سر التميز و التفوق : كن مختلفا و لا تخف

سر التميز و التفوق  كن مختلفا و لا تخف

هل تخاف من أن تكون شخصا مختلفا عما اعتاد الناس أن يروه ؟ هل تخاف من رأي الأخرين فيك إن خالفت ما هو شائع لديهم ؟ إن من أهم عناصر النجاح هو أن تكون مختلفا عن الأخرين في أهدافك و طريقة تفكيرك.

إن كنت صاحب شركة مثلا، و تقوم بتقديم خدمات أو منتج معين يوجد مثله بالألاف في السوق، فما الذي تعتقد أنه قد يجعل الزبون يأتي و يشتري منتجك أنت عوض أن يشتري من الشركة التي لطالما اشترى منها لسنوات عديدة ؟

إن كنت تبحث عن وظيفة، فأنت تظن بأنه لكي يتم قبولك عليك أن تتمتع بكل الصفات و القدرات المعروفة و الشائعة التي هي عند نفس الأشخاص اللذين يريدون الوظيفة أو اللذين حصلوا على الوظيفة من قبل على الأقل.

في كلا الحالتين السابقتين الشيء الوحيد الذي سوف يجعلك تتغلب على منافسيك هو أن تكون مختلفا عن ما اعتاد الناس على رأيته.

كن مختلفا و لا تخف، فكل الناجحين و اللذين حققوا انجازات في حياتهم كانوا مختلفين عن الأخرين، أشخاصا أتو بأفكار جديدة و سلكوا طرقا لم يسلكها أناس أخرون غيرهم، أشخاصا قرروا ألا يتبعوا القطيع، فأصبحوا هم من يقودون القطيع.

 كن مختلفا و لا تخف

 

أن تكون مختلفا ليس بتلك الخطورة التي يعتقدها غالبية الناس، فالأخرون يخافون من أن يكونوا مختلفين ليس لأن الإختلاف شيئا سيئا و انما لأن كونك مختلف عن ما اعتاد الناس عليه و ترسخ في عقولهم أمر في غاية الصعوبة.

فالإختلاف يتطلب ثقة بالنفس لا تقهر لمواجهة نظرات و انتقادات الناس المحطين بك و ارادة قوية على تحقيق و انجاز ما يعتقده الأخرون شيئا مستحيلا صعبا لا يمكنهم حتى أن يفكروا فيه.

اعتاد الناس على أن يتبعوا القطيع، فيقومون بكل ما يقوم به أغلبية الناس، و لكن إن أردت أن تحقق شيئا مهما في الحياة، فعليك أن تخالف هذه القاعدة و أن تسبح عكس التيار.

السمكة القوية هي التي تستطيع العوم عكس التيار، في حين يستطيع السمك الميت العوم مع التيار.

معنى أن تكون مختلفا 

 

أن تكون مختلفا هذا يعني بأن عاداتك و طريقة تفكيرك، شخصيتك و نظرتك للأمور و مواقفك منها.. كلها أمور يجب أن تكون مختلفة عن ماهي موجودة عند غالبية الناس.

من منا لا يريد أن يحقق النجاح في حياته ؟ من منا لا يريد أن يحقق كل أهدافه التي سطرها ؟ بالطبع جميعنا لدينا أهداف و أحلام نود تحقيقها ( إن لم يكن لك هدف، يمكن أن تبدأ الأن ) و لكن الغالبية منا لا يعملون من أجل ذلك، و القليل فقط من يستطيعون تحقيقها، ولكن لماذا ؟

الخوف، نعم الخوف هو ما يمنع الكثيرين من تحقيق أهدافهم، الخوف من أن يفشلوا و من أن يقوموا بأشياء مختلفة عن غالبية الناس. و لكن ضع في ذهنك بأنه إن لم تسعى من أجل هدفك فلن يسعى هو من أجلك.

ففي الوقت الذي يكون فيه جميع أصدقائك على الفيس بوك يثرثرون في كلام فارغ، تكون أنت تقرأ في كتاب عن تطوير الذات أو عن انشاء المشاريع الناشئة.

في الوقت الذي يكون فيه الجميع نائما و يحلمون باليوم الذي سوف يحققون فيه أحلامهم، تنهض أنت باكرا لكي تعمل على هدفك و تقترب أكثر من تحقيقه.

عندما يكون الجميع في حالة من الدهشة و الإستغراب في كيفية تحقيق الأثرياء للثراء و النجاح، تكون أنت تعمل على انشاء شركتك الخاصة و العمل على تطويرها و نجاحها.

العالم ليس بحاجة للمزيد من النسخ

 

إن أردت أن تحقق النجاح و أن تعيش حياة مختلفة عن غالبية الناس، فما عليك سوى أن تكون مختلفا عنهم. فجميع الأشخاص الناجحين في الحياة قد كانوا مختلفين عن باقي الناس في تفكيرهم و في طريقة سعيهم وراء أهدافهم، وهذا ما جعلهم يتميزون و يتفوقون عن غيرهم.

سر التميز و التفوق  كن مختلفا و لا تخف

هل تخاف من أن تكون شخصا مختلفا عما اعتاد الناس أن يروه ؟ هل تخاف من رأي الأخرين فيك إن خالفت ما هو شائع لديهم ؟ إن من أهم عناصر النجاح هو أن تكون مختلفا عن الأخرين في أهدافك و طريقة تفكيرك.

إن كنت صاحب شركة مثلا، و تقوم بتقديم خدمات أو منتج معين يوجد مثله بالألاف في السوق، فما الذي تعتقد أنه قد يجعل الزبون يأتي و يشتري منتجك أنت عوض أن يشتري من الشركة التي لطالما اشترى منها لسنوات عديدة ؟

إن كنت تبحث عن وظيفة، فأنت تظن بأنه لكي يتم قبولك عليك أن تتمتع بكل الصفات و القدرات المعروفة و الشائعة التي هي عند نفس الأشخاص اللذين يريدون الوظيفة أو اللذين حصلوا على الوظيفة من قبل على الأقل.

في كلا الحالتين السابقتين الشيء الوحيد الذي سوف يجعلك تتغلب على منافسيك هو أن تكون مختلفا عن ما اعتاد الناس على رأيته.

كن مختلفا و لا تخف، فكل الناجحين و اللذين حققوا انجازات في حياتهم كانوا مختلفين عن الأخرين، أشخاصا أتو بأفكار جديدة و سلكوا طرقا لم يسلكها أناس أخرون غيرهم، أشخاصا قرروا ألا يتبعوا القطيع، فأصبحوا هم من يقودون القطيع.

 كن مختلفا و لا تخف

 

أن تكون مختلفا ليس بتلك الخطورة التي يعتقدها غالبية الناس، فالأخرون يخافون من أن يكونوا مختلفين ليس لأن الإختلاف شيئا سيئا و انما لأن كونك مختلف عن ما اعتاد الناس عليه و ترسخ في عقولهم أمر في غاية الصعوبة.

فالإختلاف يتطلب ثقة بالنفس لا تقهر لمواجهة نظرات و انتقادات الناس المحطين بك و ارادة قوية على تحقيق و انجاز ما يعتقده الأخرون شيئا مستحيلا صعبا لا يمكنهم حتى أن يفكروا فيه.

اعتاد الناس على أن يتبعوا القطيع، فيقومون بكل ما يقوم به أغلبية الناس، و لكن إن أردت أن تحقق شيئا مهما في الحياة، فعليك أن تخالف هذه القاعدة و أن تسبح عكس التيار.

السمكة القوية هي التي تستطيع العوم عكس التيار، في حين يستطيع السمك الميت العوم مع التيار.

معنى أن تكون مختلفا 

 

أن تكون مختلفا هذا يعني بأن عاداتك و طريقة تفكيرك، شخصيتك و نظرتك للأمور و مواقفك منها.. كلها أمور يجب أن تكون مختلفة عن ماهي موجودة عند غالبية الناس.

من منا لا يريد أن يحقق النجاح في حياته ؟ من منا لا يريد أن يحقق كل أهدافه التي سطرها ؟ بالطبع جميعنا لدينا أهداف و أحلام نود تحقيقها ( إن لم يكن لك هدف، يمكن أن تبدأ الأن ) و لكن الغالبية منا لا يعملون من أجل ذلك، و القليل فقط من يستطيعون تحقيقها، ولكن لماذا ؟

الخوف، نعم الخوف هو ما يمنع الكثيرين من تحقيق أهدافهم، الخوف من أن يفشلوا و من أن يقوموا بأشياء مختلفة عن غالبية الناس. و لكن ضع في ذهنك بأنه إن لم تسعى من أجل هدفك فلن يسعى هو من أجلك.

ففي الوقت الذي يكون فيه جميع أصدقائك على الفيس بوك يثرثرون في كلام فارغ، تكون أنت تقرأ في كتاب عن تطوير الذات أو عن انشاء المشاريع الناشئة.

في الوقت الذي يكون فيه الجميع نائما و يحلمون باليوم الذي سوف يحققون فيه أحلامهم، تنهض أنت باكرا لكي تعمل على هدفك و تقترب أكثر من تحقيقه.

عندما يكون الجميع في حالة من الدهشة و الإستغراب في كيفية تحقيق الأثرياء للثراء و النجاح، تكون أنت تعمل على انشاء شركتك الخاصة و العمل على تطويرها و نجاحها.

العالم ليس بحاجة للمزيد من النسخ

 

إن أردت أن تحقق النجاح و أن تعيش حياة مختلفة عن غالبية الناس، فما عليك سوى أن تكون مختلفا عنهم. فجميع الأشخاص الناجحين في الحياة قد كانوا مختلفين عن باقي الناس في تفكيرهم و في طريقة سعيهم وراء أهدافهم، وهذا ما جعلهم يتميزون و يتفوقون عن غيرهم.

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

8 تعليقات على “سر التميز و التفوق : كن مختلفا و لا تخف

  1. رضا

    ” إن لم تسعى من أجل هدفك فلن يسعى هو من أجلك ”
    **— جملة بــ ألف معنى —**
    جملة يمكنها أن تغيير مجرى حياتنا

    رد
    1. محمد

      شكرا لتعليقك :)

      رد
  2. simo

    مقال رائع ..واصل

    رد
  3. أحمد

    ففي الوقت ألذي يگون فيه أصدقآئگ يثرثرون ع الفيس بوك بكلاماً فارغ تكون أنت تقراء في گتآب عن تطوير ألذآت ،، حفزني ذالگ كثيراً في القرائه اگثر #سلمت يداگ اخي محمد

    رد
    1. محمد

      سعيد بذلك الأخ أحمد :)

      رد
  4. مقالة رائعة ومحفزة جدا واحب ان اشكرك علي هذه الكلمات البسيطة ولكنها مؤثرة .

    رد
    1. محمد فيراروني

  5. واحب ان اشاركم مقالي بعنوان سر التميز الاجابة عن هذا السؤال . بمدونتي والسؤال هو
    كيف يمكنني رفع مستواي وتحسين ادائي غدا عن ما هو عليه اليوم ؟؟؟
    فهذا سر عظيم لكل من يريد التميز وهو منافسة النفس فكل يوم تزيد من مهارة او معلومة جديدة او تنفذ شيئا من حلمك سوف تصل الي التميز خلال شهور قليلة عن اقرانك ومنافسيك .

    رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *