كيف تطور نفسك و تصبح شخصاً أفضل

كيف أطور نفسي-كيف تطور نفسك و تصبح شخصا افضل-arabe-lifestyle

كيف أطور نفسي ؟ هل يمكن أن أصبح شخصا أفضل ؟ هل حقا يمكنني أن أغير من وضعي الحالي ؟

يظن العديد من الأشخاص أن شخصيتنا و تصرفاتنا و طريقة تفكيرنا هي تلك التي نولد بها و نكتسبها بدون شعور منا منذ طفولتنا، و أننا لا يمكننا أن نغير شيئا مما اكتسبناه في الماضي سواء بوعي منا أو لا، لكن هذا ليس صحيح فشخصيتك و تصرفاتك تستطيع أن تتحكم فيها بكل حرية، و يمكنك أن تختار الصفات و طريقة التصرف التي تريد أن تكون لديك في شخصيتك كما تريد أنت حتى و إن لم تكن تمتلكها.

فإن كنت شخصا قلقا و سريع الغضب فيمكنك أن تغير من وضعك، و إن كنت شخصا ليس لديه ثقة كبيرة بنفسه فيمكنك أيضا أن تحسن ثقتك و تقدريك لذاتك، تظن بأنك اقل ذكاءا من غيرك، يمكن أن صتبح أكثر ذكاءا ايضا، نفس الشيء بالنسبة لشخصيتك، فإن كنت تعتقد بأن شخصيتك بها بعض السلبيات، هذا يعني أنه حان الوقت للتغيير.

أن تكون لديك شخصية جيدة و مهمة أمر ضروري جدا، فهي تساعدك في حياتك الإجتماعية، العملية و الأسرية، أن تكون لديك شخصية قوية فهذا يجعل حياتك افضل و اسهل. فهناك من الأشخاص من هم جذابين و يتمتعون بالكاريزما و أخرون متحدثون جيدون و يحسنون فن الحديث و الحوار، و تجد أخرين مثقفين و أكثر ذكاءا من غيرهم.

شخصيتك هي أفضل شيء يمكنك أن تعتمد عليه في حياتك، فإن كنت تبحث عن وظيفة و لكي يتم قبولك يجب عليك أن تقوم بمقابلة عمل، فالذي سوف تحتاجه بالإضافة لشاهدتك العلمية هو شخصيتك، إن كنت صاحب شركة و لديك تعاملات تجارية، فشخصيتك سوف تسمح لك بإقامة العديد من العلاقات مع أصحاب الشركات و بالتالي عقد العديد من الصفقات…الخ.

في ما سوف يأتي سوف نتطرق لبعض النقاط التي يجب أن تعمل عليها لكي تجعل من شخصيتك شخصية أفضل.

اعرف نقاط ضعفك :

في أي مجال كان لا يمكننا أن نطور أي شيء حتى نعرف نقاط القوى و الضعف، ولهذا عليك أن تعرف نقاط ضعفك و هذا دون أن تهمل نقاط قوتك أيضا، فإن كنت مستمع جيد و لكنك لا تعرف كيف توصل أفكارك للأخرين فهنا عليك أن تعمل على تطوير هذا الجانب من شخصيتك و هو فن التحدث و الحوار، أما إن كنت شخصا لديه ثقافة و معلومات و قدرات مهمة و لكنه لا يعرف كيف يستغلها بسبب خوفه من أراء الأخرين و حكمهم عليه فعليك أن تعمل على تطوير ثقتك بنفسك و تقديرك لذاتك.

اعرف نقاط ضعفك ثم ابدأ بتطوير نفسك.

كن مستمعا جيدا :

الإستماع الجيد للأخرين مفتاح من مفاتيح الشخصية الجذابة، فإن أردت أن تحسّن من شخصيتك فعليك أن تحسن قدرتك على الإستماع للأخرين، فليس هناك شيء أفضل من أن يحس محدثك بأنك تعطيه كل الإهتمام و هو يتكلم، و أنك تسمع كل كلمة ينطق بها، وذلك بأن نتظر إليه في عينيه، و لكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك أن تنظر لمكان أخر من حين لأخر طبعا، فلا تبالغ في النظر كثيرا حتى تشعر محدثك بالقلق و بعدم الراحة، و إنما النظر إليه و هو يتحدث يدل على أنك مهتم بما يقول و أنك تستمع إليه.

كما أنه عليك أن تقوم ببعض الحركات بلغة جسدك تدل على أنك تسمع و تفهم ما يقوله لك من هو أمامك، كأن تهز رأسك من حين لأخر، أو كأن تظيف جملة أو تتمة لما قاله محدثك وهذا لكي تظهر له بأنك تفهم ما يقول و أنك تستمع إليه بتمعن.

الإستماع الجيد يجعلك تتعلم، تفهم و تحلل، فكيف ستعرف الكلام و أنت لا تسمع ؟ هذه مقولة محمد من مدونة عرب لايف ستايل :).

كن صاحب رأي :

هل سبق و أن تحدثت مع شخص يوافقك في كل ما تقوله ؟ أكان الحديث معه مملا للغاية ؟ نعم أدري أنه كان كذلك، فأن تتحدث مع شخص ليس لديه أي رأي و لا يدخل معك في أي نقاش قد تستفيد منه و من معلوماته ليس هناك وضع أكثر مللا من هذا.

أشخاص لا يثرون النقاش بأي شيء، فتخرج من النقاش كما دخلته بدون أي فائدة ترجى، فلا معلومة جديدة استفدت منها و لا رأي يدعو لأن تفكر به و لا طريق  تفكير قد تصحح لديك المفاهيم القديمة الخاطئة، سوى شخص يوافقك في كل ما تقوله بدون قول أي كلمة.

فإن كنت تريد أن تتعلم و تفيد و تستفيد فكن صاحب رأي و فكر و شخصية مهمة يحب الناس الدخول معه في حوارات و نقاشات، أدخل في نقاش مع أشخاص ذوي مستوى، أعطي رأيك و اعرض طريقة تفكيرك و اترك الأخرين يفعلون ذلك أيضا فلا تكن ذكل الشخص الذي يعتقد أنه يعرف كل شيء ( و هو لا يعرف شيئاٌ )، ثم خذ ما ينفعك و اترك الباقي.

أحط نفسك بأشخاص مهمين :

اقضي أوقاتا مع أشخاص يمكنك أن تتعلم منهم، مع أشخاص لديهم شخصيات قوية و مهمة، أشخاصا ناجحين، مثقفين، أذكياء..أشخاص لديهم ما يمكنك أن تأخذه منهم و تستفيد منه.

لا تتوقف عن التعلم :

 هذا أهم شيء لكي تحسن و تطور نفسك، إن أردت أن تكون شخصا أفضل فعليك أن تتعلم، أن تتثقف أن تقرأ و تقرأ و تقرأ إلى أخر يوم في حياتك.

و أنت ماهي طريقتك في تطوير نفسك ؟

كيف أطور نفسي-كيف تطور نفسك و تصبح شخصا افضل-arabe-lifestyle

كيف أطور نفسي ؟ هل يمكن أن أصبح شخصا أفضل ؟ هل حقا يمكنني أن أغير من وضعي الحالي ؟

يظن العديد من الأشخاص أن شخصيتنا و تصرفاتنا و طريقة تفكيرنا هي تلك التي نولد بها و نكتسبها بدون شعور منا منذ طفولتنا، و أننا لا يمكننا أن نغير شيئا مما اكتسبناه في الماضي سواء بوعي منا أو لا، لكن هذا ليس صحيح فشخصيتك و تصرفاتك تستطيع أن تتحكم فيها بكل حرية، و يمكنك أن تختار الصفات و طريقة التصرف التي تريد أن تكون لديك في شخصيتك كما تريد أنت حتى و إن لم تكن تمتلكها.

فإن كنت شخصا قلقا و سريع الغضب فيمكنك أن تغير من وضعك، و إن كنت شخصا ليس لديه ثقة كبيرة بنفسه فيمكنك أيضا أن تحسن ثقتك و تقدريك لذاتك، تظن بأنك اقل ذكاءا من غيرك، يمكن أن صتبح أكثر ذكاءا ايضا، نفس الشيء بالنسبة لشخصيتك، فإن كنت تعتقد بأن شخصيتك بها بعض السلبيات، هذا يعني أنه حان الوقت للتغيير.

أن تكون لديك شخصية جيدة و مهمة أمر ضروري جدا، فهي تساعدك في حياتك الإجتماعية، العملية و الأسرية، أن تكون لديك شخصية قوية فهذا يجعل حياتك افضل و اسهل. فهناك من الأشخاص من هم جذابين و يتمتعون بالكاريزما و أخرون متحدثون جيدون و يحسنون فن الحديث و الحوار، و تجد أخرين مثقفين و أكثر ذكاءا من غيرهم.

شخصيتك هي أفضل شيء يمكنك أن تعتمد عليه في حياتك، فإن كنت تبحث عن وظيفة و لكي يتم قبولك يجب عليك أن تقوم بمقابلة عمل، فالذي سوف تحتاجه بالإضافة لشاهدتك العلمية هو شخصيتك، إن كنت صاحب شركة و لديك تعاملات تجارية، فشخصيتك سوف تسمح لك بإقامة العديد من العلاقات مع أصحاب الشركات و بالتالي عقد العديد من الصفقات…الخ.

في ما سوف يأتي سوف نتطرق لبعض النقاط التي يجب أن تعمل عليها لكي تجعل من شخصيتك شخصية أفضل.

اعرف نقاط ضعفك :

في أي مجال كان لا يمكننا أن نطور أي شيء حتى نعرف نقاط القوى و الضعف، ولهذا عليك أن تعرف نقاط ضعفك و هذا دون أن تهمل نقاط قوتك أيضا، فإن كنت مستمع جيد و لكنك لا تعرف كيف توصل أفكارك للأخرين فهنا عليك أن تعمل على تطوير هذا الجانب من شخصيتك و هو فن التحدث و الحوار، أما إن كنت شخصا لديه ثقافة و معلومات و قدرات مهمة و لكنه لا يعرف كيف يستغلها بسبب خوفه من أراء الأخرين و حكمهم عليه فعليك أن تعمل على تطوير ثقتك بنفسك و تقديرك لذاتك.

اعرف نقاط ضعفك ثم ابدأ بتطوير نفسك.

كن مستمعا جيدا :

الإستماع الجيد للأخرين مفتاح من مفاتيح الشخصية الجذابة، فإن أردت أن تحسّن من شخصيتك فعليك أن تحسن قدرتك على الإستماع للأخرين، فليس هناك شيء أفضل من أن يحس محدثك بأنك تعطيه كل الإهتمام و هو يتكلم، و أنك تسمع كل كلمة ينطق بها، وذلك بأن نتظر إليه في عينيه، و لكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك أن تنظر لمكان أخر من حين لأخر طبعا، فلا تبالغ في النظر كثيرا حتى تشعر محدثك بالقلق و بعدم الراحة، و إنما النظر إليه و هو يتحدث يدل على أنك مهتم بما يقول و أنك تستمع إليه.

كما أنه عليك أن تقوم ببعض الحركات بلغة جسدك تدل على أنك تسمع و تفهم ما يقوله لك من هو أمامك، كأن تهز رأسك من حين لأخر، أو كأن تظيف جملة أو تتمة لما قاله محدثك وهذا لكي تظهر له بأنك تفهم ما يقول و أنك تستمع إليه بتمعن.

الإستماع الجيد يجعلك تتعلم، تفهم و تحلل، فكيف ستعرف الكلام و أنت لا تسمع ؟ هذه مقولة محمد من مدونة عرب لايف ستايل :).

كن صاحب رأي :

هل سبق و أن تحدثت مع شخص يوافقك في كل ما تقوله ؟ أكان الحديث معه مملا للغاية ؟ نعم أدري أنه كان كذلك، فأن تتحدث مع شخص ليس لديه أي رأي و لا يدخل معك في أي نقاش قد تستفيد منه و من معلوماته ليس هناك وضع أكثر مللا من هذا.

أشخاص لا يثرون النقاش بأي شيء، فتخرج من النقاش كما دخلته بدون أي فائدة ترجى، فلا معلومة جديدة استفدت منها و لا رأي يدعو لأن تفكر به و لا طريق  تفكير قد تصحح لديك المفاهيم القديمة الخاطئة، سوى شخص يوافقك في كل ما تقوله بدون قول أي كلمة.

فإن كنت تريد أن تتعلم و تفيد و تستفيد فكن صاحب رأي و فكر و شخصية مهمة يحب الناس الدخول معه في حوارات و نقاشات، أدخل في نقاش مع أشخاص ذوي مستوى، أعطي رأيك و اعرض طريقة تفكيرك و اترك الأخرين يفعلون ذلك أيضا فلا تكن ذكل الشخص الذي يعتقد أنه يعرف كل شيء ( و هو لا يعرف شيئاٌ )، ثم خذ ما ينفعك و اترك الباقي.

أحط نفسك بأشخاص مهمين :

اقضي أوقاتا مع أشخاص يمكنك أن تتعلم منهم، مع أشخاص لديهم شخصيات قوية و مهمة، أشخاصا ناجحين، مثقفين، أذكياء..أشخاص لديهم ما يمكنك أن تأخذه منهم و تستفيد منه.

لا تتوقف عن التعلم :

 هذا أهم شيء لكي تحسن و تطور نفسك، إن أردت أن تكون شخصا أفضل فعليك أن تتعلم، أن تتثقف أن تقرأ و تقرأ و تقرأ إلى أخر يوم في حياتك.

و أنت ماهي طريقتك في تطوير نفسك ؟

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *