5 مراحل لتغيير حياتك

5 مراحل لتغيير حياتك

في هذه التدوينة سأخبرك عن خطوات بسيطة من أجل أن تبدأ بالتغيير في حياتك، ما عليك سوى اتباع هذه الخطوات جيدا إن كنت حقا تريد التغيير في حياتك والسير نحو الأفضل. أحيانا نشعر بالإستياء ونريد تغيير كل شيء في حياتنا، غير أننا لا نفعل ذلك بالشكل الصحيح ونقع في نفس المشاكل ونجد أنفسنا في نفس الوضع، وأحيانا نجد أنفسنا قد زدنا الأمور سوءا، ولكن كل ما في الأمر أن كل شخص يمكنه تغيير حياته وبشكل دائم مرة واحدة، والى الإبد، وأنت أيضا، أنا متأكد.
هناك شيء آخر، أحب حقا رؤية أناس يحدثون ثورة حقيقية في حياتهم، فكرت، فلم أجد سوى المدونة أين يمكنني مشاركة هذه الخطوات معك، لذا كتبت هذه التدوينة التي أتمنى أن تعطيك الدافع اللازم لإجراء التغير الذي تحتاجه.

المرحلة الأولى : ابدأ من الصفر

في البداية، أفضل نصيحة يمكنني إعطائها لك هي أن تعيد البدء من الصفر، أعني بهذا أنه عليك أن تترك وراءك كل مشاعرك السيئة، و إعتقاداتك الخاطئة، يجب أن تنسى حياتك الماضية. الماضي…قد مضى ، عليك التركيز على الحاضر والمستقبل المشرق.
المرحلة الأولى هي أن تغير حالتك الذهنية والنفسية، عليك أن تغير طريقة رؤيتك للأشياء و ألا تراها بنفس النظرة السابقة فلو تبقى تنظر للأشياء بنفس النظرة السابقة فسوف تسلك نفس الطريق الذي سوف يؤدي بك إلى نفس النتائج، يجب عليك أن تصبح مسؤولا عن حياتك وليس ضحية للأوضاع التي تعيشها.
يجب عليك التركيز على الأمور الإيجابية وتنسى السلبية، فنحن عادة نفعل العكس، نحن نرى الجانب السيء من الأمور، إنها عادة متأصلة فينا. فنشرات الأخبار تنشر فقط الأخبار السيئة والمخيفة لأن ذلك يحدث الكثير من الضجة فقط وليس لشيء ايجابي مفيد. في الواقع، عليك أن تتخلى عن المشاعر السلبية  لتبدأ من جديد.

المرحلة الثانية : بناء ذات قوية

الحياة مليئة بالعقبات، ولكن الشيء الأكثر أهمية ليس أنك تجتاز كل هذه العقبات بل أن تنهض بعد كل لكمة توجهها لك الحياة و سوف تستمر الحياة بتوجيه لكماتها لك كل ما استطاعت ذلك، فإن كانت لديك فترة أو نقطة ضعف فسوف تستغل الحياة الفرصة لذا يجب أن تبني ذاتا صلبة قوية قادرة على مواجهة هذه اللكمات، يجب أن تتعلم كبف تحب نفسك، يجب أن تكسب الثقة لأنه عندما تتلقى ضربة، ثقتك بنفسك فقط من سوف تساعدك على النهوض من جديد.
تعلم الخروج من منطقة الراحة الخاص بك للكشف عن قدراتك و زيادة ثقتك بنفسك، أحب نفسك بقدر ما تستطيع ، لأنه يوجد الكثير من الناس لا يحبون أنفسهم للأسف.
تخلص من عقداتك النفسية، فبالتأكيد لديك عيوب لكن هل تعلم ؟ الجميع لديهم عيوب. حتى الأشخاص الأكثر جمالا، الأكثر طولا، ليس هناك مشكل هكذا هو الإنسان ، هذا ما يجعلنا متميزين.
مهما كنت، أحب نفسك، وسوف تفعلها :).

المرحلة الثالثة : حدد أحلامك

ماهي أحلامك، ماهي الأشياء التي تحب، أمنياتك ؟ عليك أن تقوم بالشيء الذي سوف يوصلك إلى أين تريد أن تكون، لأنه سيكون بدون فائدة أن تغير عملك الذي لا تحبه لتقوم بعمل أخر لا يعجبك.
تريد أن تغير حياتك ؟ إذن جد أولا ما يناسبك ، ما هو الشيء الذي بداخلك الذي يجعلك تهتز، إجعل معنى لأيامك، معنى لحياتك بكل بساطة.
إنه أمر بسيط ،كل ما تبذله يجب أن يقودك بخطوة نحوى رغباتك.
إن كنت تريد أن تصبح عداء محترف ، عليك بالذهاب كل يوم للتدريب ، خطوة بخطوة ، مهما يحدث ، لاشيء يوقفك.

المرحلة الرابعة : ارقص مع مخاوفك

الذي يمنعنا في غالب الأحيان من فعل ما نريد هو مخاوفنا، مخاوفنا حقيقية لكنها سخيفة في بعض الأحيان، الخوف موجود لأنه يجب علينا مواجهة الخطر، فعندما نواجه أسد ;) نكون خائفين و يجب علينا فعل شيء ما : المواجهة أو الهرب، الخوف هو غريزة للبقاء على الحياة، موجود ليعلن عن شيء ما (الألم مثلا) و سيكون من السخيف التخلص منها، انها شيء طبيعي.
 و مع ذلك في الوقت الحالي نحن خائفون من لاشيء، فربما نشعر بالخوف من مقابلة عمل ؟ أو  نحن خائفون من الفشل ؟ و نجد أنفسنا خائفين من النجاح ؟ نحن خائفون طول الوقت.
هذا سخيف حقا، النجاح أو الفشل لا يمثل أي خطر، شاحنة تسير بحوالي 100 كلم نعم هذا شيء مخيف، لكن الفشل لا، يجب أن نتعلم التعامل مع الخوف.
الخطوة الرابعة هي أن تفجر حدودك و العقبات التي تواجهك و تعلم كيف ترقص مع مخاوفك لأنهما موجودين دائما، لكن لا يجب أن يوقفوك، إن كنت مررت بالمرحلة الثانية يجب أن يكون الأمر أسهل، لكن يجب أن تجد طرق لتحفز نفسك في حالة الشك حتى لا يكون لديك خوف من نظرات الآخرين و خاصة ألا يكون لديك خوف من الفشل لأن الجميع يفشل بطريقة أو أخرى.

المرحلة الخامسة : اتخذ القرار و ابدأ

جيد، الأن و قد عرفت أغلب الخطوات، أصبحت لديك ثقة جيدة بنفسك و تعلم ماذا تريد، أصبحت تعرف أيضا كيف تمضي الى الأمام رغم مخاوفك و تعرف كيف تتخلص من جميع السلبيات في حياتك، أنت على أسس و قواعد جديدة الآن ولم يبقى عليك سوى التطبيق، أنت تعرف كل ما هو ضروري الآن، لكن عليك التطبيق .
الآن الذي يجب القيام به هو خطة عمل يجب تحضيرها كتابيا، يجب أن تعرف ما سوف تقوم به مسبقا بحيث سكون عليك التنفيذ و التطبيق فقط بدون تفكير و عليك اتخاذ كل الوسائل و الطرق لتبقى محفزا و تعزز ارادتك لتصل لهدفك.
كانت هذه المدونة عبارة عن نصائح فعالة لتحدث التغير في حياتك، لا تنسى ترك تعليق :)

5 مراحل لتغيير حياتك

في هذه التدوينة سأخبرك عن خطوات بسيطة من أجل أن تبدأ بالتغيير في حياتك، ما عليك سوى اتباع هذه الخطوات جيدا إن كنت حقا تريد التغيير في حياتك والسير نحو الأفضل. أحيانا نشعر بالإستياء ونريد تغيير كل شيء في حياتنا، غير أننا لا نفعل ذلك بالشكل الصحيح ونقع في نفس المشاكل ونجد أنفسنا في نفس الوضع، وأحيانا نجد أنفسنا قد زدنا الأمور سوءا، ولكن كل ما في الأمر أن كل شخص يمكنه تغيير حياته وبشكل دائم مرة واحدة، والى الإبد، وأنت أيضا، أنا متأكد.
هناك شيء آخر، أحب حقا رؤية أناس يحدثون ثورة حقيقية في حياتهم، فكرت، فلم أجد سوى المدونة أين يمكنني مشاركة هذه الخطوات معك، لذا كتبت هذه التدوينة التي أتمنى أن تعطيك الدافع اللازم لإجراء التغير الذي تحتاجه.

المرحلة الأولى : ابدأ من الصفر

في البداية، أفضل نصيحة يمكنني إعطائها لك هي أن تعيد البدء من الصفر، أعني بهذا أنه عليك أن تترك وراءك كل مشاعرك السيئة، و إعتقاداتك الخاطئة، يجب أن تنسى حياتك الماضية. الماضي…قد مضى ، عليك التركيز على الحاضر والمستقبل المشرق.
المرحلة الأولى هي أن تغير حالتك الذهنية والنفسية، عليك أن تغير طريقة رؤيتك للأشياء و ألا تراها بنفس النظرة السابقة فلو تبقى تنظر للأشياء بنفس النظرة السابقة فسوف تسلك نفس الطريق الذي سوف يؤدي بك إلى نفس النتائج، يجب عليك أن تصبح مسؤولا عن حياتك وليس ضحية للأوضاع التي تعيشها.
يجب عليك التركيز على الأمور الإيجابية وتنسى السلبية، فنحن عادة نفعل العكس، نحن نرى الجانب السيء من الأمور، إنها عادة متأصلة فينا. فنشرات الأخبار تنشر فقط الأخبار السيئة والمخيفة لأن ذلك يحدث الكثير من الضجة فقط وليس لشيء ايجابي مفيد. في الواقع، عليك أن تتخلى عن المشاعر السلبية  لتبدأ من جديد.

المرحلة الثانية : بناء ذات قوية

الحياة مليئة بالعقبات، ولكن الشيء الأكثر أهمية ليس أنك تجتاز كل هذه العقبات بل أن تنهض بعد كل لكمة توجهها لك الحياة و سوف تستمر الحياة بتوجيه لكماتها لك كل ما استطاعت ذلك، فإن كانت لديك فترة أو نقطة ضعف فسوف تستغل الحياة الفرصة لذا يجب أن تبني ذاتا صلبة قوية قادرة على مواجهة هذه اللكمات، يجب أن تتعلم كبف تحب نفسك، يجب أن تكسب الثقة لأنه عندما تتلقى ضربة، ثقتك بنفسك فقط من سوف تساعدك على النهوض من جديد.
تعلم الخروج من منطقة الراحة الخاص بك للكشف عن قدراتك و زيادة ثقتك بنفسك، أحب نفسك بقدر ما تستطيع ، لأنه يوجد الكثير من الناس لا يحبون أنفسهم للأسف.
تخلص من عقداتك النفسية، فبالتأكيد لديك عيوب لكن هل تعلم ؟ الجميع لديهم عيوب. حتى الأشخاص الأكثر جمالا، الأكثر طولا، ليس هناك مشكل هكذا هو الإنسان ، هذا ما يجعلنا متميزين.
مهما كنت، أحب نفسك، وسوف تفعلها :).

المرحلة الثالثة : حدد أحلامك

ماهي أحلامك، ماهي الأشياء التي تحب، أمنياتك ؟ عليك أن تقوم بالشيء الذي سوف يوصلك إلى أين تريد أن تكون، لأنه سيكون بدون فائدة أن تغير عملك الذي لا تحبه لتقوم بعمل أخر لا يعجبك.
تريد أن تغير حياتك ؟ إذن جد أولا ما يناسبك ، ما هو الشيء الذي بداخلك الذي يجعلك تهتز، إجعل معنى لأيامك، معنى لحياتك بكل بساطة.
إنه أمر بسيط ،كل ما تبذله يجب أن يقودك بخطوة نحوى رغباتك.
إن كنت تريد أن تصبح عداء محترف ، عليك بالذهاب كل يوم للتدريب ، خطوة بخطوة ، مهما يحدث ، لاشيء يوقفك.

المرحلة الرابعة : ارقص مع مخاوفك

الذي يمنعنا في غالب الأحيان من فعل ما نريد هو مخاوفنا، مخاوفنا حقيقية لكنها سخيفة في بعض الأحيان، الخوف موجود لأنه يجب علينا مواجهة الخطر، فعندما نواجه أسد ;) نكون خائفين و يجب علينا فعل شيء ما : المواجهة أو الهرب، الخوف هو غريزة للبقاء على الحياة، موجود ليعلن عن شيء ما (الألم مثلا) و سيكون من السخيف التخلص منها، انها شيء طبيعي.
 و مع ذلك في الوقت الحالي نحن خائفون من لاشيء، فربما نشعر بالخوف من مقابلة عمل ؟ أو  نحن خائفون من الفشل ؟ و نجد أنفسنا خائفين من النجاح ؟ نحن خائفون طول الوقت.
هذا سخيف حقا، النجاح أو الفشل لا يمثل أي خطر، شاحنة تسير بحوالي 100 كلم نعم هذا شيء مخيف، لكن الفشل لا، يجب أن نتعلم التعامل مع الخوف.
الخطوة الرابعة هي أن تفجر حدودك و العقبات التي تواجهك و تعلم كيف ترقص مع مخاوفك لأنهما موجودين دائما، لكن لا يجب أن يوقفوك، إن كنت مررت بالمرحلة الثانية يجب أن يكون الأمر أسهل، لكن يجب أن تجد طرق لتحفز نفسك في حالة الشك حتى لا يكون لديك خوف من نظرات الآخرين و خاصة ألا يكون لديك خوف من الفشل لأن الجميع يفشل بطريقة أو أخرى.

المرحلة الخامسة : اتخذ القرار و ابدأ

جيد، الأن و قد عرفت أغلب الخطوات، أصبحت لديك ثقة جيدة بنفسك و تعلم ماذا تريد، أصبحت تعرف أيضا كيف تمضي الى الأمام رغم مخاوفك و تعرف كيف تتخلص من جميع السلبيات في حياتك، أنت على أسس و قواعد جديدة الآن ولم يبقى عليك سوى التطبيق، أنت تعرف كل ما هو ضروري الآن، لكن عليك التطبيق .
الآن الذي يجب القيام به هو خطة عمل يجب تحضيرها كتابيا، يجب أن تعرف ما سوف تقوم به مسبقا بحيث سكون عليك التنفيذ و التطبيق فقط بدون تفكير و عليك اتخاذ كل الوسائل و الطرق لتبقى محفزا و تعزز ارادتك لتصل لهدفك.
كانت هذه المدونة عبارة عن نصائح فعالة لتحدث التغير في حياتك، لا تنسى ترك تعليق :)

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

4 تعليقات على “5 مراحل لتغيير حياتك

  1. شكرا للنصائح المفيدة :)
    أريد أن أستشيرك بأمر يقلقني ويمنعني عن اتخاذ القرار وماالجيد لي وماذا أريد ,ماالعمل!!
    أرجوا منك الإجابة
    أنا طالبة في هندسة الكهربا في السنة الرابعة في قسم الحاسبات وهذا كان حلمي ولكن حاليا أشعر أني لاأتجاوب ولا أحب فرعي بصراحة لاأدري ماأحب لكن ليست هذه مشكلتي الأساسية , لدي صديقة تعرفت عليها مؤخرا واصبحنا مقربين الأمر أنها تقضي وقتها دائما أمام حاسبها وفي البحث والتطوير وقد أصبحت مثلها واشعر اني لست سعيدة بهذا وهي تفكرني أني مثلها لأني لم أعبر عن نفسي أمامها ودائما أقول نعم لكل شيء إلى درجة أنني أشتركت بأكثر من مشروع معها وبعض الزملاء الاخرين ولكثرة المشاريع لم يعد لي الوقت لموادي الاساسية وايضا لعائلتي ودائمة التفكير لاأدري ماالقرار الصح لأنني أقول لنفسي أن هذه المشاريع الخارجية ستفيدني وأنهم قادرون فأنا قادرة وأنا كماقلت لست سعيدة فعلا لكن هذا فرعي ولايوجد مجال للرجعة فأحاول التجاوب ,, ماذا أفعل هل أستمر في هذه المشاريع أم أنسحب منها !!!! واجباتي تجاه عائلتي وموادي الدراسية ومحبتي بالخروج مع أصدقاء ليس للدراسة فقط ولاأرى معها هذا الشيء بالنسبة لها مضيعة للوقت وايضا لا ننسى اني لست مستمتعة بهذه المشاريع وانت اشرت الى نقطة حدد حلمك!!!!!! وشكري لك :)

    رد
    1. محمد

      مرحبا sapling
      أوﻻ تمنيت لو كانت رسالتك على الخاص من خلال صفحة الإتصال بنا ولكن ﻻ مشكلة.
      أما بخصوص حالتك فقد كان خطأ منك عدم التعبير عن نفسك منذ البداية عما تحبينه و عما تكرهينه، كان يجب عليك أن تظهري شخصيتك كما هي و كما اعتدتي على التصرف بشكل عادي وطبيعي فأصل العلاقات الناجحة كما نعلم هو الصراحة و الوضوح من أول مرة. و لكن المشكلة ليس هنا فأنتي على دراية بأنكي قصرت في التعبير عن شخصيتك وهذا جيد ففي المرة القادمة تصرفي كما أنت وﻻ تغيري شيء.
      أما عن قولك نعم لكل شيء فهناك تدوينة كاملة في المدونة تتحدث عن كيف نقول للأخرين ﻻ ولماذا من المهم أن نعرف متى تقول ﻻ عوض نعم أنصحكي بقراءتها، لأن قولك نعم باستمرار قد وضعك في وضع ﻻ يحسد عليه فلم يعد لديك الوقت لإنجاز أعمالك الخاصة و الإهتمام بموادك الأساسية بسبب انشغالك بمواد أخرى أنت لستي مطالبة بها بل لم يعد لديك الوقت حتى للجلوس مع عائلتك و قضاء وقت ممتع مع صديقاتك وهذا غير معقول. لذا إن كانت تلك المشاريع ليست ذات فائدة لك بل هي مشكلة فيمكنك أن تنسحبي و تهتمي أكثر بدراستك و الأمور المهمة حقا بالنسبة لك، فمساعدتك لاشخاص أخرين يأتي بعد انتهائك من واجبتاك وليس قبل ذلك، فﻻ يمكن أن تتركي واجباتك و دراستك التي هي أهم بالنسبة لك من أجل تدخلي في مشاريع أخرى فقط لكي ترضي صديقتك. أخبري صديقتك بأنكي كنت تودين لو تستطيعين مساعدتها ولكن ﻻ يمكنك لأنه ﻻ وقت لديك وسوف تتفهم الأمر.
      كما أنه ما الفائدة من قيامك بشيء أنت لا تشعرين بالسعادة و أنتي تقومين به ؟ ما الفائدة من أن تقضي وقتك في شيء يجعلك تشعرين بالقلق و عدم الراحة ؟ فالمتعة الحقيقية هي أن تحبي ما تقومين به.
      حددي ما يجعلك سعيدة وتشعرين بالرغبة و المتعة بقيامك به فهذا ما يهم حقا.
      بالتوفيق :)

      رد
      1. جزاك الله خيرا :)
        سألتزم بنصيحتك وأيضا سأتعلم قول (لا) شكرا على المدونة المفيدة لقد أفادتني كثيرا
        ان شاءالله نحو الأحسن
        شكرا على المساعدة :)

        رد
        1. محمد

          شكرا sapling أتمنى لك النجاح و التوفيق.

          رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *