الثقة بالنفس وقوة الشخصية…كل ما تحتاج معرفته

الثقة بالنفس وقوة الشخصية

الثقة بالنفس وقوة الشخصية، هل هذا ما تبحث عنه ؟ هل ترغب في أن تكون شخصا مؤثرا وواثقا من نفسه ؟ هل ترغب في أن تصبح شخصية قوية وموثرة ؟

أرى لمعانا في عينيك الآن وأنت تقول بأنك تريد ذلك، ولعلك ممن بحثوا طويلا عن كيفية الحصول على الثقة بالنفس وقوة الشخصية هذه ولكنهم لم ينجحوا في الوصول إليها. الأمر صعب أليس كذلك ؟ طبعا صعب فلا شيء سهل، ولكن لا تقلق لأنك اليوم محظوظ فأنت تقرأ المقال الصحيح في المكان الصحيح.

لطالما سعى الرجال إلى الحصول على الثقة بالنفس وقوة الشخصية ولو كان ذلك بالطريقة الخاطئة، ولكن مقولة كل الطرق تؤدي إلى روما ليس لها مكان في هذه الحالة. لأنه وبكل بساطة ليست كل السلوكات ولا كل الطرق والأساليب تؤدي إلى ثقة بالنفس وقوة في الشخصية.

إكتساب الثقة بالنفس وقوة الشخصية يحتاج إلى عمل خاص تقوم به على نفسك. الثقة بالنفس لا تأتي من العدم، ولا قوة الشخصية تظهرك أمامك من اللاشيء.

تريد أن تكون شخصا واثقا من نفسه ؟ هل ترغب لشخصيتك أن تكون قوية ؟ هل تريد فعلا اكتساب الثقة بالنفس وقوة الشخصية التي لطالما حلمت بها ؟ إذا كانت اجاباتك هي نعم فما عليك سوى مواصلة القراءة.

الثقة بالنفس وقوة الشخصية

كما سبق وقلت فإن الثقة بالنفس لا تأتي من لا شيء، عليك أن تعمل على اكتسابها. فإذا كنت شخصا لا يمتلك أدنى مستويات الثقة بالنفس فأول عمل عليك الشروع في القيام به هو العمل على إكتساب ثقة بنفسك.

ما أقصده بشخص لا يمتلك أدنى مستويات الثقة بالنفس هو ذلك النوع من الأشخاص الذين لا يستطيعون التحدث مع أي شخص، ويركبهم خوف شديد من قول كلمة واحدة أمام مجموعة من الناس لا يعرفونهم جيدا، ذلك الشخص من النوع الذي لا يمكنه اتخاذ أي قرار بنفسه ولو كان قرارا بسيطا كاختياره لحذائه مثلا.

الثقة بالنفس وقوة الشخصية لا يمكن فصلهما، فقوة الشخصية تأتي من ثقتك بنفسك أولا، هل شاهدت يوما رجلا قوي الشخصية ولكنه يعاني من نقص في الثقة بالنفس ؟ أو يخاف من الكلام أمام الناس ؟ أو حياته ونفسه في حالة مزرية تعاني منن الفشل والكسل واللامبالاة ؟ طبعا لا.

إليك الآن أهم النقاط التي يجب عليك العمل على اكتسابها أو التخلص منها حتى تتمكن من الوصول إلى مستوى الثقة بالنفس وقوة الشخصية التي تبحث عنها.

تحكم في مشاعرك وأعصابك : التحكم في المشاعر والأعصاب يكون صعبا أعترف بذلك، خاصة في بعض المواقف التي نتعرض فيها إلى المضايقة أو لظروف صعبة نمر بها، ولكن لسوء حظك أو لحسنه لا أعلم صراحة فإن الثقة بالنفس وقوة الشخصية تتطلب منك تحكما في مشاعرك وأعصابك.

عليك أن تتحكم وتمسك غضبك عندما يكون بامكانك ذلك، يجب أن تتحكم في نفسك أمام أولئك الذين لا يستحقون أن تخسر طاقتك ووقتك وهدوئك من أجلهم.

يجب عليك أن تعرف مشاعرك وتسيطر عليها، مشاعر الخوف والخجل أو التوتر والقلق، كل هذه المشاعر بالرغم من أنها طبيعية وقد تكون مفيدة في الكثير من الأوقات إلا أنك في حاجة لأن تفهمها وتتحكم فيها حتى لا تسيطر عليك هي.

فأصحاب الثقة بالنفس والشخصية القوية يعانون كذلك من تلك المشاعر ولكنهم يعرفون كيف يسيطرون عليها ويتحكمون فيها، فرغم خوفهم يقدمون على التحدث أمام الجمهور، ورغم ترددهم وقلقهم حول امكانية فشلهم إلا أنهم يحاولون تحقيق أهدافهم وأحلامهم، انهم بشر يسعون إلى النجاح رغم كل ذلك.

عليك أن تفعل نفس الشيء، تحكم في مشاعرك بطريقة تدفعك إلى الأمام ونحو الأفضل.

اقرأ أيضا : الذكاء العاطفي : كيف تتعرف على مشاعرك وتسيطر عليها

عليك أن تكون المتحكم الوحيد فيما يحدث بداخلك، فإذا كنت في سلم مع نفسك من الداخل فلا أحد يمكنه زعزة تلك الحالة بدون إذنك.

ثقك بنفسك : ثق بنفسك أولا حتى يثقك بك الآخرون، فلا داعي لكل تلك الأفكار السلبية عن نفسك التي تحملها معك أينما ذهبت، وتوقف عن قول كل تلك الجمل السخيفة عن نفسك في كل مرة تحاول فيها القيام بعمل ما.

عن لست جميلا، ليست عندي ثقافة واسعة، الآخرون أفضل مني، دائما يتجاهلني الآخرون…عن هذه الجمل أتحدث، توقف عن ترديدها دائما وأبدا لنفسك وحاول فعل شيء ايجابي حيالها.

إذا كنت غير مثقف يمكنك أن تصبح مثقف.

إذا كنت غير جميل فأنت لست الوحيد كما أن كل شخص جميل بطريقة ما. هذا ليس عذرا أبدا، ركز أكثر على ما يمكنك تغييره.

يتجاهلك الجميع ؟ ربما هناك أمر سلبي في سلوكك أو في طريقة تعاملك مع الآخرين، ابحث عنه وحاول تغييره إلى الأفضل.

الآخرون أفضل منك ؟ غير صحيح، حاول أن تعمل على تطوير نفسك وتحسين قدراتك وسوف تصبح أفضل.

أرأيت ؟ هناك دائما حلول عندما ترى الأمور من زاوية أخرى أكثر ايجابية وتثق بنفسك وبأنك قادر على تغيير الأمور إلى الأفضل.

ولهذا أقول لك توقف عن لعب دور الضحية والمسكين وابدأ العمل.

اقرأ أيضا : كيف تكتسب ثقة بنفسك في 14 خطوة

حافظ على مبادئك : الثقة بالنفس وقوة الشخصية تنبعان من مبادئ سليمة وصحيحة، فالشخص الذي لا يمتلك مبادئ واضحة وسليمة لا يمكنه أن يبني شخصية قوية.

اعمل على تحسين أوضاعك وطور نفسك : صاحب الشخصية القوية والثقة بالنفس العالية ليس شخصا مليئا بالسلبيات والسلوكات السيئة…صاحب الشخصية المؤثرة والقوية شخص يتحمل مسؤوليته ويعمل على تطوير نفسه وتحسين حياته باستمرار.

فحاول أن تخرج نفسك من الوضع السلبي الذي تعيش فيه إلى وضع أفضل، اعمل على مشروع جديد، أحصل على نتائج جيدة في دراستك، توقف عن النوم والأكل ومشاهدة المسلسلات وحاول أن تنجز شيئا ذو قيمة، تعلم لغة جديدة، طور مهارة معينة لديك، اقرأ كتاب، شاهد فلم وثائقي، ابدأ مشروعك الخاص…الخ

ضع هدفا واعمل على تحقيقه. بكل بساطة.

تعلم كيف تتواصل مع الآخرين : طريقة تواصلك مع الأشخاص من حولك تظهر الكثير من ثقتك بنفسك وقوة شخصيتك إذا كانت في المستوى المطلوب طبعا، لأن طريقتك السيئة في التحدث والتواصل مع الآخرين سوف تظهر نقص ثقتك بنفسك ونقص مهاراتك في التعامل مع الناس، وبالتالي ستفقد عنصر من العناصر المهمة جدا في الشخصية القوية.

ولهذا توقف عن ارتكاب الأخطاء القاتلة أثناء حديثك وتواصلك مع الآخرين وتعلم كيف تقوم بذلك بالطريقة الصحيحة، تعلم متى وكيف تتكلم أو تنصت، تعلم كيف تقول القليل بوزن كبير.

صاحب الشخصية القوية متحدث جيد من دون أدنى شك وهذا ما يعطيه ثقة بالنفس أكثر، وهذا ما ينعكس ايجابيا على علاقاته بالمحيطين به.

اقرأ أيضا : كيف تصبح شخصا ناجحا في علاقتك مع الآخرين ( الدليل الشامل لعلاقات اجتماعية ناجحة )

اهتم بلغة جسدك ومظهرك : أغلب الأشخاص لا يعطون أدنى أهمية للغة جسدهم وطريقة تحركم، لجهلم بأهميتها أو لأنهم لم يسمعوا عنها من قبل، ولكن دعني أوضح لك بعض النقاط المهمة في ما يتعلق بلغة الجسد وطريقة استخدامك لجسمك لتعطي انطباع جيد عن نفسك.

لغة جسدك تقول الكثير عنك، فكما يمكنها أن تمنحك الثقة وقوة الشخصية، يمكنها أيضا أن تنزل بك إلى أسفل سافلين، كيف ؟ سأوضح لك الأمر.

يمكن لحركة جسدك أن تجعلك تبدو شخصا سيئا، كما يمكنها أن تجعلك تبدو شخصا لطيفا وودودا…يمكن للغة الجسد أن تقرب الناس منك كما يمكنها أن تنفرهم منك…يمكن للغة جسدك أن تجعلك تبدو شخصا واثقا وهادئا كما يمكنها أن تجعلك تبدو قلقا وغير واثق..

وصاحب الثقة بالنفس وقوة الشخصية يعرف كيف يوظف لغة جسده لتلعب في صالحه وليس ضده.

كما أن الثقة بالنفس وقوة الشخصية تتطلب منك اهتماما بمظهرك قليلا، فلا داعي لإرتداء ملابس لا تناسبك، وحاول أن تمتلك ملابس مناسبة وعلى مقاسك، ولا تهمل أبدا جانب النظافة ( لا داعي للملابس الباهضة، ملابس جيدة ونظيفة كافية جدا )

حاول أن تجد مجالك : لكل منا ميولاته واهتماماته التي تختلف عن الآخر، حاول أن تجد ميولك واهتمامك وشغفك الذي تحبه ومستعد لبذل الجهد والوقت للنجاح فيه، لأن الناجحين أشخاص يحبون ما يقومون به وشغوفين به، فعندما يتحدثون عنه نجدهم مؤثرين وواثقين بأنفسهم، وهذا ما يمنح شخصيتهم قوة وهيبة.

وسع دائرة اهتمامتك : حاول الخروج من منقطة راحتك من أجل تجربة أمور جديدة، حاول أن تجد اهتمامات جديدة غير تلك التي لديك، إذا كنت تشاهد أفلام الأكشن فقط لماذا لا تجرب مشاهدة الأفلام التي تدور أحداثها حول قصة حقيقة عن شخصية أثرت في العالم مثلا، أو أفلام الدارما على سبيل المثال.

اقرأ أيضا : كيف تنجح في الخروج من الوهم المسمى بـ”منطقة الراحة”

إذا كنت تقرأ في مجال عملك واختصاصك فقط، لماذا لا تطلع على مجالات أخرى مختلفة عن مجالك بهدف تنمية ثقافتك وتوسيع نظرتك للأمور من حولك، فالشخصية القوية تتمتع بثقافة واسعة نوعا ما.

جرب ممارسة الرياضة، السفر، تذوق أطعمة جديد، تعلم الرسم…كل هذه الأمور ستكون تجارب جيدة يمكنك الإستفادة منها لاحقا في تطوير نفسك وبناء شخصيتك.

في الأخير 

الثقة بالنفس وقوة الشخصية لا بد منهما في حياة كل واحد منا، فإذا كنت ممن يتمتعون بالثقة والشخصية القوية فهذا رائع، يمكنك تطبيق النصائح الموجودة في هذا المقال لتطور نفسك أكثر. أما إذا لم تكن من النوع الأول فالوقت لم يفت بعد ويمكنك البدء في العمل على الوصول إلى المستوى المطلوب من الثقة بالنفس وقوة الشخصية من خلال تطبيق النصائح في الأعلى.

لا تنسى مشاركة التدوينة وكتابة تعليق في الأسفل حتى يتسنى لي معرفة رأيك واضافاتك للموضوع، سأكون سعيد بذلك.

نلتقي في تدوينة جديدة إن شاء الله.

الثقة بالنفس وقوة الشخصية

الثقة بالنفس وقوة الشخصية، هل هذا ما تبحث عنه ؟ هل ترغب في أن تكون شخصا مؤثرا وواثقا من نفسه ؟ هل ترغب في أن تصبح شخصية قوية وموثرة ؟

أرى لمعانا في عينيك الآن وأنت تقول بأنك تريد ذلك، ولعلك ممن بحثوا طويلا عن كيفية الحصول على الثقة بالنفس وقوة الشخصية هذه ولكنهم لم ينجحوا في الوصول إليها. الأمر صعب أليس كذلك ؟ طبعا صعب فلا شيء سهل، ولكن لا تقلق لأنك اليوم محظوظ فأنت تقرأ المقال الصحيح في المكان الصحيح.

لطالما سعى الرجال إلى الحصول على الثقة بالنفس وقوة الشخصية ولو كان ذلك بالطريقة الخاطئة، ولكن مقولة كل الطرق تؤدي إلى روما ليس لها مكان في هذه الحالة. لأنه وبكل بساطة ليست كل السلوكات ولا كل الطرق والأساليب تؤدي إلى ثقة بالنفس وقوة في الشخصية.

إكتساب الثقة بالنفس وقوة الشخصية يحتاج إلى عمل خاص تقوم به على نفسك. الثقة بالنفس لا تأتي من العدم، ولا قوة الشخصية تظهرك أمامك من اللاشيء.

تريد أن تكون شخصا واثقا من نفسه ؟ هل ترغب لشخصيتك أن تكون قوية ؟ هل تريد فعلا اكتساب الثقة بالنفس وقوة الشخصية التي لطالما حلمت بها ؟ إذا كانت اجاباتك هي نعم فما عليك سوى مواصلة القراءة.

الثقة بالنفس وقوة الشخصية

كما سبق وقلت فإن الثقة بالنفس لا تأتي من لا شيء، عليك أن تعمل على اكتسابها. فإذا كنت شخصا لا يمتلك أدنى مستويات الثقة بالنفس فأول عمل عليك الشروع في القيام به هو العمل على إكتساب ثقة بنفسك.

ما أقصده بشخص لا يمتلك أدنى مستويات الثقة بالنفس هو ذلك النوع من الأشخاص الذين لا يستطيعون التحدث مع أي شخص، ويركبهم خوف شديد من قول كلمة واحدة أمام مجموعة من الناس لا يعرفونهم جيدا، ذلك الشخص من النوع الذي لا يمكنه اتخاذ أي قرار بنفسه ولو كان قرارا بسيطا كاختياره لحذائه مثلا.

الثقة بالنفس وقوة الشخصية لا يمكن فصلهما، فقوة الشخصية تأتي من ثقتك بنفسك أولا، هل شاهدت يوما رجلا قوي الشخصية ولكنه يعاني من نقص في الثقة بالنفس ؟ أو يخاف من الكلام أمام الناس ؟ أو حياته ونفسه في حالة مزرية تعاني منن الفشل والكسل واللامبالاة ؟ طبعا لا.

إليك الآن أهم النقاط التي يجب عليك العمل على اكتسابها أو التخلص منها حتى تتمكن من الوصول إلى مستوى الثقة بالنفس وقوة الشخصية التي تبحث عنها.

تحكم في مشاعرك وأعصابك : التحكم في المشاعر والأعصاب يكون صعبا أعترف بذلك، خاصة في بعض المواقف التي نتعرض فيها إلى المضايقة أو لظروف صعبة نمر بها، ولكن لسوء حظك أو لحسنه لا أعلم صراحة فإن الثقة بالنفس وقوة الشخصية تتطلب منك تحكما في مشاعرك وأعصابك.

عليك أن تتحكم وتمسك غضبك عندما يكون بامكانك ذلك، يجب أن تتحكم في نفسك أمام أولئك الذين لا يستحقون أن تخسر طاقتك ووقتك وهدوئك من أجلهم.

يجب عليك أن تعرف مشاعرك وتسيطر عليها، مشاعر الخوف والخجل أو التوتر والقلق، كل هذه المشاعر بالرغم من أنها طبيعية وقد تكون مفيدة في الكثير من الأوقات إلا أنك في حاجة لأن تفهمها وتتحكم فيها حتى لا تسيطر عليك هي.

فأصحاب الثقة بالنفس والشخصية القوية يعانون كذلك من تلك المشاعر ولكنهم يعرفون كيف يسيطرون عليها ويتحكمون فيها، فرغم خوفهم يقدمون على التحدث أمام الجمهور، ورغم ترددهم وقلقهم حول امكانية فشلهم إلا أنهم يحاولون تحقيق أهدافهم وأحلامهم، انهم بشر يسعون إلى النجاح رغم كل ذلك.

عليك أن تفعل نفس الشيء، تحكم في مشاعرك بطريقة تدفعك إلى الأمام ونحو الأفضل.

اقرأ أيضا : الذكاء العاطفي : كيف تتعرف على مشاعرك وتسيطر عليها

عليك أن تكون المتحكم الوحيد فيما يحدث بداخلك، فإذا كنت في سلم مع نفسك من الداخل فلا أحد يمكنه زعزة تلك الحالة بدون إذنك.

ثقك بنفسك : ثق بنفسك أولا حتى يثقك بك الآخرون، فلا داعي لكل تلك الأفكار السلبية عن نفسك التي تحملها معك أينما ذهبت، وتوقف عن قول كل تلك الجمل السخيفة عن نفسك في كل مرة تحاول فيها القيام بعمل ما.

عن لست جميلا، ليست عندي ثقافة واسعة، الآخرون أفضل مني، دائما يتجاهلني الآخرون…عن هذه الجمل أتحدث، توقف عن ترديدها دائما وأبدا لنفسك وحاول فعل شيء ايجابي حيالها.

إذا كنت غير مثقف يمكنك أن تصبح مثقف.

إذا كنت غير جميل فأنت لست الوحيد كما أن كل شخص جميل بطريقة ما. هذا ليس عذرا أبدا، ركز أكثر على ما يمكنك تغييره.

يتجاهلك الجميع ؟ ربما هناك أمر سلبي في سلوكك أو في طريقة تعاملك مع الآخرين، ابحث عنه وحاول تغييره إلى الأفضل.

الآخرون أفضل منك ؟ غير صحيح، حاول أن تعمل على تطوير نفسك وتحسين قدراتك وسوف تصبح أفضل.

أرأيت ؟ هناك دائما حلول عندما ترى الأمور من زاوية أخرى أكثر ايجابية وتثق بنفسك وبأنك قادر على تغيير الأمور إلى الأفضل.

ولهذا أقول لك توقف عن لعب دور الضحية والمسكين وابدأ العمل.

اقرأ أيضا : كيف تكتسب ثقة بنفسك في 14 خطوة

حافظ على مبادئك : الثقة بالنفس وقوة الشخصية تنبعان من مبادئ سليمة وصحيحة، فالشخص الذي لا يمتلك مبادئ واضحة وسليمة لا يمكنه أن يبني شخصية قوية.

اعمل على تحسين أوضاعك وطور نفسك : صاحب الشخصية القوية والثقة بالنفس العالية ليس شخصا مليئا بالسلبيات والسلوكات السيئة…صاحب الشخصية المؤثرة والقوية شخص يتحمل مسؤوليته ويعمل على تطوير نفسه وتحسين حياته باستمرار.

فحاول أن تخرج نفسك من الوضع السلبي الذي تعيش فيه إلى وضع أفضل، اعمل على مشروع جديد، أحصل على نتائج جيدة في دراستك، توقف عن النوم والأكل ومشاهدة المسلسلات وحاول أن تنجز شيئا ذو قيمة، تعلم لغة جديدة، طور مهارة معينة لديك، اقرأ كتاب، شاهد فلم وثائقي، ابدأ مشروعك الخاص…الخ

ضع هدفا واعمل على تحقيقه. بكل بساطة.

تعلم كيف تتواصل مع الآخرين : طريقة تواصلك مع الأشخاص من حولك تظهر الكثير من ثقتك بنفسك وقوة شخصيتك إذا كانت في المستوى المطلوب طبعا، لأن طريقتك السيئة في التحدث والتواصل مع الآخرين سوف تظهر نقص ثقتك بنفسك ونقص مهاراتك في التعامل مع الناس، وبالتالي ستفقد عنصر من العناصر المهمة جدا في الشخصية القوية.

ولهذا توقف عن ارتكاب الأخطاء القاتلة أثناء حديثك وتواصلك مع الآخرين وتعلم كيف تقوم بذلك بالطريقة الصحيحة، تعلم متى وكيف تتكلم أو تنصت، تعلم كيف تقول القليل بوزن كبير.

صاحب الشخصية القوية متحدث جيد من دون أدنى شك وهذا ما يعطيه ثقة بالنفس أكثر، وهذا ما ينعكس ايجابيا على علاقاته بالمحيطين به.

اقرأ أيضا : كيف تصبح شخصا ناجحا في علاقتك مع الآخرين ( الدليل الشامل لعلاقات اجتماعية ناجحة )

اهتم بلغة جسدك ومظهرك : أغلب الأشخاص لا يعطون أدنى أهمية للغة جسدهم وطريقة تحركم، لجهلم بأهميتها أو لأنهم لم يسمعوا عنها من قبل، ولكن دعني أوضح لك بعض النقاط المهمة في ما يتعلق بلغة الجسد وطريقة استخدامك لجسمك لتعطي انطباع جيد عن نفسك.

لغة جسدك تقول الكثير عنك، فكما يمكنها أن تمنحك الثقة وقوة الشخصية، يمكنها أيضا أن تنزل بك إلى أسفل سافلين، كيف ؟ سأوضح لك الأمر.

يمكن لحركة جسدك أن تجعلك تبدو شخصا سيئا، كما يمكنها أن تجعلك تبدو شخصا لطيفا وودودا…يمكن للغة الجسد أن تقرب الناس منك كما يمكنها أن تنفرهم منك…يمكن للغة جسدك أن تجعلك تبدو شخصا واثقا وهادئا كما يمكنها أن تجعلك تبدو قلقا وغير واثق..

وصاحب الثقة بالنفس وقوة الشخصية يعرف كيف يوظف لغة جسده لتلعب في صالحه وليس ضده.

كما أن الثقة بالنفس وقوة الشخصية تتطلب منك اهتماما بمظهرك قليلا، فلا داعي لإرتداء ملابس لا تناسبك، وحاول أن تمتلك ملابس مناسبة وعلى مقاسك، ولا تهمل أبدا جانب النظافة ( لا داعي للملابس الباهضة، ملابس جيدة ونظيفة كافية جدا )

حاول أن تجد مجالك : لكل منا ميولاته واهتماماته التي تختلف عن الآخر، حاول أن تجد ميولك واهتمامك وشغفك الذي تحبه ومستعد لبذل الجهد والوقت للنجاح فيه، لأن الناجحين أشخاص يحبون ما يقومون به وشغوفين به، فعندما يتحدثون عنه نجدهم مؤثرين وواثقين بأنفسهم، وهذا ما يمنح شخصيتهم قوة وهيبة.

وسع دائرة اهتمامتك : حاول الخروج من منقطة راحتك من أجل تجربة أمور جديدة، حاول أن تجد اهتمامات جديدة غير تلك التي لديك، إذا كنت تشاهد أفلام الأكشن فقط لماذا لا تجرب مشاهدة الأفلام التي تدور أحداثها حول قصة حقيقة عن شخصية أثرت في العالم مثلا، أو أفلام الدارما على سبيل المثال.

اقرأ أيضا : كيف تنجح في الخروج من الوهم المسمى بـ”منطقة الراحة”

إذا كنت تقرأ في مجال عملك واختصاصك فقط، لماذا لا تطلع على مجالات أخرى مختلفة عن مجالك بهدف تنمية ثقافتك وتوسيع نظرتك للأمور من حولك، فالشخصية القوية تتمتع بثقافة واسعة نوعا ما.

جرب ممارسة الرياضة، السفر، تذوق أطعمة جديد، تعلم الرسم…كل هذه الأمور ستكون تجارب جيدة يمكنك الإستفادة منها لاحقا في تطوير نفسك وبناء شخصيتك.

في الأخير 

الثقة بالنفس وقوة الشخصية لا بد منهما في حياة كل واحد منا، فإذا كنت ممن يتمتعون بالثقة والشخصية القوية فهذا رائع، يمكنك تطبيق النصائح الموجودة في هذا المقال لتطور نفسك أكثر. أما إذا لم تكن من النوع الأول فالوقت لم يفت بعد ويمكنك البدء في العمل على الوصول إلى المستوى المطلوب من الثقة بالنفس وقوة الشخصية من خلال تطبيق النصائح في الأعلى.

لا تنسى مشاركة التدوينة وكتابة تعليق في الأسفل حتى يتسنى لي معرفة رأيك واضافاتك للموضوع، سأكون سعيد بذلك.

نلتقي في تدوينة جديدة إن شاء الله.

عن الكاتب

تدوينات متعلقة

14 تعليقات على “الثقة بالنفس وقوة الشخصية…كل ما تحتاج معرفته

  1. أبو خالد

    من أقوى الطرق لزرع الثقة وقوة الشخصية بعد الثقة بالله وتوفيه هو محاولة …… الهدوء وضبط النفس والانفعالات …….بكل أنواعها : ( الغضب – الفرح – الاسترسال في الكلام ( الثرثرة)- أحلام اليقضة وحديث النفس- العجلة، طريقة الكلام ، وضعية الجسم …… الخ )
    لأن كل ذلك فيه تضييع للطاقة وهو أيضا يعطي للشخص صورة سلبية عن نفسه .
    ولن يكون ذلك إلا يكون الشخص يقضا واعيا مدركا لكل ذلك .
    وهذا الكلام لا يخرج عما طرح في هذا المقال
    لكني أحببت أن ألخص ذلك كله بطريقة سهلة لتحفظ فتطيق.
    جزاك الله خيرا أستاذ محمد وجعله في موازينكم

    رد
  2. أبو خالد

    من الطرق لزرع الثقة وقوة الشخصية بعد الثقة بالله وتوفيقه : هو محاولة ….. الهدوء وضبط النفس والانفعالات…. بكل أنواعها: ( كالغضب ، والتعبير عند شدة الفرح _ الاسترسال في الكلام ( الثرثرة) – أحلام اليقضة وحديث النفس – العجلة – طريقة الكلام – وضعية الجسم ولغة الجسد – ….. الخ )
    لأن ضبط ذلك يزيد في الطاقة ويعكس صورة جيدة أمام الناس، والإهمال فيه هو تضييع وهدر لها ، وهو أيضا يعطي للشخص صورة سلبية عن نفسه. .
    وهذا الكلام لا يخرج عما طرح في هذا المقال
    فقط أردت ألخص ذلك كله بطريقة سهلة وميسرة لتحفظ فتطبق
    جزاك الله خيرا أستاذ محمد وجعله في موازينكم .

    رد
    1. محمد فيراروني

      شكرا لك أبو خالد على التعليق، فعلا لقد لخصت كل ما جاء في المقال بطريقة بسيطة، شكرا لك وبارك الله فيك

      رد
  3. أبو خالد

    لكن السؤال لك أستاذ محمد (إذا وافقتني) : كيف نصل إلى هذا الانتباه والإدراك المستمر بكل ذلك ؟

    رد
    1. محمد فيراروني

      أبو خالد بالعمل والتدريب كل شيء يصبح ممكنا، فمثلا التحكم بلغة جسدك يحتاج منك في البداية بعض الصبر والتمرن على ذلك باستمرار، في بداية الأمر سوف تشعر بأنك تتصرف بغرابة بعض الشيء، فأنت تحسب حساب كل حركة تقوم بها وقد يلاحظ الآخرون ذلك وهنا المشكلة سوف تصبح وكأنك تتصنع تصرفاتك وهذا ما يفرق بين الشخص المتمكن والشخص المبتدئ، وسوف تعرف بأنك أصبحت متمكننا عندما تصبح لغة جسدك جزءا منك من دون تكلف أو بذل للجهد، سوف تصبح تصرفاتك طبيعية جدا بعيدة كل البعد عن التكلف والتفكير والمراقبة المستمرة. ولكنها قوية وتعطي انطباع قوي عنك وعن شخصيتك وثقتك بنفسك.

      لاحظ الأشخاص الذين لديهم كاريزما وقوة شخصية وسوف تفهم ما أقوله. أتمنى أن تكون الفكرة اتضحت قليلا.

      أتمنى لك التوفيق ابو خالد.

      رد
  4. أبو خالد

    واضح جدا
    شكر الله لكم

    رد
  5. أبو خالد

    دعنا نتعمق أكثر …….لإثراء الموضوع، وليستفيد القارئ، أو ليتذكر من لديه معرفة بذلك .
    كيف يصنع من لا يوجد لديه رغبة أصلا في هذه المراقبة ؟
    أو بمعنى آخر …. ما هو السبيل لإنعاش هذا الوعي والإدراك وزيادة الحماس وروح النضال؟
    لأننا نعرف أن كثرة المراقبة قد تكون مملة أو متعبة ، وخصوصا عندما بتعلق الأمر بتغيير العادات التي ألفتها النفس سنين طويلة.

    رد
    1. محمد فيراروني

      العزيمة والإرادة أبو خالد والهدف هي كل ما تحتاجه ويحتاجه أي شخص ليصل إلى أهدافه، ستقول كيف تكون عندك ارادة وعزيمة، وهنا صراحة لا توجد أي طريقة سحرية، اما أن ترغب في شيء وتريد الوصول إليه أو لا ترغب، ليس هناك خيار ثالث.

      رد
  6. أبو خالد

    جزاك الله خيرا
    وأشكرك على تجاوبك واهتمامك .

    رد
    1. محمد فيراروني

      بارك الله فيك
      العفو أبو خالد أسعدني ذلك
      أتمنى لك التوفيق

      رد
  7. tony sopranos

    بارك لله فيك … اخي محمد لدي سؤال اخي لو تكرمت انا شخص لا استطيع مواجهة الطرف الاخر وادا دخلت في جدال او شجار مع احدا ما ابدا ارتجف و ينتابني الخوف واكون مرتبك في كلامي هل اعاني من نقص الثقة بالنفس اخي محمد ? ام من الرهاب الاجتماعي ? وهل العادة السرية تسبب هده الاضطرابات ? … ارجو مساعدتي اخي محمد .

    رد
    1. محمد فيراروني

      أولا أحرص على عدم الدخول في جدال أو شجار مع الآخر واعمل على فتح نقاش وحوار، هذا ما ننصح به في مدونة عرب لايف ستايل، عبر عن أفكارك وآرائك باحترام وهدوء من غير شجار ولا تشابك بالأيدي وغيرها من الأساليب السخيفة والتي لا تأتي بأي نتائج سوى أنها تزيد الطين بلة والأمر سوءا.
      لعل السبب في خوفك وارتباكك هو أنك ترى النقاش على أنه جدال وشجار وموضوع حياة أو موت يجب الإنتصار فيه، أنت تقوم بالأمر بالطريقة الخاطئة. في المرة القادمة حاول أن تطرح فكرتك أو رأيك بكل هدوء ومن غير رفع للصوت، تكلم فقط بشكل عادي وبصوت واضح وفقط، سترى نتائج أفضل.
      بخصوص العادة السرية فلا أعلم صراحة هل تسبب تلك اضطرابات، ولكن هناك العديد من المختصين يقولون بأنها تسبب بعض المشاكل النفسية والجسدية، ولهذا يفضل الإبتعاد عنها والتوقف عن ممارستها لأنها فعلا عادة سلبية وسيئة تضر بالشخص أكثر مما تفيده.
      أتمنى لك التوفيق لما يحبه الله ويرضاه

      رد
      1. tony sopranos

        شكرا اخي محمد على النصائح القيمة … انا شخص مسالم لا احب لا شجار ولا جدال لكن البعض سامحهم الله يناقش من اجل الاستفزاز و السب فقط ان شاء الله ساحاول الابتعاد عن هده الامور السخيفة .. بخصوص العادة السرية سببت لي مشاكل كثيرة اصبحت شخص انطوائي وخجول بعدما كنت في السابق شخص اجماعي وواثق من نفسه الحمد الله صارلي شهر الان لم افعل هده العادة الخبيثة وان شاء الله لن امارسها من جديد … جزاك الله خيرا اخي ولا تحرمنا من مواضيعك وبالتوفيق لك :)

        رد
        1. محمد فيراروني

          أتمنى لك التوفيق ايضا :)

          رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *