ألم تحدد هدفك بعد ! ما الذي يمنعك من ذلك ؟

كيف تحدد هدفك-الم تحدد هدفك بعد-ما الذي يمنعك من ذلك-تعلم كيف تحدد هدفك
السبب الرئيسي للنجاح في الحياة هو القدرة على تعيين أهداف معينة و تحقيقها.
وهذا هو سبب أن من لا أهداف لديهم مكتوب عليهم العمل دائما في خدمة هؤلاء الذين وضعوا لأنفسهم أهدافا و أنجزوها…
و هذا يعني أن عليك أن تختار، إما أن تعمل لتحقيق أهدافك أو تعمل لتحقيق أهداف أشخاص أخرين.
في الحقيقة هذه العبارة لما قرأتها لأول مرة جعلتني أفكر كثيرا، إما أن أعمل على تحقيق أهدافي أو أن أعمل على تحقيق أهداف أشخاص أخرين، عبارة حقا تستحق أن يقف لديها كل واحد لديه القليل من الحكمة و الذكاء و حسن التدبير، عبارة شعرت و أن أحدا صفعني لما قرأتها، فبدأت أفكار تتهاطل علي من كل جهة، و بدأت أسأل نفسي هل حقا أنا مستعد لأن أعمل على تحقيق أحلام و أهداف أشخاص أخرين، عوض أحلامي أنا.
ما الذي يجعل هؤلاء الاشخاص أفضل مني ؟ هل هم أكثر ذكاءا مني ؟ طبعا لا، هل هم أكثر جمالا و سطلة مني ؟ أكيد لا، هل هم أكثر حظا مني أو لديهم الوسائل و كل الأمور التي تساعدهم على ذلك…أه أظن بأن هذه الأخيرة قد تكون حقا مربط الفرس، فهناك أشخاص لديهم عوامل تساعدهم على تحقيق أهدافهم بسهولة أكبر من أشخاص أخرين، فمنهم من لديه المال و منه من لديه المنصب و غيرها من العوامل التي قد تسهل على الشخص تحقيق هدفه، ولكن لأنني لست من الأشخاص اللذين يستسلمون بسهولة فقد واصلت التفكير لغاية أن سقطت علي مقولة أخرى وضحت لي الأمور.
يقول جورج برنارد شو: “هناك أناس يصنعون الأحداث، وهناك أناس يتأثرون بما يحدث، وهناك أناس لا يدرون ماذا يحدث! إنما يفرق بين الإنسان الناجح و الفاشل ليس الإمكانيات، ولكن القدرة على استخدام هذه الإمكانيات، والقدرة على الاستعداد لتلقي الفرص”.
الفرق بين الفاشل و الناجح ليس الإمكانيات، وهذه الجملة أثبتتها العديد من قصص الناجحين على مر التاريخ، فكم من مليونير كان فقيرا و كم من صاحب شركة عالمية مشهورة جدا بدأ من الصفر، أنا متأكد من أنك قرأت العديد من قصص الناجحين و كيف كانت بدايتهم صعبة و أنهم واجهوا العديد من العوائق و الصعوبات.
وهنا قررت أن أكون من الفئة التي تصنع الأحداث و ليس ممن يتأثرون بها و ليس ابدا من اللذين لا يدرون ماذا يحدث.

لماذا يجب عليك أن تحدد هدفك 

إن معرفتك لكيفية تحديد هدفك يساعدك كثيرا في حياتك، فسوف تكون لديك نظرة واضحة عما تريده و عن الطريق الذي سوف تسلكه، إن تحديد هدفك يعني أنك قطعت نصف الطريق نحو تحقيقه.
أظهرت الدراسات حول النجاح بأن أفضل الأشخاص و الشركات و الدول التي حققوا نجاحات، كان ذلك بسبب أنه كان لديهم هدف واضح، كما أنه سبب فشل العديد من الأشخاص في تحقيق النجاح هو فقدانهم لهدف واضح من البداية.
و لهذا إن كنت من بين الأشخاص اللذين يريدون أن يحققوا النجاح في حياتهم فعليك أن تحدد هدفك الأن فور انتهائك من قراءة هذه التدوينة.

كيف تحدد هدفك

اعرف ما الذي تريد أن تحققه، أكتبه على ورقة و علقه في مكان تراه كل يوم، كل صباح عندما تستيقظ و كل مساء عندما تذهب للنوم، خذ الوقت الذي يلزمك و فكر فيما تود تحقيقه، فكر في الشيء لطالما حلمت به و لطالما تمنيت لو كان بإمكانك أن تصل إليه، جد ما تريده حقا و ثبته جيدا في عقلك،
احرص على أن تحدد أهدافا يمكنك تحقيقها فهذا أمر مهم جدا، لأنه يكون أحيانا من الصعب أن تحقق أهدافا كبيرة في وقت قصير أو بالسهولة التي تعتقدها وهذا سوف يصيبك بالإحباط ثم تستسلم، وانما ابدأ بأهداف متوسطة تكون قادرا على تحقيقها ، فبعد تحقيق أهدافك الصغيرة و المتوسطة سيكون لديك الحافز و ستشعر بالحماس لتحقيق المزيد من الأهداف الأكبر من أهدافك السابقة.
ضع أهدافا فرعية تساعدك على تحقيق الهدف الرئيسي، ضع خطة واضحة، و مراحل محددة تسهل عليك الأمور، حدد فترة عملك على هدفك سواء كانت بعيدة، متوسطة أو قريبة المدى فهذا يكون حسب نوع الهدف و مدى أهميته و اياك أن تستعجل وصولك لهدفك فهذا سوف يجعلك ترتكب الأخطاء القاتلة التي قد تكلفك الكثير، و لكن سر ببطء و بخطى ثابتة.
و الأن بعد أن حددت هدفك قم بإعطائه كل اهتمامك و كل جهدك من أجل تحقيقه، اجعل هذا الهدف يكبر بداخلك أتركه ينمو و ينمو بلا توقف..تخيل نفسك و أنت تحقق هذا الهدف، تخيل حياتك بعد أن حققت هذا الهدف، تخيل كل شيء بأدق التفاصيل، تخيل نفسك، الأشخاص من حولك و كيف هي ردت فعلهم بعد أن شاهدوك تحقق هدفك…تخيل كل شيء تريده أن يحدث لك.

لا تدع أحدا يحبطك عن الوصول لهدفك

تذكر هذا دائما، فطريق النجاح ليس مفروشا بالورود و إنما سوف تواجه العديد من العقبات بداية من الأشخاص اللذين من حولك اللذين سوف يحاولن احباطك بعباراتهم السلبية ” لا تستطيع، لقد جرب الكثيرين قبلك و لم يفلحوا..” دعك من الأحلام، أرضى بما أنت عليه…” ماذا لو خسرت كل شيء في سبيل تحقيق هذا الهدف…” ما تحاول انجازه مستحيل..” وغيرها من الجمل السخيفة  التي لا يقولها إلا الفاشلين.

يمكن لأي شخص أن يحقق هدفه إن كان يمتلك القليل من الذكاء، العلم، المثابرة و الطموح.

و أنت ما هو هدفك ؟ هل حددته أم ليس بعد ؟ هل سوف تحدده ؟ أخبرنا بذلك في تعليق :).

 

كيف تحدد هدفك-الم تحدد هدفك بعد-ما الذي يمنعك من ذلك-تعلم كيف تحدد هدفك
السبب الرئيسي للنجاح في الحياة هو القدرة على تعيين أهداف معينة و تحقيقها.
وهذا هو سبب أن من لا أهداف لديهم مكتوب عليهم العمل دائما في خدمة هؤلاء الذين وضعوا لأنفسهم أهدافا و أنجزوها…
و هذا يعني أن عليك أن تختار، إما أن تعمل لتحقيق أهدافك أو تعمل لتحقيق أهداف أشخاص أخرين.
في الحقيقة هذه العبارة لما قرأتها لأول مرة جعلتني أفكر كثيرا، إما أن أعمل على تحقيق أهدافي أو أن أعمل على تحقيق أهداف أشخاص أخرين، عبارة حقا تستحق أن يقف لديها كل واحد لديه القليل من الحكمة و الذكاء و حسن التدبير، عبارة شعرت و أن أحدا صفعني لما قرأتها، فبدأت أفكار تتهاطل علي من كل جهة، و بدأت أسأل نفسي هل حقا أنا مستعد لأن أعمل على تحقيق أحلام و أهداف أشخاص أخرين، عوض أحلامي أنا.
ما الذي يجعل هؤلاء الاشخاص أفضل مني ؟ هل هم أكثر ذكاءا مني ؟ طبعا لا، هل هم أكثر جمالا و سطلة مني ؟ أكيد لا، هل هم أكثر حظا مني أو لديهم الوسائل و كل الأمور التي تساعدهم على ذلك…أه أظن بأن هذه الأخيرة قد تكون حقا مربط الفرس، فهناك أشخاص لديهم عوامل تساعدهم على تحقيق أهدافهم بسهولة أكبر من أشخاص أخرين، فمنهم من لديه المال و منه من لديه المنصب و غيرها من العوامل التي قد تسهل على الشخص تحقيق هدفه، ولكن لأنني لست من الأشخاص اللذين يستسلمون بسهولة فقد واصلت التفكير لغاية أن سقطت علي مقولة أخرى وضحت لي الأمور.
يقول جورج برنارد شو: “هناك أناس يصنعون الأحداث، وهناك أناس يتأثرون بما يحدث، وهناك أناس لا يدرون ماذا يحدث! إنما يفرق بين الإنسان الناجح و الفاشل ليس الإمكانيات، ولكن القدرة على استخدام هذه الإمكانيات، والقدرة على الاستعداد لتلقي الفرص”.
الفرق بين الفاشل و الناجح ليس الإمكانيات، وهذه الجملة أثبتتها العديد من قصص الناجحين على مر التاريخ، فكم من مليونير كان فقيرا و كم من صاحب شركة عالمية مشهورة جدا بدأ من الصفر، أنا متأكد من أنك قرأت العديد من قصص الناجحين و كيف كانت بدايتهم صعبة و أنهم واجهوا العديد من العوائق و الصعوبات.
وهنا قررت أن أكون من الفئة التي تصنع الأحداث و ليس ممن يتأثرون بها و ليس ابدا من اللذين لا يدرون ماذا يحدث.

لماذا يجب عليك أن تحدد هدفك 

إن معرفتك لكيفية تحديد هدفك يساعدك كثيرا في حياتك، فسوف تكون لديك نظرة واضحة عما تريده و عن الطريق الذي سوف تسلكه، إن تحديد هدفك يعني أنك قطعت نصف الطريق نحو تحقيقه.
أظهرت الدراسات حول النجاح بأن أفضل الأشخاص و الشركات و الدول التي حققوا نجاحات، كان ذلك بسبب أنه كان لديهم هدف واضح، كما أنه سبب فشل العديد من الأشخاص في تحقيق النجاح هو فقدانهم لهدف واضح من البداية.
و لهذا إن كنت من بين الأشخاص اللذين يريدون أن يحققوا النجاح في حياتهم فعليك أن تحدد هدفك الأن فور انتهائك من قراءة هذه التدوينة.

كيف تحدد هدفك

اعرف ما الذي تريد أن تحققه، أكتبه على ورقة و علقه في مكان تراه كل يوم، كل صباح عندما تستيقظ و كل مساء عندما تذهب للنوم، خذ الوقت الذي يلزمك و فكر فيما تود تحقيقه، فكر في الشيء لطالما حلمت به و لطالما تمنيت لو كان بإمكانك أن تصل إليه، جد ما تريده حقا و ثبته جيدا في عقلك،
احرص على أن تحدد أهدافا يمكنك تحقيقها فهذا أمر مهم جدا، لأنه يكون أحيانا من الصعب أن تحقق أهدافا كبيرة في وقت قصير أو بالسهولة التي تعتقدها وهذا سوف يصيبك بالإحباط ثم تستسلم، وانما ابدأ بأهداف متوسطة تكون قادرا على تحقيقها ، فبعد تحقيق أهدافك الصغيرة و المتوسطة سيكون لديك الحافز و ستشعر بالحماس لتحقيق المزيد من الأهداف الأكبر من أهدافك السابقة.
ضع أهدافا فرعية تساعدك على تحقيق الهدف الرئيسي، ضع خطة واضحة، و مراحل محددة تسهل عليك الأمور، حدد فترة عملك على هدفك سواء كانت بعيدة، متوسطة أو قريبة المدى فهذا يكون حسب نوع الهدف و مدى أهميته و اياك أن تستعجل وصولك لهدفك فهذا سوف يجعلك ترتكب الأخطاء القاتلة التي قد تكلفك الكثير، و لكن سر ببطء و بخطى ثابتة.
و الأن بعد أن حددت هدفك قم بإعطائه كل اهتمامك و كل جهدك من أجل تحقيقه، اجعل هذا الهدف يكبر بداخلك أتركه ينمو و ينمو بلا توقف..تخيل نفسك و أنت تحقق هذا الهدف، تخيل حياتك بعد أن حققت هذا الهدف، تخيل كل شيء بأدق التفاصيل، تخيل نفسك، الأشخاص من حولك و كيف هي ردت فعلهم بعد أن شاهدوك تحقق هدفك…تخيل كل شيء تريده أن يحدث لك.

لا تدع أحدا يحبطك عن الوصول لهدفك

تذكر هذا دائما، فطريق النجاح ليس مفروشا بالورود و إنما سوف تواجه العديد من العقبات بداية من الأشخاص اللذين من حولك اللذين سوف يحاولن احباطك بعباراتهم السلبية ” لا تستطيع، لقد جرب الكثيرين قبلك و لم يفلحوا..” دعك من الأحلام، أرضى بما أنت عليه…” ماذا لو خسرت كل شيء في سبيل تحقيق هذا الهدف…” ما تحاول انجازه مستحيل..” وغيرها من الجمل السخيفة  التي لا يقولها إلا الفاشلين.

يمكن لأي شخص أن يحقق هدفه إن كان يمتلك القليل من الذكاء، العلم، المثابرة و الطموح.

و أنت ما هو هدفك ؟ هل حددته أم ليس بعد ؟ هل سوف تحدده ؟ أخبرنا بذلك في تعليق :).

 

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

8 تعليقات على “ألم تحدد هدفك بعد ! ما الذي يمنعك من ذلك ؟

  1. صراحة موضوع جميل وأعجبني قول برنارد شو. بالنسبة لي ليس من الصعب تحديد الهدف لكن وكما دكرت في المقال الوسائل تلعب دورا. أما من بدأ من الصفر وأصبح من الاغنياء فلنكن واقعيين قبل قرن من الان ليس هو حالنا الان فالامور كانت أيسر وأسهل من الان.

    رد
    1. محمد فيراروني

      مرحبا فيصل
      النجاح لم يكن سهلا قبل عشرون سنة من الآن ولن يكون سهلا بعد عشر سنوات من الآن، لكل زمن فرصه وصعوباته وتحدياته، وحقيقة أرى بأن الوقت الذي نحن فيه الآن فرص النجاح صارت أكبر مما كانت في السابق، فالمعلومات متوفرة والأمثلة موجودة والعالم في تقدم مستمر وكل يوم يظهر أشخاص ناجحون من مختلف الأعمار والفئات، الأمر يحتاج فقط عمل وتفكير جيد وبعض الإبداع.
      أتمنى لك التوفيق فيصل وشكرا لتعليقك :)

      رد
  2. توهامي الجزائري

    السلام عليكم ،
    جزاك الله خير الجزاء و أوفاه.
    فعلا الذي لا يحدد هدفا سوف يكوم مطية لتحقيق أهداف الآخرين.
    وهذا ما عشته شخصيا ،
    أما هذا العام بإذن الله تعالى فقررت أن أعيشه لنفسي.
    أسأل الله لنا و لكم التوفيق.

    رد
    1. محمد فيراروني

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      بارك الله فيك أخي توهامي
      أتمنى لك التوفيق أخي لما فيه خير ولكل ما يحبه الله سبحانه وتعالى ويرضاه
      أمين يا رب شكرا أخي توهامي وشكرا لك على تعليقك

      رد
  3. اريد ان انجح في دراستي وتمييزي بين الطالبات لكن كل ما ابدا في عمل ذلك شي يوقفني لا ادري ما الذي سأفعله بقيت لدي سنه واحده واذهب بإذن الله للجامعه اريد ان ادخل مجال الطب ولكن نسبه عاليه جدااا

    رد
    1. محمد فيراروني

      مرحبا أمنية أنصحك بقراءة المقالة التالية من هنا سوف تجدين نصائح تساعدك على الدراسة بشكل أفضل

      رد
    1. محمد فيراروني

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *