لماذا معرفة قراءة لغة جسد الأخرين في غاية الأهمية

لغة الجسد-قراءة لغة الجسد-فهم لغة الجسد

إن القدرة على معرفة معنى الإشرات التي يقوم الأخرين بارسالها لنا عن طريق لغة جسدهم في غاية الأهمية، فهي من خصائص صاحب الذكاء الإجتماعي القوي، فليس بامكان أي شخص تحليل لغة جسد الأخرين و فهم ما تعنيه ايماءات و حركات أجسادهم.

لعله قد سبق و حدث معك أن كنت في أحد الأيام في مزاج سيء وحالة نفسية سلبية بسبب شيئ سيئ حدث لك، وأنت جالس وحدك في مكان هادئ تفكر بمشكلتك فإذا بأحد ممن تعرفهم يتجه نحوك ( أو حتى  ممن لا تعرفهم ) و فور وصوله إليك فإذا به يسألك عن سبب قلقك و ما الذي عكر مزاجك و يشغل بالك…بووم، كيف حدث هذا ؟ من الذي أخبره ؟ هل لديه قوى خفية تمكنه من قراءة أفكار الأخرين ؟ لا ليس لديه أي قوى خفية بل من أخبره هو أنت، نعم أنت وذلك عن طريق لغة جسدك.

إن قدرتك على قراءة لغة جسد الأخرين يجعلك تعرف الكثير عنهم، فيمكنك أن تعرف إن كان من أمامك حزينا، غاضبا، فرحا، خائفا، يشعر بالملل أو بالحماس...فتصبح بذلك قادرا على فهم الأخرين أكثر و كأنك تقرأ  أفكارهم وهذا يجعلك متقدما عليهم بخطوة في علاقاتك معهم.

فلا تتعجب و لا تستغرب من الأشخاص الذين يظهرون لك و كأنهم قادرين على قراءة أفكار الأخرين، فهم ليسوا كما تعتقد فكل ما في الأمر أنهم يجيدون ملاحظة و قراءة لغة جسد من يقابلونهم.

إن قراءة لغة الجسد شيء يمكنك تعلمه بالتدريب و الممارسة اليومية و ذلك بملاحظتك للشخص الذي تود معرفة بعض المعلومات عنه من خلال لغة جسده وقيامك بتحليل ما تراه حسب خبرتك و معرفتك لمعاني لغة الجسد.

الأن سوف نتطرق لأهم العناصر التي عليك أن تلاحظها لتحليل لغة جسد أي شخص تريد :

أولا : أنظر في عينيه : تعتبر العينين مراءة الروح كما يقال، فمن خلالها يمكننا معرفة الكثير عن الشخص الذي أمامنا، فسواء كان سعيدا أو حزينا فهذا سيظهر من خلال عينيه بدون شك.

فمثلا إن كنت أمام شخص ما تتحدث إليه و هو يتجنب النظر إليك فهذا يدل على أن هذا الشخص لا يشعر بالإرتياح معك أو أنه يكرهك و لا يريد الحديث معك أو لا يريد أن يكشف عن مشاعره و حالته النفسية في تلك اللحظة لأنه و بدون وعي منه يعلم بأن مشاعره يمكن أن تُكشف من خلال عينيه.

و العكس، فإن كان من تتحدث إليه ينظر إليك فهذا يدل على أنه مهتم بما تقول و ليس لديه ما يخفيه عنك.

ثانيا : لاحظ ملامح وجهه : ملامح الوجه تعطي الكثير من المعلومات عن الحالة النفسية للشخص و تختلف هذه الملامح من حالة نفسية إلى أخرى، فملامح الغضب ليست كملامح الفرح و السعادة و ليست كملامح القلق و التوتر و غيرها من الحالات النفسية المختلفة.

مثلا إن لاحظت على وجه الشخص أنه يضغظ على شفتيه بشدة و حاجبيه مائلين نحو الأنف مع نظرات حادة فكن حذرا في التعامل مع هذا الشخص فهو في حالة غضب و لا يمكن التنبأ بما سيفعله.

ثالثا : راقب حركات اليدين و الأرجل : هل سبق و أن رأيت شخصا يحرك رجله بسرعة و بشكل متكرر خلال حديثك معه ؟ هل لاحظت في أحد المرات و أنت تتكلم لشخص تعرفه أنه خلال كلامك معه كان يلمس كل شيء أمام ؟ أنا متأكد من أنك رأيتها أو حتى كنت أنت من يفعل ذلك :).

إن تحريك الشخص لقدمه و أنت تتحدث إليه يعني بأن الشخص متوتر و قلق أو أنه يريد أن يذهب لسبب أو لأخر، ولكن في المقابل فإن بقائه هادئا و مسترخيا بدون تحريك يديه أو قدميه بشكل غير طبيعي فهذا دليل على أنه مستمتع و مهتم بحدثيه معك.

رابعا : اهتم بوضعية الجسم : يتخذ جسمنا وضعيات مختلفة حسب الوضع و الحالة التي نكون فيها، فإن كنا سعداء أو منزعجين فإننا نتخذ وضعيات جسمية تتناسب مع كل حالة من الحالتين.

و خلال حوارك مع شخص ما فإن هذا الشخص سوف يتخذ وضعيات مختلفة، إن تمكنت من فهمها فسوف تعرف موقفه من كلامك، فإن كان الشخص مهتما بما تقول و أعجبه كلامك فسوف تجد جسمه يميل نحوك مع وضعية منفتحة، أما إن قام بالتراجع للخلف مع اتخاذ وضعية مغلقة كتربيع اليدين و عقد القدمين فهذا يعني بأن ما تقوله لا يهمه أو أنه غير متفق معك و هذا يعني بأنك تتحدث بلا فائدة لأن مستمعك ينتظر فقط انتهائك من الكلام لكي ينصرف.

معرفة قراءة لغة جسد الأخرين مهمة جدا 

 

إن من حولنا يقولون أشياء عن طريق لغة جسدهم أكثر مما يقولونه عن طريق الكلام، كما أن هناك من يتحدثون بشيء و لكن لغة جسدهم تقول العكس، لذا اتقانك لقراءة لغة جسد الأخرين يجعلك تكتشف حقيقة ما يشعر به و يعتقده الأخرون و ليس فقط ما يظهرونه عن طريق الكلام.

ولكن :

لا تقع في الفخ الذي يقع فيه المبتدؤن كأن تقوم بالحكم على الأخرين فقط من خلال لغة جسدهم، هذا خطأ كبير لأن لغة الجسد جزء فقط من الحكم العام على الشخص.

لا تهمل الحديث مع الأخرين و النظر إليهم في عينيهم خلال حديثك معهم و هذا بسبب انشغالك بملاحظة لغة جسدهم فقط، فسوف تبدو كالمجنون وغريب الأطوار و سوف تخسر علاقاتك الإجتماعية.

كما أن هناك في بعض الأحيان أين يختلف تفسير حركة معينة في لغة الجسد من شخص لأخر و هذا بسب البلد، التقاليد، الثقافة وغيرها.

الآن ما عليك فقط أن تتدرب على تحليل لغة جسد الأخرين و مع مرور الوقت سترى بأن قدرتك على فهم لغة جسد الأخرين قد أصبحت أفضل بكثير مما كانت عليه.

لا تنسى الإشتراك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد و متابعتنا على صفحتنا في الفيس بوك.

سلام :)

لغة الجسد-قراءة لغة الجسد-فهم لغة الجسد

إن القدرة على معرفة معنى الإشرات التي يقوم الأخرين بارسالها لنا عن طريق لغة جسدهم في غاية الأهمية، فهي من خصائص صاحب الذكاء الإجتماعي القوي، فليس بامكان أي شخص تحليل لغة جسد الأخرين و فهم ما تعنيه ايماءات و حركات أجسادهم.

لعله قد سبق و حدث معك أن كنت في أحد الأيام في مزاج سيء وحالة نفسية سلبية بسبب شيئ سيئ حدث لك، وأنت جالس وحدك في مكان هادئ تفكر بمشكلتك فإذا بأحد ممن تعرفهم يتجه نحوك ( أو حتى  ممن لا تعرفهم ) و فور وصوله إليك فإذا به يسألك عن سبب قلقك و ما الذي عكر مزاجك و يشغل بالك…بووم، كيف حدث هذا ؟ من الذي أخبره ؟ هل لديه قوى خفية تمكنه من قراءة أفكار الأخرين ؟ لا ليس لديه أي قوى خفية بل من أخبره هو أنت، نعم أنت وذلك عن طريق لغة جسدك.

إن قدرتك على قراءة لغة جسد الأخرين يجعلك تعرف الكثير عنهم، فيمكنك أن تعرف إن كان من أمامك حزينا، غاضبا، فرحا، خائفا، يشعر بالملل أو بالحماس...فتصبح بذلك قادرا على فهم الأخرين أكثر و كأنك تقرأ  أفكارهم وهذا يجعلك متقدما عليهم بخطوة في علاقاتك معهم.

فلا تتعجب و لا تستغرب من الأشخاص الذين يظهرون لك و كأنهم قادرين على قراءة أفكار الأخرين، فهم ليسوا كما تعتقد فكل ما في الأمر أنهم يجيدون ملاحظة و قراءة لغة جسد من يقابلونهم.

إن قراءة لغة الجسد شيء يمكنك تعلمه بالتدريب و الممارسة اليومية و ذلك بملاحظتك للشخص الذي تود معرفة بعض المعلومات عنه من خلال لغة جسده وقيامك بتحليل ما تراه حسب خبرتك و معرفتك لمعاني لغة الجسد.

الأن سوف نتطرق لأهم العناصر التي عليك أن تلاحظها لتحليل لغة جسد أي شخص تريد :

أولا : أنظر في عينيه : تعتبر العينين مراءة الروح كما يقال، فمن خلالها يمكننا معرفة الكثير عن الشخص الذي أمامنا، فسواء كان سعيدا أو حزينا فهذا سيظهر من خلال عينيه بدون شك.

فمثلا إن كنت أمام شخص ما تتحدث إليه و هو يتجنب النظر إليك فهذا يدل على أن هذا الشخص لا يشعر بالإرتياح معك أو أنه يكرهك و لا يريد الحديث معك أو لا يريد أن يكشف عن مشاعره و حالته النفسية في تلك اللحظة لأنه و بدون وعي منه يعلم بأن مشاعره يمكن أن تُكشف من خلال عينيه.

و العكس، فإن كان من تتحدث إليه ينظر إليك فهذا يدل على أنه مهتم بما تقول و ليس لديه ما يخفيه عنك.

ثانيا : لاحظ ملامح وجهه : ملامح الوجه تعطي الكثير من المعلومات عن الحالة النفسية للشخص و تختلف هذه الملامح من حالة نفسية إلى أخرى، فملامح الغضب ليست كملامح الفرح و السعادة و ليست كملامح القلق و التوتر و غيرها من الحالات النفسية المختلفة.

مثلا إن لاحظت على وجه الشخص أنه يضغظ على شفتيه بشدة و حاجبيه مائلين نحو الأنف مع نظرات حادة فكن حذرا في التعامل مع هذا الشخص فهو في حالة غضب و لا يمكن التنبأ بما سيفعله.

ثالثا : راقب حركات اليدين و الأرجل : هل سبق و أن رأيت شخصا يحرك رجله بسرعة و بشكل متكرر خلال حديثك معه ؟ هل لاحظت في أحد المرات و أنت تتكلم لشخص تعرفه أنه خلال كلامك معه كان يلمس كل شيء أمام ؟ أنا متأكد من أنك رأيتها أو حتى كنت أنت من يفعل ذلك :).

إن تحريك الشخص لقدمه و أنت تتحدث إليه يعني بأن الشخص متوتر و قلق أو أنه يريد أن يذهب لسبب أو لأخر، ولكن في المقابل فإن بقائه هادئا و مسترخيا بدون تحريك يديه أو قدميه بشكل غير طبيعي فهذا دليل على أنه مستمتع و مهتم بحدثيه معك.

رابعا : اهتم بوضعية الجسم : يتخذ جسمنا وضعيات مختلفة حسب الوضع و الحالة التي نكون فيها، فإن كنا سعداء أو منزعجين فإننا نتخذ وضعيات جسمية تتناسب مع كل حالة من الحالتين.

و خلال حوارك مع شخص ما فإن هذا الشخص سوف يتخذ وضعيات مختلفة، إن تمكنت من فهمها فسوف تعرف موقفه من كلامك، فإن كان الشخص مهتما بما تقول و أعجبه كلامك فسوف تجد جسمه يميل نحوك مع وضعية منفتحة، أما إن قام بالتراجع للخلف مع اتخاذ وضعية مغلقة كتربيع اليدين و عقد القدمين فهذا يعني بأن ما تقوله لا يهمه أو أنه غير متفق معك و هذا يعني بأنك تتحدث بلا فائدة لأن مستمعك ينتظر فقط انتهائك من الكلام لكي ينصرف.

معرفة قراءة لغة جسد الأخرين مهمة جدا 

 

إن من حولنا يقولون أشياء عن طريق لغة جسدهم أكثر مما يقولونه عن طريق الكلام، كما أن هناك من يتحدثون بشيء و لكن لغة جسدهم تقول العكس، لذا اتقانك لقراءة لغة جسد الأخرين يجعلك تكتشف حقيقة ما يشعر به و يعتقده الأخرون و ليس فقط ما يظهرونه عن طريق الكلام.

ولكن :

لا تقع في الفخ الذي يقع فيه المبتدؤن كأن تقوم بالحكم على الأخرين فقط من خلال لغة جسدهم، هذا خطأ كبير لأن لغة الجسد جزء فقط من الحكم العام على الشخص.

لا تهمل الحديث مع الأخرين و النظر إليهم في عينيهم خلال حديثك معهم و هذا بسبب انشغالك بملاحظة لغة جسدهم فقط، فسوف تبدو كالمجنون وغريب الأطوار و سوف تخسر علاقاتك الإجتماعية.

كما أن هناك في بعض الأحيان أين يختلف تفسير حركة معينة في لغة الجسد من شخص لأخر و هذا بسب البلد، التقاليد، الثقافة وغيرها.

الآن ما عليك فقط أن تتدرب على تحليل لغة جسد الأخرين و مع مرور الوقت سترى بأن قدرتك على فهم لغة جسد الأخرين قد أصبحت أفضل بكثير مما كانت عليه.

لا تنسى الإشتراك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد و متابعتنا على صفحتنا في الفيس بوك.

سلام :)

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

2 تعليقات على “لماذا معرفة قراءة لغة جسد الأخرين في غاية الأهمية

  1. عادل

    السلام عليكم شكرا

    رد
    1. محمد فيراروني

      وعليكم السلام أخي عادل
      العفو

      رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *