كيف تعزز ثقتك بنفسك

كيف تعزز ثقتك لنفسك

الثقة بالنفس، كم أحب هذه العبارة لأني أعتبرها أول الصفات التي يجب أن تتوفر في الإنسان حتى ينجح في حياته، لأن الإنسان الواثق من نفسه لا خوف عليه من كل الصعوبات في الحياة، فهي لن تزعزعه مهما حاولت، فكل الشخصيات الناجحة على مر التاريخ كان سبب نجاحها أنها وثقت بنفسها. فلم تلقي أي إنتباه لما كان يعتقده الناس بشأنها ولم تستمع لؤلائك الأشخاص السلبيين ضعيفوا الشخصية، الغير واثقين من أنفسهم.

تابع معي هذه القصة و نتابع الحديث بعدها .

كانا صديقين حميمين .. يعيشان في خمسينيات القرن الماضي في لوس انجلوس ..
يوم من الأيام صحب  ” والت ” صديقه ” أرت  ” في جولة  بالسيارة لمسافة 50 كيلومترا جنوب المدينة ..
ترك والت بسيارته الطريق السريع إلى طريق جانبي ضيق ثم إلى طريق ترابي وسارا مسافة حتى وصلا إلى حقل ضخم تتوسطه شونة غلال قديمة مهدمة ..
نزلا من السيارة وأشار والت لصديقه سعيدا منتشيا واثقا .. انظر يا أرت .. أليس هذا رائعا .. ؟؟!!
استغرب أرت ونظر حوله ليرى الروعة التي يتكلم عنها صديقه .. فلم يجد إلا حقلا وشونة .. !!
أكمل والت .. سأشتري هذا المكان وابني عليه مكانا تتحول فيه الأحلام إلى حقائق .. هل تشاركني .. ؟؟!!
أحجم ” أرت ” عن قبول دعوة صديقه .. !!

بعد سنوات أدرك أرت وأدرك العالم بأسره قوة خيال والت ديزني ..
سأل أرت نفسه .. لماذا لم أتصور هذا من قبل ..  لماذا لم أتخيل هذا من قبل .. ؟؟
صحيح .. لماذا في حياة كل منا موقف أو مواقف تمر علينا وبعد فوات الأوان نتساءل .. لماذا لم نتخيل هذا من قبل .. ؟؟

لماذا لا نجعل التخيل عادة نمارسها لبعض الوقت يوميا… حتى اذا مرت علينا مواقف مثل هذه نستطيع بقوة الخيال أن نتخذ القرار السليم ..

هل لاحظت؟ هل لاحظت الثقة التي تكلم بها ولت ديزني بها مع صديقه وكأنه يرى المنظر حقا، رغم أن صديقه لم يوافقه تماما بل لم يستطع تخيل ما تخيله والت، فالثقة بالنفس من الأسباب الأساسية للنجاح في أي شيء في الحياة.

كيف تعزز ثقتك بنفسك ؟ 

1. إعرف نفسك و قدراتك 

إنعدام الثقة بالنفس غالبا ما يؤدي إلى أن يكره الإنسان نفسه، نشعر بأننا غير قادرين على فعل أي شيء، نشعر بأاننا غير مفيدين في شيء.

لذا قبل أي شيء، عليك اولا أن تأخذ ورقة و قلم و تبدأ في كتابة الصفات الخاصة بك. مثلا: ذكي، مضحك، هادء، محبوب، بارد، متواضع…الخ

هل قمت بذلك ؟ أضف الأن ما يقوله عنك أقربائك و أصحابك، أنا متأكد أنه قد مدحك أحد من قبل أو أعطى رأيه بشأنك. دعني أخبرك بشيء هنا، هل تعلم بأن هناك من يتلقى المديح و لا يقبله، ستقول مستحيل أو كيف ذلك، لكن أنا متأكد أانك قد صادفت هذه الحالة من قبل، فهناك من تقول له أنت جميل أو ذكي ويقول لك “لا” أو “هل هذا صحيح” وهناك حتى من يقول ” هل تسخر مني؟ ” عجيب أمرهم!. لذا إن مدحك أحدهم و أنت تظنه مخطئ و بأن تلك الصفة ليس فيك، أكتبها لأنها حقا توجد فيك.

2. كن واعيا بسلبياتك 

كثيرا ما نسمع و نقرأ هذه العبارة: لا تعطي أهمية كبيرة لعيوبك و اعمل فقط على مهاراتك و إيجابياتك. لكن الحقيقة غير ذلك فلكي تتقدم و تتحسن، عليك أن تكون واعي بسلبياتك و نقائصك حتى تبدأ بالعمل على تحسينها بالتمرين التالي:

قم الأن بإعداد قائمة بالسلبيات التي تعتقد أنها توجد بك.

فور إنتهائك من إعداد هذه القائمة، خذ إحدى هذه السلبيات و إبدأ في تغييرها. مثلا أنت شخص متشائم ؟ توقف الأن و عوضها بالإيجابية. الآن، لمدة شهر أو شهرين قم بعمل هذا التمرين، حاول أن تغير كل شيء سلبي تعتقد أنه يوجد في شخصيتك أو طباعك و عاداتك، مثلا كل شهر اعمل على التخلص من عادة أو طبيعة سيئة وهكذا، ليس الطلوب أن تكون خال من العيوب أو مثاليا بدون اأي عيوب. لا، لكن حاول فقط أن تتخلص من أغلبها. حتى تزيد من قيمة نفسك.

3. أحصل على المديح

إن كنت تقوم بالأمور بشكل جيد، فأنا أضمن لك أنك ستحصل على مديح لك بشكل طبيعي. إرتدي ملابس جيدة، مارس الرياضة، قم بما هو مطلوب منك بالتحديد، و سوف تحصل على المزيد والمزيد من المديح. فكلما فعلت أمورا أكثر لتحسين حياتك كلما تلقيت أكثر. تعلم الآن و تقبل الأمر، لا ترفض مديحا أبدا، فعندما تتلقى مديحا كل ما عليك قوله هو ” شكرا ” فقط، كلمة سهلة لا أعتقد أنه يجب عليك حفظها بل تعلم نطقها :)، ثم برمج نفسك على تقبل ما يمدحك الناس بشأنه.

و في حالة ما لم تتلقى أي مديح، أطلبه أنت: ” كيف وجدتني في المؤتمر ؟ ” ” هل كنت أبدوا جيدا ؟ “، وهنا يوجد إحتمالين فإما أن يجبونك سلبيا و بذلك ستعرف ما الذي عليك أن تحسنه، وإما إيجابيا وهذا يعزز ثقتك بنفسك.

4. تخيل و كرر ما تريد أن تكون عليه

كل صباح و مساء كرر ببساطة عدة مرات ” لدي الثقة في نفسي، و أشعر أنني أستطيع عمل كل شيء ” أو أي جملة إيجابية أخرى تخطر ببالك. صراحةً، هذه الطريقة جد فعالة، جربها فلن تخسر شيء، قعندما عرفتها أنا لأول مرة كانت ردة فعلي مثلك تماما :) و لم أصدق، لكن بعد أن جرتها عرفت أنني كنت مخطأْ. فهذه التقنية اكتشفها الدكتور إيميل كوي، الذي وجد أنه عندما نكرر جملة ما، يبدأ عقلنا الباطن بتثبيتها و الإعتقاد بها، و المبدأ هو أن تتخيل.

ما عليك فقط أن تكرر جملة إيجابية من إختيارك، وأنت تتخيل نفسك واثقا بنفسك تقوم بأشياء لم تقم بها من قبل.

5. منطقة الراحة

منطقة الراحة هي الفقاعة التي تحيط بك، يختلف حجمها حسب قوة ثقتك بنفسك. بالنسبة للبعض هي حاسوبه، وأخر هي مدينته، وأخر هي دولته، لكن ليس بالضرورة أن تكون جغرافية، فنستطيع أن نشعر بشعور جيد ونحن نقوم بعمل دون الأخر رغم أاننا في نفس المدينة. هي فقط المنطقة التي تشعر فيها براحة أكبر وأنت تقوم بعمل ما.

نفس الشيء لكي تعزز ثقتك بنفسك، عليك أن تخرج من منطقة راحتك و تقوم بأشياء ليست مريحة بالنسبة لك. تفعلها مرة واحد، لن تكون معتادا عليها لكن تفعلها 100 مرة وسوف تصبح سهلة.

6. إبقى إيجابي

في كل الأحوال، إبقى إيجابي. نصيحة يصعب تطبيقها لكنها جد مهمة. لأنه عندما نكون سلبيين ننغلق على أنفسنا في دوامة، ولا نقوم بشيء إطلاقا، ونصبح ضحايا. في حين أن أولائك الإيجابيين، يبقون محفزين. يتعلمون من أخطائهم و يتأقلمون معها، ولا يعتبرون الفشل كما هون ولكن يعتبرونه وسيلة للتقدم.

نلتقي في تدوينة أخرى إن شاء الله.

كيف تعزز ثقتك لنفسك

الثقة بالنفس، كم أحب هذه العبارة لأني أعتبرها أول الصفات التي يجب أن تتوفر في الإنسان حتى ينجح في حياته، لأن الإنسان الواثق من نفسه لا خوف عليه من كل الصعوبات في الحياة، فهي لن تزعزعه مهما حاولت، فكل الشخصيات الناجحة على مر التاريخ كان سبب نجاحها أنها وثقت بنفسها. فلم تلقي أي إنتباه لما كان يعتقده الناس بشأنها ولم تستمع لؤلائك الأشخاص السلبيين ضعيفوا الشخصية، الغير واثقين من أنفسهم.

تابع معي هذه القصة و نتابع الحديث بعدها .

كانا صديقين حميمين .. يعيشان في خمسينيات القرن الماضي في لوس انجلوس ..
يوم من الأيام صحب  ” والت ” صديقه ” أرت  ” في جولة  بالسيارة لمسافة 50 كيلومترا جنوب المدينة ..
ترك والت بسيارته الطريق السريع إلى طريق جانبي ضيق ثم إلى طريق ترابي وسارا مسافة حتى وصلا إلى حقل ضخم تتوسطه شونة غلال قديمة مهدمة ..
نزلا من السيارة وأشار والت لصديقه سعيدا منتشيا واثقا .. انظر يا أرت .. أليس هذا رائعا .. ؟؟!!
استغرب أرت ونظر حوله ليرى الروعة التي يتكلم عنها صديقه .. فلم يجد إلا حقلا وشونة .. !!
أكمل والت .. سأشتري هذا المكان وابني عليه مكانا تتحول فيه الأحلام إلى حقائق .. هل تشاركني .. ؟؟!!
أحجم ” أرت ” عن قبول دعوة صديقه .. !!

بعد سنوات أدرك أرت وأدرك العالم بأسره قوة خيال والت ديزني ..
سأل أرت نفسه .. لماذا لم أتصور هذا من قبل ..  لماذا لم أتخيل هذا من قبل .. ؟؟
صحيح .. لماذا في حياة كل منا موقف أو مواقف تمر علينا وبعد فوات الأوان نتساءل .. لماذا لم نتخيل هذا من قبل .. ؟؟

لماذا لا نجعل التخيل عادة نمارسها لبعض الوقت يوميا… حتى اذا مرت علينا مواقف مثل هذه نستطيع بقوة الخيال أن نتخذ القرار السليم ..

هل لاحظت؟ هل لاحظت الثقة التي تكلم بها ولت ديزني بها مع صديقه وكأنه يرى المنظر حقا، رغم أن صديقه لم يوافقه تماما بل لم يستطع تخيل ما تخيله والت، فالثقة بالنفس من الأسباب الأساسية للنجاح في أي شيء في الحياة.

كيف تعزز ثقتك بنفسك ؟ 

1. إعرف نفسك و قدراتك 

إنعدام الثقة بالنفس غالبا ما يؤدي إلى أن يكره الإنسان نفسه، نشعر بأننا غير قادرين على فعل أي شيء، نشعر بأاننا غير مفيدين في شيء.

لذا قبل أي شيء، عليك اولا أن تأخذ ورقة و قلم و تبدأ في كتابة الصفات الخاصة بك. مثلا: ذكي، مضحك، هادء، محبوب، بارد، متواضع…الخ

هل قمت بذلك ؟ أضف الأن ما يقوله عنك أقربائك و أصحابك، أنا متأكد أنه قد مدحك أحد من قبل أو أعطى رأيه بشأنك. دعني أخبرك بشيء هنا، هل تعلم بأن هناك من يتلقى المديح و لا يقبله، ستقول مستحيل أو كيف ذلك، لكن أنا متأكد أانك قد صادفت هذه الحالة من قبل، فهناك من تقول له أنت جميل أو ذكي ويقول لك “لا” أو “هل هذا صحيح” وهناك حتى من يقول ” هل تسخر مني؟ ” عجيب أمرهم!. لذا إن مدحك أحدهم و أنت تظنه مخطئ و بأن تلك الصفة ليس فيك، أكتبها لأنها حقا توجد فيك.

2. كن واعيا بسلبياتك 

كثيرا ما نسمع و نقرأ هذه العبارة: لا تعطي أهمية كبيرة لعيوبك و اعمل فقط على مهاراتك و إيجابياتك. لكن الحقيقة غير ذلك فلكي تتقدم و تتحسن، عليك أن تكون واعي بسلبياتك و نقائصك حتى تبدأ بالعمل على تحسينها بالتمرين التالي:

قم الأن بإعداد قائمة بالسلبيات التي تعتقد أنها توجد بك.

فور إنتهائك من إعداد هذه القائمة، خذ إحدى هذه السلبيات و إبدأ في تغييرها. مثلا أنت شخص متشائم ؟ توقف الأن و عوضها بالإيجابية. الآن، لمدة شهر أو شهرين قم بعمل هذا التمرين، حاول أن تغير كل شيء سلبي تعتقد أنه يوجد في شخصيتك أو طباعك و عاداتك، مثلا كل شهر اعمل على التخلص من عادة أو طبيعة سيئة وهكذا، ليس الطلوب أن تكون خال من العيوب أو مثاليا بدون اأي عيوب. لا، لكن حاول فقط أن تتخلص من أغلبها. حتى تزيد من قيمة نفسك.

3. أحصل على المديح

إن كنت تقوم بالأمور بشكل جيد، فأنا أضمن لك أنك ستحصل على مديح لك بشكل طبيعي. إرتدي ملابس جيدة، مارس الرياضة، قم بما هو مطلوب منك بالتحديد، و سوف تحصل على المزيد والمزيد من المديح. فكلما فعلت أمورا أكثر لتحسين حياتك كلما تلقيت أكثر. تعلم الآن و تقبل الأمر، لا ترفض مديحا أبدا، فعندما تتلقى مديحا كل ما عليك قوله هو ” شكرا ” فقط، كلمة سهلة لا أعتقد أنه يجب عليك حفظها بل تعلم نطقها :)، ثم برمج نفسك على تقبل ما يمدحك الناس بشأنه.

و في حالة ما لم تتلقى أي مديح، أطلبه أنت: ” كيف وجدتني في المؤتمر ؟ ” ” هل كنت أبدوا جيدا ؟ “، وهنا يوجد إحتمالين فإما أن يجبونك سلبيا و بذلك ستعرف ما الذي عليك أن تحسنه، وإما إيجابيا وهذا يعزز ثقتك بنفسك.

4. تخيل و كرر ما تريد أن تكون عليه

كل صباح و مساء كرر ببساطة عدة مرات ” لدي الثقة في نفسي، و أشعر أنني أستطيع عمل كل شيء ” أو أي جملة إيجابية أخرى تخطر ببالك. صراحةً، هذه الطريقة جد فعالة، جربها فلن تخسر شيء، قعندما عرفتها أنا لأول مرة كانت ردة فعلي مثلك تماما :) و لم أصدق، لكن بعد أن جرتها عرفت أنني كنت مخطأْ. فهذه التقنية اكتشفها الدكتور إيميل كوي، الذي وجد أنه عندما نكرر جملة ما، يبدأ عقلنا الباطن بتثبيتها و الإعتقاد بها، و المبدأ هو أن تتخيل.

ما عليك فقط أن تكرر جملة إيجابية من إختيارك، وأنت تتخيل نفسك واثقا بنفسك تقوم بأشياء لم تقم بها من قبل.

5. منطقة الراحة

منطقة الراحة هي الفقاعة التي تحيط بك، يختلف حجمها حسب قوة ثقتك بنفسك. بالنسبة للبعض هي حاسوبه، وأخر هي مدينته، وأخر هي دولته، لكن ليس بالضرورة أن تكون جغرافية، فنستطيع أن نشعر بشعور جيد ونحن نقوم بعمل دون الأخر رغم أاننا في نفس المدينة. هي فقط المنطقة التي تشعر فيها براحة أكبر وأنت تقوم بعمل ما.

نفس الشيء لكي تعزز ثقتك بنفسك، عليك أن تخرج من منطقة راحتك و تقوم بأشياء ليست مريحة بالنسبة لك. تفعلها مرة واحد، لن تكون معتادا عليها لكن تفعلها 100 مرة وسوف تصبح سهلة.

6. إبقى إيجابي

في كل الأحوال، إبقى إيجابي. نصيحة يصعب تطبيقها لكنها جد مهمة. لأنه عندما نكون سلبيين ننغلق على أنفسنا في دوامة، ولا نقوم بشيء إطلاقا، ونصبح ضحايا. في حين أن أولائك الإيجابيين، يبقون محفزين. يتعلمون من أخطائهم و يتأقلمون معها، ولا يعتبرون الفشل كما هون ولكن يعتبرونه وسيلة للتقدم.

نلتقي في تدوينة أخرى إن شاء الله.

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

20 تعليقات على “كيف تعزز ثقتك بنفسك

  1. أحمد

    “”” كيفية التخلص من الاشخاص المؤثرين سلبآ “”” ؟؟

    ارجو الاجابه

    “””” ما علاج ضعف الشخصيه “”””””

    “””” علاج الرهاب الاجتماعي “””

    “”” علاج الخجل “””

    رد
  2. Ar-lifestyle

    أحمد : للإيجابة على سؤالك الأول، جميعنا و بدون إستثناء يوجد في حياتنا و ولو شخص سلبي واحد والذي إذا حدثته عن شيء تنوي فعله قال: لا تستطيع، دعك من الأمر، إنسى أمره، انه مستحيل بالنسبة لك…هذا هو النوع من الأشخاص السلبيين الذي لا يشجعك على التقدم، وحتى تتخلص منهم، في الحقيقة لا يجب إستعمال هذه الكلمة (التخلص) لأنه هذا الشخص السلبي قد يكون أحد أفراد عائلتك، صديقك المفضل لذا لن نتخلص منه بل سوف نبتعد عنه قليلا، وذلك بأن تنقص المدةو التي تجلس معه فيها، حاول أن تجلس ما اشخاص إيجابين إن قلت له اريد أن اصعد القمر لقال لك أنا معك :).
    أما بخصوص ضعف الشخصية فما هو إلا نقص في الثقة بالنفس، قوي ثقتك بنفسك، إعرف بأنك متميز، مختلف عن الأخرين ليدك رأيك و أفكارك، هذا ما يدل على أنك وثق بنفسك.
    أما بخصوص الرهاب الإجتماي فلا استطيع ان أجيبك عنه في تعليق لكن أعدك بانني سوف اقوم بكتابة موضوع حوله، لكن سأعطيك نصيحة واحد واجه المجتمع فهو إسمه الرهاب الإجتماعي ولكي تتخلص منه عليك ان تواجه الناس و المجمتع بكل بساطة.
    الخجل أيضا هنا موضوع حوله سوف أنشره قريبا فبقى متابع للموقع لكي تعرف فور نزول الموضوع.
    سلامي

    رد
  3. ghizlan

    ana a3ich m3a 3a2ilati 3idat machakil minha yo7bitonani ida aradto an omarissa ay nachat wa baba da2iman ya9ma3oni wa 2owajiho ma3ahom machakil 3ida asba7at to3i9o massari dirassi wal ijtima3i id la 2astatti3o an akona 3afawiya wa sari7a akhjalo katiran wa la astati3o khal9 3ala9at jadida o3ani katiran wala a3rifo kayfa ossa3ido nafssi li tajawz kol hadihi lmachakil

    رد
    1. محمد

      مرحبا غزلان

      مشكلتك ليست خاص بك فقط بل هناك العديد منا يعيشون ما تعيشينه تماما، فلكل واحد منا أشخاص في محيطه يحاولون احباطه سواء في العائلة أو الاصدقاء أو في مكان العمل أو المدرسة، لكن كل ما عليكي أن تقومي به هو أن تثقي بنفسك و تتجنبي التركيز على كلاماتهم المحبطة، حاولي دائما أن تجعلي تفيكرك ايجابي رغم أن الأمر صعب في محيط سلبي أعترف لكي بهذا ولكن عليكي بالصبر و أن تحاولي قدر المستطاع أن تحافظي على ثقتك بنفسك و على معنوياتك مرتفعة و في المدونة ستجدين مواضيع تساعدك ان شاء الله.

      كما أنصحكي بلا تجعلي مشاكلك العائلية ثؤثر عليك في الدراسة لأن هذا غير جيد اطلاقا، حاولي فور خروجك من المنزل باتجاه المدرسة أن تنزعي من تفكيرك كل مشاكلك في البيت و اجعلي تفكيرك فقط في دراستك، فهذا مهم جدا.

      بالتوفيق .

      رد
  4. طب بالنسبة للي الاول كان عنده شخصيه ومكنش بيهمه الناس وفجاءة لقي الناس بتحب الشخصية راح مقلد صخية فلان لقي الناس عجباها شخصية فلان التاني والخ الخ الخ
    لحد ما فاق وعرف ان مليش دعوة بالناس وأخليني بشخصيتي الي أتولدت بيها :)
    ولما جه يشوف شخصيته نسيها ومش فاكر هو كان ايه ومش عارف هو ايه ولا عارف شخصيته لحد ما بقي عامل زي اشاؤة المرور مش صخية لشخصية :\
    يعمل ايه
    والي بس يدوب بنت تبصله وشه يحمر او في الدرس من غير اي حاجه او في اي حته ومبيعرفش يتكلم مع اي بنت خالص
    ولما بشوف حد عمل حاجه حلوة والناس اعجبت بيها بحاول اعمل زيها بس بتطلع مني غصب عني بطريقة قليلة الادب تخلي الناس يعرفوني من الفعل الي اتفعل ده مع اني من جوا غير كده خالص
    ياريت رد بسرعة

    رد
    1. محمد

      الأخ مش مهم سؤالك قد تم الإيجابة عنه في عدة تدوينات ومخلصها في كلمتين فقط هما كن نفسك.

      رد
  5. طيب مانا قلتلك اني ناسي نفسي مش فاكر نفسي مشيتي اتغيرت ونسيت كل حاجه انا كنت بعملها ونسيت شخصيتي

    رد
    1. محمد

      ما عليك سوى أن تتخلص من التقليد الذي أدخلته على شخصيتك، فتخلصك مما قمت بتقليده سيجعلك تستعيد شخصيتك وطريقتك في المشي مع الوقت، حاول أن تعرف كل ما قمت بتقليده واعمل على التخلص منه، حاول أن تمشي بطريقة غير التي تعلمتها وقلدتها عن شخص آخر، حاول أن تفعل أي شيء قلدته وكأنك تفعله لأول مرة، تخلص من كل تلك الطرق التي قلدتها من أشخاص آخرين، فمثلا لتسعيد مشيتك حاول أن تنزع طريقة مشي شخاص آخر تماما من تفكيرك وامشي وكأنك ستمشي للمرة الأولى في حياتك، حاول أن تمشي دون أن تفكر، امشي دون أن تضع حسابا للكيفية التي ستمشي بها، اجعل نفسك تتصرف طبيعيا دون تكلف لأن عادة من يقلدون أشخاص آخرين يبدو عليهم ذلك التصنع في افعالهم وأقوالهم وطريقتهم في الكلام وغيرها.

      سيتطلب هذا وقتا إن كنت قد تقمصت شخصية شخص آخر لفترة طويلة وكلنه بالعمل وبذل الجهد يمكنك أن تتخلص من الشخصية المقلدة التي اكتسبتها وذلك بأن تتخلص من الأمور التي تعرف أنك قلدتها وتحاول تذكر تصرفاتك السابقة واستعادتها، فكر لو لم تكن تقوم بشيء معين بهذه الطريقة كيف كنت ستقوم به.

      حذاري من الوقوع في قخ التقليد مجددا، ونحن دائما نركز على قوة الشخصية وأهمية أن يتصرف الشخص بحسب شخصيته الحقيقية وألا تقمص قناعا يخفي شخصيته على حساب شخصية غيره ليست له.

      حاول العمل بالنصائح في الأعلى وان شاء الله ستتمكن من التخلص من هذه المشكلة مع الوقت كما اكتسبتها مع الوقت.
      بالتوفيق.

      رد
  6. شكرا كلام جميل والله :)

    رد
  7. شكرا كلام جميل والله بجد يعني :)
    جزاك الله كل خير :)

    رد
    1. محمد

      بارك الله فيك أخي وأهلا بك في المدونة :)

      رد
  8. ليندا

    انا مشكلتي مثل الأخ ” مش مهم ” ولكني مختلفه في شيء ، انا اريد ان اصنع شخصيه جديده لا أن أقلد شخصا آخر ، شخصيه ايجابيه و لها مواهب اخرى ، هل هذا خطأ أيضا أم هذا صحيح ؟

    رد
    1. محمد

      ليندا إن محاولتك كسب مواهب وقدرات جديدة لا يعني بالضرورة تغيير شخصيتك بالطبع يمكنك أن تعملي على تطوير نفسك بدون أن تتخلي عن شخصيتك أو مبادءك

      رد
  9. no one care

    انا مشكلتى انى مبعرفش ابص فى وش حد وهو بيتكلم وبيجيلى حالة من التوتر والحزن الرهيب لمجرد انى الاحظ ان حد بيبص عليا وخصوصا الصبيان مش بستريح لما بيكون اولاد قاعدين فى نفس المكان الى انا فية بحس ان الناس بتتكلم عليا وانهم كرهين شخصيتى عشان انا هادية شوية ومش بتكلم مع حد الا الى متعودة علية وممكن اتكلم عادى مع اى حد بس كلام بسيط ملقيش مواضيع اتكلم فيها واسكت بياخدو عنى فكرة انى انطوائية بس الحقيقة انى مبحبش النفاق او المجاملات ومش فاهمة لية الناس بتستغرب شخصيتى لما بتشوفنى من غير ميعشرونى ويعرفو شخصيتى بجد الغلط هنا من عند مين انا ولا الناس و كمان انا مبحبش المفاجئات فلو حصل حاجة بسيطة مش متوقعها بتوتر جامد وبيحصلى رعشة فى جسمى لدرجة انى بيبقى فضلى شوية وحيغمى عليا فعلا مع ان انا شخصيتى كويسة ومقتنعة بافكارى وعندى مبدأ فى الحياة ومبتأثرش بأى رأى ورد فعلى قوية لو حد ضيقنى بس مش عارفة لية كمية القلق والتوتر لما حد يبصلى او اقف ادام ناس كتير انا اسفة على كتر الكلام بس الموضوع دة سبب ليا مشكلة جوايا مبقتش حابة اتعامل مع حد ولا اخرج من البيت بقيت بستريح وانا لوحدى ومبحبش الاماكن الزحمة ولا المزعجة دى بقت مشكلة زايدة عندى اوى ممكن حد يساعدنى

    رد
    1. محمد

      مرحبا no one care
      اقرئي تدوينات الثقة بالنفس وطرق التواصل مع الآخرين وسوف تجدين ما يساعدك إن شاء الله

      رد
  10. حازم

    انا اسمي حازم واشكركم علي كل المجهود ده والي كل الناس استفادة منه جداا

    رد
    1. محمد

      العفو حازم يسعدنا سماع ذلك :)

      رد
  11. السلام عليكم
    عندي مشكلة وهي انو من احس اكو ناس دتباوع عليه اتوتر حيل وانسة شلون الواحد يوكف واشبك ايدية وانزل راسي للكاع واحدب ظهري وهذا شي لا ارادي وراح اتخبل منة

    رد
  12. أم أنس

    السلام عليكم أنا منتقبة و أعاني من نقص الثقة في نفسي عند التوجه للحديث مع شخص مهم أو ادارة معينة لاني في بلدي تونس ننعاني قليلا من سوء معاملة المنتقبات و انا اخاف ان أسمع كلام يجرحني لانني سالتزم الصمت و انسحب و لا ادافع عن نفسي و اصبحت التجأ لافوض أشخاص ليقومو بأعمال يمكنني أن اعملها ببساطة

    رد
    1. محمد فيراروني

      مرحبا أم أنس
      كل ما يمكنني قوله لك هو تخلي عن فكرة أن المنتقبات يقابلون بسوء معاملة ( حتى ولو كان ذلك صحيحا ) انسي أمر الناس والصورة التي يرونك بها، حاولي طرد هذه الفكرة تماما من ذهنك ( سيحتاج ذلك وقتا وجهدا أعلم ولكن الأمر ممكن مع الوقت بالصبر وبذل الجهد إن شاء الله ) انسي أمر الناس تعاملي بشكل طبيعي وكأنك غير منتقبة انسى ذلك كله تظاهري وكأنكي لا تشعرين بشعورهم نحوك ( وإن كنت في الحقيقة تقفين أمام شخص تعرفين ربما أنه يحمل عنك فكرة سيئة تتعلق بنقابك ) ومع تغير نظرتك لنفسك سوف تتغير نظرة الناس إليك بكل تأكيد وسوف تلاحظين ذلك، أول خطوة عليك القيام بها هي أن تتجاوزي فكرة أن المنقبات يقابلون بسوء معاملة، اجعلي نفسك شخصا أفضل يغير هذه الفكرة الخاطئة الموجودة عند البعض عن المنقبا، ثقي بنفسك وسوف يثقك بك الأخرون ويحترمونك، (ربما ستقولين كيف أثق بنفسي ؟ هذه هي المشكلة ) وأنا أقول لكي ليس هناك حل سحري تظاهري بذلك ابذلي جهدا، حفزي نفسك، حاولي أن كوني على طبيعتك وكأنك تتاعملين مع صديقة أو مع فرد من العائلة بدون أي شعور بالنقص أوبالخوف من نظرة الآخر لك.
      أتمنى لك التوفيق لما يحبه الله تعالى ويرضاه سبحانه، كما أن هناك العديد من التدوينات في الموقع عن الثقة بالنفس وكيفية التخلص من الخوف من نظرات الآخرين سوف تفيدك كثيرا يمكنك الإطلاع عليها.

      رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *