5 قواعد أساسية في تطوير الذات

تطوير الذات-تطوير الشخصية-تطوير الذات عرب لايف ستايل

هل تبحث عن طرق لكي تصبح شخصا أفضل و تطور مهاراتك في التواصل مع الآخرين وتحقق أهدافك في الحياة وأن تعيش حلمك في يوم من الأيام ؟ بالطبع تريد ذلك ولكن هل فكرت مرة واحدة كيف يمكنك أن تبدأ في تطوير نفسك لتصل إلى ما تريده.

إن البداية في تطوير الذات غالبا ما تكون نابعة من شعورنا بأن هناك شيء يجب أن يتغير، شيء لطالما احتاج منا العمل عليه وتحسينه، ذلك الشعور بأن أمرا ما لا يسير على مايرام، قد يكون ذلك عدم وجود هدف محدد تريد الوصول إليه أو ربما عدم القدرة على التعبير عن آرائك و أفكارك لنقص ثقتك بنفسك…الخ

مهما كان الشيء الذي تريد تطويره في شخصيتك والذي جعلك تتجه إلى مجال تطوير الذات فإن العمل عليه يحتاج منك بعض التركيز والمعرفة الكاملة بما تود تحقيقه حقا وذلك لكي تتجنب تضييع الوقت وفقدان التركيز الذي يقود إلى الفشل و التشتت.

كالعادة وكما تعودنا في عرب لايف ستايل سوف نتطرق في هذه التدوينة إلى قواعد أساسية في تطوير الذات عليك أن تمر بها في بدايتك في تطوير نفسك و شخصيتك وهذا لكي تختصر الطريق على نفسك وتبدأ بداية صحيحة، لنبدأ.

5 قواعد أساسية في تطوير الذات

القاعدة الآولى : حدد ما تريد تطويره

أول شيء عليك أن تقوم به هو أن تجلس مع نفسك و تفكر في الشيء الذي يقلقك ويشكل مشكلة بالنسبة لك، حاول أن تعرف ما الذي يعيقك حقا وتشعر أنك بحاجة إلى التخلص منه أو العمل على تطويره وتحسينه في حالة ما كان شيئا يمكنك تحسينه.

حاول أن تجد السبب في المشكلة التي تعاني منها ومصدرها فذلك هو الشرط الأول وهو ضروري جدا قبل أن تبدأ في العمل على التخلص من أي مشكلة أو قبل أن تبدأ في تطوير وتحسين أي جانب من جوانب حياتك وشخصيتك. فكما يقال اذا عرف السبب بطل العجب.

هل تريد أن تتخلص من القلق الدائم والتوتر الشديد، أم ترغب في تطوير قدراتك على الكلام والتفاوض و اتخاذ القرار أو حتى تريد أن تتخلص من عادة التسويف التي جعلتك تفشل في جميع أهدافك التي سطرتها…مهما كان ما تود العمل عليه فعليك أن تعيه جيدا وتكون على دراية كاملة به، قلها بكل صراحة : أنا شخص يقوم بالتسويف كثيرا و يجب أن أتخلص من هذه العادة بداية من اليوم.

الإعتراف بالمشكلة هو البداية للتخلص منها.

القاعدة الثانية : ابدأ بالعمل فورا

الآن وبعد أن تكون قد قمت بالخطوة الآولى وهي الإعتراف بالمشكلة التي تعاني منها عليك أن تبدأ وتشرع في العمل من أجل التخلص منها، فمعرفة المشكلة ليس كافيا لحلها بل يجب بذل الجهد واظهار رغبة قوية في اخراج نفسك منها والسير نحو الأفضل.

فالكثير من الأشخاص يعترفون بأنهم يعانون من القلق والتسويف وعدم القدرة على التركيز وغياب هدف واضح والعديد من الأمور السلبية  الأخرى في حياتهم وشخصيتهم ولكنهم لا يقومون بأي شيئ لتغيير ذلك الوضع، بل كل ما يحسنون القيام به هو ذكرها لغيرهم والتذمر باستمرار مع لعب دور الضحية ومحاولة اقناع أنفسهم و غيرهم أن الأمور خارجة عن سيطرتهم.

تطوير الذات لا يعتمد على شخص آخر سواك ،فليس هناك شخص على هذه الأرض يملك مفاتيح مستقبلك الذي تحلم به، ولا مفتاح شخصيتك ونفسك التي ترى صورتك أجمل فيها، وبالتالي لا يسعك سوى العمل على الوصول إليها بالعمل وبالإعتماد على نفسك.

فلا تكن مثل أولئك الأشخاص و ابدأ العمل على تطوير نفسك والتخلص من مشاكلك وعاداتك السلبية وكل ما يعيقك في تحقيق أهدافك وايجاد السعادة في حياتك.

القاعدة الثالثة : الصبر…فالنتائج تحتاج إلى الوقت

إن كنت تنوي أن تتخلص من التسويف أو الخوف من التحدث أمام الجمهور و تظن بأن ذلك سيكون في أسبوع أو أقل فأعد حساباتك من فضلك. التغيير يحتاج إلى الوقت حتى تظهر نتائجه وتلمسها، فإن أردت أن تكتسب عادة ايجابية جديدة وفي المقابل تتخلص من أخرى سلبية فعلى الأقل عليك أن تعمل بجد وباستمرار لمدة ثلاثين يوما.

اقرأ أيضا : الأشياء العظيمة تستغرق وقتا أطول

فخلال ثلاثين يوما سوف تبدأ النتائج بالظهور بشكل تدريجي وكل ما عليك هو أن تواصل العمل لفترة أطول حتى تترسخ العادة الجديدة في شخصيتك و تتخلص نهائيا من العادة السيئة التي كانت لديك.

فأساس الفشل والإخفاق هو عدم الصبر وتعجل النتائج، والأفضل أن تعمل وتصبر وتعطي كل عمل مهم حقه ووقته الذي يجهز فيه، فليس من المعقول أن تتعلم كل شيء في وقت وجيز.

القاعدة الرابعة : الرغبة و الحافز

إن أردت أن تحقق النجاح الذي تريده في أي مجال كان سواء على الصعيد المهني، الدارسي أو الشخصي فعليك أن تتمتع بخصلتين بالغتين في الأهمية هما الرغبة و الحافز.

إن كنت تملك الرغبة والحافز لتحقيق هدفا ما فدعني أهنئك مسبقا لأني واثق كل الثقة من أنك ستحققه مهما طال الزمن، وفي مجال تطوير الذات إن لم تكن لديك الرغبة و الحافز للتغيير فلن تتمكن من فعل أي شيء  ولن ترى أي تقدم، فأهم شيء هو الرغبة في أن تتحسن وتصبح شخصا أفضل

اقرأ أيضا : تحرر : تخلص من هذه الأفكار والإعتقادات الخاطئة التي تمنعك من النجاح

فإن أردت أن تتخلص من القلق فعليك أن ترغب بذلك بشدة، عليك أن تقرر بأن تعيش حياتك بعيدا عن القلق والتوتر الذي يأكل طاقتك كل يوم، أما إن أردت أن تصبح متحدثا جيدا وتتخلص من الخوف فعليك أن ترغب بذلك حقا وأن تجد الحافز لكي تحقق ذلك أيضا.

إن أردت أن تبدأ مشروعك الخاص و تنشئ شركتك و تحقق حلمك الذي لطالما حلمت به فعليك أن ترغب بذلك بشدة وأن تجد ما يحفزك لتقوم بذلك.

الحافز والرغبة هي حليفك ضد الصعوبات والعقبات التي قد تواجهك في طريقك نحو هدفك في تطوير نفسك وتحسين حياتك، فكما تعلم لا شيء يأتي بالطريقة السهلة، بل علينا أن نبذل في سبيل ما نريد ونحب ما يجب من وقتنا وجهدنا وصبرنا وكل ما يساعدنا في الوصول إلى غايتنا.

القاعدة الخامسة : الأفضل دائما

ما يدفعك إلى التقدم  والتحسن يوما بعد يوم هو رغبتك في التطور والتحسن و تطلعك إلى أن تكون شخصا أفضل دائما، لذا حاول أن تجعل تفكيرك دائما في الأفضل وكيف يمكنك أن تحسن حياتك وتطور من ذاتك للأحسن من أجل أن تحقق أهدافك وأحلامك.

فما دمت تريد الأفضل وفي نفس الوقت أنت مستعد للعمل والإجتهاد في سبيل ذلك فالنجاح والتفوق سيكونان من نصيبك وما تحصد.

تطوير الذات ليس مهمة مستحيلة، بهل هو مهمة ممكنة جدا لأولئك الأشخاص القادرين على التحكم في أنفسهم وتحديد أهدافهم والسعي ورائها، فلا تستسلم اذا فشلت أو تعثرت واعلم بأن ذلك من الأمور الطبيعية جدا عندما ترغب في تحقيق أمور مهمة في حياتك أن تقابلها.

في الأخير لا تنسى مشاركة الموضوع والإنضمام للقائمة البريدية لتكون أول من يعلم بجديد التدوينات، كما لا تنسى متابعتنا على الفيس بوك.

نلتقي قريبا ان شاء الله في تدوينة جديدة :).

تطوير الذات-تطوير الشخصية-تطوير الذات عرب لايف ستايل

هل تبحث عن طرق لكي تصبح شخصا أفضل و تطور مهاراتك في التواصل مع الآخرين وتحقق أهدافك في الحياة وأن تعيش حلمك في يوم من الأيام ؟ بالطبع تريد ذلك ولكن هل فكرت مرة واحدة كيف يمكنك أن تبدأ في تطوير نفسك لتصل إلى ما تريده.

إن البداية في تطوير الذات غالبا ما تكون نابعة من شعورنا بأن هناك شيء يجب أن يتغير، شيء لطالما احتاج منا العمل عليه وتحسينه، ذلك الشعور بأن أمرا ما لا يسير على مايرام، قد يكون ذلك عدم وجود هدف محدد تريد الوصول إليه أو ربما عدم القدرة على التعبير عن آرائك و أفكارك لنقص ثقتك بنفسك…الخ

مهما كان الشيء الذي تريد تطويره في شخصيتك والذي جعلك تتجه إلى مجال تطوير الذات فإن العمل عليه يحتاج منك بعض التركيز والمعرفة الكاملة بما تود تحقيقه حقا وذلك لكي تتجنب تضييع الوقت وفقدان التركيز الذي يقود إلى الفشل و التشتت.

كالعادة وكما تعودنا في عرب لايف ستايل سوف نتطرق في هذه التدوينة إلى قواعد أساسية في تطوير الذات عليك أن تمر بها في بدايتك في تطوير نفسك و شخصيتك وهذا لكي تختصر الطريق على نفسك وتبدأ بداية صحيحة، لنبدأ.

5 قواعد أساسية في تطوير الذات

القاعدة الآولى : حدد ما تريد تطويره

أول شيء عليك أن تقوم به هو أن تجلس مع نفسك و تفكر في الشيء الذي يقلقك ويشكل مشكلة بالنسبة لك، حاول أن تعرف ما الذي يعيقك حقا وتشعر أنك بحاجة إلى التخلص منه أو العمل على تطويره وتحسينه في حالة ما كان شيئا يمكنك تحسينه.

حاول أن تجد السبب في المشكلة التي تعاني منها ومصدرها فذلك هو الشرط الأول وهو ضروري جدا قبل أن تبدأ في العمل على التخلص من أي مشكلة أو قبل أن تبدأ في تطوير وتحسين أي جانب من جوانب حياتك وشخصيتك. فكما يقال اذا عرف السبب بطل العجب.

هل تريد أن تتخلص من القلق الدائم والتوتر الشديد، أم ترغب في تطوير قدراتك على الكلام والتفاوض و اتخاذ القرار أو حتى تريد أن تتخلص من عادة التسويف التي جعلتك تفشل في جميع أهدافك التي سطرتها…مهما كان ما تود العمل عليه فعليك أن تعيه جيدا وتكون على دراية كاملة به، قلها بكل صراحة : أنا شخص يقوم بالتسويف كثيرا و يجب أن أتخلص من هذه العادة بداية من اليوم.

الإعتراف بالمشكلة هو البداية للتخلص منها.

القاعدة الثانية : ابدأ بالعمل فورا

الآن وبعد أن تكون قد قمت بالخطوة الآولى وهي الإعتراف بالمشكلة التي تعاني منها عليك أن تبدأ وتشرع في العمل من أجل التخلص منها، فمعرفة المشكلة ليس كافيا لحلها بل يجب بذل الجهد واظهار رغبة قوية في اخراج نفسك منها والسير نحو الأفضل.

فالكثير من الأشخاص يعترفون بأنهم يعانون من القلق والتسويف وعدم القدرة على التركيز وغياب هدف واضح والعديد من الأمور السلبية  الأخرى في حياتهم وشخصيتهم ولكنهم لا يقومون بأي شيئ لتغيير ذلك الوضع، بل كل ما يحسنون القيام به هو ذكرها لغيرهم والتذمر باستمرار مع لعب دور الضحية ومحاولة اقناع أنفسهم و غيرهم أن الأمور خارجة عن سيطرتهم.

تطوير الذات لا يعتمد على شخص آخر سواك ،فليس هناك شخص على هذه الأرض يملك مفاتيح مستقبلك الذي تحلم به، ولا مفتاح شخصيتك ونفسك التي ترى صورتك أجمل فيها، وبالتالي لا يسعك سوى العمل على الوصول إليها بالعمل وبالإعتماد على نفسك.

فلا تكن مثل أولئك الأشخاص و ابدأ العمل على تطوير نفسك والتخلص من مشاكلك وعاداتك السلبية وكل ما يعيقك في تحقيق أهدافك وايجاد السعادة في حياتك.

القاعدة الثالثة : الصبر…فالنتائج تحتاج إلى الوقت

إن كنت تنوي أن تتخلص من التسويف أو الخوف من التحدث أمام الجمهور و تظن بأن ذلك سيكون في أسبوع أو أقل فأعد حساباتك من فضلك. التغيير يحتاج إلى الوقت حتى تظهر نتائجه وتلمسها، فإن أردت أن تكتسب عادة ايجابية جديدة وفي المقابل تتخلص من أخرى سلبية فعلى الأقل عليك أن تعمل بجد وباستمرار لمدة ثلاثين يوما.

اقرأ أيضا : الأشياء العظيمة تستغرق وقتا أطول

فخلال ثلاثين يوما سوف تبدأ النتائج بالظهور بشكل تدريجي وكل ما عليك هو أن تواصل العمل لفترة أطول حتى تترسخ العادة الجديدة في شخصيتك و تتخلص نهائيا من العادة السيئة التي كانت لديك.

فأساس الفشل والإخفاق هو عدم الصبر وتعجل النتائج، والأفضل أن تعمل وتصبر وتعطي كل عمل مهم حقه ووقته الذي يجهز فيه، فليس من المعقول أن تتعلم كل شيء في وقت وجيز.

القاعدة الرابعة : الرغبة و الحافز

إن أردت أن تحقق النجاح الذي تريده في أي مجال كان سواء على الصعيد المهني، الدارسي أو الشخصي فعليك أن تتمتع بخصلتين بالغتين في الأهمية هما الرغبة و الحافز.

إن كنت تملك الرغبة والحافز لتحقيق هدفا ما فدعني أهنئك مسبقا لأني واثق كل الثقة من أنك ستحققه مهما طال الزمن، وفي مجال تطوير الذات إن لم تكن لديك الرغبة و الحافز للتغيير فلن تتمكن من فعل أي شيء  ولن ترى أي تقدم، فأهم شيء هو الرغبة في أن تتحسن وتصبح شخصا أفضل

اقرأ أيضا : تحرر : تخلص من هذه الأفكار والإعتقادات الخاطئة التي تمنعك من النجاح

فإن أردت أن تتخلص من القلق فعليك أن ترغب بذلك بشدة، عليك أن تقرر بأن تعيش حياتك بعيدا عن القلق والتوتر الذي يأكل طاقتك كل يوم، أما إن أردت أن تصبح متحدثا جيدا وتتخلص من الخوف فعليك أن ترغب بذلك حقا وأن تجد الحافز لكي تحقق ذلك أيضا.

إن أردت أن تبدأ مشروعك الخاص و تنشئ شركتك و تحقق حلمك الذي لطالما حلمت به فعليك أن ترغب بذلك بشدة وأن تجد ما يحفزك لتقوم بذلك.

الحافز والرغبة هي حليفك ضد الصعوبات والعقبات التي قد تواجهك في طريقك نحو هدفك في تطوير نفسك وتحسين حياتك، فكما تعلم لا شيء يأتي بالطريقة السهلة، بل علينا أن نبذل في سبيل ما نريد ونحب ما يجب من وقتنا وجهدنا وصبرنا وكل ما يساعدنا في الوصول إلى غايتنا.

القاعدة الخامسة : الأفضل دائما

ما يدفعك إلى التقدم  والتحسن يوما بعد يوم هو رغبتك في التطور والتحسن و تطلعك إلى أن تكون شخصا أفضل دائما، لذا حاول أن تجعل تفكيرك دائما في الأفضل وكيف يمكنك أن تحسن حياتك وتطور من ذاتك للأحسن من أجل أن تحقق أهدافك وأحلامك.

فما دمت تريد الأفضل وفي نفس الوقت أنت مستعد للعمل والإجتهاد في سبيل ذلك فالنجاح والتفوق سيكونان من نصيبك وما تحصد.

تطوير الذات ليس مهمة مستحيلة، بهل هو مهمة ممكنة جدا لأولئك الأشخاص القادرين على التحكم في أنفسهم وتحديد أهدافهم والسعي ورائها، فلا تستسلم اذا فشلت أو تعثرت واعلم بأن ذلك من الأمور الطبيعية جدا عندما ترغب في تحقيق أمور مهمة في حياتك أن تقابلها.

في الأخير لا تنسى مشاركة الموضوع والإنضمام للقائمة البريدية لتكون أول من يعلم بجديد التدوينات، كما لا تنسى متابعتنا على الفيس بوك.

نلتقي قريبا ان شاء الله في تدوينة جديدة :).

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

12 تعليقات على “5 قواعد أساسية في تطوير الذات

  1. khaled

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , تحياتي الحارة لك يا اخ محمد على هذه المعلومات الجميلة ولكن الاجمل منها هو صيغة وفن الكتابة التي تتمتع به لأنه بالفعل قرأة مواضيعك تجعل القارئ بحالة تشوق للكلمات مما يجعل المعلومة ترسخ بالأذهان
    بكل ايجابية
    أحببت ان اشكرك واتمنالك التقدم في هذا المجال

    اخوك بالله خالد

    رد
    1. محمد

      و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

      العفو أخي خالد يسعدني جدا أن تستمتع بقراءة التدوينات و تستفيد من المعلومات، فهذا ما نهدف إليه و سبب عملنا على تقديم الأفضل دائما يعود للرسائل و التعليقات المحفزة من طرف قرائنا الأوفياء مثلك :)

      شكرا لتعليقك و مرحبا بك في المدونة :)

      رد
  2. اسراء

    الموضوع افادى وشكر على الكلام والله انا بقيت كثيرة الهدوء لدرجة ان اهلى فكرونى ميته

    رد
    1. محمد

      العفو الاخت اسراء :)

      رد
  3. حازم

    هذا كلام رائع جدا يا أخ محمد و انا هابدا العمل عليه و تطبيقه حتى ارى النتيجة و ان شاء الله ستكون النتائج رائعة بإذن الله

    رد
    1. محمد فيراروني

      إن شاء الله أخي حازم

      أتمنى لك التوفيق

      رد
  4. دارين

    يعطيكم العافية لكل القائمين على هذه المدونة
    احسنتم من تقدم إلى تقدم

    رد
    1. محمد فيراروني

      الله يسلمك دارين وشكرا على التعليق

      رد
  5. محمود الحجازي

    قواعد اساسية مهمة في مدخل تطوير الذات . جزاكم الله خيرا

    رد
    1. محمد فيراروني

      العفو أخي محمود الحجازي

      بارك الله فيك وشكرا على التعليق :)

      رد
  6. سيد فاضل العلوي

    أشكرك الأخ محمد . الصراحه كنت أبحث عن موضوع تطوير الذات من خلال قوقل ووجدت بحثك الغني بالمعالومة رغم صغر البحث الصراحه أبدعت فلك مني كل التحيه والاحترام وموفق بإذن الله تعالى .

    رد
    1. محمد فيراروني

      مرحبا سيد فاصل العلوي
      الشكر لك على التعليق وأتمنى أن تكون استفدت من الموضوع وأيضا من جميع المواضيع الموجودة في الموقع.
      أتمنى لك التوفيق بإذن الله تعالى
      كل الإحترام والتحية لك أيضا

      رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!