تريد المزيد من النجاح؟ تفضل هذه القاعدة التي لا يمكن تجاهلها

تريد المزيد من النجاح؟ تفضل هذه القاعدة التي لا يمكن تجاهلها

النجاح شيء يبحث عنه الجميع و هناك من وصل إليه و ذاق حلاوته و هناك من لم يصل إليه بعد و ستذهب حياته كلها في سبيل البحث عن هذا النجاح. فالعديد منا ينتهي بهم الأمر محصورين في خطط فاشلة لن تقودهم لشيء، وينتهي بهم المطاف بالاستسلام للفشل و التوقف عن السعي وراء أهدافهم.

تحقيق النجاح مرتبط بالشخص، بمعتقداته و القيم التي يتسم بها، فبالنسبة لشخص ما النجاح هو الحصول على وظيفة جيدة أو السفر إلى عدة بلدان من مختلف أنحاء العالم أو تكوين عائلة متماسكة و سعيدة، فمعنى النجاح يختلف من شخص لأخر حسب معتقدات و قيم كل شخص.

و الآن، مهما كان مفهوم النجاح لديك فأنت بحاجة لركيزة مهمة و التي سوف تتعرف عليها في الأسطر القادمة حتى تجد و تصل للنجاح الذي تبحث عنه، فما سوف نتكلم عنه في هذه التدوينة له أهمية كبيرة و هو عنصر أساسي لسعادتك. هذا  العنصر الأساسي هو تقدير الذات.

تقدير الذات هو العنصر و الركيزة الأساسية لتحقيق النجاح، لأن تقديرك لنفسك يسمح لك بتحقيق العديد من الأشياء، كأن تشعر بشعور أفضل و بأن تكون إيجابي أكثر و أكثر إنتاجية و حيوية، كما أن تقديرنا لأنفسنا يجعلنا نشعر بشعور جيد في المجتمع و يجعلنا نحصل على علاقات كثيرة مع الآخرين و وظيفة جيدة، باختصار يجعلنا أكثر سعادة و كفاءة.

تقدير الذات هي القيمة التي نوليها لأنفسنا و تنقسم إلى ثلاث أقسام حسب كريستوف اندريه:

الصورة الذاتية ( صورة الذات): هي الصورة التي لدينا عن أنفسنا و الصورة التي يشاهدنا الأخرين عليها، صورتنا الذاتية هي هويتنا فالبعض غير جذابين و أخرين غير فعالين في حياتهم و مجتمعهم و أخرين سيئين في ممارسة الرياضة، لذا كل واحد منا لديه صورة عن نفسه لا يهم كيف تشكلت هذه الصورة و لايهم إن كنا مقتنعين بها أم لا فإذا أخبرك الآخرين باستمرار بأنك سيء في ممارسة الرياضة فهذا يعني بأنك كذلك، و  سوف تقتنع بذلك و تأخذ هذه الصورة عن نفسك، إنها حقيقة و لن تحاول حتى العمل على تغييرها لأنه بالنسبة لك ( أقول بالنسبة لك ) حقيقة ثابتة لا تستطيع تغييرها ( بالطبع هذا بالنسبة لك لكن في الحقيقة يمكن تغييرها ).

حب الذات: كيف ذلك؟ بعض الأشخاص يكرهون أنفسهم و ينتقدون أنفسهم باستمرار و يقولون بأنهم غير محبوبين لأنهم متطلبين كثيرا، و لأن لديهم شعور بانهم غير جذابين او أنهم ليسوا كفوئين أو مشهورين، لكن في الحقيقة إنهم مختلفين عن ما يعتقدونه تماما، فعندما نكره أنفسنا فإننا نصبح لا نقبل المديح أو أي شخص يمدحنا و تصبح الانتقادات تؤثر فينا و تؤلمنا و رغم ذلك ننتقد أنفسنا دائما. وعندما نود أن نأخذ زمام المبادرة في عمل الأمور بأنفسنا و بطريقتنا فإننا نسارع إلى التقليل من قدراتنا، فعندما نقوم بعمل ما أمام الآخرين نسارع بقول: مثل هذه العبارات السخيفة “لد قمت بإعداد كعكة و لكنني متأكد بأنها ليس لذيذة” أو “سأحاول و لكنني متأكد بأنني سأفشل”… وهذه العبارات ما هي إلا عبارات للهروب من الفشل و الخوف من النتائج لأن بهذه الطريقة في حالة لم تكن الكعكة لذيذة فد تم تحذير الأخرين و حماية أنفسنا.

لذا حاول ألا ترتكب هذه الأخطاء مع نفسك و اعمل أن تحب نفسك و ما تقوم به :).

الثقة بالنفس: قدرتنا على فعل الأمور. تكون لدينا الثقة إن كنا نعرف بأننا نستطيع أن نمارس رياضة ببراعة أو التحدث مع شخصية مهمة بسهولة أو النجاح في مشروع ميعن لشركة ما، تكون لدينا الثقة عندما نعرف كيف نلعب و نتعامل مع الخوف و عندما نشعر بأننا  قادرين على مواجهة الأسوء و نستطيع النهوض و الإستمرار بعد الفشل.

 الحصول على الثقة بالنفس هو كبح المخاوف و عدم طرح الكثير من الأسئلة حول المستقبل، رغم أن هذا لا يجعل الخوف يزول تماما بل سيبقى لدينا بعض الخوف ولكننا رغم ذلك نقوم بالعمل على تجاوزه مع طرح بعض الأسئلة ولكن ليس نفس الأسئلة السابقة وليس بنفس الطريقة بل بطريقة لا تعرقلنا عن البدء في العمل.

 

تريد المزيد من النجاح؟ تفضل هذه القاعدة التي لا يمكن تجاهلها

النجاح شيء يبحث عنه الجميع و هناك من وصل إليه و ذاق حلاوته و هناك من لم يصل إليه بعد و ستذهب حياته كلها في سبيل البحث عن هذا النجاح. فالعديد منا ينتهي بهم الأمر محصورين في خطط فاشلة لن تقودهم لشيء، وينتهي بهم المطاف بالاستسلام للفشل و التوقف عن السعي وراء أهدافهم.

تحقيق النجاح مرتبط بالشخص، بمعتقداته و القيم التي يتسم بها، فبالنسبة لشخص ما النجاح هو الحصول على وظيفة جيدة أو السفر إلى عدة بلدان من مختلف أنحاء العالم أو تكوين عائلة متماسكة و سعيدة، فمعنى النجاح يختلف من شخص لأخر حسب معتقدات و قيم كل شخص.

و الآن، مهما كان مفهوم النجاح لديك فأنت بحاجة لركيزة مهمة و التي سوف تتعرف عليها في الأسطر القادمة حتى تجد و تصل للنجاح الذي تبحث عنه، فما سوف نتكلم عنه في هذه التدوينة له أهمية كبيرة و هو عنصر أساسي لسعادتك. هذا  العنصر الأساسي هو تقدير الذات.

تقدير الذات هو العنصر و الركيزة الأساسية لتحقيق النجاح، لأن تقديرك لنفسك يسمح لك بتحقيق العديد من الأشياء، كأن تشعر بشعور أفضل و بأن تكون إيجابي أكثر و أكثر إنتاجية و حيوية، كما أن تقديرنا لأنفسنا يجعلنا نشعر بشعور جيد في المجتمع و يجعلنا نحصل على علاقات كثيرة مع الآخرين و وظيفة جيدة، باختصار يجعلنا أكثر سعادة و كفاءة.

تقدير الذات هي القيمة التي نوليها لأنفسنا و تنقسم إلى ثلاث أقسام حسب كريستوف اندريه:

الصورة الذاتية ( صورة الذات): هي الصورة التي لدينا عن أنفسنا و الصورة التي يشاهدنا الأخرين عليها، صورتنا الذاتية هي هويتنا فالبعض غير جذابين و أخرين غير فعالين في حياتهم و مجتمعهم و أخرين سيئين في ممارسة الرياضة، لذا كل واحد منا لديه صورة عن نفسه لا يهم كيف تشكلت هذه الصورة و لايهم إن كنا مقتنعين بها أم لا فإذا أخبرك الآخرين باستمرار بأنك سيء في ممارسة الرياضة فهذا يعني بأنك كذلك، و  سوف تقتنع بذلك و تأخذ هذه الصورة عن نفسك، إنها حقيقة و لن تحاول حتى العمل على تغييرها لأنه بالنسبة لك ( أقول بالنسبة لك ) حقيقة ثابتة لا تستطيع تغييرها ( بالطبع هذا بالنسبة لك لكن في الحقيقة يمكن تغييرها ).

حب الذات: كيف ذلك؟ بعض الأشخاص يكرهون أنفسهم و ينتقدون أنفسهم باستمرار و يقولون بأنهم غير محبوبين لأنهم متطلبين كثيرا، و لأن لديهم شعور بانهم غير جذابين او أنهم ليسوا كفوئين أو مشهورين، لكن في الحقيقة إنهم مختلفين عن ما يعتقدونه تماما، فعندما نكره أنفسنا فإننا نصبح لا نقبل المديح أو أي شخص يمدحنا و تصبح الانتقادات تؤثر فينا و تؤلمنا و رغم ذلك ننتقد أنفسنا دائما. وعندما نود أن نأخذ زمام المبادرة في عمل الأمور بأنفسنا و بطريقتنا فإننا نسارع إلى التقليل من قدراتنا، فعندما نقوم بعمل ما أمام الآخرين نسارع بقول: مثل هذه العبارات السخيفة “لد قمت بإعداد كعكة و لكنني متأكد بأنها ليس لذيذة” أو “سأحاول و لكنني متأكد بأنني سأفشل”… وهذه العبارات ما هي إلا عبارات للهروب من الفشل و الخوف من النتائج لأن بهذه الطريقة في حالة لم تكن الكعكة لذيذة فد تم تحذير الأخرين و حماية أنفسنا.

لذا حاول ألا ترتكب هذه الأخطاء مع نفسك و اعمل أن تحب نفسك و ما تقوم به :).

الثقة بالنفس: قدرتنا على فعل الأمور. تكون لدينا الثقة إن كنا نعرف بأننا نستطيع أن نمارس رياضة ببراعة أو التحدث مع شخصية مهمة بسهولة أو النجاح في مشروع ميعن لشركة ما، تكون لدينا الثقة عندما نعرف كيف نلعب و نتعامل مع الخوف و عندما نشعر بأننا  قادرين على مواجهة الأسوء و نستطيع النهوض و الإستمرار بعد الفشل.

 الحصول على الثقة بالنفس هو كبح المخاوف و عدم طرح الكثير من الأسئلة حول المستقبل، رغم أن هذا لا يجعل الخوف يزول تماما بل سيبقى لدينا بعض الخوف ولكننا رغم ذلك نقوم بالعمل على تجاوزه مع طرح بعض الأسئلة ولكن ليس نفس الأسئلة السابقة وليس بنفس الطريقة بل بطريقة لا تعرقلنا عن البدء في العمل.

 

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *