ما أروع لحظة هدوء و صمت في عالم مليء بالصخب.

ما اروع لحظة هدوء و صمت في عالم مليء بالصخب.

ما اروع لحظة هدوء و صمت في عالم مليء بالصخب.

الهدوء..الهدوء

هل تسمع شيء ؟ أنا لا أسمع شيئا..

الصمت مخيم على المكان تماما…

أسمع فقط دقات قلبي و صوت أنفاسي و هي تدخل و تخرج بهدوء، أحاول أن اسمع المزيد فأحاول أن أركز أكثر فلا أجد أي صوت سوى صوت أفكاري التي تدور في رأسي و التي هي في غاية الصفاء و النقاء و هي تخاطبني و تقول : أليس العالم جميل في هذا الوقت ؟ اليس الحياة هادئة و رائعة في هذا الوقت ؟ اليس الهدوء أمر رائع ؟ فأرد عليها قائلا : بلى يا ليت هذا الوقت لا ينتهي أبدا.

وقت بعد صلاة الفجر من أحب الأوقات إلي، هدوء لا تجد مثله طوال اليوم، نسمة الهواء النقي، كل الناس نائمة لا سيارات ولا زحام ولا أي شيء يمكنه أن يزعجك أو يجعل أعصابك تتوتر..يمكنك أن تتخيل ذلك أليس كذلك ؟

في ذلك الوقت من اليوم و كأن الحياة متوقفة، كأنك وحدك على هذه الأرض، لا أحد غيرك يتنفس، فالهواء و الماء و الهدوء و كل ما في الطبيعة ملك لك وحدك.

و لكن كيف أجد هذا الهدوء اللذي تتحدث عنه ؟

لا تقلق يا صديقي، سوف أخبرك كل شيء في هذه التدوينة فلا تتسرع.

الأمر في غاية السهولة، ما عليك سوى أن تجد وقت لكي تبقى فيه هادئا صامتا بعيدا عن كل ما يثير قلق و يشغل بالك، وهذا بشكل يومي، فجعل وقتا للهدوء و الصمت في حياتك كل يوم ، أنا أفضل وقت ما بعد صلاة الفجر و أنت يمكنك أن تختار الوقت الذي يعجبك فلا مشكلة.

جد وقتا لتبقى هادئا في الصباح الباكر حيث يكون الناس نائمون و الهدوء و الصمت في أعلى درجاتهما، جد مكانا مريحا سواء كرسي أو اريكة و اجلس عليها و لا تقم بأي شيء، اجلس فقط و تنفس بهدوء و أطفىء أي شيء في الغرفة سواء التلفاز أو الراديو و حتى الحاسوب، و في المقابل يمكنك أن تشعل مصباح مكتبي بإنارة قليلة إن أردت ذلك.

استمع للهدوء و الصمت الذي يكون مخيم على الدنيا في ذلك الوقت..لا تفكر في أي شيء، لا في العمل و لا في المدرسة ولا في الأكل ولا في أي شيء بل اجعل عقلك فارغا من الأمور الروتينية التي لها وقتها.

و عندها سوف تبدأ الأفكارك الجيدة تأتي إليك بدون أن تشعر سوف ترى بأن كل ما كان يقلق أو يشغل بالك قد ذهب، سوف تشعر و كأنك إنسان قد ولد الأن، بدون قلق و لا توتر و لا ضغط انسان خفيف كنسمة الهواء التي تكون في ذلك الوقت.

ان قيامك بهذا يوميا لمدة 5 دقائق، سوف يخفف عنك الكثير و سوف تصبح شخصا هادئا ذو نفسية جيدة.

قوة الهدوء و الصمت…

الصمت يجعلنا نشعر بالهدوء و الهدوء يدعونا للصمت، فليس من السهل في الوقت الذي نعيشه أن يجد الواحد منا وقتا ليبقى هادئا صامتا في وسط يملئه الضجيج و الكلام و الحركة أكثر من أي وقت مضى.

و لهذا فإن جعل 5 دقائق من يومك كل صباح لتبقى هادئا فيها و صامت في نفس الوقت، لن تضرك على الإطلاق بل بالعكس سوف تفيدك كثيرا، فسوف تصبح من الأشخاص القلائل اللذين يقومون بهذا و هذا إن دل فما يدل إلا على قوتك و قدرتك على التحكم في نفسك و في تسسير حياتك و وقتك.

ليس هناك شيء أحسن من أن تبدأ يوم عملك أو دراستك و أنت قد عشت تلك الـ5 دقائق بعد الفجر، لأنك سوف تشعر بأن عقلك قد استعادة نشاطه من جديد وأنه فارغ ليس به أي شيء ينتظر منك أن تملأه من جديد في هذا اليوم الجميل بأشياء جميلة مفيدة.

و لكن لماذا وقت الفجر ؟

ربما قد طرحت هذا السؤال على نفسك، و لهذا سوف أجيبك عليه الأن.

أثبتت الدراسات بأن وقت الفجر تكون فيه نسبة غاز الأوزون عالية جدا و لهذا نشعر بنشاط و حيوية عندما نستيقظ لصلاة الفجر، فغاز الأوزون له فوائد للجهاز العصبي و المشاعر النفسية، فيقوم بتنشيط الجهاز العصبي فترتفع نسبة النشاط الفكري و العضلي عند الشخص،و هذا الغاز لا يكون إلا في وقت صلاة الفجر سبحان الله، فيبدا بالزوال فور طلوع الشمس.

و لهذا فأفضل وقت للهدوء و الصمت و استعادة نشاط الجسم و العقل هو وقت صلاة الفجر.

يمكن قراءة هذا الموضوع أيضا عن كيف تصبح شخصا هادئا و الأسباب التي تدعوك لتكون كذلك فسوف يفيدك.

إن أعجبك الموضوع لا تنسى أن تشاركه مع أصدقائك و أن تشترك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد.

سلام.

ما اروع لحظة هدوء و صمت في عالم مليء بالصخب.

ما اروع لحظة هدوء و صمت في عالم مليء بالصخب.

الهدوء..الهدوء

هل تسمع شيء ؟ أنا لا أسمع شيئا..

الصمت مخيم على المكان تماما…

أسمع فقط دقات قلبي و صوت أنفاسي و هي تدخل و تخرج بهدوء، أحاول أن اسمع المزيد فأحاول أن أركز أكثر فلا أجد أي صوت سوى صوت أفكاري التي تدور في رأسي و التي هي في غاية الصفاء و النقاء و هي تخاطبني و تقول : أليس العالم جميل في هذا الوقت ؟ اليس الحياة هادئة و رائعة في هذا الوقت ؟ اليس الهدوء أمر رائع ؟ فأرد عليها قائلا : بلى يا ليت هذا الوقت لا ينتهي أبدا.

وقت بعد صلاة الفجر من أحب الأوقات إلي، هدوء لا تجد مثله طوال اليوم، نسمة الهواء النقي، كل الناس نائمة لا سيارات ولا زحام ولا أي شيء يمكنه أن يزعجك أو يجعل أعصابك تتوتر..يمكنك أن تتخيل ذلك أليس كذلك ؟

في ذلك الوقت من اليوم و كأن الحياة متوقفة، كأنك وحدك على هذه الأرض، لا أحد غيرك يتنفس، فالهواء و الماء و الهدوء و كل ما في الطبيعة ملك لك وحدك.

و لكن كيف أجد هذا الهدوء اللذي تتحدث عنه ؟

لا تقلق يا صديقي، سوف أخبرك كل شيء في هذه التدوينة فلا تتسرع.

الأمر في غاية السهولة، ما عليك سوى أن تجد وقت لكي تبقى فيه هادئا صامتا بعيدا عن كل ما يثير قلق و يشغل بالك، وهذا بشكل يومي، فجعل وقتا للهدوء و الصمت في حياتك كل يوم ، أنا أفضل وقت ما بعد صلاة الفجر و أنت يمكنك أن تختار الوقت الذي يعجبك فلا مشكلة.

جد وقتا لتبقى هادئا في الصباح الباكر حيث يكون الناس نائمون و الهدوء و الصمت في أعلى درجاتهما، جد مكانا مريحا سواء كرسي أو اريكة و اجلس عليها و لا تقم بأي شيء، اجلس فقط و تنفس بهدوء و أطفىء أي شيء في الغرفة سواء التلفاز أو الراديو و حتى الحاسوب، و في المقابل يمكنك أن تشعل مصباح مكتبي بإنارة قليلة إن أردت ذلك.

استمع للهدوء و الصمت الذي يكون مخيم على الدنيا في ذلك الوقت..لا تفكر في أي شيء، لا في العمل و لا في المدرسة ولا في الأكل ولا في أي شيء بل اجعل عقلك فارغا من الأمور الروتينية التي لها وقتها.

و عندها سوف تبدأ الأفكارك الجيدة تأتي إليك بدون أن تشعر سوف ترى بأن كل ما كان يقلق أو يشغل بالك قد ذهب، سوف تشعر و كأنك إنسان قد ولد الأن، بدون قلق و لا توتر و لا ضغط انسان خفيف كنسمة الهواء التي تكون في ذلك الوقت.

ان قيامك بهذا يوميا لمدة 5 دقائق، سوف يخفف عنك الكثير و سوف تصبح شخصا هادئا ذو نفسية جيدة.

قوة الهدوء و الصمت…

الصمت يجعلنا نشعر بالهدوء و الهدوء يدعونا للصمت، فليس من السهل في الوقت الذي نعيشه أن يجد الواحد منا وقتا ليبقى هادئا صامتا في وسط يملئه الضجيج و الكلام و الحركة أكثر من أي وقت مضى.

و لهذا فإن جعل 5 دقائق من يومك كل صباح لتبقى هادئا فيها و صامت في نفس الوقت، لن تضرك على الإطلاق بل بالعكس سوف تفيدك كثيرا، فسوف تصبح من الأشخاص القلائل اللذين يقومون بهذا و هذا إن دل فما يدل إلا على قوتك و قدرتك على التحكم في نفسك و في تسسير حياتك و وقتك.

ليس هناك شيء أحسن من أن تبدأ يوم عملك أو دراستك و أنت قد عشت تلك الـ5 دقائق بعد الفجر، لأنك سوف تشعر بأن عقلك قد استعادة نشاطه من جديد وأنه فارغ ليس به أي شيء ينتظر منك أن تملأه من جديد في هذا اليوم الجميل بأشياء جميلة مفيدة.

و لكن لماذا وقت الفجر ؟

ربما قد طرحت هذا السؤال على نفسك، و لهذا سوف أجيبك عليه الأن.

أثبتت الدراسات بأن وقت الفجر تكون فيه نسبة غاز الأوزون عالية جدا و لهذا نشعر بنشاط و حيوية عندما نستيقظ لصلاة الفجر، فغاز الأوزون له فوائد للجهاز العصبي و المشاعر النفسية، فيقوم بتنشيط الجهاز العصبي فترتفع نسبة النشاط الفكري و العضلي عند الشخص،و هذا الغاز لا يكون إلا في وقت صلاة الفجر سبحان الله، فيبدا بالزوال فور طلوع الشمس.

و لهذا فأفضل وقت للهدوء و الصمت و استعادة نشاط الجسم و العقل هو وقت صلاة الفجر.

يمكن قراءة هذا الموضوع أيضا عن كيف تصبح شخصا هادئا و الأسباب التي تدعوك لتكون كذلك فسوف يفيدك.

إن أعجبك الموضوع لا تنسى أن تشاركه مع أصدقائك و أن تشترك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد.

سلام.

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

2 تعليقات على “ما أروع لحظة هدوء و صمت في عالم مليء بالصخب.

  1. محتاجة المساعدة ف موضوع الخجل

    رد
    1. محمد فيراروني

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *