قوة الذكاء الإجتماعي – الجزء الأول –

الذكاء الإجتماعي

الذكاء الإجتماعي

سبق و تحدثت في تدوينة سابقة عن كيف يمكن للشخص أن يرفع من نسبة الذكاء لديه، و تطرقنا في الموضوع نفسه إلى أنواع الذكاء المختلفة وقلت بأنه ليس هناك نوع واحد من الذكاء ولا يمكن القول عن شخص أنه ذكي لمجرد حصوله على نتائج دراسية عالية.

وذلك يعود إلى وجود أنواع متعددة ومختلفة من الذكاء نذكر منها على سبيل المثال الذكاء اللغوي والذكاء الذاتي (الشخصي)، الذكاء الرياضي أو التقني…الذكاء الإجتماعي والذكاء العاطفي وهو مهم جدا أيضا. إلا أن ما يهمنا اليوم من خلال هذه المقالة هو الذكاء الإجتماعي.

اذا لم تكن قد قرأت التدوينة السابقة عن كيف يمكنك أن تصبح شخصا ذكيا أكثر فأنا أنصحك بأن تفعل.

دعنا أولا نتكلم قليلا وباختصار عن الذكاء عند الإنسان، كيف يحصل عليه ومتى وغيرها من الأسئلة التي تخطر على بال كل شخص يبحث عن تطوير نفسه ورفع نسبة ذكائه.

لعلك قابلت ولو مرة في حياتك شخصا ذكيا جدا سواء في الدراسة أو في تعامله مع الآخرين أو في العمل أو ايا كان المجال، وبعد مراقبتك له واختبارك له ولذكائه ولقدراته الذهنية الرهيبة قررت أن تسأله عن مصدر ذكائه وكيف وصل إلى هذا المستوى المبهر من القدرة على ايجاد الحلول وحل المشاكل والتعامل مع الظروف والأشخاص بطريقة ذكية.

ولكنك تعجبت من الإجابة عندما عرفت بأن ذلك الشخص لم يبذل جهدا في الحصول على تلك النسبة العالية من الذكاء وانما قد اكتسبها منذ الصغر بدون وعي منه وأخبرك بنفسه بأنه ولد بها، باختصار ذلك الشخص ولد ذكيا وفقط وبالتالي لا يمكنه مساعدتك في أن تصبح أكثر ذكاء.

الأمر مؤسف أليس كذلك ؟ ألا تولد أنت ايضا ذكيا قد يبدو من الوهلة الأولى أمرا سيئا ومحبطا وقد يقودك إلى الإعتقاد بأنك شخص غير محظوظ وغيرها من الأفكار السلبية، ولكن قبل أن تدخل في تلك الدوامة دعني أخبرك شيئا قد يجعلك تغير رأيك :

أن تولد بنسبة ذكاء فوق المتوسط قد يكون أمرا جيدا من دون شك، ولكن اذا كنت مثلي ومثل أغلب البشر ولدت بنسبة ذكاء متوسطة وعادية فأنت أمام فرصة لا تعوض. لماذا ؟ سوف اشرح.

أغلب من يولدون بنسبة ذكاء عالية نوعا ما يكتفون بها، ومن النادر جدا حتى لا أقول غير ممكن أن يولد شخص ذكيا في كل المجالات وبجميع أنواع الذكاء. هل تذكر ؟ قلنا سابقا بأن للذكاء مجالات وأنواع مختلفة وهنا تكمن قوتك بكونك شخصا سوف يعمل على اكتساب الذكاء ولم يولد به.

لأن الأشخاص العاديون والأذكياء بالفطرة لا يمكنهم ان يمتلكوا جميع أنواع الذكاء مرة واحدة هكذا وبدون تدريب أو بذل جهد في سبيل تحقيق ذلك، ولكن بالعمل والتدريب والممارسة والتعلم يمكن لأي شخص وحتى أنت أن ينمي ذكائه في المجال الذي يريده.

وفي هذه التدوينة سوف تتعرف على أحد أهم وأقوى أنواع الذكاء على الإطلاق وهو الذكاء الإجتماعي الذي لا ينتبه إليه الكثير من الأشخاص.

تظهر قوة الذكاء الإجتماعي في قدرتك على التحدث والتواصل مع الآخرين بسهولة وبدون خوف أو خجل، ويصبح موضوع بناء علاقات اجتماعية ايجابية وتوسيع دائرة أصدقائك ومعارفك لعبة أطفال وليس بالأمر العظيم الذي تتخيله ويتخيله جميع الأشخاص الذين يفتقرون إلى الذكاء الإجتماعي.

اذا كنت شخصا مهتما بتطوير نفسه وتحسين حياته فأنت بحاجة إلى تطوير علاقاتك وتحسينها أيضا، من خلال احاطة نفسك باشخاص ايجابيين يتمتعون بصفات وعادات ايجابية وسليمة، ولكي تنجح في تحقيق نتائج جيدة في علاقاتك الإجتماعية فأنت بحاجة إلى معرفة كيف تصبح شخصا ناجحا في علاقاتك الإجتماعية وأول خطوة إلى ذلك هي تنمية الذكاء الإجتماعي لديك.

الذكاء الإجتماعي هو قوتك في حياتك الإجتماعية.

ماهو الذكاء الإجتماعي ؟

الذكاء الإجتماعي ببساطة يعني القدرة عى فهم الآخرين وتحليل تصرفاتهم لكي تتمكن من معرفة السبب أو الأسباب التي تدفع الشخص إلى التصرف بتصرف معين وليس بآخر.

وبمعرفتك وفهمك للناس ومشاعرهم يمكنك أن تبني علاقاتك معهم بناء على ذلك وبذلك يصبح الأمر سهلا ومنطقيا أكثر، فليس هناك اسوء من شخص لا يفقه شيئا في الطريقة المناسبة للتعامل مع الناس ولا يعطي أي اهتمام لمشاعرهم واهتماماتهم.

هل الذكاء الإجتماعي مهم إلى هذه الدرجة في حياتنا ؟

ما دامنا نعيش في مجتمع واحد فهذا يعني بأننا في تواصل دائم مع الأخرين وهذا يتطلب مهارات وقدرات في التواصل ومن بينها الذكاء الإجتماعي، وذلك حتى تتفوق على غيرك وتحقق أفضل النتائج والفوائد من علاقاتك بالأخرين وتجعلها لصالحك وليس ضدك.

فمعرفتك لمشاعر الأخرين و ما هي اهتاماتهم و رغباتهم يسمح لك بأن تحسّن علاقاتك معهم وتستفيد منها.

إن فوائد الذكاء الإجتماعي لا حصر لها و لهذا سوف أذكر البعض منها فقط :

  • تحسين علاقاتك بالآخرين و بناء علاقات أخرى جديدة.
  • تكسب العديد من الأصدقاء.
  • تجعل الآخرين يشعرون بشعور جيد وهم معك.
  • تستطيع طلب خدمة من أحدهم دون أي مشكل وبكل سهولة وبدون أن ينزعج الآخر منك.
  • تكسب محبة الآخرين واحترامهم.
  • تستطيع أن تتحدث مع أشخاص لا تعرفهم بكل سهولة وأريحية لا مزيد من الخجل أو التوتر الذي يصاحب فكرة الحديث مع الآخرين وفتح مواضيع معهم.
  • ارضاء عملائك وزيادة نسبة مبيعاتك إن كنت صاحب شركة أو منتج.
  • يمكنك أن تسيطر أو بمعنى اصح أن تتنبأ بردود افعال الآخرين وتفهم مشاعرهم وتصرفاتهم بشكل أفضل.

سوف أعطيك مثالا عن الذكاء الإجتماعي في حياتنا ومتى يمكنك أن تستعمله.

اقرأ أيضا : 5 مهارات أساسية يغفل عنها معظم الناس عليك معرفتها وتعلمها في أقرب وقت ( ستغير حياتك حتما )

هل سبق و أن شاهدت هذا المشهد من قبل : ذهبت إلى مؤسسة خدماتية حكومية مثلا (مركز بريد، بلدية..الخ) دخلت إلى المبنى ووجدت ذلك الحشد الغفير من الناس كل يحاول انهاء ما أتى من أجله، صف طويل من الأشخاص ينتظرون دورهم من هنا وشخص يتشاجر من هناك وعامل غاضب من هنا وأنت في وسط هذه الفوضى لا تعرف من أين تبدأ وربما حتى يتسلل إليك الشك بأنك لن تنهي ما جئت من أجله اليوم وتفكر بأن تعود في اليوم التالي.

هنا وأنت تفكر في التخلي عما جئت من أجله ترى شخصا قادما بكل هدوء وثقة يدخل من الباب مبتسما يتقدم بخطوات ثابتة نحو الشبّاك و ينتظر دوره.

في تلك اللحظات تجد كل الأشخاص يواجهون صعوبات في انجاز أعمالهم وطلباتهم هناك من يقال له عد غدا والآخر بعد ساعتين وآخر لا أعلم متى، وهناك من تنقصه بعض الأوراق المطلوبة..الخ (هذا هو حالنا في الوطن العربي للأسف) و بعد مدة يصل دور شخصيتنا الغامضة فما الذي سوف يفعله يا ترى ؟ تابع لتعرف :).

يأتي هذا الشخص صاحب الذكاء الإجتماعي القوي وهو قد لاحظ كل ما يدور في المؤسسة خلال مدة انتظاره، وهنا يخرج ورقته الرابحة ورقة الذكاء الإجتماعي.

يقوم هذا الشخص بإلقاء التحية على الموظف الغاضب الذي لم يبتسم منذ أن حصل على الوظيفة والذي بالكاد يرد عليه التحية هو الآخر، و هنا يبدأ صاحبنا بالتحدث مع الموظف وكأنه يتحدث مع صديق له يحاول أن يحدثه بالشعور الذي هو فيه هذا الموظف وأنه يفهم الحالة التي يمر بها وأنه يقدر المجهود الذي يقوم به وغيرها من العبارات التي تجعل الموظف يظن أنه أخيرا التقى بالشخص الذي يفهمه ويراعي مشاعره وهنا تجد الموظف أنه بدأ يلين ويلين حتى يصبح وكأنه سُحر بكلام شخصيتنا الغامضة.

و هنا يقوم صاحب الذكاء الإجتماعي بعرض طلبه على الموظف وتجد الموظف يقوم بدراسة الطلب وانجازه كما لم ينجز طلبا آخر من قبل، و هو كله ابتسامة و حديثا مع شخصيتنا.

كما أن هذا الموظف سيبقى يذكره و يخدمه في كل مرة يعود إليه وقد يصبح صديقا له من يدري :).

تم انهاء المهمة بنجاح (;.

هذا مثال فقط عن أهمية الذكاء الإجتماعي و هناك عدة أمثلة يمكنك أن تستعمل فيها ذكائك الإجتماعي.

في الجزء الثاني من التدوينة سوف نتطرق لكيفية تطوير وتحسين ذكائك الإجتماعي.

الجزء الثاني من هذه التدوينة : طور قوة ذكائك الإجتماعي – الجزء الثاني –

لا تنسى أن تشترك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد أولا بأول و مشاركة التدوينة إن أعجبتك.

الذكاء الإجتماعي

الذكاء الإجتماعي

سبق و تحدثت في تدوينة سابقة عن كيف يمكن للشخص أن يرفع من نسبة الذكاء لديه، و تطرقنا في الموضوع نفسه إلى أنواع الذكاء المختلفة وقلت بأنه ليس هناك نوع واحد من الذكاء ولا يمكن القول عن شخص أنه ذكي لمجرد حصوله على نتائج دراسية عالية.

وذلك يعود إلى وجود أنواع متعددة ومختلفة من الذكاء نذكر منها على سبيل المثال الذكاء اللغوي والذكاء الذاتي (الشخصي)، الذكاء الرياضي أو التقني…الذكاء الإجتماعي والذكاء العاطفي وهو مهم جدا أيضا. إلا أن ما يهمنا اليوم من خلال هذه المقالة هو الذكاء الإجتماعي.

اذا لم تكن قد قرأت التدوينة السابقة عن كيف يمكنك أن تصبح شخصا ذكيا أكثر فأنا أنصحك بأن تفعل.

دعنا أولا نتكلم قليلا وباختصار عن الذكاء عند الإنسان، كيف يحصل عليه ومتى وغيرها من الأسئلة التي تخطر على بال كل شخص يبحث عن تطوير نفسه ورفع نسبة ذكائه.

لعلك قابلت ولو مرة في حياتك شخصا ذكيا جدا سواء في الدراسة أو في تعامله مع الآخرين أو في العمل أو ايا كان المجال، وبعد مراقبتك له واختبارك له ولذكائه ولقدراته الذهنية الرهيبة قررت أن تسأله عن مصدر ذكائه وكيف وصل إلى هذا المستوى المبهر من القدرة على ايجاد الحلول وحل المشاكل والتعامل مع الظروف والأشخاص بطريقة ذكية.

ولكنك تعجبت من الإجابة عندما عرفت بأن ذلك الشخص لم يبذل جهدا في الحصول على تلك النسبة العالية من الذكاء وانما قد اكتسبها منذ الصغر بدون وعي منه وأخبرك بنفسه بأنه ولد بها، باختصار ذلك الشخص ولد ذكيا وفقط وبالتالي لا يمكنه مساعدتك في أن تصبح أكثر ذكاء.

الأمر مؤسف أليس كذلك ؟ ألا تولد أنت ايضا ذكيا قد يبدو من الوهلة الأولى أمرا سيئا ومحبطا وقد يقودك إلى الإعتقاد بأنك شخص غير محظوظ وغيرها من الأفكار السلبية، ولكن قبل أن تدخل في تلك الدوامة دعني أخبرك شيئا قد يجعلك تغير رأيك :

أن تولد بنسبة ذكاء فوق المتوسط قد يكون أمرا جيدا من دون شك، ولكن اذا كنت مثلي ومثل أغلب البشر ولدت بنسبة ذكاء متوسطة وعادية فأنت أمام فرصة لا تعوض. لماذا ؟ سوف اشرح.

أغلب من يولدون بنسبة ذكاء عالية نوعا ما يكتفون بها، ومن النادر جدا حتى لا أقول غير ممكن أن يولد شخص ذكيا في كل المجالات وبجميع أنواع الذكاء. هل تذكر ؟ قلنا سابقا بأن للذكاء مجالات وأنواع مختلفة وهنا تكمن قوتك بكونك شخصا سوف يعمل على اكتساب الذكاء ولم يولد به.

لأن الأشخاص العاديون والأذكياء بالفطرة لا يمكنهم ان يمتلكوا جميع أنواع الذكاء مرة واحدة هكذا وبدون تدريب أو بذل جهد في سبيل تحقيق ذلك، ولكن بالعمل والتدريب والممارسة والتعلم يمكن لأي شخص وحتى أنت أن ينمي ذكائه في المجال الذي يريده.

وفي هذه التدوينة سوف تتعرف على أحد أهم وأقوى أنواع الذكاء على الإطلاق وهو الذكاء الإجتماعي الذي لا ينتبه إليه الكثير من الأشخاص.

تظهر قوة الذكاء الإجتماعي في قدرتك على التحدث والتواصل مع الآخرين بسهولة وبدون خوف أو خجل، ويصبح موضوع بناء علاقات اجتماعية ايجابية وتوسيع دائرة أصدقائك ومعارفك لعبة أطفال وليس بالأمر العظيم الذي تتخيله ويتخيله جميع الأشخاص الذين يفتقرون إلى الذكاء الإجتماعي.

اذا كنت شخصا مهتما بتطوير نفسه وتحسين حياته فأنت بحاجة إلى تطوير علاقاتك وتحسينها أيضا، من خلال احاطة نفسك باشخاص ايجابيين يتمتعون بصفات وعادات ايجابية وسليمة، ولكي تنجح في تحقيق نتائج جيدة في علاقاتك الإجتماعية فأنت بحاجة إلى معرفة كيف تصبح شخصا ناجحا في علاقاتك الإجتماعية وأول خطوة إلى ذلك هي تنمية الذكاء الإجتماعي لديك.

الذكاء الإجتماعي هو قوتك في حياتك الإجتماعية.

ماهو الذكاء الإجتماعي ؟

الذكاء الإجتماعي ببساطة يعني القدرة عى فهم الآخرين وتحليل تصرفاتهم لكي تتمكن من معرفة السبب أو الأسباب التي تدفع الشخص إلى التصرف بتصرف معين وليس بآخر.

وبمعرفتك وفهمك للناس ومشاعرهم يمكنك أن تبني علاقاتك معهم بناء على ذلك وبذلك يصبح الأمر سهلا ومنطقيا أكثر، فليس هناك اسوء من شخص لا يفقه شيئا في الطريقة المناسبة للتعامل مع الناس ولا يعطي أي اهتمام لمشاعرهم واهتماماتهم.

هل الذكاء الإجتماعي مهم إلى هذه الدرجة في حياتنا ؟

ما دامنا نعيش في مجتمع واحد فهذا يعني بأننا في تواصل دائم مع الأخرين وهذا يتطلب مهارات وقدرات في التواصل ومن بينها الذكاء الإجتماعي، وذلك حتى تتفوق على غيرك وتحقق أفضل النتائج والفوائد من علاقاتك بالأخرين وتجعلها لصالحك وليس ضدك.

فمعرفتك لمشاعر الأخرين و ما هي اهتاماتهم و رغباتهم يسمح لك بأن تحسّن علاقاتك معهم وتستفيد منها.

إن فوائد الذكاء الإجتماعي لا حصر لها و لهذا سوف أذكر البعض منها فقط :

  • تحسين علاقاتك بالآخرين و بناء علاقات أخرى جديدة.
  • تكسب العديد من الأصدقاء.
  • تجعل الآخرين يشعرون بشعور جيد وهم معك.
  • تستطيع طلب خدمة من أحدهم دون أي مشكل وبكل سهولة وبدون أن ينزعج الآخر منك.
  • تكسب محبة الآخرين واحترامهم.
  • تستطيع أن تتحدث مع أشخاص لا تعرفهم بكل سهولة وأريحية لا مزيد من الخجل أو التوتر الذي يصاحب فكرة الحديث مع الآخرين وفتح مواضيع معهم.
  • ارضاء عملائك وزيادة نسبة مبيعاتك إن كنت صاحب شركة أو منتج.
  • يمكنك أن تسيطر أو بمعنى اصح أن تتنبأ بردود افعال الآخرين وتفهم مشاعرهم وتصرفاتهم بشكل أفضل.

سوف أعطيك مثالا عن الذكاء الإجتماعي في حياتنا ومتى يمكنك أن تستعمله.

اقرأ أيضا : 5 مهارات أساسية يغفل عنها معظم الناس عليك معرفتها وتعلمها في أقرب وقت ( ستغير حياتك حتما )

هل سبق و أن شاهدت هذا المشهد من قبل : ذهبت إلى مؤسسة خدماتية حكومية مثلا (مركز بريد، بلدية..الخ) دخلت إلى المبنى ووجدت ذلك الحشد الغفير من الناس كل يحاول انهاء ما أتى من أجله، صف طويل من الأشخاص ينتظرون دورهم من هنا وشخص يتشاجر من هناك وعامل غاضب من هنا وأنت في وسط هذه الفوضى لا تعرف من أين تبدأ وربما حتى يتسلل إليك الشك بأنك لن تنهي ما جئت من أجله اليوم وتفكر بأن تعود في اليوم التالي.

هنا وأنت تفكر في التخلي عما جئت من أجله ترى شخصا قادما بكل هدوء وثقة يدخل من الباب مبتسما يتقدم بخطوات ثابتة نحو الشبّاك و ينتظر دوره.

في تلك اللحظات تجد كل الأشخاص يواجهون صعوبات في انجاز أعمالهم وطلباتهم هناك من يقال له عد غدا والآخر بعد ساعتين وآخر لا أعلم متى، وهناك من تنقصه بعض الأوراق المطلوبة..الخ (هذا هو حالنا في الوطن العربي للأسف) و بعد مدة يصل دور شخصيتنا الغامضة فما الذي سوف يفعله يا ترى ؟ تابع لتعرف :).

يأتي هذا الشخص صاحب الذكاء الإجتماعي القوي وهو قد لاحظ كل ما يدور في المؤسسة خلال مدة انتظاره، وهنا يخرج ورقته الرابحة ورقة الذكاء الإجتماعي.

يقوم هذا الشخص بإلقاء التحية على الموظف الغاضب الذي لم يبتسم منذ أن حصل على الوظيفة والذي بالكاد يرد عليه التحية هو الآخر، و هنا يبدأ صاحبنا بالتحدث مع الموظف وكأنه يتحدث مع صديق له يحاول أن يحدثه بالشعور الذي هو فيه هذا الموظف وأنه يفهم الحالة التي يمر بها وأنه يقدر المجهود الذي يقوم به وغيرها من العبارات التي تجعل الموظف يظن أنه أخيرا التقى بالشخص الذي يفهمه ويراعي مشاعره وهنا تجد الموظف أنه بدأ يلين ويلين حتى يصبح وكأنه سُحر بكلام شخصيتنا الغامضة.

و هنا يقوم صاحب الذكاء الإجتماعي بعرض طلبه على الموظف وتجد الموظف يقوم بدراسة الطلب وانجازه كما لم ينجز طلبا آخر من قبل، و هو كله ابتسامة و حديثا مع شخصيتنا.

كما أن هذا الموظف سيبقى يذكره و يخدمه في كل مرة يعود إليه وقد يصبح صديقا له من يدري :).

تم انهاء المهمة بنجاح (;.

هذا مثال فقط عن أهمية الذكاء الإجتماعي و هناك عدة أمثلة يمكنك أن تستعمل فيها ذكائك الإجتماعي.

في الجزء الثاني من التدوينة سوف نتطرق لكيفية تطوير وتحسين ذكائك الإجتماعي.

الجزء الثاني من هذه التدوينة : طور قوة ذكائك الإجتماعي – الجزء الثاني –

لا تنسى أن تشترك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد أولا بأول و مشاركة التدوينة إن أعجبتك.

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

6 تعليقات على “قوة الذكاء الإجتماعي – الجزء الأول –

  1. احمد علون

    افادكم الله على هذا الموضوع واتمنى ان يكون هناك برنامج تدريب

    رد
    1. محمد

      مرحبا أحمد.
      لا شكر على واجب و سعيد لأن الموضوع أفادك، في الوقت الحالي لا يوجد برامج تدريب و لكن مستقبلا قد يكون انشاء الله لذلك الحين يمكنك الإستفادة من المواضيع الموجود في المدونة و التي هي متجددة باستمرار، شكرا لتعلقيك.

      رد
  2. موضوع جداً رائع وجميل لكن سؤالي هو: كيف نبدأ بالحديث مع الغرباء؟؟ ممكن تعطينا محادثةأو موقف حصل أو لم يحصل كمثال ؟؟

    رد
    1. محمد فيراروني

      مرحبا nouf
      أنصحك بقراءة هذه التدوينة من هنا

      رد
  3. جلال

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يسرني الاشتراك لتلقي تدويناتكم بكل ترحيب وأود اضافتي الى قائمة متلقيكم مع وافر الشكر والتقدير

    جلال

    رد
    1. محمد فيراروني

      جلال يمكنك الإشتراك من خلال الفورم على اليسار
      لا تنسى تفعيل الإيميل.
      شكرا لك

      رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!