10 عادات صحية سوف تغير حياتك تماما

في البداية دعني أطرح عليك بعض الأسئلة البسيطة : ما الذي تعرفه عن العادات الصحية ؟ هل توجد عادات صحية في حياتك أصلا ؟ هل توجد عادات صحية في روتينك اليومي وسلوكك بشكل عام ؟ هل فكرت يوما في التخلي عن عاداتكك السلبية المتعلقة بالأكل والنوم ؟ هل وقفت وقفة رجل حقيقي لمواجهة كل تلك العادات غير الصحية في حياتك ؟

إذا لم يسبق لك وأن حاولت التخلي عن سلوكياتك السلبية وعاداتك غير الصحية المرتبطة بجوانب مختلفة من شخصيتك وحياتك فأنت في مشكلة حقيقية، لأن خطورة بعض العادات السلبية قد تؤدي إلى عواقب وخيمة تهدد صحتك وربما حياتك بأكملها.

فهل أنت مستعد للمارهنة بصحتك بسبب اهمالك وعدم بذلك الجهد لتغيير بعض العادات السلبية، وفي المقابل اكتساب عادات صحية ايجابية تساعدك على عيش حياتك بأريحية أكبر ؟

قد يبدو الأمر صعبا ومربكا للوهلة الأولى، وقد يذهب البعض إلى وصف الأمر بالمستحيل عندما يتعلق الأمر بالتخلص من بعض العادات والتخلي عنها من أجل فسح الطريق لعادات صحية وايجابية لتأخذ مكانها.

ولكننا جميعنا نعلم بأن ذلك غير صحيح، وبأن الشعور بالعجز عن التخلص من عادة معنية ما هو إلا شعور بالخوف من الفشل، وخوف من مواجهة أنفسنا بالحقيقة، وكذلك بسبب رفضنا الخروج من منطقة راحتنا.

ولهذا في هذه التدوينة سوف أقدم لك 10 عادات صحية يجب عليك ادخالها على حياتك حتى لا تندم في المستقبل على عدم فعلك ذلك.

هذه العادات لا تتوقف عند كونها عادات صحية فقط بل تتجاوز ذلك إلى ما هو أبعد من ذلك، فالعادات الصحية ترتبط غالبا بالأشخاص الناجحين والسعداء في حياتهم، فكما تعلم معادلة النجاح والسعادة أطرافهما متشعبة ومختلفة.

اقرأ أيضا : أفكار سلبية عليك أن تتخلى عنها من أجل حياة أفضل وأكثر سعادة

عادات صحية لا غنى عنها من أجل شخصية ناجحة وحياة مريحة 

العادات هي التي تحدد شخصيتك وحالتك النفسية والصحية، فإذا كنت تعاني من بعض المشاكل في حياتك فأفضل طريقة لتبدأ رحلة التغيير نحو الأفضل هو أن تنظر إلى عاداتك وتحاول تغيير السلبية منها، وفي نفس الوقت يجب عليك أن تعمل على اكتساب عادات صحية وايجابية جديدة تساعدك على تحسين أوضاعك، وإليك الآن 10 عادات صحية وايجابية يمكنك أن تبدأ بها :

تحرك : إذا كنت من بين الأشخاص الذين يقضون وقتا طويلا وهم جالسون أمام شاشة التلفزيون أو الحاسوب أو الهاتف من دون أن يقوموا بأي حركة بين الحين والآخر فأنت بحاجة للتخلص من هذه العادة السلبية.

الخروج والمشي قليلا في الطبيعة وخارج المنزل أو المكتب أو أيا كان المكان الذي تحيط به أربع جدران يعد أمرا ضروريا جدا وعامل مهم يساعد على تحسين مزاجك ويقلل من التوتر والقلق لديك ويقيك من العديد من الأمراض الناجمة عن الجلوس الطويل.

حاول أن تخرج من قوقعتك ومنطقة راحتك لتبتعد قليلا عن الجو المعتاد في البيت والعمل، ابتعد عن حاسبوك وهاتفك لبعض الوقت لتدفع جسمك إلى الحركة بعد أن اعتاد على السكون لفترة طويلة على تلك الأريكة التي صارت مهترئة من كثرة جلوسك عليها لفترات طويلة.

توقف عن استعمال السيارة للتنقل إلى أي مكان وخاصة إذا كان قريبا جدا من مكان اقامتك، فأنت لست بحاجة إلى استعمال سيارتك لإقتناء بعض الحاجيات من متجر يبعد عنك خمس دقائق فقط.

احرص على الحصول على عدد ساعات نوم كافية : بحيث لا تقل عن 8 ساعات، فهذا هو متوسط عدد ساعات النوم الذي ينصح به المختصون.

من بين أهم العادات الصحية والإيجابية التي يجب عليك الإهتمام باكتسابها هو قدرتك على تنظيم ساعات نومك وتنظيم وقتك بطريقة تسمح لك بالحصول على 8 ساعات نوم يوميا على الأقل.

امنح جسمك ما يحتاجه من النوم لإستعادة طاقته واعادة ترتيب نفسه، فالنوم الجيد يساعده على ذلك.

اهتم بغذائك : قد يبدو الأمر بديهيا للوهة الأولى، ولكن للأسف العديد من الأشخاص لا يلقون بالا لكل تلك السموم التي تدخل أجسامهم سواء بارادة و وعي منهم أو لا.

فلو قمنا ببعض الإحصائيات لوجدنا بأن أغلبنا لا يتمتع بأي عادة صحية سليمة متعلقة بالتغذية الصحية، ولهذا يجب عليك مراجعة سلوكياتك في ما يتعلق بالمأكولات والأطعمة التي تغذي بها جسمك.

فإذا لم تكن من محبي الخضر فقد حان الوقت لتتوقف عن التذمر ورفض كل ما لم تعتد عليه من قبل، وتعيد النظر جيدا في أهمية الخضر ودورها في حماية جسمك من الأمراض المختلفة. إذا كانت هناك عادة صحية يجب عليك البدء في العمل علىى اكتسابها اليوم قبل الغد هي عادة تناول الخضر بمختلف أنواعها.

لن يكون الأمر صعبا فقط حاول.

اقرأ أيضا : كيف تكسر سلسلة عاداتك السلبية بطريقة سهلة

مارس الرياضة : لا أعتقد بأنك بحاجة لأن أذكرك بفوائد هذه العادة الصحية المهمة جدا والتي هي ممارسة الرياضية بصفة منتظمة، لأن فوائد ممارسة التمارين الرياضية عديدة، فهي تساعدك على التقليل من القلق والتوتر، وفي في الحصول على نوم جيد، وتجعل ذاكرتك أقوى، وتقوي ثقتك بنفسك.

اقرأ أيضا : كيف تقوي ذاكرتك وتزيد من قدرتك على استرجاع المعلومة بسرعة

أنت أمام فرصة كبيرة لتضرب سرب من العصافير وليس عصفورين فقط بحجر واحد، فماذا نتنتظر لتبدأ بممارسة الرياضة ؟ توقف الآن عن التفكير كثيرا في الأمر وابدأ بالقيام ببعض التمارين البسيطة التي لا تأخذ منك أكثر من 5 دقائق يوميا.

حافظ على تواصلك مع الآخرين : الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقات اجتماعية ناجحة وسعيدة يتمتعون بصحة جيدة مقارنة بالأشخاص الذين يعيشون في وسط علاقات اجتماعية سلبية وغير صحية، وهذا يعود لعدة أسباب، فالعلاقات الإجتماعية الإيجابيةة تمنحك مشاعر ايجابية، وتقلل من شعورك بالوحدة والكآبة وكذلك تغذيك بمشاعر الحب والألفة وهو ما نحتاجه جميعا في فترات مختلفة من حياتنا.

كما أن هناك قاعدة تقول بأنك متوسط خمسة أشخاص تقضي معهم معظم موقتك، وبالتالي تأثير هؤلاء الأشخاص عليك وعلى شخصيتك وحياتك أكبر مما تتخيل، فاحرص اذن على اختيار أصدقائك بعناية.

في حالة ما كانت علاقاتك الإجماعية سيئة في الوقت الحالي وخارجة عن سيطرتك فقد حان الوقت لتستعيد زمام الأمور وتصلح الوضع.

اتصل بصديقك الذي لم تره منذ فترة طويلة.

زر أقرابك وأفراد عائلتك باستمرار بمناسبة وبدون مناسبة.

توقف عن مصاحبة الأشخاص السلبيين وذوي العادات السلبية حتى لا يؤثر ذلك على شخصيتك وحياتك، وفي نفس الوقت تعلم كيف تكسب أصدقاء جدد ايجابيين ويتمتعون بصفات جيدة وصحية.

ابتعد عن المشروبات الغازية : إذا كانت المشروبات الغازية تحتل مكانا مهما في نظامك الغذائي فهذا يعني بأنك أمام مشكلة كبيرة يجب عليك التخلص منها بأسرع وقت.

فقد أظهرت العديد من الدراسات خطورة المشروبات الغازية على جسم الإنسان، وذلك لأنها تتسبب في مشاكل عديدة لبعض الأعضاء في الجسم، كالكلى والكبد وحتى على مناطق خاصة في الدماغ مثل مستقبلات الطعم.  وبالتالي وجب التخلي عن هذه العادة السلبية غير الصحية واستبدالها بعادة صحية أخرى، كشرب عصائر الفواكه الطبيعية.

تجنب الأكل المزيف : تعد عادة الأكل خارج البيت من أخطر العادات التي صارت منتشرة في حياتنا اليوم وخاصة عند الشباب، بحيث أصبحت الوجبات الخفيفة التي تقدمها مطاعم الوجبات السريعة مفضلة لدى الناس بالرغم من خطورتها، فالإفراط في تناول هذه الوجبات قد يتسبب في الإصابة بالسمنة وأمراض القلب وغيرها.

ولهذا وجب عليك تجنب تناول الوجبات السريعة بكثرة، والعمل على تناول وجبات صحية أكثر في البيت، لأن الوجبات التي يتم اعدادها في البيت يمكنك التحكم في المكونات والمقادير التي تتماشى مع الغذاء الصحي والمفيد لجسمك وصحتك.

توقف عن تناول الأكل المزيف، صحتك أولا.

اهتم بطريقة وقوفك : لا يعطي الناس أدنى أهمية للطريقة التي يقفون بها ولا لوضعية جسدهم في مختلف الوضعيات، فتجدهم يجلسون أو يقفون بأي طريقة كانت غير مدركين للأضرار التي تتسبب فيها وضعية الجسد غير الصحيحة على صحتهمم وكذلك على نفسيتهم.

يجد العديد من الأشخاص صعوبة كبيرة في تغيير وضعية جسدهم غير الصحيحة لأن الأمر يتطلب جهدا وبعض التمارين لإكتاسب الوضعية الصحيحة، ولكن صدقني الأمر يستحق.

فالوضعية الصحيحة للجسد تقيك من آلام الظهر والرقبة، وفي في نفس الوقت تساعدك على تقوية ثقتك بنفسك وتظهر شحصيتك ومظهرك بشكل جذاب.

اقرأ ايضا : الثقة بالنفس وقوة الشخصية…كل ما تحتاج معرفته

حاول أن تبقي ظهرك مستقيما مع رأسك مرفوعا بشكل مستقيم ايضا بحيث ترى مباشرة نحو الأمام من غير أن ترفع عينيك.

تعلم كيف تحافظ على هدوئك : أن تكون شخصا هادئا ومتحكما في أعصابه أمر أكثر من ضروري، ولهذا يجب عليك اكتساب هذه العادة الصحية التي سوف تجنبك العديد من المشاكل الصحية، وتمنحك العديد من المزايات الإيجابية في حياتك.

فإذا تمكنت من السيطرة على غضبك واستطعت أن تحافظ على هدوئك في مختلف المواقف فإنك سوف تصبح قادر على التعامل مع الأمور بشكل أفضل وبعقلانية أكثر، سوف تصبح قادرا على اتحاذ قرارات صائبة أكثر، وسوف تلاحظ زيادة في ثقتك بنفسك وقوة شخصيتك، وسوف تقل مشاعر التوتر والغضب وكل المشاعر السلبية التي تؤثر على نفسيتك وحياتك بشكل ملحوظ.

لن يكون الأمر سهلا في جميع الأوقات والظروف أعترف ولكن حاول ما استطعت.

تخلص من الوزن الزائد : الوزن الطبيعي الذي يجعل جسمك يبدو بمظهر جميل وأنيق ما هو إلا نتيجة عادات صحية سبق وتحدثنا عنها في بداية هذا المقال كممارس الرياضة وتجنب الأغذية غير الصحية وفي المقابل الحرص على تناول وجبات صحية تقوم باعدادها في البيت بنفسك.

لأن الوزن الزائد يسبب لك العديد من المشاكل الصحية أنت في غنى عنها، وبالتالي يجب عليك اتخاذ القرار بالتخلص من الكيلوغرامات الزائدة.

ابتسم : صراحة لا أفهم لماذا يجد العديد من الأشخاص صعوبة في رسم الابتسامة على وجوههم، بالرغم من كوننا نحتاج لإستخدام عدد أقل من عضلات الوجه للإبتسام منه للتجهم. ويعود الأمر ربما إلى تلك الرغبة في الظهور بمظهر جدي وصلبب لإبراز قوة الشخصية، وهذا خطأ.

اقرأ ايضا : الكاريزما : كيف يتم الحصول عليها وما هي أهميتها

زيادة على كون رسم البسمة يتطلب منا بذل جهد أقل، فإن التجهم يؤدي إلى الشعور بمشاعر سلبية عكس الإبتسام الذي يؤدي إلى فرز هرمون الأندروفين الذي يجعلنا نشعر بشعور جيد.

في الأخير

العادات الصحية في حياتنا وروتيننا اليومي غالبا ما ننساها ولا نعطيها أدنى اهتمام فنحن لا نهتم بما نأكله، ولا نلاحظ العلامات التي يرسلها جسدنا المنهك من كل السموم والعادات السلبية التي نحمله اياها، هذا الجسد له علينا حق وبالتالي وجب علينا المحافظة عليه من خلال تصحيح عاداتنا اليومية واكتساب عادات صحية ايجابية.

كانت هذه 10 عادات صحية يجدر بك البدء في العمل على اكتسابها في أقرب وقت ممكن، وذلك لما لها من فوائد عظيمة على صحتك ونفسيتك وحياتك بصفة عامة.

لا تنتظر وابدأ اليوم في العمل على تحسين عادات الصحية قبل أن يكون الوقت قد تأخر.

لا تنسى مشاركة المقال وكتابة تعليق في الأسفل، فكما هي العادة، يسعدني دوما قراءة تعليقك واضافاتك للمقال.

أتمنى لك التوفيق.

محمد

في البداية دعني أطرح عليك بعض الأسئلة البسيطة : ما الذي تعرفه عن العادات الصحية ؟ هل توجد عادات صحية في حياتك أصلا ؟ هل توجد عادات صحية في روتينك اليومي وسلوكك بشكل عام ؟ هل فكرت يوما في التخلي عن عاداتكك السلبية المتعلقة بالأكل والنوم ؟ هل وقفت وقفة رجل حقيقي لمواجهة كل تلك العادات غير الصحية في حياتك ؟

إذا لم يسبق لك وأن حاولت التخلي عن سلوكياتك السلبية وعاداتك غير الصحية المرتبطة بجوانب مختلفة من شخصيتك وحياتك فأنت في مشكلة حقيقية، لأن خطورة بعض العادات السلبية قد تؤدي إلى عواقب وخيمة تهدد صحتك وربما حياتك بأكملها.

فهل أنت مستعد للمارهنة بصحتك بسبب اهمالك وعدم بذلك الجهد لتغيير بعض العادات السلبية، وفي المقابل اكتساب عادات صحية ايجابية تساعدك على عيش حياتك بأريحية أكبر ؟

قد يبدو الأمر صعبا ومربكا للوهلة الأولى، وقد يذهب البعض إلى وصف الأمر بالمستحيل عندما يتعلق الأمر بالتخلص من بعض العادات والتخلي عنها من أجل فسح الطريق لعادات صحية وايجابية لتأخذ مكانها.

ولكننا جميعنا نعلم بأن ذلك غير صحيح، وبأن الشعور بالعجز عن التخلص من عادة معنية ما هو إلا شعور بالخوف من الفشل، وخوف من مواجهة أنفسنا بالحقيقة، وكذلك بسبب رفضنا الخروج من منطقة راحتنا.

ولهذا في هذه التدوينة سوف أقدم لك 10 عادات صحية يجب عليك ادخالها على حياتك حتى لا تندم في المستقبل على عدم فعلك ذلك.

هذه العادات لا تتوقف عند كونها عادات صحية فقط بل تتجاوز ذلك إلى ما هو أبعد من ذلك، فالعادات الصحية ترتبط غالبا بالأشخاص الناجحين والسعداء في حياتهم، فكما تعلم معادلة النجاح والسعادة أطرافهما متشعبة ومختلفة.

اقرأ أيضا : أفكار سلبية عليك أن تتخلى عنها من أجل حياة أفضل وأكثر سعادة

عادات صحية لا غنى عنها من أجل شخصية ناجحة وحياة مريحة 

العادات هي التي تحدد شخصيتك وحالتك النفسية والصحية، فإذا كنت تعاني من بعض المشاكل في حياتك فأفضل طريقة لتبدأ رحلة التغيير نحو الأفضل هو أن تنظر إلى عاداتك وتحاول تغيير السلبية منها، وفي نفس الوقت يجب عليك أن تعمل على اكتساب عادات صحية وايجابية جديدة تساعدك على تحسين أوضاعك، وإليك الآن 10 عادات صحية وايجابية يمكنك أن تبدأ بها :

تحرك : إذا كنت من بين الأشخاص الذين يقضون وقتا طويلا وهم جالسون أمام شاشة التلفزيون أو الحاسوب أو الهاتف من دون أن يقوموا بأي حركة بين الحين والآخر فأنت بحاجة للتخلص من هذه العادة السلبية.

الخروج والمشي قليلا في الطبيعة وخارج المنزل أو المكتب أو أيا كان المكان الذي تحيط به أربع جدران يعد أمرا ضروريا جدا وعامل مهم يساعد على تحسين مزاجك ويقلل من التوتر والقلق لديك ويقيك من العديد من الأمراض الناجمة عن الجلوس الطويل.

حاول أن تخرج من قوقعتك ومنطقة راحتك لتبتعد قليلا عن الجو المعتاد في البيت والعمل، ابتعد عن حاسبوك وهاتفك لبعض الوقت لتدفع جسمك إلى الحركة بعد أن اعتاد على السكون لفترة طويلة على تلك الأريكة التي صارت مهترئة من كثرة جلوسك عليها لفترات طويلة.

توقف عن استعمال السيارة للتنقل إلى أي مكان وخاصة إذا كان قريبا جدا من مكان اقامتك، فأنت لست بحاجة إلى استعمال سيارتك لإقتناء بعض الحاجيات من متجر يبعد عنك خمس دقائق فقط.

احرص على الحصول على عدد ساعات نوم كافية : بحيث لا تقل عن 8 ساعات، فهذا هو متوسط عدد ساعات النوم الذي ينصح به المختصون.

من بين أهم العادات الصحية والإيجابية التي يجب عليك الإهتمام باكتسابها هو قدرتك على تنظيم ساعات نومك وتنظيم وقتك بطريقة تسمح لك بالحصول على 8 ساعات نوم يوميا على الأقل.

امنح جسمك ما يحتاجه من النوم لإستعادة طاقته واعادة ترتيب نفسه، فالنوم الجيد يساعده على ذلك.

اهتم بغذائك : قد يبدو الأمر بديهيا للوهة الأولى، ولكن للأسف العديد من الأشخاص لا يلقون بالا لكل تلك السموم التي تدخل أجسامهم سواء بارادة و وعي منهم أو لا.

فلو قمنا ببعض الإحصائيات لوجدنا بأن أغلبنا لا يتمتع بأي عادة صحية سليمة متعلقة بالتغذية الصحية، ولهذا يجب عليك مراجعة سلوكياتك في ما يتعلق بالمأكولات والأطعمة التي تغذي بها جسمك.

فإذا لم تكن من محبي الخضر فقد حان الوقت لتتوقف عن التذمر ورفض كل ما لم تعتد عليه من قبل، وتعيد النظر جيدا في أهمية الخضر ودورها في حماية جسمك من الأمراض المختلفة. إذا كانت هناك عادة صحية يجب عليك البدء في العمل علىى اكتسابها اليوم قبل الغد هي عادة تناول الخضر بمختلف أنواعها.

لن يكون الأمر صعبا فقط حاول.

اقرأ أيضا : كيف تكسر سلسلة عاداتك السلبية بطريقة سهلة

مارس الرياضة : لا أعتقد بأنك بحاجة لأن أذكرك بفوائد هذه العادة الصحية المهمة جدا والتي هي ممارسة الرياضية بصفة منتظمة، لأن فوائد ممارسة التمارين الرياضية عديدة، فهي تساعدك على التقليل من القلق والتوتر، وفي في الحصول على نوم جيد، وتجعل ذاكرتك أقوى، وتقوي ثقتك بنفسك.

اقرأ أيضا : كيف تقوي ذاكرتك وتزيد من قدرتك على استرجاع المعلومة بسرعة

أنت أمام فرصة كبيرة لتضرب سرب من العصافير وليس عصفورين فقط بحجر واحد، فماذا نتنتظر لتبدأ بممارسة الرياضة ؟ توقف الآن عن التفكير كثيرا في الأمر وابدأ بالقيام ببعض التمارين البسيطة التي لا تأخذ منك أكثر من 5 دقائق يوميا.

حافظ على تواصلك مع الآخرين : الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقات اجتماعية ناجحة وسعيدة يتمتعون بصحة جيدة مقارنة بالأشخاص الذين يعيشون في وسط علاقات اجتماعية سلبية وغير صحية، وهذا يعود لعدة أسباب، فالعلاقات الإجتماعية الإيجابيةة تمنحك مشاعر ايجابية، وتقلل من شعورك بالوحدة والكآبة وكذلك تغذيك بمشاعر الحب والألفة وهو ما نحتاجه جميعا في فترات مختلفة من حياتنا.

كما أن هناك قاعدة تقول بأنك متوسط خمسة أشخاص تقضي معهم معظم موقتك، وبالتالي تأثير هؤلاء الأشخاص عليك وعلى شخصيتك وحياتك أكبر مما تتخيل، فاحرص اذن على اختيار أصدقائك بعناية.

في حالة ما كانت علاقاتك الإجماعية سيئة في الوقت الحالي وخارجة عن سيطرتك فقد حان الوقت لتستعيد زمام الأمور وتصلح الوضع.

اتصل بصديقك الذي لم تره منذ فترة طويلة.

زر أقرابك وأفراد عائلتك باستمرار بمناسبة وبدون مناسبة.

توقف عن مصاحبة الأشخاص السلبيين وذوي العادات السلبية حتى لا يؤثر ذلك على شخصيتك وحياتك، وفي نفس الوقت تعلم كيف تكسب أصدقاء جدد ايجابيين ويتمتعون بصفات جيدة وصحية.

ابتعد عن المشروبات الغازية : إذا كانت المشروبات الغازية تحتل مكانا مهما في نظامك الغذائي فهذا يعني بأنك أمام مشكلة كبيرة يجب عليك التخلص منها بأسرع وقت.

فقد أظهرت العديد من الدراسات خطورة المشروبات الغازية على جسم الإنسان، وذلك لأنها تتسبب في مشاكل عديدة لبعض الأعضاء في الجسم، كالكلى والكبد وحتى على مناطق خاصة في الدماغ مثل مستقبلات الطعم.  وبالتالي وجب التخلي عن هذه العادة السلبية غير الصحية واستبدالها بعادة صحية أخرى، كشرب عصائر الفواكه الطبيعية.

تجنب الأكل المزيف : تعد عادة الأكل خارج البيت من أخطر العادات التي صارت منتشرة في حياتنا اليوم وخاصة عند الشباب، بحيث أصبحت الوجبات الخفيفة التي تقدمها مطاعم الوجبات السريعة مفضلة لدى الناس بالرغم من خطورتها، فالإفراط في تناول هذه الوجبات قد يتسبب في الإصابة بالسمنة وأمراض القلب وغيرها.

ولهذا وجب عليك تجنب تناول الوجبات السريعة بكثرة، والعمل على تناول وجبات صحية أكثر في البيت، لأن الوجبات التي يتم اعدادها في البيت يمكنك التحكم في المكونات والمقادير التي تتماشى مع الغذاء الصحي والمفيد لجسمك وصحتك.

توقف عن تناول الأكل المزيف، صحتك أولا.

اهتم بطريقة وقوفك : لا يعطي الناس أدنى أهمية للطريقة التي يقفون بها ولا لوضعية جسدهم في مختلف الوضعيات، فتجدهم يجلسون أو يقفون بأي طريقة كانت غير مدركين للأضرار التي تتسبب فيها وضعية الجسد غير الصحيحة على صحتهمم وكذلك على نفسيتهم.

يجد العديد من الأشخاص صعوبة كبيرة في تغيير وضعية جسدهم غير الصحيحة لأن الأمر يتطلب جهدا وبعض التمارين لإكتاسب الوضعية الصحيحة، ولكن صدقني الأمر يستحق.

فالوضعية الصحيحة للجسد تقيك من آلام الظهر والرقبة، وفي في نفس الوقت تساعدك على تقوية ثقتك بنفسك وتظهر شحصيتك ومظهرك بشكل جذاب.

اقرأ ايضا : الثقة بالنفس وقوة الشخصية…كل ما تحتاج معرفته

حاول أن تبقي ظهرك مستقيما مع رأسك مرفوعا بشكل مستقيم ايضا بحيث ترى مباشرة نحو الأمام من غير أن ترفع عينيك.

تعلم كيف تحافظ على هدوئك : أن تكون شخصا هادئا ومتحكما في أعصابه أمر أكثر من ضروري، ولهذا يجب عليك اكتساب هذه العادة الصحية التي سوف تجنبك العديد من المشاكل الصحية، وتمنحك العديد من المزايات الإيجابية في حياتك.

فإذا تمكنت من السيطرة على غضبك واستطعت أن تحافظ على هدوئك في مختلف المواقف فإنك سوف تصبح قادر على التعامل مع الأمور بشكل أفضل وبعقلانية أكثر، سوف تصبح قادرا على اتحاذ قرارات صائبة أكثر، وسوف تلاحظ زيادة في ثقتك بنفسك وقوة شخصيتك، وسوف تقل مشاعر التوتر والغضب وكل المشاعر السلبية التي تؤثر على نفسيتك وحياتك بشكل ملحوظ.

لن يكون الأمر سهلا في جميع الأوقات والظروف أعترف ولكن حاول ما استطعت.

تخلص من الوزن الزائد : الوزن الطبيعي الذي يجعل جسمك يبدو بمظهر جميل وأنيق ما هو إلا نتيجة عادات صحية سبق وتحدثنا عنها في بداية هذا المقال كممارس الرياضة وتجنب الأغذية غير الصحية وفي المقابل الحرص على تناول وجبات صحية تقوم باعدادها في البيت بنفسك.

لأن الوزن الزائد يسبب لك العديد من المشاكل الصحية أنت في غنى عنها، وبالتالي يجب عليك اتخاذ القرار بالتخلص من الكيلوغرامات الزائدة.

ابتسم : صراحة لا أفهم لماذا يجد العديد من الأشخاص صعوبة في رسم الابتسامة على وجوههم، بالرغم من كوننا نحتاج لإستخدام عدد أقل من عضلات الوجه للإبتسام منه للتجهم. ويعود الأمر ربما إلى تلك الرغبة في الظهور بمظهر جدي وصلبب لإبراز قوة الشخصية، وهذا خطأ.

اقرأ ايضا : الكاريزما : كيف يتم الحصول عليها وما هي أهميتها

زيادة على كون رسم البسمة يتطلب منا بذل جهد أقل، فإن التجهم يؤدي إلى الشعور بمشاعر سلبية عكس الإبتسام الذي يؤدي إلى فرز هرمون الأندروفين الذي يجعلنا نشعر بشعور جيد.

في الأخير

العادات الصحية في حياتنا وروتيننا اليومي غالبا ما ننساها ولا نعطيها أدنى اهتمام فنحن لا نهتم بما نأكله، ولا نلاحظ العلامات التي يرسلها جسدنا المنهك من كل السموم والعادات السلبية التي نحمله اياها، هذا الجسد له علينا حق وبالتالي وجب علينا المحافظة عليه من خلال تصحيح عاداتنا اليومية واكتساب عادات صحية ايجابية.

كانت هذه 10 عادات صحية يجدر بك البدء في العمل على اكتسابها في أقرب وقت ممكن، وذلك لما لها من فوائد عظيمة على صحتك ونفسيتك وحياتك بصفة عامة.

لا تنتظر وابدأ اليوم في العمل على تحسين عادات الصحية قبل أن يكون الوقت قد تأخر.

لا تنسى مشاركة المقال وكتابة تعليق في الأسفل، فكما هي العادة، يسعدني دوما قراءة تعليقك واضافاتك للمقال.

أتمنى لك التوفيق.

محمد

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

7 تعليقات على “10 عادات صحية سوف تغير حياتك تماما

  1. الصمت المؤلم

    لوهلة حسيت ان الموضوع موجه لي … للاسف لا افعل هده الامور واظنها سبب تعاستي في الحياة فانا شخص احب العزلة حتى اصبحت اعاني عندما اخرج من الخجل والرهبة الاجتماعية لم اعد امارس الرياضة وزني زاد لم اعد انام ساعات كافية للاسف تغيرت كثيرا لا اعرف السبب ربما مراهقتي سبب دلك .. على العموم شكرا اخي الفاضل على النصائح القيمة وان شاء الله استفيد منها .

    1. الصمت المؤلم

      بالنسبة لتسائلك اظن معظم الناس لديهم افكار خاطئة ان الابتسامة تقلل من الهبة لدلك تجدهم لا يبتسمون

      1. محمد فيراروني

        صحيح، ولكن يبقى ذلك اعتقاد خاطئ.

    2. محمد فيراروني

      إن شاء الله يارب تستفيد من الموضوع وتغير وضعك إلى الأفضل بإذن الله.أتمنى لك التوفيق وشكرا على التعليق :)

  2. التنبيهات: 10 عادات ص&...

  3. علي

    بسم الله ما شاء الله تبارك الرحمن الرحيم

    كلمات منتقاة من شخص عالي النقاوة .. الله يجزيك كل الخير استاذ محمد. كثر الله من أمثالك.. أحي فيك روح المحبة والاخوة في مساعدتك للاخرين.. بهذه الوصفات النفسية التي تبعث في النفس الهمه العالية نحو التغيير.. كلماتك وعباراتك جذبتني في الاهتمام بنفسي. وكأنها تخاطبني واقعيا.

    شكرا لك وشكرا لأمك الغالية التي أنجبتك. بارك الله فيك

    1. محمد فيراروني

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      مرحبا الأخ علي، صراحة أشكرك جزيل الشكر على هذا التعليق المشجع والمليئ بالكلمات الطيبة، وبارك الله فيك وجزاك كل خير، وإن شاء الله نسنتمر في العمل من أجل تقديم كل ما يفيدك ويفيد زوارنا الكرام.

      أتمنى لك التوفيق بما يحبه الله ويرضاه.

      شكرا لك مرة أخرى على التعليق المشجع (:

التعليقات مغلقة

error: Content is protected !!