ماذا بعد الفشل الدراسي ؟

عرب لايف ستايل-ماذا بعد الفشل الدراسي ؟-arabe lifestyle

هل مر على فشلك الدراسي سنة، سنتين أم ثلاث سنوات ؟ و مازلت تنهض كل يوم من فراشك في ساعة متأخرة من اليوم، تغسل وجهك و تذهب لتجلس على مائدة الإفطار للتناول فطور الصباح عوض وجبة الغداء، ثم تجلس لتفكر عما سوف تفعله بعد انهائك لفطورك و ملئك معدتك. هل سوف ترتدي ملابسك و تخرج لتتمشى قليلا لغاية مكانك المعتاد تحت شجرة في زاوية من زاوايا الحي ؟ أم أنك تفضل أن تعود للنوم لغاية المساء و لعب لعبتك المفضلة على الحاسوب أو البلاي ستايشن…وهكذا كل يوم.

بما أن اسم المدونة هو عرب لايف ستايل فقد وجدت نفسي مجبرا على أن أتطرق لهذا الموضوع و الذي مللت من رأيته يوميا عند العديد من الشباب وهم يضيعون حياتهم دون أن يشعروا بذلك، و هذا أمر منافي تماما للايف الستايل الذي نريد أن يكون لدى الشخص، في عرب لايف ستايل نتحدث عن النجاح، الكاريزما، الإنتاجية و غيرها من الأمور التي تجعل حياتنا أفضل، و لكن بالروتين الذي سبق ذكره فأنت تمر على الجانب تماما ولا علاقة لك باللايف الستايل المهم اطلاقا.

هل أنت راضٍ عن حياتك ؟ هل أنت متسعد لكي تنفق كل وقتك و عمرك على هذا الروتين القاتل بدون أن تتحرك و أن تحاول التغيير ؟

مادمت تقرأ هذا الموضوع  فأنت إما أحد قراء مدونة عرب لايف ستايل الأوفياء و أنت تعلم جيدا بأن اللايف الستايل الذي نريد أن نكتسبه في هذه المدونة مناف تماما لما أنت عليه، فنحن هنا نتحدث عن كيف تصبح أكثر انتاجية و صاحب شخصية جذابة و مهمة تتمتع بصفات القيادة و روح التحدي و النجاح ، و لهذا عليك أن تقرر التغيير. أما الحالة الثانية و هي أنك زائر جديد و هذا أول موضوع تقرأه على المدونة وهذا من حسن حظك صدقني.

لماذا كل هذا الإحباط ؟ لماذا كل هذا الإهمال و الضياع لمجرد أننا نفشل في حياتنا الدراسية ؟ صحيح أننا منذ الصغر و نحن نسمع و نتربى على أن الدراسة هي أهم شيء في الحياة حتى أنها أصبحت لدى البعض السبب الرئيسي للحياة و هذا ما جعل الدراسة بمعنى الحياة عند البعض، فإن رسبت في الدراسة فهذا يعني أن حياتك قد انتهت و لم يعد لديك شيء لتقدمه في هذا العالم.

أنا هنا لا أقول بأن الدراسة و الحصول على شهادة عليا و التخرج من الجامعة أمر غير مهم بالعكس بل هذا أمر ضروري جدا و خاصة في الوقت الذي نعيش فيه، أين اصبح العلم هو أهم شيء و أساس كل شيء، و لكن ما أحاول أن أقوله هو أنه لا يجب أن نضع حدا لطموحاتنا و أهدافنا في الحياة بمجرد أننا فشلنا في الدراسة أو اعترضنا أول مشكل في حياتنا و هو الفشل الدراسي.

ما بعد الفشل الدراسي :

الحياة مليئة بالأشياء التي قد تعوضك عن فشلك الدراسي، يمكن أن تدرس في مدارس خاصة إن كنت تملك المال الكافي لدفع التكاليف و لكن هنا عليك أن تكون جادا و تبذل كل جهدك و إلا سوف تجد نفسك تهدر المال بدون فائدة، أو يمكنك أن تقوم بتعلم حرفة أو عمل ما تحبه في مراكز التكوين الخاصة و هذا ما قد يمكنك في المستقبل من ايجاد عمل ملائم أو حتى انجاز مشروعك الخاص أين تكون أنت صاحب العمل.

لا يمكن أن تدع حياتك تذهب هكذا سدا فقط لأنه ليس لديك شهادة جامعية، أعرف العديد من الأشخاص من هم ناجحين في حياتهم و لكن بدون شهادات جامعية و أعرف اشخاصا بشهادات جامعية لم يحققوا الشيء الكثير. و لكن هذا ليس سببا لكي تبقى مكتوف الأيدي، فما أردتك أن تفهمه هو أنك سواء بشهادة جامعية أو بدونها فإن قررت أن تنجح فستنجح و إن اردت أن تفشل فسوف تفشل حتى و إن تخرجت من أفضل الجامعات في العالم.

لا تكن شخصا خاسر و فاشلا :

إن الفشل الدراسي ليس سببا لكي تهمل حياتك و أن تتخلى عن الأهداف التي ربما كانت لديك خلال ايام دراستك، لا تكن مثل أولائك الأشخاص الذين يسمحون في كل شيء و يتجهون نحو عمل أمور أخرى هي الفشل الحقيقي.

فتجد هذه الفئة تقضي أغلب وقتها في النوم و اللعب و مشاهدة الأفلام، و هناك حتى من لا يمكنهم ترك المدرسة فيضلون يترددون عليها لا لشيء سوى لإزعاج الأخرين و معاكسة الفتيات و محاولة لفت الإنتباه، حتى يصبح الجميع يعرفهم، و بعد ذلك السخرية منهم.

عندما اراهم أشفق عليهم حقا، يا صديقي أخبرني فقط، ما الذي ستفعله لك هذه الفتاة التي تأتي كل يوم صباحا لكي تراها، أو أولائك الأشخاص الذين يجدون في كلامك و الأمور التي تقوم بها أمام المدرسة مضحكة و يجلسون معك لبعض الوقت لكي يتخلصوا قليلا من تعب المدرسة و بعد أن تنهي تهريجك تجدهم قد ذهبوا و تركوك وحدك وأنت في غفلة عن مستقبلك و ما سوف تكون عليه بعد 10 أو 15 سنة، أنت متجه لمستقبل مجهول تماما.

خذ وقتا مع نفسك و أعد ترتيب أوراقك :

اجلس مع نفسك لمدة معينة و لا تترك هذا الإجتماع مع نفسك حتى تخرج بحل يرضيك و يسير بك نحو الأفضل، فكر في الوضع الذي أنت فيه و ما الذي سوف تكون عليه إن لم تحسن من وضعك، حدد أهدافا جديدة، ضع خطة لحياتك وفق التغيرات التي حصلت معك. و اطرح اسئلة على نفسك و أجب عليها بصراحة. تريد أمثلة سوف أعطيك البعض منها :

ماذا بعد الفشل الدراسي ؟ أسوف ابقى هكذا مكتوف الأيدي تاركا الوقت يمر..

كيف ستكون حياتي إن بقيت على هذه الحالة بدون عمل أو أي شيء مهم ؟

ما المهنة التي لو نجحت في دراسة لكنت قد اخترتها ؟

ما هي قدراتي و مواهبي ؟

ما الذي أجيده في الحياة ؟

ما العمل الذي أحب أن اقوم به ؟

كيف يمكن أن أحول هذا الفشل لنجاح ؟

لا تضيع الوقت :

لا تضيع الوقت يا صديقي اختر أفضل مجال و قم بعمل تربص و خذ شهادة تمكنك من العمل على الأقل كموظف بسيط، فإن لم تأخذ الأمر بجدية فسوف تجد نفسك أصبحت شخصا كبيرا في السن و لم تقم بأي شيء في حياتك. صدقني، ستندم على كل ثانية ضيعتها أمام باب المدرسة، على كل ساعة قضيتها ترى فيها فلما بدون فائدة، على كل يوم قضيته نائما بدون أن تنهض و تحاول أن تغير من وضعك.

و تذكر بأنه كلما بدأت بعد وقت تقصير من فشلك الدراسي، كلما كان هذا في مصلحتك.

و لكن ماذا لو استطعت أن تنجو من هذا الفشل قبل أن يصبح حقيقة ؟ هذا الأمر بيدك وحدك، رغم أن الأمر ليس بتلك الصعوبة التي تتخيلها، فكل ما يلزمك هو القليل من الصبر و الجهد و المداومة على حل تمارينك، الإستماع جيدا للدرس و تطبيق ما تتعلمه في حل التمارين و المراجعة. و بهذا ستحصل على نتائج جيدة بإذن الله.

عرب لايف ستايل-ماذا بعد الفشل الدراسي ؟-arabe lifestyle

هل مر على فشلك الدراسي سنة، سنتين أم ثلاث سنوات ؟ و مازلت تنهض كل يوم من فراشك في ساعة متأخرة من اليوم، تغسل وجهك و تذهب لتجلس على مائدة الإفطار للتناول فطور الصباح عوض وجبة الغداء، ثم تجلس لتفكر عما سوف تفعله بعد انهائك لفطورك و ملئك معدتك. هل سوف ترتدي ملابسك و تخرج لتتمشى قليلا لغاية مكانك المعتاد تحت شجرة في زاوية من زاوايا الحي ؟ أم أنك تفضل أن تعود للنوم لغاية المساء و لعب لعبتك المفضلة على الحاسوب أو البلاي ستايشن…وهكذا كل يوم.

بما أن اسم المدونة هو عرب لايف ستايل فقد وجدت نفسي مجبرا على أن أتطرق لهذا الموضوع و الذي مللت من رأيته يوميا عند العديد من الشباب وهم يضيعون حياتهم دون أن يشعروا بذلك، و هذا أمر منافي تماما للايف الستايل الذي نريد أن يكون لدى الشخص، في عرب لايف ستايل نتحدث عن النجاح، الكاريزما، الإنتاجية و غيرها من الأمور التي تجعل حياتنا أفضل، و لكن بالروتين الذي سبق ذكره فأنت تمر على الجانب تماما ولا علاقة لك باللايف الستايل المهم اطلاقا.

هل أنت راضٍ عن حياتك ؟ هل أنت متسعد لكي تنفق كل وقتك و عمرك على هذا الروتين القاتل بدون أن تتحرك و أن تحاول التغيير ؟

مادمت تقرأ هذا الموضوع  فأنت إما أحد قراء مدونة عرب لايف ستايل الأوفياء و أنت تعلم جيدا بأن اللايف الستايل الذي نريد أن نكتسبه في هذه المدونة مناف تماما لما أنت عليه، فنحن هنا نتحدث عن كيف تصبح أكثر انتاجية و صاحب شخصية جذابة و مهمة تتمتع بصفات القيادة و روح التحدي و النجاح ، و لهذا عليك أن تقرر التغيير. أما الحالة الثانية و هي أنك زائر جديد و هذا أول موضوع تقرأه على المدونة وهذا من حسن حظك صدقني.

لماذا كل هذا الإحباط ؟ لماذا كل هذا الإهمال و الضياع لمجرد أننا نفشل في حياتنا الدراسية ؟ صحيح أننا منذ الصغر و نحن نسمع و نتربى على أن الدراسة هي أهم شيء في الحياة حتى أنها أصبحت لدى البعض السبب الرئيسي للحياة و هذا ما جعل الدراسة بمعنى الحياة عند البعض، فإن رسبت في الدراسة فهذا يعني أن حياتك قد انتهت و لم يعد لديك شيء لتقدمه في هذا العالم.

أنا هنا لا أقول بأن الدراسة و الحصول على شهادة عليا و التخرج من الجامعة أمر غير مهم بالعكس بل هذا أمر ضروري جدا و خاصة في الوقت الذي نعيش فيه، أين اصبح العلم هو أهم شيء و أساس كل شيء، و لكن ما أحاول أن أقوله هو أنه لا يجب أن نضع حدا لطموحاتنا و أهدافنا في الحياة بمجرد أننا فشلنا في الدراسة أو اعترضنا أول مشكل في حياتنا و هو الفشل الدراسي.

ما بعد الفشل الدراسي :

الحياة مليئة بالأشياء التي قد تعوضك عن فشلك الدراسي، يمكن أن تدرس في مدارس خاصة إن كنت تملك المال الكافي لدفع التكاليف و لكن هنا عليك أن تكون جادا و تبذل كل جهدك و إلا سوف تجد نفسك تهدر المال بدون فائدة، أو يمكنك أن تقوم بتعلم حرفة أو عمل ما تحبه في مراكز التكوين الخاصة و هذا ما قد يمكنك في المستقبل من ايجاد عمل ملائم أو حتى انجاز مشروعك الخاص أين تكون أنت صاحب العمل.

لا يمكن أن تدع حياتك تذهب هكذا سدا فقط لأنه ليس لديك شهادة جامعية، أعرف العديد من الأشخاص من هم ناجحين في حياتهم و لكن بدون شهادات جامعية و أعرف اشخاصا بشهادات جامعية لم يحققوا الشيء الكثير. و لكن هذا ليس سببا لكي تبقى مكتوف الأيدي، فما أردتك أن تفهمه هو أنك سواء بشهادة جامعية أو بدونها فإن قررت أن تنجح فستنجح و إن اردت أن تفشل فسوف تفشل حتى و إن تخرجت من أفضل الجامعات في العالم.

لا تكن شخصا خاسر و فاشلا :

إن الفشل الدراسي ليس سببا لكي تهمل حياتك و أن تتخلى عن الأهداف التي ربما كانت لديك خلال ايام دراستك، لا تكن مثل أولائك الأشخاص الذين يسمحون في كل شيء و يتجهون نحو عمل أمور أخرى هي الفشل الحقيقي.

فتجد هذه الفئة تقضي أغلب وقتها في النوم و اللعب و مشاهدة الأفلام، و هناك حتى من لا يمكنهم ترك المدرسة فيضلون يترددون عليها لا لشيء سوى لإزعاج الأخرين و معاكسة الفتيات و محاولة لفت الإنتباه، حتى يصبح الجميع يعرفهم، و بعد ذلك السخرية منهم.

عندما اراهم أشفق عليهم حقا، يا صديقي أخبرني فقط، ما الذي ستفعله لك هذه الفتاة التي تأتي كل يوم صباحا لكي تراها، أو أولائك الأشخاص الذين يجدون في كلامك و الأمور التي تقوم بها أمام المدرسة مضحكة و يجلسون معك لبعض الوقت لكي يتخلصوا قليلا من تعب المدرسة و بعد أن تنهي تهريجك تجدهم قد ذهبوا و تركوك وحدك وأنت في غفلة عن مستقبلك و ما سوف تكون عليه بعد 10 أو 15 سنة، أنت متجه لمستقبل مجهول تماما.

خذ وقتا مع نفسك و أعد ترتيب أوراقك :

اجلس مع نفسك لمدة معينة و لا تترك هذا الإجتماع مع نفسك حتى تخرج بحل يرضيك و يسير بك نحو الأفضل، فكر في الوضع الذي أنت فيه و ما الذي سوف تكون عليه إن لم تحسن من وضعك، حدد أهدافا جديدة، ضع خطة لحياتك وفق التغيرات التي حصلت معك. و اطرح اسئلة على نفسك و أجب عليها بصراحة. تريد أمثلة سوف أعطيك البعض منها :

ماذا بعد الفشل الدراسي ؟ أسوف ابقى هكذا مكتوف الأيدي تاركا الوقت يمر..

كيف ستكون حياتي إن بقيت على هذه الحالة بدون عمل أو أي شيء مهم ؟

ما المهنة التي لو نجحت في دراسة لكنت قد اخترتها ؟

ما هي قدراتي و مواهبي ؟

ما الذي أجيده في الحياة ؟

ما العمل الذي أحب أن اقوم به ؟

كيف يمكن أن أحول هذا الفشل لنجاح ؟

لا تضيع الوقت :

لا تضيع الوقت يا صديقي اختر أفضل مجال و قم بعمل تربص و خذ شهادة تمكنك من العمل على الأقل كموظف بسيط، فإن لم تأخذ الأمر بجدية فسوف تجد نفسك أصبحت شخصا كبيرا في السن و لم تقم بأي شيء في حياتك. صدقني، ستندم على كل ثانية ضيعتها أمام باب المدرسة، على كل ساعة قضيتها ترى فيها فلما بدون فائدة، على كل يوم قضيته نائما بدون أن تنهض و تحاول أن تغير من وضعك.

و تذكر بأنه كلما بدأت بعد وقت تقصير من فشلك الدراسي، كلما كان هذا في مصلحتك.

و لكن ماذا لو استطعت أن تنجو من هذا الفشل قبل أن يصبح حقيقة ؟ هذا الأمر بيدك وحدك، رغم أن الأمر ليس بتلك الصعوبة التي تتخيلها، فكل ما يلزمك هو القليل من الصبر و الجهد و المداومة على حل تمارينك، الإستماع جيدا للدرس و تطبيق ما تتعلمه في حل التمارين و المراجعة. و بهذا ستحصل على نتائج جيدة بإذن الله.

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

يوجد تعليق واحد على “ماذا بعد الفشل الدراسي ؟

  1. عيلام الاحوازي

    تسلم اخي موضوع رائع و مهم

    رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *