كيف تصبح شخصا هادئا ولماذا ؟

كيف تصبح شخصا هدئا، كيف تكون هادئان كيف تصبح هدء الأعصاب

هل أنت شخص عصبي جدا ؟ هل تغضب لأسباب تافهة ؟ هل تريد أن تظهر غضبك في كل لحظة تكون فيها الفرصة مواتية و حتى غير مواتية؟

إن كنت من بين الأشخاص كثيري الكلام و الحركة، إن كنت لا تستطيع أن تتحكم في لغة جسدك، إن كنت شخصا لا يعرف كيف يبقى هادئا فأنت تقرأ الموضوع الصحيح لأنني يا صديقي سوف أخبرك و أعلمك كيف تكون شخصا هادئا.

و لكن ما فائدة أن أكون شخصا هدئا ؟ 

أن تكون شخصا هادئا سوف يعود عليك بالفائدة  في مواقف و مراحل مختلف من حياتك، فالهدوء يساعدك على :

  • الاستجابة و التعامل بشكل أفضل مع المحن و المشاكل التي تصادفك في حياتك.
  • كسب ثقة و محبة من حولك.
  • الوصول لأهدافك و تحقيقها بسرعة.
  • التأثير في الآخرين بسهولة.
  • الحفاظ على طاقتك و نشاطك.

و الكثير من الفوائد الأخرى التي لها أهمية كبيرة تستدعي منك أن تعمل على اكتساب قوة الهدوء.

أن تكون شخصا هادئا يجعل منك شخصا محترما، شخصا ذو قوة ذهنية عالية جدا، شخص يمكنه أن ينجو من مواقف مختلفة ﻻ يفلح الأخرين من الخروج منها مهما كانت بسيطة و سهلة، و الأهم من هذا كله أن الهدوء و الرزانة تجعلك تتمتع بخاصية من أهم خصائص الشخص الكاريزمي، فالهدوء في المواقف الصعبة و التي يكون فيها الإبقاء على أعصابك هادئة أمرا صعبا جدا دليل على أنك تتمتع بثقة بالنفس عالية جدا.

دعني أسألك بعض الأسئلة البسيط أتمنى أن تجيب عليها بكل صراحة مع نفسك :

كم من مرة تتصرف تصرفات طائشة خاطئة في لحظة غضب تندم عليها بعد دقائق قليلة من قيامك بها ؟

كم من مرة تكلمت كلاما ندمت عليه بعد ذلك و تمنيت لو قطع لسانك و ما تفوهت به ؟

أنا أعلم يا صديقي بأن عدد المرات ربما يكون كثيرا و لكن ﻻ تقلق و ﻻ تحزن فكلنا قد حدث معه  هذا الأمر و لأكون صريحا، نعم حدث معي و أكثر من مرة في الماضي قبل أن أعرف و أتعلم كيف أبقى هادئا وأتحكم بأعصابي في أي موقف صعب أكون فيه.

ما ندمت على سكوتي مرة .. ولكن ندمت على الكلام مراراً.

و لكن كيف أصبح شخصا هدئا ؟ لعلك تطرح هذا السؤال الآن، لكن قبل أن نبدأ في هذا دعني أخبرك بأن تحكمك في أعصابك و هدوئك يمكنك أن تكتسبه كأي قدرة من القدرات الأخرى فهو ليس بالأمر الصعب أو المستحيل فحتى لو كنت من الأشخاص الذين لم يعرفوا الهدوء أو طريقة التحكم في أعصابهم من قبل فسيمكنك ذلك.

كيف أصبح شخاص هادئا ؟

أن تصبح شخاص هادئا غير متسرع  يعرف ما يقوله و متى يقوله و كيف يقوله، شخصا يتحكم في أفعاله و في لغة جسده كما يجب وﻻ يجعل غضبه يسيطر عليه و يجعله يقوم بأعمال متهورة، فما عليك إﻻ أن تعمل على التالي :

تحكم في تحركاتك ( لغة جسدك ) : حاول ان تبقي الحركات و الايمائات التي تقوم بها تحت سيطرتك،  فلا تهمل لغة جسدك و تتعب نفسك و تخسر طاقتك بحركات أنت لست بحاجة لها، فكثيرا ما نجد أشخاص يحركون أيديهم كثيرا عند الكلام حتى أنهم يكادون يصيبونك بلكمة عن غير قصد فتضظر أنت الشخص الهادئ الرزين الى تجنب هذه اللكمات و كأنك في حلبة مصارعة.

و لهذا حاول أن تتحكم في لغة جسدك قدر استطاعتك حتى ﻻ تقع في حالة من التوتر و القلق و تفقد هدوئك، بسبب كثرة تحركاتك التي هي بدون فائدة، و إن كانت لديك طاقة زائدة فتركها لوقت تحتاجها فعلا بدﻻ من تضييعها بدون فائدة.

 خزن طاقتك وﻻ تضيعها : هل تعلم بأن الكلام يهدر الكثير من الطاقة ؟ نعم، بل أكثر مما تتصور و يصل أحيانا ليصيبك بالإجهاد أكثر من اجهادك لقيامك بتمارين رياضية، وهنا أتذكر الأساتذة  في المدرسة عندما كانوا يطالبوننا بالصمت و الهدوء في القسم و يخبروننا بأنهم متعبون من الكلام سواء من كلامنا نحن التلاميذ أو كلامهم هم أثناء القاء درس صعب الفهم.

حقيقة كانوا محقين إﻻ أنني لم أدرك  ذلك إﻻ بعد أن قرأت و درست عندما دخلت مجال التنمية البشرية و تطوير الذات.

لهذا عليك أن تتكلم بطريقة مختلفة عن الأخرين، عليك أن تتكلم بالمفيد فقط و المختصر و بطريقة جيدة وﻻ تضيع طاقتك بالكلام الفارغ كالدخول في نقاش تعرف بأن الطرف الأخر غير مستعد لسماعك أو أنه متعصب لرأيه وﻻ يعطي رأي الأخرين أي أهمية، كما أنه عليك أن تحذر من الدخول في نقاش و أنت غاضب بل انتظر حتى تهدأ ثم ابدأ الحديث.

راقب أفكارك : عليك أن تراقب أفكارك دائما لأننا نتصرف طبقا لما نفكر و نشعر به، فإذا شعرت بالقلق أو الغضب و خطرت عليك أفكار تجعل مزاجك سيئا فحاول أن تستبدلها بأفكار تجعلك هادئا، فكر بما تحب و ما يجعلك في مزاج جيد و ﻻ تترك تلك الأفكار السلبية تسيطر عليك، لأن كل فكرة تجلب فكرة أخرى مثلها، فإن فكرت في فكرة جيدة سوف تتبعها أفكار جيدة و العكس.

خذ وقتا قبل أن تقول و قبل أن تفعل : هذه من أفضل الطرق و أبسطها لكي تحافظ على هدوئك في أي موقف قد يواجهك في حياتك، هذه الطريقة بسيطة جدا و يمكن لكل واحد منا أن يقوم بها.

هذه الطريقة ان طبقتها فلن تندم أبدا على فقدانك لهدوئك ( هذا ان حدث و فقدت هدوئك و سيطر عليك الغضب )، و تتمثل في أنك تنتظر مدة معينة ﻻ تقل عن 3 دقائق قبل أن تغضب أو أن تقرر القيام بعمل ما غير سليم.

مثلا، إن كنت في جماعة من الأصدقاء و بدأ أحد بالحديث عن شخص و يسبه و يذكره بالسوء و خطر ببالك أنه يتحدث عنك مثلا وأنت تعرف بأن هذا الشخص قد يكون ﻻ يحبك كثيرا أو يغار منك أو مهما كان، فغضبت و بدأت تشتعل غضبا من الداخل، فقررت أن تنهض و تضرب ذلك الشخص ضربا مبرحا، هاي انتظر لقد نسيت شيئا :)، انها الطريقة التي أحدثك عنها و هي أن تنتظر 3 دقائق قبل أن تقوم بضربه أو بالرد عليه بالكلام ( بصراحة أفضل الرد بالكلام و أنصحك أن تقوم بذلك أيضا و ﻻ تلجأ للشجار لأنك لن تربح شيئا صدقني فالرد بالكلام أقوى و أفضل لك) و هنا و بعد مرور 3 قائق إلى 5 دقائق ستجد بأن كل مشاعرك السيئة و شعورك بالغضب قد تلاشى ويعود لك الهدوء و ترد عليه بكل برودة و أحيانا ﻻ تتعب نفسك حتى بالرد عليه لأنك تعرف من أنت و من هم هؤﻻء الأشخاص اللذين يتكلمون على الناس.

هل تعلم بأن هذه الطريقة تفيد في جميع الأحوال ؟

فكر لو أن الشخص الذي كان يتحدث لم يكن يقصدك أنت فبعد انهاء حديثه ذكر اسم الشخص، فتكون قد نجوت من مهزلة أمام أصدقائك لن تنساها أبدا :).

و أما إن كان يقصدك حقا فأنت سيكون لديك 5 دقائق لتفكر في الرد عليه و سوف يكون ذلك عن حق و تكون لم تظلم ذلك الشخص بردك عليه.

جرب هذه الطريقة و أخبرنا بالنتائج..

تنفس بهدوء : بهدوء…بهدوء..

فالتنفس الجيد يزيل القلق و التوتر، ﻻحظ عندما تكون قلقا فسجد بأن وتيرة تنفسك سريعة و غير طبيعية و لهذا عليك أن تتنفس بعمق و بهدوء لبعض الوقت عندما تكون قلقا أو متوترا و سوف تشعر بأن القلق يزول شيئا فشيئا.

 

 

 

 

 

 

كيف تصبح شخصا هدئا، كيف تكون هادئان كيف تصبح هدء الأعصاب

هل أنت شخص عصبي جدا ؟ هل تغضب لأسباب تافهة ؟ هل تريد أن تظهر غضبك في كل لحظة تكون فيها الفرصة مواتية و حتى غير مواتية؟

إن كنت من بين الأشخاص كثيري الكلام و الحركة، إن كنت لا تستطيع أن تتحكم في لغة جسدك، إن كنت شخصا لا يعرف كيف يبقى هادئا فأنت تقرأ الموضوع الصحيح لأنني يا صديقي سوف أخبرك و أعلمك كيف تكون شخصا هادئا.

و لكن ما فائدة أن أكون شخصا هدئا ؟ 

أن تكون شخصا هادئا سوف يعود عليك بالفائدة  في مواقف و مراحل مختلف من حياتك، فالهدوء يساعدك على :

  • الاستجابة و التعامل بشكل أفضل مع المحن و المشاكل التي تصادفك في حياتك.
  • كسب ثقة و محبة من حولك.
  • الوصول لأهدافك و تحقيقها بسرعة.
  • التأثير في الآخرين بسهولة.
  • الحفاظ على طاقتك و نشاطك.

و الكثير من الفوائد الأخرى التي لها أهمية كبيرة تستدعي منك أن تعمل على اكتساب قوة الهدوء.

أن تكون شخصا هادئا يجعل منك شخصا محترما، شخصا ذو قوة ذهنية عالية جدا، شخص يمكنه أن ينجو من مواقف مختلفة ﻻ يفلح الأخرين من الخروج منها مهما كانت بسيطة و سهلة، و الأهم من هذا كله أن الهدوء و الرزانة تجعلك تتمتع بخاصية من أهم خصائص الشخص الكاريزمي، فالهدوء في المواقف الصعبة و التي يكون فيها الإبقاء على أعصابك هادئة أمرا صعبا جدا دليل على أنك تتمتع بثقة بالنفس عالية جدا.

دعني أسألك بعض الأسئلة البسيط أتمنى أن تجيب عليها بكل صراحة مع نفسك :

كم من مرة تتصرف تصرفات طائشة خاطئة في لحظة غضب تندم عليها بعد دقائق قليلة من قيامك بها ؟

كم من مرة تكلمت كلاما ندمت عليه بعد ذلك و تمنيت لو قطع لسانك و ما تفوهت به ؟

أنا أعلم يا صديقي بأن عدد المرات ربما يكون كثيرا و لكن ﻻ تقلق و ﻻ تحزن فكلنا قد حدث معه  هذا الأمر و لأكون صريحا، نعم حدث معي و أكثر من مرة في الماضي قبل أن أعرف و أتعلم كيف أبقى هادئا وأتحكم بأعصابي في أي موقف صعب أكون فيه.

ما ندمت على سكوتي مرة .. ولكن ندمت على الكلام مراراً.

و لكن كيف أصبح شخصا هدئا ؟ لعلك تطرح هذا السؤال الآن، لكن قبل أن نبدأ في هذا دعني أخبرك بأن تحكمك في أعصابك و هدوئك يمكنك أن تكتسبه كأي قدرة من القدرات الأخرى فهو ليس بالأمر الصعب أو المستحيل فحتى لو كنت من الأشخاص الذين لم يعرفوا الهدوء أو طريقة التحكم في أعصابهم من قبل فسيمكنك ذلك.

كيف أصبح شخاص هادئا ؟

أن تصبح شخاص هادئا غير متسرع  يعرف ما يقوله و متى يقوله و كيف يقوله، شخصا يتحكم في أفعاله و في لغة جسده كما يجب وﻻ يجعل غضبه يسيطر عليه و يجعله يقوم بأعمال متهورة، فما عليك إﻻ أن تعمل على التالي :

تحكم في تحركاتك ( لغة جسدك ) : حاول ان تبقي الحركات و الايمائات التي تقوم بها تحت سيطرتك،  فلا تهمل لغة جسدك و تتعب نفسك و تخسر طاقتك بحركات أنت لست بحاجة لها، فكثيرا ما نجد أشخاص يحركون أيديهم كثيرا عند الكلام حتى أنهم يكادون يصيبونك بلكمة عن غير قصد فتضظر أنت الشخص الهادئ الرزين الى تجنب هذه اللكمات و كأنك في حلبة مصارعة.

و لهذا حاول أن تتحكم في لغة جسدك قدر استطاعتك حتى ﻻ تقع في حالة من التوتر و القلق و تفقد هدوئك، بسبب كثرة تحركاتك التي هي بدون فائدة، و إن كانت لديك طاقة زائدة فتركها لوقت تحتاجها فعلا بدﻻ من تضييعها بدون فائدة.

 خزن طاقتك وﻻ تضيعها : هل تعلم بأن الكلام يهدر الكثير من الطاقة ؟ نعم، بل أكثر مما تتصور و يصل أحيانا ليصيبك بالإجهاد أكثر من اجهادك لقيامك بتمارين رياضية، وهنا أتذكر الأساتذة  في المدرسة عندما كانوا يطالبوننا بالصمت و الهدوء في القسم و يخبروننا بأنهم متعبون من الكلام سواء من كلامنا نحن التلاميذ أو كلامهم هم أثناء القاء درس صعب الفهم.

حقيقة كانوا محقين إﻻ أنني لم أدرك  ذلك إﻻ بعد أن قرأت و درست عندما دخلت مجال التنمية البشرية و تطوير الذات.

لهذا عليك أن تتكلم بطريقة مختلفة عن الأخرين، عليك أن تتكلم بالمفيد فقط و المختصر و بطريقة جيدة وﻻ تضيع طاقتك بالكلام الفارغ كالدخول في نقاش تعرف بأن الطرف الأخر غير مستعد لسماعك أو أنه متعصب لرأيه وﻻ يعطي رأي الأخرين أي أهمية، كما أنه عليك أن تحذر من الدخول في نقاش و أنت غاضب بل انتظر حتى تهدأ ثم ابدأ الحديث.

راقب أفكارك : عليك أن تراقب أفكارك دائما لأننا نتصرف طبقا لما نفكر و نشعر به، فإذا شعرت بالقلق أو الغضب و خطرت عليك أفكار تجعل مزاجك سيئا فحاول أن تستبدلها بأفكار تجعلك هادئا، فكر بما تحب و ما يجعلك في مزاج جيد و ﻻ تترك تلك الأفكار السلبية تسيطر عليك، لأن كل فكرة تجلب فكرة أخرى مثلها، فإن فكرت في فكرة جيدة سوف تتبعها أفكار جيدة و العكس.

خذ وقتا قبل أن تقول و قبل أن تفعل : هذه من أفضل الطرق و أبسطها لكي تحافظ على هدوئك في أي موقف قد يواجهك في حياتك، هذه الطريقة بسيطة جدا و يمكن لكل واحد منا أن يقوم بها.

هذه الطريقة ان طبقتها فلن تندم أبدا على فقدانك لهدوئك ( هذا ان حدث و فقدت هدوئك و سيطر عليك الغضب )، و تتمثل في أنك تنتظر مدة معينة ﻻ تقل عن 3 دقائق قبل أن تغضب أو أن تقرر القيام بعمل ما غير سليم.

مثلا، إن كنت في جماعة من الأصدقاء و بدأ أحد بالحديث عن شخص و يسبه و يذكره بالسوء و خطر ببالك أنه يتحدث عنك مثلا وأنت تعرف بأن هذا الشخص قد يكون ﻻ يحبك كثيرا أو يغار منك أو مهما كان، فغضبت و بدأت تشتعل غضبا من الداخل، فقررت أن تنهض و تضرب ذلك الشخص ضربا مبرحا، هاي انتظر لقد نسيت شيئا :)، انها الطريقة التي أحدثك عنها و هي أن تنتظر 3 دقائق قبل أن تقوم بضربه أو بالرد عليه بالكلام ( بصراحة أفضل الرد بالكلام و أنصحك أن تقوم بذلك أيضا و ﻻ تلجأ للشجار لأنك لن تربح شيئا صدقني فالرد بالكلام أقوى و أفضل لك) و هنا و بعد مرور 3 قائق إلى 5 دقائق ستجد بأن كل مشاعرك السيئة و شعورك بالغضب قد تلاشى ويعود لك الهدوء و ترد عليه بكل برودة و أحيانا ﻻ تتعب نفسك حتى بالرد عليه لأنك تعرف من أنت و من هم هؤﻻء الأشخاص اللذين يتكلمون على الناس.

هل تعلم بأن هذه الطريقة تفيد في جميع الأحوال ؟

فكر لو أن الشخص الذي كان يتحدث لم يكن يقصدك أنت فبعد انهاء حديثه ذكر اسم الشخص، فتكون قد نجوت من مهزلة أمام أصدقائك لن تنساها أبدا :).

و أما إن كان يقصدك حقا فأنت سيكون لديك 5 دقائق لتفكر في الرد عليه و سوف يكون ذلك عن حق و تكون لم تظلم ذلك الشخص بردك عليه.

جرب هذه الطريقة و أخبرنا بالنتائج..

تنفس بهدوء : بهدوء…بهدوء..

فالتنفس الجيد يزيل القلق و التوتر، ﻻحظ عندما تكون قلقا فسجد بأن وتيرة تنفسك سريعة و غير طبيعية و لهذا عليك أن تتنفس بعمق و بهدوء لبعض الوقت عندما تكون قلقا أو متوترا و سوف تشعر بأن القلق يزول شيئا فشيئا.

 

 

 

 

 

 

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

53 تعليقات على “كيف تصبح شخصا هادئا ولماذا ؟

  1. محمد الطيارة

    اكثر من رائع ..
    سلمت و سلمت يمناك

    رد
    1. محمد

      مرحبا بك استاذ محمد الطيار.
      شكرا لردك الكريم على الموضوع، أنا سعيد جدا لأن الموضوع نال على استحسانك.
      نورت المدونة ﻻ حرمانك من ردودك الطيبة.

      رد
  2. رضا

    هناك شخص هادئ و شخص . و شخص كثير الكلام و الحركة
    فيمكن أن يكون الهدوء نقطة ضعف …..
    فأنا ندمت على سكوتي مرارا

    رد
    1. محمد

      لكل وجهة نظره و لكن الهدوء و الرزانة لم تكن أبدا نقطة ضعف، بل بالعكس فأشخاص الذين يحسنون الإبقاء على أعصابهم هادئة يعتبرون أشخاص يفكرون أكثر و لديهم ثقة بالنفس أكبر، للذين يعتقدون أن الهدوء دليل على الضعف من قال بأن الكلام دليل على القوة ؟ من قال أن تفقد أعصابك في كل لحظة و لأتفه الأسباب يجعلك قويا ؟

      من الجيد أن تعرف كيف تتحكم في أعصابك و تسيطر على غضبك و لكن هذا لا يمنع من أن تتصرف بشكل مناسب عندما يكون الوضع مناسب، فلست مضظر للسكوت إن كنت تهاجم، بل لك كل الحق في أن تدافع عن نفسك بل أنت مطالب بذلك، و لكن المطلوب أن تتصرف بعقلانية و بطريقة مناسبة فقط فلا داعي للتهور أو النرفزة الزائدة الغير مبررة.

      إن كنت قد ندمت على سكوتك مرارا فهناك أيضا من ندم على كلامه مرار، إذن أين الحل ؟ هل يجب أن تصمت أو أن تتكلم ؟ الحل هو أن تعرف كيف تتصرف بطريقة مناسبة في كل موقف، تعرف متى تسكت و متى تتكلم ؟ و عندما تتكلم تعرف ماذا تقول حتى لا تندم عليه و عندما تصمت تكون على دراية بما سوف يكون عليه الوضع بعد ذلك نتجية سكوتك و هنا يعود إليك الأمر في تحليل الموقف و اختيار السلوك المناسب.

      شكرا لتعليك مرة أخرى رضا :)

      رد
  3. ساره

    أبغى أعرف كيفية التعامل مع الناس الفضوليين

    رد
    1. التعامل مع الناس الفضولين له عدة انواع من الاساليب .. احيانا تجدين الشخص فاقد الاسلوب والتعامل والتفاهم هذا يكفيه التجاهل.. واحيانا تجدين شخص يحمل فكر ويحب يوصله بالفضوليه هذا الاختصار ينفعه . واحيانا تجدين الفضولي مصاب بالهلوسه المستمره والسؤال عن اي شيء هذا يكفيه . تجنبني كي لا افقدك حياتك.

      رد
      1. محمد فيراروني

  4. انت انسان جيد وانا احتر م كلامك كثير وشكر على المعلومات القيمه

    رد
    1. محمد

      شكرا الأخ أحمد و سعيد جدا لإيجادك ما يفيدك في المدونة.

      رد
  5. نصائح رائعة فشكراً جزيلاً لك.

    رد
    1. محمد

      أهلا بك الأخ حيدر :)

      رد
  6. مهاجر

    اعتقد ان الانسان الهادىء او المتزن في هذا الزمن
    كل المجتمع يحاربه
    فنحن في زمن اشرار الناس
    ومن علامة من علامات الساعة

    رد
    1. محمد

      كلامك صحيح ولكن لا يمكن أخذه كقاعدة والتفكير على أن جميع الناس أشرار و أن على الشخص أن يتخلص من كل سلوكاته القويمة والسليمة بتلك الحجة، ولهذا فإن الإتزان و الهدوء ستبقيان من أهم الخصال لدى الأشخاص المحترمين والناجحين مهما تغير الزمن والاشخاص، كما أن الهدوء و الإتزان لم تكن أبدا دليل ضعف كما يعتقد البعض فما أكثرهم من هم هادئين ولكن إن استيقضوا فصدقني لن تتعرف عليهم بعدها، ولهذا فإن حسن تصرفك ومعرفة في أي الأوقات تفقد هودئك وفي أي الأوقات تحافظ عليه هو ما يحدث الفارق.
      أسعدني تعقيبك على التدوينة و بالتوفيق :)

      رد
  7. شيء مفيد جداً وفعال صراحه انا وحده متسرعه في كل قرراتي وحده تكره الهدوء بس انا لاحظت ان الشخص الهادىء محبوب لدى الجميع يعني
    فا قلت ابي اصير هاديه احسن لي

    رد
    1. محمد

      شيء رائع فعلا وراح تلاحظي الفرق :)

      رد
  8. ايفان جان

    موضوع يستحق القراءة استفدت كثيرا من تدوينتك عزيزي محمد سلمت اناملك ..

    رد
    1. محمد

  9. السلام عليكم ورحمة الله

    مقال غاية في الجمال عزيزي محمد وانه من مهم جداً التريث و تعويد النفس بعدم اتخاذ اي قرار في لحظات الغضب فالعقل يكون متأثر بمشاعر سلبية تسبب اتخاذ قرارات نندم عليها لاحقاً.

    اما بالنسبة للغة الجسد و الحركة فمن نظري فانه من اكثر الامور المؤثرة على كارزمية الشخص و استخدامها من اسلوب كلام جيد من اهم العوامل المؤثرة على حياة الشخص من ناحية الحياة العامة و العمل ولهذا اتمنى تخصيص مقال اكلاهما مستقبلاً.

    مراقبة الافكار اولاً و مراقبة ما ينتج عنها لتصحيحها و تطويرها مستقبلاً وربطها بحديث الرسول الكريم عليها افضل الصلاة و التسليم ( تفائلو بالخير تجدوه ) ينتج عنها شعور اجابي و ثقة بالنفس، اشكرك اخي كان مقال غاية في الفائدة. اخوك سالم شامي كاتب تقني و مؤسس موقع نقطة تقنية.

    رد
    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      أهلا أخي سالم اشكرك على التعليق الأكثر من رائع، بخصوص لغة الجسد فقد سبق وتطرقنا إليها في أكثر من تدوينة، وستكون هناك تدوينة جديدة حول الموضوع عما قريب إن شاء الله.

      أسعدني تعليقك :)

      رد
  10. مفارق الفرسان

    كلام رائع أستاذ محمد
    لكن ماذا نفعل عندما يتمادى علينا أشخاص معينين بسبب هذا الهدوء حتى يخرجوك عن شعورك
    يعني مثل ماذكر في المقولة ” يتعمدون إيذائك ليخرجوا أسوأ مافيك وفي النهاية يقولون هذا هو أنت ”
    مالرد المناسب لهؤلاء هل الصمت وندعهم يتمادوا .. أم نرد ونخرج عن شعورنا .. أم هناك حل وسط
    تحياتي ….

    رد
    1. محمد

      مرحبا مفارق الفرسان.
      هناك بعض الأشخاص كما تقول تماما يثيرون غضبك لدرجة قد لا تتحملها ولا تستطيع الصبر بعدها، وما جاء في المقولة صحيح جدا وهذا ما يحدث في الغالب ولهذا قلت في التدوينة أنه لا يجب أبدا أن تفقد أعصابك أمام هؤلاء الأشخاص حتى لا تعيطهم مرادهم، وهذا لا يعني أنه لا يجب عليك أن تدافع عن نفسك وانما المهم هو أن تدافع عن نفسك دون أن تعطيهم ما يريدون باختصار من دون أن تزل للمستوى المنحط الذي هم فيه، فصراحة هناك أشخاص يتصرفون تصرفات قذرة مع الآخرين وأحيانا يرى الناس أن النزول لمستواهم هو ما سوف يوقفهم ولكن ذلك غير صحيح، ولهذا حاول أن توقفهم عند حدهم من دون أن تنزل لمستواهم أو تظهر لهم أنهم تمكنوا منك.
      بالتوفيق

      رد
  11. Marwa

    Thank you so much Mr Mouhamed :) :) :) :)

    رد
    1. محمد

      العفو الأخت مروة :)

      رد
  12. سليم الجزائري

    السلام عليك أخي محمد مقالتك رائعة و كتاباتك جميلة و شيقة لكنني شخص لا أتحكم في نفسي و لا أعرف مشاعري و جربت ما كتبت و لم أعرف كيف أطبق و لالطبع هذا لن يجي نفعا:) أفدني بارك الله فيك

    رد
    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      الأخ سليم التطبيق ترى نتائجه مع مرور الوقت وبالمحاولة فلا يمكنك التخلص من عادة أو سلوك سلبي في يوم أو أسبوع، وانما بالعمل المتواصل والمحاولة في كل مرة ألا تسمح لمشاعرك السلبية بالسيطرة عليك ستجد الأمر صعبا في البداية ولكن لا تتوقف ومن أجل مساعدتك أكثر أنصحك بقراءة تدوينة الذكاء العاطفي ستجدها في المدونة ستساعدك كثيرا إن شاء الله.

      رد
      1. إسراء

        موضوعك رائع وبشدة….. شكراً لك
        بس في سوال.. ايش هي المدونة إلى نصحتو يقرأها؟؟؟
        وشكراً

        رد
        1. محمد

          أهلا اسراء لم أفهم قصدك

          رد
  13. السلام عليكم مواضيعك شيقة اخي محمد نعم الهدوء جميل ورائع الانه عجلا ام اجلا سوف يعود لك بالحل الاكيد والدي لاتندم عليه ولكن ساعات الفاتورة تكون غالية في التحمل والسيطرة على النفس في حالة غضب وخاصة ونحن في وسط مجتمع لايرحم فيه الغني الفقير والقوي الضعيف المهم دروسك سوف تعطي بنتيجة انشاء الله الانه هدا ماتحتاجه مجتمعاتنا

    رد
    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      إن شاء الله يارب هذا ما نتمناه :)

      رد
  14. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كنت عايزه اضيف ان الاستماع للقران كثيرا يزيد من حالة الهدوء والاسترخاء وذكر الله ايضا
    جزاك الله خيرا :)

    رد
    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      بالطبع الأخت نورا فالقرآن الكريم وذكر الله أول وأهم مصدر لراحة النفس والشعور بالراحة. فهناك قوله تعالى الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله.
      شكرا على الإضافة المهمة :)

      رد
  15. شكرا لك استاذ محمد.

    رد
  16. rody_alq

    يعطيك العافية استاذ محمد ، ان شاء الله بتكون مقالتك دي اول سلمة لطريقي حتى اصير انسا نه هادية ،كلامك رائع وبالتوفيق بإذن الله .
    الله يجزاك خير

    رد
    1. محمد

      إن شاء الله :)

      رد
  17. عاصم

    شكرا على التدوينة الرائعة
    وقد قال الامام علي(عليه السلام):-يا ليت لي رقبة كرقبة الجمل لأفكر في الكلمة قبل ان أقولها

    رد
  18. انا فتاة احيانا اكون هادئة ولكن البعض ينتقدون تصرفاتي واسلوب كلامي\ بالحدية وسرغة الغضب ولا انتبة لهدا الشي بعد مراجعتم لي وانا لا اكون اقصد الاهانة او التجريح……

    رد
    1. محمد فيراروني

      يمكنك العمل على السيطرة على اعصابك أكثر.

      رد
  19. محمد سعيد

    انا انسان متسرع جدا وبتجيلى رعشة لما بفرح قوى او ازعل قوى ايه الحل

    رد
  20. mrc bc khouta la3ziz rani nestafad bezaf mn mawadi3k raby ywaf9ek nchlh

    رد
    1. محمد فيراروني

      شكرا لك هاجر

      رد
  21. loubna

    salamo alaykom akhi momkin tjawabni 3ala baridi andi mochkila kabira wa oridoka an tosa3idani arjouk fa ana kola mara ofakiro fi intihar

    رد
    1. محمد فيراروني

      مرحبا loubna
      أنصحك بالإبتعاد عن هذه الفكرة مهما كانت مشكلتك لأنها بعيدا تماما عن أن تكون الحل لمشكلتك مهما كانت بل العكس ستخسرين كل شيء وإذا كنت مسلمة ومؤمنة فأنت تعرفين مصير المنتحر على ما أعتقد، لهذا فكري في حل آخر لأن ما تفكرين به ليس خلا.

      رد
  22. حذيفة بن اليمان

    بسم الله الرحمان الرحيم
    شكرا للجميع على تدخلاتهم القيمة والمفيدة ، وخاصة الاستاذ الفاضل محمد الطيار. ما اود قوله ، هو ان نخالط الناس ونصبر على اذاهم غير من الا نخالط الناس ولا نصبر على اذاهم، لان مخالطتنا وصبرنا هاته تجعلنا نتعرف عن حياة بعضنا البعض لان كل شخص تربيته مغايرة لتربية الاخر ،واقصد هنا التربية الاولى اثناء الطفولة ، حتى نلتقي في امور مشتركة بيننا ونكسب الثقة المتبادلة ونتعاون اكثر لحل مشاكلنا

    رد
    1. محمد فيراروني

  23. يا ريت لو انو لواحد يقدر يسيطر ع غظبو وقت لشدة وقت لاستفزاز انا بحال يرثا لها من لغظب ولي هوة (لعصبي) انا بزعل ع حالي وع لي بيصير فيي من توتر وقلق وعدم لارتياح ولندم لمفاجئ بعد لتعصيب مشكلة لعصبي من نوع لمحتكر وانا ما قدرت سيطر عليه لانو بصير نبضات لقلب عندي سريعا وارتجاف بسيط في جميع اطراف لجسم وبحس بعد هدول انو لازم كون وحدي واستنشق هواء عذب لارح صدري من اختناقه وبندم ع كل شي صار معي يمك تردو وتعطوني حل ويمكن ما تردو عليي وما تعطوني حل بس بل حالتين انا مقتنع انو في رب فوق وهوة سمعان وشايف لي انا كتبتو ولي انا فيه :'(

    رد
  24. كلام صحيح وفعال ولكنني أعتقد حسب تجربتي أن المحافظة على نمط تفكير هادئ هي المرحلة الأولى بغية تحقيق بقية المراحل

    رد
    1. محمد فيراروني

      1. رفيق

        كذلك أعتقد أن القيام بهذه الشروط أمر صعب للغاية خاصة عندما تكون قد إنفعلت بقوة فالسيطرة على شعور قوي أمر صعب لذلك أرى أنه بعد معرفة كل هذه الأمور و الوعي بها وبهدف تنفيذها فأنا أرى أنه يجب أن تتذكر أو تتخيل تجارب لها نفس الموضوع حدثت أو تحدث معك وتتعامل معها بعقلانية ووعي وهدوء وهي المرحلة الأخيرة

        رد
        1. محمد فيراروني

          صحيح يمكن ذلك.

          رد
  25. lamia

    شكرا لمجهودك استفدت كثيرا من المقال

    رد
    1. محمد فيراروني

      العفو ومرحبا بك في المدونة :)

      رد
  26. Bin Youssef

    بارك الله فيك اخى الكريم فعلا كل ما كتبته ينطبق بالفعل عليا
    وانت افدتنى كثيرا بكلامك شكرا جزيلا

    رد
    1. محمد فيراروني

      جزاك الله خيرا أخي شكرا على تعليقك وسعيد لأنك استفدت

      رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *