تجعل الوقت كله سعادة و ذكريات لا تنسى.

 في الختام 

 

كن مدركا بأنه يمكنك أن تكون سعيدا فقط إذا أردت ذلك.

 أتركك الآن مع هذه المقولات :

 أنت من يقوم بتحديد السعادة أو الحزن بأفكارك الخاصة . ابراهيم الفقي.

 السعادة كلها في أن يملك الرجل نفسه، و الشقاوة كلها في أن تملكه نفسه . ابو حامد الغزالي

إننا نبحث عن السعادة غالباً وهي قريـبة منّا، كما نبحث في كثير من الأحيان عن النظارة وهي فوق عيوننا . تولستوي

-إن السعادة تكمن في متعة الانجاز ونشوة المجهود المبدع . فرانكلين روزفلت

نلتقي في تدوينة قادمة انشاء الله. كونوا سعداء إلى ذلك الحين و اتركوا الهم و الحزن لكاشف الغم و مفرج الهم.

لا تنسى مشاركة الموضوع مع أصدقائك و الإشتراك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد، سلام. (;.

السعادة

هل تبحث عن السعادة و الراحة و صفاء الذهن و هدوء النفس ؟ هل تبحث عن حياة هادئة بدون قلق و توتر و اكتئاب ؟ بالبطع تود ذلك فكل واحد منا يحب أن يعيش حياة هادئة و سعيدة بلا قلق أو ارتفاع في ضغط الدم بسبب مشاكلها التي لا تنتهي. لذا في هذه التدوينة تتعرف على 6 عادات عليك أن تتركها لكي تحصل على تلك الراحة و الهدوء الذي تبحث عنه.

توقف عن التفكير بشكل سلبي :

 

حاول أن تتخلص من الجانب السلبي في شخصيتك ذلك الذي يقول لك دائما : ما الذي يدفعك للقيام بهذا فأنت في وضعية مريحة…، كن حذرا هناك من سبقك و لم ينجح…،ماذا لو خسرت كل شي…، ألا تعتقد بأن الوقت مبكر جدا على بداية مشروعك الخاص.

هذا التفكير لن يسمح لك بالتقدم في حياتك أبدا و سوف تبقى دائما متأخرا و خائفا مترددا بينما أصحاب التفكير الإيجابي و المتفائلين يحققون ما يريدونه و الذي لطالما أردته أنت أيضا.

حاول أن تكون من الذين يرون النصف الممتلئ من الكوب و ليس الفارغ.

توقف عن التذمر و لعب دور الضحية :

 

التذمر و دور الضحية عليك أن تنساهم للأبد فتذمرك عن مشاكلك لن يحلها و لعبك دور الضحية لن ينقذك منها، فالمسؤولية مسؤوليتك و عليك أن تتحملها. إن كان مديرك في العمل لا يراعي ظروفك و يقوم بتركيز كل العمل عليك فهذا ليس مشكلته بل مشكلتك أنت ! نعم أنت فهو لن يتوقف عن اعطائك المزيد من العمل ما لم تضع أنت حدا لهذا و تخبره بأنه لم يعد بوسعك التحمل أكثر.

إن كنت تعاني من الخجل و طلب منك البروفيسور في الجامعة أن تعرض شيئا أمام الطلاب فهذا ليس مشكلته بل مشكلتك، فلا يوجد أحد أعلم بنفسك و مشاكلك منك ولهاذا كان عليك أن تعمل على تطوير نفسك و التخلص من خجلك مبكرا.

إن أردت أن تصبح حياتك أسهل و أفضل فعليك أن تتحمل مسؤولياتك اتجاه نفسك و حتى اتجاه الآخرين.

توقف عن محاولة ارضاء الآخرين دائما :

 

 كم من مرة اتخذت قرارات فقط لكي ترضي من حولك ؟ كم مرة اخترت وظيفة لا تطيقها فقط لأن عائلتك أخبرتك بأنها فرصة العمر و لن تجد مثلها و أن الكثير من الشباب يحلم بها ؟ كم من مرة اشتريت ذلك الـ t-shrit الموديل الآخير فقط لأن أصدقائك يسخرون منك لعدم اتباعك الموضا ؟

إن كانت قراراتك السابقة مبنية على الآخرين فقط حان الوقت لكي تراجع نفسك و تحاول أن تأخذ زمام الأمور في حياتك بيدك فهذه حياتك وليس حياة الآخرين.

هذا لا يعني بأن لا تستشير من هم أكثر خبرة منك و تجربة و أخذ آرائهم و لكن المطلوب هنا أن يكون القرار الأخير لك، استمع لهم و فكر فيما يوقلونه لك ثم قرر بما تراه أنت أفضل، فإن رأيت بأن رأيهم صائب فهذا رائع و إن كان العكس فعليك أن تتخذ القرار بشأن ذلك.

توقف عن القلق حيال كل شيء و أي شيء :

 

لا تتعب نفسك و عقلك بالقلق على أشياء غبية لا تستحق اعطائك لها كل تلك الأهمية، هناك بعض الأشخاص ينهمكون في القلق و التفكير طوال الوقت بدون توقف فينعزلون عن الناس و يصبحون قليلين الكلام مع الآخرين فإن سألت أحدهم عن سبب قلقه سيقول لك بأنه نسي المشط الذي عادة يأخذه معه في السيارة و الآن هو لا يعرف ماذا يفعل هل يدخل لمكتبه بتسريحته الغريبة تلك أم يعود للمنزل.

و أخر يقول لك بأنه كان يود أن يذهب في نزهة يوم الجمعة و لكن مقدم الأحوال الجوية قال بأن الجو سيكون ممطرا لذا هو يفكر في حل و  ما الذي سيفعله حيال هذه المشكلة الكبيرة.

ربما تجد هذه الأمثلة غريبة و غبية في نفس الوقت و أنت الآن تقول لا يمكن أن يكون هناك شخص يقلق بشأن هذه الأمور و لكن دعني أخبرك بأنك مخطئ و أنه هناك من يقلق حول أمور كهذه.

توقف عن القلق بسب أشياء تافهمة و أخرى خارجة عن سيطرتك لا يمكنك أن تغييرها، لديك الحق في القلق على الأمور التي يمكنك تغييرها فقط ماعدا ذلك فلا يحق لك أن تقلق.

 

توقف عن العيش بدون هدف أو حلم :

 

لا تكن شخصا بدون هدف في الحياة، شخص بلا طموح و لا حلم، شخص مسار حياته عمل، أكل و نوم فقط. ضع أهدافا في حياتك اعمل شيئا تحبه، مارس نشاطا تشعر بالسعادة و أنت تقوم به. لا تدع وقت فارغك يذهب بدون أن تعمل فيه شيئا يعود عليك بالفائدة، حاول أن تقرأ كتابا في تطوير الذات أو ادارة الأعمال أو البرمجة، مارس نشاطا جانبيا و اعمل على انجاحه فقد يصبح مشروعا كبيرا يوما من يدري، برمج تطبيقا إن كنت من هوات البرمجة مثلا فقد تصبح من ملياردريات العصر الحالي (;

 

لا تنعزل عن من تحب :

 

 أخرج في نزهة مع عائلتك في نهاية الأسبوع، لا تدع الوظيفة و كثرة العمل تأخذ وقتك في الجلوس و الإستمتاع مع عائلتك، تحدث مع أفراد عائلتك عن أشياء ايجابية، حاول أن تستمتع لأقصى درجة بالوقت الذي تقضيه معهم ابتسم و ابتهج و حاول أن تجعل الوقت كله سعادة و ذكريات لا تنسى.

 في الختام 

 

كن مدركا بأنه يمكنك أن تكون سعيدا فقط إذا أردت ذلك.

 أتركك الآن مع هذه المقولات :

 أنت من يقوم بتحديد السعادة أو الحزن بأفكارك الخاصة . ابراهيم الفقي.

 السعادة كلها في أن يملك الرجل نفسه، و الشقاوة كلها في أن تملكه نفسه . ابو حامد الغزالي

إننا نبحث عن السعادة غالباً وهي قريـبة منّا، كما نبحث في كثير من الأحيان عن النظارة وهي فوق عيوننا . تولستوي

-إن السعادة تكمن في متعة الانجاز ونشوة المجهود المبدع . فرانكلين روزفلت

نلتقي في تدوينة قادمة انشاء الله. كونوا سعداء إلى ذلك الحين و اتركوا الهم و الحزن لكاشف الغم و مفرج الهم.

لا تنسى مشاركة الموضوع مع أصدقائك و الإشتراك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد، سلام. (;.

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

2 تعليقات على “6 أشياء عليك أن تتخلص منها لتستمتع بحياتك

  1. رضا

    نعم و هو كذلك فالحياة نعمة من عند الله و لابد من عيشها و الاستمتاع بها
    و لابد من تجاوز كل العقبات و العراقيل التي تقف في وجه السعادة و الاستمتاع بهذه الحياة
    و من بين هذه العراقل كل ما ذكرته و ما و رد في هذه التدونية

    رد
    1. محمد

      السعادة شيء يمكن تحقيقه بأشياء و سلوكات بسيطة و لكن حب الناس للتعقيد و البحث عن أشياء أكثر مما يستطيعون هو ما يجعلهم لا يشعرون بها. لذا التوكل على الله و الحرص على الإستمتاع بالحياة في حدود ما يحبه و يرضاه سبحانه و تعالى يعد أول العناصر الضرورية لحياة سعيدة ثم بعدها تأتي الأشياء الأخرى في المرتبة الثانية.

      شكرا لتعليقك.

      رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *