كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

هل أزعجتك الأفكار المحبطة و السلبية ؟ هل أنت في حالة من الكئابة و الحيرة و الخوف مع شك كبير في نفسك و قدراتك ؟  هل تعبت من الأفكار الهدامة التي تسيطر على عقلك و تفكيرك في كل وقت و في كل مكان و لم تعرف كيف تتخلص منها ؟

في هذه التدوينة سوف تتعلم كيف تستبدل تلك الأفكار السلبية بأخرى ايجابية و تجعل نفسك في حالة نفسية أفضل و في مدة زمنية قصيرة لا تتعدى الخمسة دقائق، هل هذا يهمك ؟ حسنا واصل القراءة لتتعرف على الطريقة.

في التدوينة السابقة تحدثنا عن أهمية الإبقاء على الحافز في القيام بالأشياء و كيفية ذلك، اليوم سوف نواصل الحديث عن أهمية التحفييز و الإبقاء على تفكيرك صافيا ايجابيا خال من الأفكار السلبية المزعجة التي تجعل حالتك النفسية و الذهنية في أسوء حالاتها.

الأفكار السلبية لها تأثير كبير على نفسيتنا و على تصرفاتنا و على حياتنا بشكل عام، فهي تجعل يومك سيئا و عقلك متعبا و نفسيتك كئية حزينة لا تستمتع بأي شيء تقوم به، السلبية تجعلك تفقد حماسك و حافزك و تجعلك تشعر بأنك ضعيف لا تقدر على شيء، فتجعل الشيء السهل البسيط شديد الصعوبة و التعقيد، تجعل الممكن مستحيل و تجعل الواضح مبهم، هذه هي الأفكار السلبية و مايمكن أن تفعله بك.

ما يجعل تلك الأفكار المحبطة التي تقودك للفشل قوية للغاية هي مدى كثرتها و كثرة الأشخاص الناقلين لها ففي المجتمع هناك أشخاص كالحشرات تنقل الأفكار السلبية و المحبطة كما تنقل الميكروبات و البكتريا الفيروسات و الأمراض، وتجد في الجرائد إلا ما يحبطك و يذهب الإبتسامة عن وجهك و في التلفاز عن طريق نشرات الأخبار ترى و تسمع فقط ما يجعلك في مزاج سيء و يدفعك لتفكير في كيفية حل مشاكل البطالة المرتفعة و مشكلة زيادة نسبة الجرائم وكيف أن أرباح الشركات تراجعت كثيرا في السنوات الأخيرة… فلا شيء مفرح في هذا العالم حسبهم و لا يمكن أن تعيش في حال أفضل و تجد الأمل الذي تبحث عنه.

تخلص من الأفكار السلبية 

 

مستحيل، لا يمكنك أن تفعلها فهذا غير ممكن بالنسبة لك.

لا داعي لأن تعيد المحاولة، ففشلك سيكون حتما كالمرة الأولى.

دعك من هذه الفكرة فهي غبية لا تستحق منك أن تعمل من أجلها.

أنت تضيع وقتك فقط، فليس هناك شيء يمكنك أن تفعله لكي تحسن من وضعك، لقد قضي الأمر !

استسلم فقط و ارح نفسك…

لماذا تقوم بكل هذا، ألا تعتقد أن المرور لشيء آخر قد يكون أفضل لك.

ألا تظن بأن تراجعك عن قرارك سيوفر عليك الوقت والجهد، فما ستقوم به متعب جدا و فيه من الخطورة ما يخيف و يدعو للقلق حقا.

هذه بعض الأمثلة عن بعض الأفكار السلبية التي تخطر على بالك فور اقبالك على عمل شيء ما أو خلال شروعك في تجربة لم تسري كما كنت تشتهي، أو حتى و أنت جالس على الأريكة تشرب فنجان قهوة و تفكر مع نفسك في أي شيء يخطر ببالك فإنك ستجد فكرة من هذه الأفكار قد ظهرت لكي تفسد عليك جلستك الرائعة تلك.

قمت بكتابة هذه الأمثلة لكي تكون لديك نظرة عن صيغة الأفكار السلبية و كيف تبدوا لأن هذا أول شيء عليك أن تدركه لكي تتخلص منها، فكيف سوف تحاول طرد فكرة سلبية إن لم تكن قادرا على التعرف عليها ؟

كيف تعرف أنك سجين أفكارك السلبية 

 

الحالة النفسية التي تجعلنا أفكارنا السلبية فيها هي نفسها في غالب الأحيان لدى الجميع، فتشعر بأنك مقيد غير قادر على اتخاذ قرار سليم، تشعر بأن قواك قد خارت و لا تستطيع أن تنهض من مكانك، تشعر و كأنك مخدر لا يمكنك أن ترى و تعي بوضوح ما يدور حولك، تشعر و كأن الوقت قد توقف فأنت تنتظر فقط ما سوف توصلك أفكارك إليه بعد أن استسلمت لها.

إن تركت الأفكار السلبية تسيطر عليك فسوف تصبح تصرفاتك و قراراتك كلها مبنية عليها و ليس على ما هو في صالحك حقا و تراه أنت مناسبا أو غير مناسب، فأفكارك و خوفك يصبحان المحرك الأساسي للقطعة، لك أنت.

فقد تمنعك من القيام بشي هو في صالحك و بالتالي تدفعك في نفس الوفت للقيام بشيء أخر في غير صالحك.

كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأخرى ايجابية 

 

 عليك أن تمنع الأفكار السلبية من السيطرة عليك، حاول أن تستبدل كل فكرة سلبية بفكرة أخرى ايجابية تكون مناقضة لها تماما، هذا كل ما في الأمر و هذه بعض الخطوات و الطرق تساعدك على ذلك :

حدد ما يدور في رأسك : عليك أن تكون يقضا و فطنا لكي تتمكن من الشعور بالأفكار السلبية فور ظهورها، ففي اليوم الواحد لدينا حوالي 60.000 فكرة، إذن يمكنك أن تتخيل حجم الأفكار السلبية التي قد تخطر على أذهاننا خلال يوم  واحد.

اجعل أفكارك تحت المراقبة دائما، حاول أن تدقق فيما تفكر فيه، و قم بتصنيف هذه الأفكار حسب نوعها فإن كانت ايجابية فهذا رائع و إن كانت العكس فعليك أن تستبدلها فورا بالطرق التي سوف نذكرها بعد هذه الخطوة.

فكر في في أمور ايجابية : فكر في آخر مرة كنت فيها تشعر بالسعادة و كانت أفكارك ايجابية و أعد تخيل تلك اللحظات بالتفصيل، كيف كنت تتصرف، تتحدث، الأفكار الإيجابية التي كنت تفكر بها و الأشخاص الذين كنت معهم…

إن قمت بهذه الطريقة فسوف تشعر بنفس الشعور السابق الذي عشته في الماضي و سوف تختفي تلك الأفكار السلبية و تأخذ مكانها الأفكار الإيجابية التي لها صلة بما كنت تتخيله و استرجعته من ذكرياتك الجميلة.

فكر في أي شيء تحبه تعتقد أنه سوف يجعلك تشعر بالسعادة و الفرح.

أنظر للمستقبل بايجابية : بعد الخطوة الثانية يفترض أن تكون قد تخلصت من الأفكار السلبية ولو قليلا و الآن عليك أن تدعم شعورك الإيجابي بأفكار أخرى أكثر ايجابية و تفائل و هنا عليك أن تنظر لفشلك أو ما كانت أفكارك السلبية تخبرك به كدرس تتعلم منه ثم تنساه كليا و تبدأ بالنظر للمستقبل.

مثلا يمكنك أن تستبدل ” أنا فاشل حقا، لم استطع أن أقوم بالأمر على نحو جيد ” بفكرة أخرى مثل ” حسنا، صحيح أنني لم أنجح هذه المرة ولكني قد تعلمت الكثير و لن أعيد الأخطاء نفسها المرة القادمة، أنا متأكد بأني سوف أنجح، فهكذا نتقدم و نتحسن على كل حال “

لا تعد للتفكير في الأمر السلبي مرة أخرى، فما مضى قد مضى و لا فائدة من الرجوع إليه إلا لأخذ العبرة و الإستفادة من الأخطاء و غير ذلك يعد مضيعة للوقت و الجهد.

و ماذا لو كنت تريد أن تبدأ شركتك الناشئة و أخبرتك أن 96% من الشركات الناشئة تفشل خلال الـ10 سنوات الأولى لها و 4% فقط من يواصولون بعد تلك المدة، بالتأكيد سوف تبدأ الأفكار السلبية تدور من حولك “ما الذي يجعلك تعتقد أنك ستكون من الـ 4% تلك، دعك من الفكرة فأنت ستفشل مؤكد” لكن هنا يمكنك أن تستبدهلها بـ” ماذا لو نجحت ؟ كيف ستكون حياتي إن أصبحت من الـ4% تلك، هذا عظيم سأكون قد فعلت شيئا عظيما حقا لا يمكن لأي شخص كان أن يفعله “

تعلم أن تفكر في الإيجابيات و السلبيات و ليس في السلبيات فقط.

انتقل لشيء أخر : حاول أن تعمل شيئا ليس له أي علاقة بتلك الأفكار السلبية، مارس الرياضة مثلا أو اخرج في نزهة مع أصدقائك أو شاهد فديو مضحك، فهذا ينقص الضغط عليك و يقلل من الأفكار السلبية التي تخطر على بالك.

دعك من السلبيات : لا تطل كثيرا في السلبيات، لا تقرأ الأخبار السيئة  المحبطة التي تطفئ العزيمة فقط بل اقرأ أخبار جيدة مفرحة و مشجعة، لا تنظر للأشياء من جانب واحد لأن لكل شيء سلبياته و ايجابياته.

فعوض أن تستمع لصديق لك فاشل و يشجعك على الفشل، اقرأ قصة شخصية ناجحة بدأت من الصفر و وصلت لنجاح باهر، فهذا سوف يجعلك تفكر بطريقة ايجابية و تدرك بأن في كل مشكلة فرصة تنتظر منك فقط أن تجدها و تقتنصها.

ختاما

تعلم ألا تجعل الأفكار السلبية تسيطر عليك و حاول أن تطرد كل فكرة سلبية بفكرة ايجابية و اعطي قيمة كبير للأفكار الإيجابية التي تدخلها لعقلك حتى لا يتسنى للأفكار السلبية أن تعاود الظهور فإن غابت فكرة ايجابية فسوف تكون هناك فكرة سلبية بكل تأكيد.

عندما تعطي الأولوية للأفكار الإيجابية فإنك تجد نفسك تتطور وتتقدم بشكل جيد بدون أن تشعر و تحقق أشياء لم تكن تعتقد أنه بامكانك أن تحققها و هذا كله بسب طريقة تفكيرك المختلفة.

إلى هنا نصل إلى نهاية تدوينتا لليوم والتي كانت بناءا على طلب أحد قراء مدونة عرب لايف ستايل عن كيفية التخلص من الأفكار السلبية.

لا تنسى أن تشارك التدوينة مع أصدقائك و تتابعنا على صفحتنا في الفيس بوك و تشترك بالقائمة البريدية لتصلك التدوينات أول بأول.

كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

هل أزعجتك الأفكار المحبطة و السلبية ؟ هل أنت في حالة من الكئابة و الحيرة و الخوف مع شك كبير في نفسك و قدراتك ؟  هل تعبت من الأفكار الهدامة التي تسيطر على عقلك و تفكيرك في كل وقت و في كل مكان و لم تعرف كيف تتخلص منها ؟

في هذه التدوينة سوف تتعلم كيف تستبدل تلك الأفكار السلبية بأخرى ايجابية و تجعل نفسك في حالة نفسية أفضل و في مدة زمنية قصيرة لا تتعدى الخمسة دقائق، هل هذا يهمك ؟ حسنا واصل القراءة لتتعرف على الطريقة.

في التدوينة السابقة تحدثنا عن أهمية الإبقاء على الحافز في القيام بالأشياء و كيفية ذلك، اليوم سوف نواصل الحديث عن أهمية التحفييز و الإبقاء على تفكيرك صافيا ايجابيا خال من الأفكار السلبية المزعجة التي تجعل حالتك النفسية و الذهنية في أسوء حالاتها.

الأفكار السلبية لها تأثير كبير على نفسيتنا و على تصرفاتنا و على حياتنا بشكل عام، فهي تجعل يومك سيئا و عقلك متعبا و نفسيتك كئية حزينة لا تستمتع بأي شيء تقوم به، السلبية تجعلك تفقد حماسك و حافزك و تجعلك تشعر بأنك ضعيف لا تقدر على شيء، فتجعل الشيء السهل البسيط شديد الصعوبة و التعقيد، تجعل الممكن مستحيل و تجعل الواضح مبهم، هذه هي الأفكار السلبية و مايمكن أن تفعله بك.

ما يجعل تلك الأفكار المحبطة التي تقودك للفشل قوية للغاية هي مدى كثرتها و كثرة الأشخاص الناقلين لها ففي المجتمع هناك أشخاص كالحشرات تنقل الأفكار السلبية و المحبطة كما تنقل الميكروبات و البكتريا الفيروسات و الأمراض، وتجد في الجرائد إلا ما يحبطك و يذهب الإبتسامة عن وجهك و في التلفاز عن طريق نشرات الأخبار ترى و تسمع فقط ما يجعلك في مزاج سيء و يدفعك لتفكير في كيفية حل مشاكل البطالة المرتفعة و مشكلة زيادة نسبة الجرائم وكيف أن أرباح الشركات تراجعت كثيرا في السنوات الأخيرة… فلا شيء مفرح في هذا العالم حسبهم و لا يمكن أن تعيش في حال أفضل و تجد الأمل الذي تبحث عنه.

تخلص من الأفكار السلبية 

 

مستحيل، لا يمكنك أن تفعلها فهذا غير ممكن بالنسبة لك.

لا داعي لأن تعيد المحاولة، ففشلك سيكون حتما كالمرة الأولى.

دعك من هذه الفكرة فهي غبية لا تستحق منك أن تعمل من أجلها.

أنت تضيع وقتك فقط، فليس هناك شيء يمكنك أن تفعله لكي تحسن من وضعك، لقد قضي الأمر !

استسلم فقط و ارح نفسك…

لماذا تقوم بكل هذا، ألا تعتقد أن المرور لشيء آخر قد يكون أفضل لك.

ألا تظن بأن تراجعك عن قرارك سيوفر عليك الوقت والجهد، فما ستقوم به متعب جدا و فيه من الخطورة ما يخيف و يدعو للقلق حقا.

هذه بعض الأمثلة عن بعض الأفكار السلبية التي تخطر على بالك فور اقبالك على عمل شيء ما أو خلال شروعك في تجربة لم تسري كما كنت تشتهي، أو حتى و أنت جالس على الأريكة تشرب فنجان قهوة و تفكر مع نفسك في أي شيء يخطر ببالك فإنك ستجد فكرة من هذه الأفكار قد ظهرت لكي تفسد عليك جلستك الرائعة تلك.

قمت بكتابة هذه الأمثلة لكي تكون لديك نظرة عن صيغة الأفكار السلبية و كيف تبدوا لأن هذا أول شيء عليك أن تدركه لكي تتخلص منها، فكيف سوف تحاول طرد فكرة سلبية إن لم تكن قادرا على التعرف عليها ؟

كيف تعرف أنك سجين أفكارك السلبية 

 

الحالة النفسية التي تجعلنا أفكارنا السلبية فيها هي نفسها في غالب الأحيان لدى الجميع، فتشعر بأنك مقيد غير قادر على اتخاذ قرار سليم، تشعر بأن قواك قد خارت و لا تستطيع أن تنهض من مكانك، تشعر و كأنك مخدر لا يمكنك أن ترى و تعي بوضوح ما يدور حولك، تشعر و كأن الوقت قد توقف فأنت تنتظر فقط ما سوف توصلك أفكارك إليه بعد أن استسلمت لها.

إن تركت الأفكار السلبية تسيطر عليك فسوف تصبح تصرفاتك و قراراتك كلها مبنية عليها و ليس على ما هو في صالحك حقا و تراه أنت مناسبا أو غير مناسب، فأفكارك و خوفك يصبحان المحرك الأساسي للقطعة، لك أنت.

فقد تمنعك من القيام بشي هو في صالحك و بالتالي تدفعك في نفس الوفت للقيام بشيء أخر في غير صالحك.

كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأخرى ايجابية 

 

 عليك أن تمنع الأفكار السلبية من السيطرة عليك، حاول أن تستبدل كل فكرة سلبية بفكرة أخرى ايجابية تكون مناقضة لها تماما، هذا كل ما في الأمر و هذه بعض الخطوات و الطرق تساعدك على ذلك :

حدد ما يدور في رأسك : عليك أن تكون يقضا و فطنا لكي تتمكن من الشعور بالأفكار السلبية فور ظهورها، ففي اليوم الواحد لدينا حوالي 60.000 فكرة، إذن يمكنك أن تتخيل حجم الأفكار السلبية التي قد تخطر على أذهاننا خلال يوم  واحد.

اجعل أفكارك تحت المراقبة دائما، حاول أن تدقق فيما تفكر فيه، و قم بتصنيف هذه الأفكار حسب نوعها فإن كانت ايجابية فهذا رائع و إن كانت العكس فعليك أن تستبدلها فورا بالطرق التي سوف نذكرها بعد هذه الخطوة.

فكر في في أمور ايجابية : فكر في آخر مرة كنت فيها تشعر بالسعادة و كانت أفكارك ايجابية و أعد تخيل تلك اللحظات بالتفصيل، كيف كنت تتصرف، تتحدث، الأفكار الإيجابية التي كنت تفكر بها و الأشخاص الذين كنت معهم…

إن قمت بهذه الطريقة فسوف تشعر بنفس الشعور السابق الذي عشته في الماضي و سوف تختفي تلك الأفكار السلبية و تأخذ مكانها الأفكار الإيجابية التي لها صلة بما كنت تتخيله و استرجعته من ذكرياتك الجميلة.

فكر في أي شيء تحبه تعتقد أنه سوف يجعلك تشعر بالسعادة و الفرح.

أنظر للمستقبل بايجابية : بعد الخطوة الثانية يفترض أن تكون قد تخلصت من الأفكار السلبية ولو قليلا و الآن عليك أن تدعم شعورك الإيجابي بأفكار أخرى أكثر ايجابية و تفائل و هنا عليك أن تنظر لفشلك أو ما كانت أفكارك السلبية تخبرك به كدرس تتعلم منه ثم تنساه كليا و تبدأ بالنظر للمستقبل.

مثلا يمكنك أن تستبدل ” أنا فاشل حقا، لم استطع أن أقوم بالأمر على نحو جيد ” بفكرة أخرى مثل ” حسنا، صحيح أنني لم أنجح هذه المرة ولكني قد تعلمت الكثير و لن أعيد الأخطاء نفسها المرة القادمة، أنا متأكد بأني سوف أنجح، فهكذا نتقدم و نتحسن على كل حال “

لا تعد للتفكير في الأمر السلبي مرة أخرى، فما مضى قد مضى و لا فائدة من الرجوع إليه إلا لأخذ العبرة و الإستفادة من الأخطاء و غير ذلك يعد مضيعة للوقت و الجهد.

و ماذا لو كنت تريد أن تبدأ شركتك الناشئة و أخبرتك أن 96% من الشركات الناشئة تفشل خلال الـ10 سنوات الأولى لها و 4% فقط من يواصولون بعد تلك المدة، بالتأكيد سوف تبدأ الأفكار السلبية تدور من حولك “ما الذي يجعلك تعتقد أنك ستكون من الـ 4% تلك، دعك من الفكرة فأنت ستفشل مؤكد” لكن هنا يمكنك أن تستبدهلها بـ” ماذا لو نجحت ؟ كيف ستكون حياتي إن أصبحت من الـ4% تلك، هذا عظيم سأكون قد فعلت شيئا عظيما حقا لا يمكن لأي شخص كان أن يفعله “

تعلم أن تفكر في الإيجابيات و السلبيات و ليس في السلبيات فقط.

انتقل لشيء أخر : حاول أن تعمل شيئا ليس له أي علاقة بتلك الأفكار السلبية، مارس الرياضة مثلا أو اخرج في نزهة مع أصدقائك أو شاهد فديو مضحك، فهذا ينقص الضغط عليك و يقلل من الأفكار السلبية التي تخطر على بالك.

دعك من السلبيات : لا تطل كثيرا في السلبيات، لا تقرأ الأخبار السيئة  المحبطة التي تطفئ العزيمة فقط بل اقرأ أخبار جيدة مفرحة و مشجعة، لا تنظر للأشياء من جانب واحد لأن لكل شيء سلبياته و ايجابياته.

فعوض أن تستمع لصديق لك فاشل و يشجعك على الفشل، اقرأ قصة شخصية ناجحة بدأت من الصفر و وصلت لنجاح باهر، فهذا سوف يجعلك تفكر بطريقة ايجابية و تدرك بأن في كل مشكلة فرصة تنتظر منك فقط أن تجدها و تقتنصها.

ختاما

تعلم ألا تجعل الأفكار السلبية تسيطر عليك و حاول أن تطرد كل فكرة سلبية بفكرة ايجابية و اعطي قيمة كبير للأفكار الإيجابية التي تدخلها لعقلك حتى لا يتسنى للأفكار السلبية أن تعاود الظهور فإن غابت فكرة ايجابية فسوف تكون هناك فكرة سلبية بكل تأكيد.

عندما تعطي الأولوية للأفكار الإيجابية فإنك تجد نفسك تتطور وتتقدم بشكل جيد بدون أن تشعر و تحقق أشياء لم تكن تعتقد أنه بامكانك أن تحققها و هذا كله بسب طريقة تفكيرك المختلفة.

إلى هنا نصل إلى نهاية تدوينتا لليوم والتي كانت بناءا على طلب أحد قراء مدونة عرب لايف ستايل عن كيفية التخلص من الأفكار السلبية.

لا تنسى أن تشارك التدوينة مع أصدقائك و تتابعنا على صفحتنا في الفيس بوك و تشترك بالقائمة البريدية لتصلك التدوينات أول بأول.

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

21 تعليقات على “كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

  1. موضوع اكتر من رائع...خاصة في ظل حياة الضغوطات التي نعيشهل

    موضوع شيق جدا

    رد
  2. أعاني من خوف شديد من الحروب ولموت ونوبات بكأ وخلع لدرجه أسهل وارجع ابغى اتخلص منها

    رد
    1. محمد

      مرحبا خديجة أنصحك بزيارة طبيب مختص إن كانت مشكلتك كبيرة ومتكررة بشكل كبير فهو من يمكنه مساعدتك بشكل أفضل.

      رد
  3. السلام علكيم
    شكرا علي المعلومات القيمة.وجزاكم الله خيرا.
    ملاحظة صغيرة:في الفقرة الثالثة قبل الاخيرة من مقالكم ذكرتم الاتي(عندما تعطي الاولوية للافكار السلبية فانك تجد نفسك تتطور………) اتوقع انك تقصد:عندما تعطي الاولوية للافكار الايجابية. وشكرا.

    رد
    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      شكرا رشيد على الملاحظة تم التصحيح. :)

      رد
  4. دو

    كلامجميل جدا ومفيد ولكن دائما يقول المهتمين بتطوير الذات يناون بترك التفكير السلبي واستبداله بايجابي ولو كان الشخص العادي يستطيع فعل ذلك لحلت مشكلته السؤال تحديدا كيف نستبدل الفكرة السلبيه بإيجابيه مع ان السلبيه تكون واقع فكيف يقنع الشخص نفسه بالخيال وهو يعيش في قلب الواقع ؟

    رد
    1. محمد

      مرحبا دو
      الأفكار الإيجابية التي يحث خبراء تطوير الذات عليها هي الأفكار المسبقة غالبا، بمعنى آخر هناك أشخاص يفكرون في الأمور السلبية قبل أن تحدث وليس العكس، فلا مشكلة إن وقت في مشكل وحاولت أن تفكر في طريقة لحله، ولكن التفكير السلبي الذي لا يحبذ هو أن تفكر في أمور سلبية قبل أن تحدث. كأن تفكر في أنك ستفشل قبل أن تجرب، وأن تفكر دائما بشكل سلبي حتى في الأمور التي تبدو ايجابية في البداية، كأن تقول لا أستطيع…لا جدوى من المحاولة، أنا متأكد بأنني لن أنجح، فكرتي فاشلة ولا تستحق المحاولة، أنا شخص غير مهم وسوف ابقى هكذا….إلخ
      كما أنه في حالة وجود مشكلة يستحسن على الشخص أن يبحث فيها على شيء ايجابي وأن يفكر بطريقة ايجابية فهذا يساعده على ايجاد الحلول بينما إن كنت في مشكلة وفكرت بطريقة سلبية فإن المشكلة ستصبح وكأنها لا تنتهي وفي الحقيقة لكل مشكلة حل ولو لم يك ظاهرا في البداية.
      بالتوفيق

      رد
  5. تحذير شديد لكاتب الموضوع وللقراء
    ——————————
    ان كل محاولات الشخص للوصول الى الايجابية هي محاولات سلبية بحد ذاتية…فعندما تحاول التخلص من افكارك..فحتمآ ستستخدم ارادتك..واستخدام الارادة هو السبب الرئيسي لزيادة القلق والخوف وزيادة قوة الافكار السلبية.
    اخي كاتب الموضوع…ان لم تكن تعلم فانت تعلم الان..واحذرك بأنك تقضي على مستقبل الملايين من الشباب العربي اللذين يصدقون موضوعك لو قرأوة..فالافكار السلبية ناتجة عن تفكير سلبي قام بانتاجها..ولا يمكن ان تجعل هذا التفكير السلبي ان يقوم (بالتفكير) لحل مشكلة الافكار السلبية اللتي صنعها هو بنفسه..فلا يمكن ان تقول لصاحب الافكار السلبية ان يفكر بافكار ايجابية..فكيف سيفكر وينتج افكار ايجابية اذا كان تفكيره لا يعرف انتاج الى السلبية…ان الحل الوحيد للقضاء على الافكار السلبية والقلق والخوف المصاحب لها..هو بعدم التفكير.وتنمية الوعي وملاحظة التفكير بدون جهد…فقط السماح لهذه الافكار بالظهور في التفكير بدون قمعها ولا كبتها ولا الخوف منها..ابدأ بتنمية مهارة ملاحظة الافكار اللتي في تفكيرك الآن..وعندما تلاحظ أي فكرة..وافق عليها فورآ ولا تخف منها..واسمح لها بالظهور كاملة في تفكيرك..عندما لا تخاف من افكارك وتسمح لها بالظهور…تختفي تلك الافكار تدريجيآ بدون اي جهد منك..وعندما تختفي كل الافكار السلبية من تفكيرك..تستطيع عندها استخدام تفكيرك لانه اصبح ايجابي…يعني قضائك على السلبية يحولك الى الايجابية بدون جهج..لان الحياة ايجابية بطبعها..وعند قضائك على سلبيتك يرتبط تغكيرك تلقائيا مع موج الحياة الطاقوي..مع محبتي وتمنياتي بالشفاء للجميع.

    رد
    1. محمد

      أهلا مالك
      أتعلم في البداية عندما بدأت قراءة ما كتبت ظننت أنني ساقر شيئا سيغير من طريقة تفكيري في كيفية التخلص من الأفكار السلبية أويغير من نظرتي للموضوع تماما، فصراحة طريقتك التي كتبت به التعليق كانت جد موفقة في لفت انتباهي ولكنني للاسف سرعان ما اصبت بالإحباط لأن ما كتبته هو الذي سوف يقضي على أحلام وطموحات الشباب وحتى على حياتهم، أتعلم ما الذي كتبته، سأخبرك ماذا كتبت وألخصه لك في بضعة نقاط بالأمثلة :
      إذا خطرت ببالك فكرة سلبية على أنك شخص فاشل فلا تقلق فقط أتركها تدور وتدور في رأسك وغدا ستستيقظ وأنت تفكر بكونك شخصا ناجحا ومتفوقا، أتعلم لماذا ؟ لأن الحياة هكذا ايجابية والجميع ناجحون فيها ولهذا ستكون أنت أيضا ناجحا ومتفوقا فلا تقلق فقط اسمح للأفكار السلبية بأن تبقى في رأسك وستتغير وحدها إلى أفكار ايجابية.
      إذا كنت ترغب في تخفيف وزنك أو اكتساب جسم رياضي قوي وجميل وجاءتك تلك الأفكار السلبية تخبرك بأنه لا يمكنك ذلك أو أنك لن تقدر على ممراسة الرياضة بشكل يومي. أو حضرتك تلك الأفكار التي تزين لك منطقة الراحة والرخاء التي تعيش فيه فلا تقلق فقط دعها تدور في راسك لأيام فقط وسوف تذهب وتجد نفسك تجري لقاعة الرياضة وأنت بكامل حماسك.
      إذا كان لك هدف وترغب في تحقيقه وجاءتك الأفكار السلبية بأن الأمر صعب وأنك في وضعك الحالي أفضل فما الذي يدفعك لتحمل مشقة العمل الإضافي والمخاطر التي تلحقه، فأنت سعيد في الوضع الذي تعيشه فيه الآن دعك من أحلامك هذه فهي غير مهمة وأنت لست بحاجة لها فاياك وأن تحاول أن تواجه هذه الأفكار فقط قل نعم، هذا صحيح وواصل حياتك بشكل طبيعي، وبعد فترة بسيطة ستجد الحماس يشتعل بدخلك والأفكار الإيجابية تتهاطل عليك من السماء والإبداع يخرج من كل جزء من جسمك ليساعدك على الوصول لما تطمح إليه…
      يمكنني أن أعطيك مالا نهاية من الأمثلة مثل هذه، ولكنني متأكد من شيء واحد فقط، إن كنت تعتقد بأن الأفكار السلبية تذهب من تلقاء نفسها وزيادة على ذلك تأتي مكانها أفكار ايجابية هذا من دون أن تبذل جهدا فأنت حالم ياصديقي، حالم لم يعرف أبدا منعى أن يغرق إنسان في سلبية قاتلة لايام وأيام وأسابيع وأشهر وهناك حتى لسنوات ولن تفارقه أبدا لأنه لم يحاول أن يساعد نفسه بالتخلص منها وتوجيه تفكيره لما هو ايجابي. وما دمت كتبت هذا التعليق فأنت بالتأكيد لم تسمع بأن كل فكرة سلبية تجلب فكرة سلبية أخرى، إن وقعت في التفكير السلبي فلن تخرج منه أبدا.
      أتمنى لك التوفيق وأهلا بك في المدونة وسعيد لتعليقك

      رد
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من وجهه نظري ان الافكار السلبيه يقطعها ويقمعها الانشغال بالعمل وخاصة الاعمال الممتعه والمفيده التي تتوافق مع شخصيه الفرد الذي يريد تغيير افكارة السلبيه ومنها سيتجهه تفكيرة تلقائيا للايجابيه لان الانسان بطبعه ايجابي محب للحياه لكن ضغوط الحياة المحيطة به هي من تصنع السلبيه . فمثلا ممارسة هوايه معينه او رياضه جماعيه او السفر كفيل ببدايه تغير الشخص
    وشكرا . واتمنى من صاحب الموضوع والمشاركين طرح افكار جديدة من الهوايات والممارسات الايجابيه التي ممكن القيام بها خلال الايام والتي تتناسب مع فئات المجتمع وخاصا الامهات . وشكرا مقدما للجميع .

    رد
    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      كلام سليم الأخت سارة عبد الله أوافقك عليه وما كتبته اضافة مهمة للتدوينة اشكرك عليها.
      بخصوص طرح أفكار وهوايات تساعد على تنمية الروح الإيجابية فسوف نعمل على كتابة تدوينة عنها إن شاء الله قريبا.
      شكرا لتعليقك مرة أخرى وبارك الله فيك على الإضافة المهمة.

      رد
  7. سمير

    السلا م عليكم و رحمة الله
    الأخ محمد
    لنخرج من النظري إلى التطبيقي، لنفترض أنك تشعر بالخوف و الحزن بسبب ذكرى سيئة أنت المسؤول عنها، مثلا ارتكبت خطأ فادح في حق نفسك أو في حق شخص أخر في الماضي و لا يمكن تصحيح هذا الخطأ ، لكن تبعاته ستبقى أمام الله، و كلما تذكرت خطأك شعرت بالخوف والقلق. و كما تلاحظ هنا افكار سلبية تتغدى من واقع حقيقي تجلب لك الأسى و الخوف. كيف تغير الواقع و هو ليس بيدك و كيف تغير إحساسك السلبيو هو يتغدى من اخطاءك ؟
    سأعطيك مثالا أخر :
    جاءني شاب أسس مؤسسة قي اطار تشغيل الشباب ، نجح، تزوج، بني بيتا، بعد سنين طويلة اكتشف أن ماله حرام بسس قرض ربوي الذي اسس عليه مؤسسته، هو يشعر بالاسى و القلق بسبب الأفكار التي تراوده لأن الشرع الحكيم يقول له أن الربا حرام,

    رد
    1. محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      مرحبا سمير
      معك حق في ما تفضلت به، هناك أشياء لا يمكننا تغييرها، أمور تحدث ويكون لنا يد فيها ومسؤولين عنها ولكننا لا نستطيع تغييرها، ولكن هل من المعقول أن نبقى نجلد أنفسنا بسببها في كل مرة، إن كانت أمور سلبية وسيئة فغالبا ما نكون قد دفعنا ثمن خطأئنا ذاك ( أتحدث هنا عن أخطاء معقولة طبعا كسوء اتخاذ قرار ما، أ وفشل في مشروع أو في تجربة معينة، وليس عن أشياء محرمة فتلك لها كلام وأحكام خاصة بها وأهل العلم هم أولى وأقدر بافادتك مني )، لنقل مثلا أنك حاولت بداية مشروع جديد وفشلت أو بعد مدة إكتشفت أن فكرتك كانت فاشلة ولكنك في تلك الفترة لم تكن مدركا لذلك والآن قد اتضح لك الأمر بعد أن خسرت وفشلت، بطبيعة الحال ستشعر بالحزن والإحباط والفشل وربما الندم على دخولك هذه المغامرة، ولكن هل ستبقى تبكي وتندب حظك واليوم الذي فكرت فيه القيام بذلك إلى آخر عمرك ؟
      إن الخطأ الذي يقع فيه الكثير من الأشخاص هو أنهم يقمون بالرجوع للماضي ليس من اجل استخلاص الدروس وانما لجلد الذات، وهذا ما يجعلهم يغرقون في الأفكار السلبية والمحبطة والمدمرة.
      وبخصوص قصة الشخص فهنا ما عليه إلا أن يقوم باستشارة أهل العلم والإفتاء فهم أعلم وأدرى بما يجب القيام به في مثل هذه الحالات.
      شكرا لتعليقك سمير.

      رد
  8. أستاذ محمد في البدايه شكرا على الموضوع الهام جدا
    للأسف الأفكار السلبيه تحول الإنسان القوي إلى شخص منهك القوي الجسمانيه و العقليه وللأسف نجد أن من حولنا من أفكار تفرض علينا و لا نستطيع الهروب منها كحال عالمنا العربي لا نستطيع حتى إذا أردنا أن نتناسي نجد أنفسنا كل لحظه في مواجهة تلك الحقيقه ما يولد ويرسخ المزيد من الأفكار السلبيه الصعب التخلص منها
    وحينما أحاول التفكير بشكل إيجابي و تناسي المشكاكل سرعان ما أعود و تسيطر عليا مرة أخرى
    أحاول دائماً الهروب من تلك الأفكار بمواجهتها ولكن أشعر بأنني عاجز عن تغيير أي شيء في واقعي سواء عملي الذي لا أرضى عنه أو عالمنا العربي الذي لا نجد فيه تغير حقيقي يوحي لك بمزيد من الثقه في المستقبل فللأسف حينما تكون التحديات أكبر منك وكذلك عدم وجود شعاع يضيء لك الطريق يكون الغالب هنا كل الأفكار السلبيه

    رد
    1. محمد

      مرحبا محمود
      كلامك صحيح لكن يبقى الأهم هو أن نحاول ولا نستسلم، ونبذل ما في وسعنا لتحسين الواقع الذي نعيشه بالقدر الذي نستطيع ولو ببسمة أو فكرة أو عمل صالح في سبيل الله. وإن شاء الله ما دام الإنسان يسعى لما فيه خير ويعمل ويتوكل على الله فسوف يصل لما يريد إن شاء الله.

      رد
  9. هشام عمار

    اشكرك كثيرا موضوع اكثر من رائع …….جزاك الله خيرا

    رد
    1. محمد

      العفو هشام وبارك الله فيك

      رد
  10. انا دائما افكر في سلبيه وأحس اني فاشل في عملي ودراستي وتعمل مع أصدقائي … حتى في اخر الأيام صديقي بداء يحس اني سلبي وكل يوم يقولي فكر في إيجابية اكثر .. انا اريد كسب صديقي في العمل ولكن هو يتهرب مني يقول لا يخرج من البيت ولا يحب انا يطّلع في السيارة وألخ وانا ارتحت لهذا الشخص جدا .. ماذا افعل لكي اكسب صديقي ؟ ولا يحب ان أشير بأصبعي أليه لماذا يفعل ذلك ؟ فهذا يشعرني بأحبط رهيب وأفكر بأن صديقي يتكلم عني بسوء ولكن هو لا يتكلم عني شيء ابدان ولحتى يذكر اسمي ولكن انا افكر انه هو يتكلم عني فماذا الحل اريد ان اكون إيجابي اريد ان اكسب قلب صديقي ماذا الحل لوسمحتم ساعدوني في حل موضوعي

    رد
  11. يونس مسون

    السلام عليكم
    كلام جميل بارك الله فيك
    الافكار السلبية تبذل جهدا للقضاء عليها وتحويلها لافكار ايجابية

    رد
    1. محمد فيراروني

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      جزاك الله خيرا أخي يونس وشكرا لتعليقك.
      عيد مبارك سعيد إن شاء الله

      رد
  12. محمود عيسى

    طلب ملكـ من رجل حكيم كآن يعمل في النقش علي الذهب أن ينقش له جملة علي خآتمة
    ولكنه طلب من الرجل الحكيم كلمة ليست ككل الكلآم بس هي ملخص الكلآم .
    قآل أريد كلمة حين أنظر أليهآ وأنآ حزين أبتسم .. وحين أنظر أليهآ وأنآ سعيد أحزن .فكتب له التآلي .
    (( هآذآ الوقت سيمضي ))

    رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *