كيف ترى حياتك بعد 10 سنوات من الآن ؟

كيف ترى حياتك بعد 10 سنوات ؟

سألت العديد من الأشخاص الذين أعرفهم من مختلف الفئات في مناسبات مختلفة حول ما إذا كانوا يعرفون مايودون فعله و يرغبون به بشدة في حياتهم و عما إذا كان لديهم هدف واضح يريدون الوصول إليه بعد مدة زمنية قد قاموا بتحديدها بأنفسهم، فوجدت بأن 90 بالمئة من الذين طرحت عليهم تلك الأسئلة لم يستيطعوا الإجابة بعبارة واحدة دقيقة و واضحة.

الغريب في الأمر أنهم لم يستطيعوا حتى أن يجيبوا بهدف أو حلم كاذب كان بامكانهم أن يختلقوه في تلك اللحظة وهذا دليل على أنهم لم يفكروا في الأمر أبدا من قبل فلا فكرة لديهم عن مستقبلهم كيف يمكن أن يكون و لا وجود لهدف واضح في ذهنهم.

كانت الإيجابات التي حصلت عليها مختلفة من شخص لآخر و أحيانا كان يقابل سؤالي بالصمت و الإبتسامة ثم يتم الرد علي بالأتي: لا أدري ؟ ليس لدي أي فكرة الآن ولكن سأفكر في المستقبل القريب، عندما يحين الوقت المناسب سوف أرى ما يمكنني فعله…وغيرها من الإيجابات التي تدل على أن معظمنا لا يعرف ما يريده حقا و ما يتمنى أن يحققه في حياته.

بيل جيتس كان يردد لأساتذته أنه سوف يصبح ميليونير عند بلوغه سن الثلاثين و قد كان له ذلك وأكثر، فقد أصبح ملياردير في الواحد و الثلاثين من عمره .

و كان الحاجب المنصور محمد ابن أبي عامر من أعظم حكام الأندلس على الإطلاق صاحب طموح كبير و همة عالية، فقد كان يحدث أصحابه عن حكمه للأندلس قبل حتى أن يدخلها و وصل به الأمر أن طلب منهم أن يطلبوا منه أمنيات يحققها لهم عند وصوله للحكم و ما كان من أصحابه إلا أن سخروا منه و استخفوا بحلمه و قدرته على الوصول لذلك المصنب الكبير، فكيف لحمّار في ذلك الوقت أن يحلم بحكم الأندلس ؟

ولكن ذلك لم يحبط ابن أبي عامر ولم يجعله يتخلى عن طموحه و هدفه الذي وضعه و ما كان له إلا أن وصل لحكم الأندلس و حقق لكل وحد منهم أمنيته.

هذا ما يحدث إن كنت تملك الرؤية و الهدف و العزيمة و الثقة، فالناجحين لم يحققوا نجاحهم بالصدفة و باتخاذاهم طرقا و قررات عشوائية و انما باتباعهم هدف و خطة عمل قد وضعوها مسبقا و عملوا من أجلها حتى وصلوا لمبتغاهم.

إن عدم تحقيق أغلب الأشخاص لأشياء مهمة و عظيمة في حياتهم لا يعود لعدم قدرتهم و نقص خبرتهم و ذكائهم و انما لعدم معرفتهم لما يريدون تحقيقيه و الوصول إليه حقا، فما ينقصهم هو الهدف و الرؤية الواضحة لما يرغبون فيه بشدة.

كيف تريد أن تكون حياتك بعد 10 سنوات من الآن ؟

 

إن لم تكن لديك صورة واضحة الآن عن كيف تريد أن تكون حياتك بعد فترة معينة فعليك أن تبدأ برسمها اليوم، تخيل ما تريد أن تكون عليه بعد الخمس أو العشر سنوات القادمة، تخيل كل شيء بالتفصيل، أين تريد أن تكون و كيف تريد أن تبدوا و مع من تكون و ما الذي تملكه.

فهل تود أن تصبح بطلا في رياضة الجيدو و تتخيل نفسك تشارك في الألعاب الألمبية الصيفية لعام 2016 التي ستقام بالبارازيل، إذن ابدأ التدريب و العمل من أجل أن تكون هناك. أو أنك تود أن تصبح رجل أعمال كبير و تتمنى أن تزور خمسة بلدان مختلفة على الأقل في العشر سنوات القادمة، حسنا قم ببدئ مشروعك الخاص و انهض بشركتك لتكون شركة كبيرة تدر عليك دخلا كبيرا يمكنك من تحقيق حلمك.

هكذا تكون بداية الإنجزات العظيمة بحلم و فكرة بسيطة و هدف واضح فليس هناك سر آخر يجعلك تحقق هدفك سوى أن تؤمن به ايمانا قويا و أن تثق بنفسك و بقدراتك.

إن جميع الناجحين إن سألتهم هل كانوا يتصورون النجاح الذي حققوه لكانت ايجابتهم بنعم، رغم أن نجاحهم قد يكون جاء متأخرا أو أخذ وقتا أكثر مما كانوا يظنون و أنهم فشلوا كثيرا قبل أن يصلوا لما وصلوا إليه ولكن يبقى الأهم أنهم وصلوا لما كان بالنسبة لهم مجرد حلم أو هدف صعب المنال.

مستقبلك بين يديك…تحرك و اصنعه بنفسك

 

ماذا تنتظر لكي تبدأ ؟ هل تنتظر الوقت المناسب ؟ أم تنتظر الفرصة المواتية التي لم تحن بعد ؟ أو تظن أن الوقت مازال مبكرا على البدء.

صدقني إن بقيت تنتظر الوقت المناسب و الفرصة الذهبية أو السر الذي سوف يجعلك تحقق أهدافك و أحلامك بسهولة فسوف تنتظر طويلا، طويلا جدا.

ابدء الآن و انطلق لتحقيق أهدافك و أحلامك مهما كانت كبيرة و عظيمة فلن تكتشف فرصة نجاحك أو فشلك في الوصول إليها حتى تجرب ذلك بنفسك، ليس غدا و ليس الشهر القادم أو السنة المقبلة ابدأ الآن و اجعل حياتك عظيمة بانجزات عظيمة.

صديقك محمد :)

كيف ترى حياتك بعد 10 سنوات ؟

سألت العديد من الأشخاص الذين أعرفهم من مختلف الفئات في مناسبات مختلفة حول ما إذا كانوا يعرفون مايودون فعله و يرغبون به بشدة في حياتهم و عما إذا كان لديهم هدف واضح يريدون الوصول إليه بعد مدة زمنية قد قاموا بتحديدها بأنفسهم، فوجدت بأن 90 بالمئة من الذين طرحت عليهم تلك الأسئلة لم يستيطعوا الإجابة بعبارة واحدة دقيقة و واضحة.

الغريب في الأمر أنهم لم يستطيعوا حتى أن يجيبوا بهدف أو حلم كاذب كان بامكانهم أن يختلقوه في تلك اللحظة وهذا دليل على أنهم لم يفكروا في الأمر أبدا من قبل فلا فكرة لديهم عن مستقبلهم كيف يمكن أن يكون و لا وجود لهدف واضح في ذهنهم.

كانت الإيجابات التي حصلت عليها مختلفة من شخص لآخر و أحيانا كان يقابل سؤالي بالصمت و الإبتسامة ثم يتم الرد علي بالأتي: لا أدري ؟ ليس لدي أي فكرة الآن ولكن سأفكر في المستقبل القريب، عندما يحين الوقت المناسب سوف أرى ما يمكنني فعله…وغيرها من الإيجابات التي تدل على أن معظمنا لا يعرف ما يريده حقا و ما يتمنى أن يحققه في حياته.

بيل جيتس كان يردد لأساتذته أنه سوف يصبح ميليونير عند بلوغه سن الثلاثين و قد كان له ذلك وأكثر، فقد أصبح ملياردير في الواحد و الثلاثين من عمره .

و كان الحاجب المنصور محمد ابن أبي عامر من أعظم حكام الأندلس على الإطلاق صاحب طموح كبير و همة عالية، فقد كان يحدث أصحابه عن حكمه للأندلس قبل حتى أن يدخلها و وصل به الأمر أن طلب منهم أن يطلبوا منه أمنيات يحققها لهم عند وصوله للحكم و ما كان من أصحابه إلا أن سخروا منه و استخفوا بحلمه و قدرته على الوصول لذلك المصنب الكبير، فكيف لحمّار في ذلك الوقت أن يحلم بحكم الأندلس ؟

ولكن ذلك لم يحبط ابن أبي عامر ولم يجعله يتخلى عن طموحه و هدفه الذي وضعه و ما كان له إلا أن وصل لحكم الأندلس و حقق لكل وحد منهم أمنيته.

هذا ما يحدث إن كنت تملك الرؤية و الهدف و العزيمة و الثقة، فالناجحين لم يحققوا نجاحهم بالصدفة و باتخاذاهم طرقا و قررات عشوائية و انما باتباعهم هدف و خطة عمل قد وضعوها مسبقا و عملوا من أجلها حتى وصلوا لمبتغاهم.

إن عدم تحقيق أغلب الأشخاص لأشياء مهمة و عظيمة في حياتهم لا يعود لعدم قدرتهم و نقص خبرتهم و ذكائهم و انما لعدم معرفتهم لما يريدون تحقيقيه و الوصول إليه حقا، فما ينقصهم هو الهدف و الرؤية الواضحة لما يرغبون فيه بشدة.

كيف تريد أن تكون حياتك بعد 10 سنوات من الآن ؟

 

إن لم تكن لديك صورة واضحة الآن عن كيف تريد أن تكون حياتك بعد فترة معينة فعليك أن تبدأ برسمها اليوم، تخيل ما تريد أن تكون عليه بعد الخمس أو العشر سنوات القادمة، تخيل كل شيء بالتفصيل، أين تريد أن تكون و كيف تريد أن تبدوا و مع من تكون و ما الذي تملكه.

فهل تود أن تصبح بطلا في رياضة الجيدو و تتخيل نفسك تشارك في الألعاب الألمبية الصيفية لعام 2016 التي ستقام بالبارازيل، إذن ابدأ التدريب و العمل من أجل أن تكون هناك. أو أنك تود أن تصبح رجل أعمال كبير و تتمنى أن تزور خمسة بلدان مختلفة على الأقل في العشر سنوات القادمة، حسنا قم ببدئ مشروعك الخاص و انهض بشركتك لتكون شركة كبيرة تدر عليك دخلا كبيرا يمكنك من تحقيق حلمك.

هكذا تكون بداية الإنجزات العظيمة بحلم و فكرة بسيطة و هدف واضح فليس هناك سر آخر يجعلك تحقق هدفك سوى أن تؤمن به ايمانا قويا و أن تثق بنفسك و بقدراتك.

إن جميع الناجحين إن سألتهم هل كانوا يتصورون النجاح الذي حققوه لكانت ايجابتهم بنعم، رغم أن نجاحهم قد يكون جاء متأخرا أو أخذ وقتا أكثر مما كانوا يظنون و أنهم فشلوا كثيرا قبل أن يصلوا لما وصلوا إليه ولكن يبقى الأهم أنهم وصلوا لما كان بالنسبة لهم مجرد حلم أو هدف صعب المنال.

مستقبلك بين يديك…تحرك و اصنعه بنفسك

 

ماذا تنتظر لكي تبدأ ؟ هل تنتظر الوقت المناسب ؟ أم تنتظر الفرصة المواتية التي لم تحن بعد ؟ أو تظن أن الوقت مازال مبكرا على البدء.

صدقني إن بقيت تنتظر الوقت المناسب و الفرصة الذهبية أو السر الذي سوف يجعلك تحقق أهدافك و أحلامك بسهولة فسوف تنتظر طويلا، طويلا جدا.

ابدء الآن و انطلق لتحقيق أهدافك و أحلامك مهما كانت كبيرة و عظيمة فلن تكتشف فرصة نجاحك أو فشلك في الوصول إليها حتى تجرب ذلك بنفسك، ليس غدا و ليس الشهر القادم أو السنة المقبلة ابدأ الآن و اجعل حياتك عظيمة بانجزات عظيمة.

صديقك محمد :)

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

6 تعليقات على “كيف ترى حياتك بعد 10 سنوات من الآن ؟

  1. المشتاقة لنعيمها

    بالفعل يجب على الانسان ان يضع احلامه واهدافهوسط عينيه ولا يتخلى عنها وهكذا يستطيع ان يبني نفسه ومستقبله
    وان يرى حياته على الشكل الذي يريد ه ولا يسمح لليأس بالسيطرة على حياته

    رد
    1. محمد

      موافق تماما :)
      شكرا لتعليقاتك

      رد
  2. شكرا ع الموضوع الجميل

    رد
    1. محمد فيراروني

  3. abdo faris

    مقال أكثر من رائع وشيق بارك الله فيك

    رد
    1. محمد فيراروني

      جزاك الله خيرا أخي abdo faris

      رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *