طور قدراتك الإجتماعية و المهنية

طور قدراتك الإجتماعية و المهنية

هل تود تطوير قدراتك الإجتماعية أو المهنية و لا تعرف كيف تقوم بذلك ؟ حسانا، أولا و قبل كل شيء اعلم بأنه لا توجد مئة طريقة لفعل ذلك، و انما كل ما في الأمر هو شيء واحد لا ثاني له هو التطبيق و التجربة.

التطبيق و التجربة هو أساس النجاح في أي مجال كان، فإن كنت تدرس الرياضيات و لكنك لا تقم بحل التمارين و التدرب على توظيف النظريات و القوانين التي تتلقاها في الدروس فإنك لن تحصل على علامات جيدة أبدا.

إن كنت تريد أن تطور ذكائك الإجتماعي لكي تحسن من علاقاتك الإجتماعية و المهنية فهذا يتطلب منك الخروج من قوقعتك و مقابلة أشخاص أخرين و التحدث إليهم، فكيف سوف تحسن من مهاراتك الإجتماعية بدون أن تتعامل و تتحدث مع الأخرين ؟ فلكي تطور ذكائك الإجتماعي عليك أن تكون اجتماعيا أولا.

هناك العديد من الأشخاص يعانون من الخوف عند الحديث أمام أشخاص أخرين ليسوا من أصدقائهم أو أفراد عائلتهم، فيبدؤون بالبحث عن حل لمشكلتهم بطرق مختلفة، كشراء كتب مختصة و قراءة مقالات كثيرة في مواقع مختلفة بحثا منهم عن طرق سحرية تمكنهم من التخلص من مشكلتهم بدون جهد أو تعب، و لكنهم في الأخير لا يتخلصون من مشكلتهم و يستسلمون لها فيحاولون العيش بها مدى حياتهم.

لماذا لم يفلح هاؤلاء الأشخاص في ايجاد حل لمشكلتهم ؟ هل كل تلك الكتب و المقالات ليست ذات أهمية و لا تحمل أي نصائح مفيدة ؟ بالطبع لا، بل السبب هو عدم التطبيق.

رغم أني كتبت تدوينة سابقة عن بعض النقاط التي تساعد في التقليل من الخوف عند التحدث أما جمهور من الناس و لكنني سأختصرها في جملة واحدة : لكي تتخلص من الخوف من الجمهور عليك أن تتحدث أمامه فهروبك منه لن يحل المشكلة.

طور قدراتك الإجتماعية و المهنية 

 

إن أردت أن تصبح متحدث جيد يحب الجميع سماعه، متفاوض ناجح يحصل على ما يريد في أخر الأمر أو حتى صاحب ذكاء اجتماعي لا يقاوم فهذا لا يأتي بقراءتك فقط لتدوينات عرب لايف ستايل أو أي موقع أخر، لأنه بدون تطبيق سوف تكون لديك المعلومات و ليس المهارات، و الفرق بين المعلومة و المهارة كبير جدا.

فإن كنت في جلسة مفاوضات مهمة جدا بالنسبة لشركتك و لفريق عملك كونك القائد في هذه الجلسة فهنا لن يكون لديك متسع من الوقت لكي تبدأ بالتفكير في خطوات التفاوض أو استرجاع بعض الأفكار و التقنيات في التفاوض التي قرأت عنها في أحد المرات و التي لا تذكر حتى أين قرأتها.

فإن لم تكن قد تدربت على استعمال تلك التقنيات في حياتك اليومية و في جلسات التفاوض الأقل الأهمية فسوف تكون في حالة لا يحسد عليها، و ماذا لو كان لدى الطرف الأخر شخص متمكن من تقنيات التفاوض، هنا أنت خاسر لا محالة.

إن تدربك على التقنيات التي تتعلمها يجعلك تستعملها بشكل طبيعي جدا و بدون جهد كبير، فتصبح جزء من شخصيتك و مهاراتك و تكون بذلك مرتاح و أنت تستعملها.

ان اتقانك لمهارات اجتماعية و مهنية مهم جدا، فهي من تصنع الفارق في الوقت الراهن لأنه من غير المهم إن كنت صاحب قدرات مهنية دون مهارت اجتماعية أيضا فكلاهما يكملان بعضهما البعض.

في مقابلة عمل مثلا فإنك تحتاج للمهارات الإجتماعية و شخصية أكثر من المهنية لأنه في تلك المقابلة و بعد أن يلقي صاحب العمل نظرة على سيرتك الذاتية فإنه سوف يقوم بطرح أسئلة عليك أكثرها تتطلب مهارات غير مهنية، فقد يتم امتحانك من حيث قدرتك على ايجاد حلول سريعة، أو على قدرتك في اتحاذ قرارات سليمة في أوقات صعبة..وغيرها من أسئلة لن تخطر ببالك أبدا. تريد أمثلة ؟ حسنا لنبدأ :

لا تتعجب لأن هذه الأسئلة طرحت من قبل شركات كبيرة :)

Google

كم عدد الأبقار في كندا ؟

Jiffy Software

هل قمت بسرقة قلم من عملك من قبل؟

Kimberly-Clark

إذا كنت قد وضعت هاتفك على الوضع الصامت، وعلى الرغم من ذلك قام هاتفك بالرنين بصوت عالِ، كيف ستبرر الأمر لي؟!

Apple

أي من الحيوانات ترغب أن تكون؟ ولماذا؟

Marriott

كيف تقيم ذكارتك ؟

 Novell.

كيف يتواصل الناس مع بعضهم البعض في عالم مثالي ؟

أخبرني إن كان من بين هذه الأسئلة من يحتاج معلومات قد درستها ؟

الهدف من هذه الأمثلة هو أن تعي بأنك قد تحتاج لكل مهاراتك المختلفة فلا تعلم متى ستحتاجها، سواء مهارات الإتصال أو التحليل و الإستنتاج، القدرة على فهم الأخرين و اقناعهم، ايجاد الحلول، القدرة على اتخاذ قرارت مهمة و غيرها من المهارات الإجتماعية و المهنية.

طور مهاراتك باستمرار

 

طور مهاراتك باستمرار و لا تنتظر لغاية لحظة حاجتك لها، لأنه في تلك اللحظة يكون الأمر صعبا و الوقت ضيق، و حاول أن تعتني بجميع جوانب حياتك فلا تهمل أي أحد منها، فقم بتطبيق ما تتعلمه خلال حياتك اليومية و عندما تكون الفرصة سانحة.

لا تنسى مشاركة الموضوع إن أعجبك و أن تشترك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد و لاتنسى صفحتنا على الفيس بوك، سلام :).

طور قدراتك الإجتماعية و المهنية

هل تود تطوير قدراتك الإجتماعية أو المهنية و لا تعرف كيف تقوم بذلك ؟ حسانا، أولا و قبل كل شيء اعلم بأنه لا توجد مئة طريقة لفعل ذلك، و انما كل ما في الأمر هو شيء واحد لا ثاني له هو التطبيق و التجربة.

التطبيق و التجربة هو أساس النجاح في أي مجال كان، فإن كنت تدرس الرياضيات و لكنك لا تقم بحل التمارين و التدرب على توظيف النظريات و القوانين التي تتلقاها في الدروس فإنك لن تحصل على علامات جيدة أبدا.

إن كنت تريد أن تطور ذكائك الإجتماعي لكي تحسن من علاقاتك الإجتماعية و المهنية فهذا يتطلب منك الخروج من قوقعتك و مقابلة أشخاص أخرين و التحدث إليهم، فكيف سوف تحسن من مهاراتك الإجتماعية بدون أن تتعامل و تتحدث مع الأخرين ؟ فلكي تطور ذكائك الإجتماعي عليك أن تكون اجتماعيا أولا.

هناك العديد من الأشخاص يعانون من الخوف عند الحديث أمام أشخاص أخرين ليسوا من أصدقائهم أو أفراد عائلتهم، فيبدؤون بالبحث عن حل لمشكلتهم بطرق مختلفة، كشراء كتب مختصة و قراءة مقالات كثيرة في مواقع مختلفة بحثا منهم عن طرق سحرية تمكنهم من التخلص من مشكلتهم بدون جهد أو تعب، و لكنهم في الأخير لا يتخلصون من مشكلتهم و يستسلمون لها فيحاولون العيش بها مدى حياتهم.

لماذا لم يفلح هاؤلاء الأشخاص في ايجاد حل لمشكلتهم ؟ هل كل تلك الكتب و المقالات ليست ذات أهمية و لا تحمل أي نصائح مفيدة ؟ بالطبع لا، بل السبب هو عدم التطبيق.

رغم أني كتبت تدوينة سابقة عن بعض النقاط التي تساعد في التقليل من الخوف عند التحدث أما جمهور من الناس و لكنني سأختصرها في جملة واحدة : لكي تتخلص من الخوف من الجمهور عليك أن تتحدث أمامه فهروبك منه لن يحل المشكلة.

طور قدراتك الإجتماعية و المهنية 

 

إن أردت أن تصبح متحدث جيد يحب الجميع سماعه، متفاوض ناجح يحصل على ما يريد في أخر الأمر أو حتى صاحب ذكاء اجتماعي لا يقاوم فهذا لا يأتي بقراءتك فقط لتدوينات عرب لايف ستايل أو أي موقع أخر، لأنه بدون تطبيق سوف تكون لديك المعلومات و ليس المهارات، و الفرق بين المعلومة و المهارة كبير جدا.

فإن كنت في جلسة مفاوضات مهمة جدا بالنسبة لشركتك و لفريق عملك كونك القائد في هذه الجلسة فهنا لن يكون لديك متسع من الوقت لكي تبدأ بالتفكير في خطوات التفاوض أو استرجاع بعض الأفكار و التقنيات في التفاوض التي قرأت عنها في أحد المرات و التي لا تذكر حتى أين قرأتها.

فإن لم تكن قد تدربت على استعمال تلك التقنيات في حياتك اليومية و في جلسات التفاوض الأقل الأهمية فسوف تكون في حالة لا يحسد عليها، و ماذا لو كان لدى الطرف الأخر شخص متمكن من تقنيات التفاوض، هنا أنت خاسر لا محالة.

إن تدربك على التقنيات التي تتعلمها يجعلك تستعملها بشكل طبيعي جدا و بدون جهد كبير، فتصبح جزء من شخصيتك و مهاراتك و تكون بذلك مرتاح و أنت تستعملها.

ان اتقانك لمهارات اجتماعية و مهنية مهم جدا، فهي من تصنع الفارق في الوقت الراهن لأنه من غير المهم إن كنت صاحب قدرات مهنية دون مهارت اجتماعية أيضا فكلاهما يكملان بعضهما البعض.

في مقابلة عمل مثلا فإنك تحتاج للمهارات الإجتماعية و شخصية أكثر من المهنية لأنه في تلك المقابلة و بعد أن يلقي صاحب العمل نظرة على سيرتك الذاتية فإنه سوف يقوم بطرح أسئلة عليك أكثرها تتطلب مهارات غير مهنية، فقد يتم امتحانك من حيث قدرتك على ايجاد حلول سريعة، أو على قدرتك في اتحاذ قرارات سليمة في أوقات صعبة..وغيرها من أسئلة لن تخطر ببالك أبدا. تريد أمثلة ؟ حسنا لنبدأ :

لا تتعجب لأن هذه الأسئلة طرحت من قبل شركات كبيرة :)

Google

كم عدد الأبقار في كندا ؟

Jiffy Software

هل قمت بسرقة قلم من عملك من قبل؟

Kimberly-Clark

إذا كنت قد وضعت هاتفك على الوضع الصامت، وعلى الرغم من ذلك قام هاتفك بالرنين بصوت عالِ، كيف ستبرر الأمر لي؟!

Apple

أي من الحيوانات ترغب أن تكون؟ ولماذا؟

Marriott

كيف تقيم ذكارتك ؟

 Novell.

كيف يتواصل الناس مع بعضهم البعض في عالم مثالي ؟

أخبرني إن كان من بين هذه الأسئلة من يحتاج معلومات قد درستها ؟

الهدف من هذه الأمثلة هو أن تعي بأنك قد تحتاج لكل مهاراتك المختلفة فلا تعلم متى ستحتاجها، سواء مهارات الإتصال أو التحليل و الإستنتاج، القدرة على فهم الأخرين و اقناعهم، ايجاد الحلول، القدرة على اتخاذ قرارت مهمة و غيرها من المهارات الإجتماعية و المهنية.

طور مهاراتك باستمرار

 

طور مهاراتك باستمرار و لا تنتظر لغاية لحظة حاجتك لها، لأنه في تلك اللحظة يكون الأمر صعبا و الوقت ضيق، و حاول أن تعتني بجميع جوانب حياتك فلا تهمل أي أحد منها، فقم بتطبيق ما تتعلمه خلال حياتك اليومية و عندما تكون الفرصة سانحة.

لا تنسى مشاركة الموضوع إن أعجبك و أن تشترك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد و لاتنسى صفحتنا على الفيس بوك، سلام :).

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

يوجد تعليق واحد على “طور قدراتك الإجتماعية و المهنية

  1. مشكور عالموضوع الرائع
    بس في مهارات ما يقدر الانسان ينميها لانها تكون وراثية فمثلا الرسم هناك فرق بين الانسان الذي يعرف الرسم منذ الصغر والذي يريد ان يتعلمه حتى لو تعلمه لن يكون مبدعا فيه فهذه الموهبة وغير ذلك مثل الشعر والالقاءوغيييرها مو صح؟

    رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *